صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

مصحف فاطمة وأوهام الباحثين
صادق غانم الاسدي
ابتعدت شريحة من المفكرين والباحثين والمستشرقين عن إطار مفهوم التراث الثقافي والديني وما يحمله الإسلام من معاني أثرت في المجتمعات حينما وصلت إليها الحملات لإنقاذ الشعوب من الاضطهاد والتمييز الطبقي وحملت إليها الكثير من معاني والقيم الأصيلة وانتشرت في تلك المدن السنن الصحيحة علاوة على تأثرها بما ألت إليه ظروف مراحل حروب التحرير خارج العالم العربي, وانساقت تلك الشريحة حول مشاريعها لتشويه وتمزيق الصورة الحقيقية للإسلام وما يحمله من عطاء دائم وإشعاع لاينقطع إلى يوم الحاقة ,وشهد الفكر الإسلامي صراعات ومجادلات انصبت جميعهاً حول مصحف فاطمة وبدلاً من إن يحافظوا على وحدة الصف والوقوف اتجاه كل مؤامرة تريد إن تخدش هذا الجمع الكريم من المسلمين الذي أرسى قواعده المتينة الرسول محمد(ص) بعد جهد ونضال مرير وأوصاهم رسول الإنسانية محمد(ص) بأخر خطبة عنه وأكد فيها على الأمة الواحدة ,لكنهم عمدوا إلى التشهير والطعن بأن للشيعة مصحف غير هذا الذي نتناوله بين أيدينا وتنطق به ألسنتنا وسمي مصحف فاطمة , في حين لم نشاهد من هذا المصحف أي نسخة في المكتبات العالمية أو بالخصوص المكتبات الإسلامية ولم نقف عليه ولم تصلنا منه نسخه لمعرفة طبيعة مافي بطون هذا المصحف وماهي نصوصه ولا يختلف الأمر بالنسبة للذين شهروا به ينقصهم الدليل والمعرفة والاطلاع عليه واخذوا إحكامهم من مستشرقين يكيدون للإسلام الحقد والفتن, عن الإمام الصادق عليه السلام ( ولكن والله وأهوى بيد إلى صدره أن عندنا سلاح رسول الله (ص) وسيفه ودرعه , وعندنا والله مصحف فاطمة مافيه من كتاب الله , وانه لإملاء رسول الله وخطه علي بيده), في حين إن كلمة المصحف تعني بمصطلحنا الحاضر الكتاب وليس اسم خاصاً لكتاب الله فهو اسماً لكل كتاب يجمع صحفاً ( اوراقأً او جلداً) وسمي القرآن مصحفاً لأنه جامع الصحف , وعن جميع علمائنا من مدرسة أهل البيت إلى الحديثين منهم متفقين على إن القرآن الموجود حالياً هو الذي انزله الله على رسولنا محمد(ص) دون نقص حرفاً او زيادة ,وحسم هذا الموضع شيخ الطائفة الطوسي قدس الله سره المتوفي 460هـ في كتابه (التبيان في تفسير القرآن ) بقوله( وأما الكلام في زيادته ونقصانه مما لايليق به أيضا , لأن الزيادة فيه مجمع على بطلانها والنقصان فيه) وهذا الكلام يدحض ويكذب كل من افترا على مذهب أهل البيت حول شرعية القرآن الكريم لدى هذا المذهب , بل شك إن الكثير من أصحاب الأقلام المأجورة ومعهم المستشرقين اليهود يبحثون على فجوة ينفذوا منها إلى قلب الإسلام ليشقوا بها طريق الملاحم والفتن ليسكبوا الزيت على النار ,وقد استغل المستشرق اليهودي ( جولدر ستهر ) مانشره بعض أعداء الإسلام حول هذا الموضوع فيقول ( ويسود الميل عند الشيعة على وجه العموم إلى إن القرآن الكامل الذي انزله الله سبحانه كان أطول بكثير من القرآن المتداول في جميع الأيدي ومن قرأنهم هذا) , من المخجل جداً إن يأخذ بعض الباحثين والمفكرين الإسلاميين هذا القول من رجل حاقد على هذا الدين ويعتبرون ماصدر منه هو اشعاع فكري وحقيقة ساطعة تكشف لهم ما مخبىءعند عقائد الشيعة بل يؤلفوا جمعاً من الكتب حول شرعية مصحف فاطمة ويتهمون الشيعة بان هذا القران محرف ومن المؤسف أيضا إن هذه الكتب تطبع في دول إسلامية  , وكان الأجدر من الباحثين والمفكرين ومن انساق معهم إن يرجعوا إلى فقهاء كتب الشيعة ويأخذوا منهم ماكتب بهذا الخصوص حول مصحف فاطمة , تصعبت احد المسائل الفقهية حول موضوع الزكاة زمن الخليفة أبو جعفر المنصور فلم يجدوا جواباً لها إلا عند الإمام الصادق عليه السلام وعندما سأل الإمام عن كيفية حصوله على الجواب , قال هذا موجود في مصحف فاطمة , إذا مصحف فاطمة بيه الكثير من المسائل الفقهية ولا يوجد مافيه من سور قرآنية مطابقة لسور القران الكريم , ويظهر من بعض الأحاديث انه لدى الأئمة كتابان من أبيهم الإمام علي عليه السلام اسم احدهما الجامعة فيه إحكام الحلال والحرام , وأخر يسمونه بالجفر فيه أنباء الحوادث الكائنة , وكتاب ثالث من أمهم فاطمة بنت رسول الله (ص) يسمونه ( مصحف ) ويقول الإمام الصادق ( أما والله مافيه حرف من القرآن ولكنه إملاء ر سول الله وخط علي عليه السلام ),  كما توجد هنالك الكثير من الصحف منها  1ـ صحيفة سعد بن عبادة الأنصاري روي الإمام البخاري هذه الصحيفة وقال أنها مستقاة من صحيفة عبد الله بن أبي أوفي الذي كان يكتب الأحاديث بيده , 2ـ صحيفة الإمام علي عليه السلام سميت صحيفة الإمام علي عليه السلام بالصحيفة الجامعة أو كتاب علي , وكان أئمة إل البيت عليهم السلام يرجعون إليها وهي من إملاء النبي عليه أفضل الصلاة والسلام وبخط أمير المؤمنين عليه السلام , 3ـ صحيفة عبد الله بن عمر بن العاص سميت بالصادقة وقد وصلت بعض محتوياتها عن طريق الإمام احمد بن حنبل 4ـ مصحف عبد الله بن عباس وصلت عن طريق تلميذه سعيد بن جبير الذي يقول(كنت اجلس إلى ابن عباس فاكتب في الصحيفة حتى تمتلئ) 5ـ صحيفة جابر بن عبد الله الأنصاري كانت عند الصحابي جابر بن عبد الله الأنصاري صحيفة تحتوي على مجموعة من الأحاديث , 6ـ صحيفة همام بن حنبه , أن هذه الصحيفة يعود أصلها للصحابي أبي هريرة وقد كتبها تلميذه همام بن حنبه قبيل وفاة شيخه, إن هذه الصحف جميعها لم يراود الباحثين والمفكرين شكوك حولهما وانصبوا غضباً حول صحيفة فاطمة , وكذلك استندوا إلى أراء المندسين من المستشرقين اليهود الذين أخذت أرائهم مكان خصب في قلوب الضعفاء من الذين لم يترسخ الإسلام في قلوبهم واستخدموا أقسى أساليب التشهير والتشفي وإثارة الشكوك وكثرة الاختلافات والمجادلات رغم علمهم أنها بعيد كل البعد عن كتاب الله الذي لا يوازيه أي كتاب في الوجود ,
 
 

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/03



كتابة تعليق لموضوع : مصحف فاطمة وأوهام الباحثين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صالح السعدي
صفحة الكاتب :
  محمد صالح السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  آخر الوزراء الفاسدين  : عادل جبر

 صورتان عبأتا الرأي العام ضد سياسة ترامب للهجرة

  مُسْتَطَرٌ الثقافةِ في القرآن :2:  : مرتضى علي الحلي

 تقرير منظمة شيعة رايتس ووتش الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق المسلمين الشيعة  : منظمة شيعة رايتس

 تساؤلات إعلامي   : علي حسين الخباز

  أَدَوَاتُ الدَّوْلَة المَدَنِيَّة! [١١]  : نزار حيدر

 الطيران المدني يدرس واقع البنى التحتية لقاعدة القيارة في الموصل عبر لجنة خاصة  : وزارة النقل

  كلمة علي  : كريم الانصاري

 التظاهرات بين الأهداف والاستهداف ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 العمل تستقبل (864) استفسارا وشكوى وردت عبر خطها الساخن  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث مع الدايني سبل النهوض باداء المؤسسات الصحية والاكاديمية في ديالى  : وزارة الصحة

 طلال الغوار .. وجع شاعر بآهات وطن  : رائدة جرجيس

 لو كان اصبعي بعثيا لقطعته ياحزب الدعوة  : علي العقابي

 وبالشكر تدوم النعم  : علاء الشاهر

 وزارة النفط : العراق والكويت يتفقان على اختيار الطرف الثالث  : وزارة النفط

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net