صفحة الكاتب : فريد شرف الدين بونوارة

بابل.. وهل ستستيقظ من جديد؟
فريد شرف الدين بونوارة

هل يعود العراق إلى الماضي الجميل؟؟

أرض لا يمكن لأحد أن يتجاهل تاريخها وحضارتها، أمة بسطت في يوم من أيام الزمان الماضي يدها على الكون بأسره في مجالات عدة وهذا لا ريب فيه، ربما تمضي الحياة وتمنح لكل ذي حق حقه وترمي في كل عقد من العقود الازدهار والرقي بين أحضان أمة، كي لا ينبذ الحياة الآخرون ممن لم يكن لهم نصيب من هذا، بينما مضت تلك الأرض التي خطها نهران فلقبت بأسماء عدة للشهرة وكان من بينها أرض النهرين، أمست في حقبة ماضية قِبلة لاغتراف جميع أنواع الفنون والعلوم والثقافات ربما باتت في ذاك الحين تأخذ حقها من الوجود، وظل حينئذ تواجدها في عيون البشرية كرمز للحريات والابداعات المتعددة مسألة وقت فقط، وكان هذا معتقد غير مسؤول من طرف أولئك الذين يؤمنون بأن الحضارة والرقي مسألة وقت قصير يمضي على أي دولة أو كيان ليعقبه تدهور وانحطاط يرمي بها إلى الحضيض وهذا ما يفسر أن التفكير الذي ينتهجونه يقبل على الدخول في غيبوبة تامة ستؤدي حتما إلى الموت العاجل، وها نحن نقر من جديد هل الذين يقرون بأن العراق كحضارة ودولة صارت عاجزة عن النهوض أو هل العراق أمسى ينتظر أن يغطى بالثرى؟
انهم الآن ينظرون إلى الحضارة العراقية الغابرة بأنها أضحت ضريحا لا يصلح الا لتلاوة الدعوات عليه، فهم يعتقدون أنه لا يمكن لها أن تنهض ذلك أنها صارت على شاكلة الإمبراطوريات والممالك التي أخذت حقها من الحياة ونامت نومة النهاية، فالبعض يؤمن بأن الاحتلال يرسم أقسى أنواع الجهل والتفريط في الذات، بل أكثر من ذلك فهم يقرون بأن للاستعمار منهج يخطو بمن اسْتُعمر الى أقصى أنواع العذاب المعنوي خاصة، فذكر أن أصحاب الأنا المذكورة للعالم النفساني "فرويد" قد تسري بهؤلاء إلى التفريط في دينهم ربما لأجل شيء واحد ألا وهو البقاء ليقر الأفراد السائرون على هذا النهج أن مقولة هذا الفيلسوف تحقق المضمون (نحن نسعى لأن نتجنب الألم أكثر من سعينا لأن نجد السعادة) ليصدحوا بها ويطلقوا العنان بأن هذا الطرح فيه فوائد جمة من بينها التفريط في البلد على حساب السعادة، ظنوا أن لا شيء يُمَكن أرض بابل من الاستقاظ من جديد، بل مسحوا حتى فرضية القفزة التي تقدم عليها أي دولة، واستلهموا أفكارهم هذه من سالف العهود السابقة ليعطوا أمثلة حية وواقعية الى أبعد الحدود، فذكروا بالاتحاد السوفياتي سابقا والحضارات البلشفية والنازية وغيرها ممن نام النومة الأخيرة في معتقداتهم، بل اعتمدوا حتى على النهج الذي رسمه الفيلسوف "كانط" والذي جعل السعادة تمحي الوطن والحضارة ليلصقوا كلماته بالشخص العراقي ويقولوا بأنه سلك نهج أقواله وفرط في كل شيء يخص أصله وتاريخه، ليرسموا أخيرا قولهم الذي يعتبروه نقيا من كل الشوائب والذي يمسح الغبار عن الساحة البابلية وهو أن العراق تحت الأنقاض ولن ينهض ولو عاد الزمان إلى الخلف.
وتبقى تلك هي وجهة نظرهم ولو أننا لا نحترمها ليبقى هذا رأي من آراء أصحاب النهضة الحديثة الذين لم يعاصروا الزمان بأسره، بل أخذوا الماضي على حساب بعض السنوات القليلة القديمة والتي أقاموا عليها نظرياتهم، ربما لم يتوغلوا جيدا في التاريخ القديم ليجنوا منه الثمار الطيبة والأسس البناءة لأي حضارة، بل ظنوا أن من جُرح لا يمكن لجرحه أن يلتأم ومن مات حضاريا واقتصاديا وثقافيا لا يمكنه العودة للحياة وتجاهلوا بأن السماء تحوي بين طياتها ربا يحفظ حقوق الانسانية وينقذ من كان له مجدا ضائعا ويرجعه له ولو بعد تعاقب الأعوام.
ليأتي أخيرا أصحاب النظرة الفكرية والعقلانية، بل أصحاب التمعن في التاريخ الأصح والذين يمتلكون حدسا بناءًا وضعت قواعده على الشيء عكس الآخرين الذين فتحوا نيراهم على أسس اللاشيء ليكتبوا بحبرهم وكلماتهم على أوراق دفاترهم عبارات تدل على أن لكل ذي مكان مكانه ولكل عظيم عظمته وآمنوا بأن حضارة ما بين النهرين لم ولن تموت واستلهموا آراءهم وأفكارهم من عظماء المناضلين على مر الأزمنة ليفتحوا أفواههم على أن من كان جده بابليا لا بد أنه يؤمن بمقولة الفيلسوف "سقراط" (لا تخافوا الموت فان مرارته في خوفه) ذاك هو بيت القصيد فمن كان من أرض الحضارات فلا بد أنه يرمي ما يدعيه "فرويد" بجلب السعادة على حساب أي شيء حتى على حساب الوطن وأرواح أبناء الوطن، ليدعموا أقوالهم بأن من كان عراقيا دما وجسدا وفكرا يؤمن حتما بفكرة الفيلسوف "دوركايم" (إذا تكلم الضمير فينا فإن المجتمع هو الذي يتكلم) وهذا ما يجعل هؤلاء يكنون احتراما كبيرا لمن اتبع هذه المقولة ويعتبرونه بابليا أبا عن جد، وهم يضيفون الدعم الكامل بأقوال أخرى عن كبار المحاربين لأجل شيء واحد وهو استرجاع الحرية والمجد الضائع ويجدون العظمة في هذه المقولة الشهيرة للأمير عبد القادر الجزائري (لو جمعت فرنسا سائر أموالها وخيرتني بين أن أكون ملكا عبدا أو أن أكون حرا فقيرا معدما، لاخترت أن أكون حرا فقيرا)، ويفتح أصحاب هذا النهج النار على أولئك الذين يُظهرون للعيان أن العراق والانسان العراقي ذهبت من عقله مثل هذه الأقوال المؤثرة، ويؤكدون أن العراق لازال يحمل في طياته الكثير ممن يقدسون هذه الأقوال ويعتبرونها المنهج الثاني بعد كتاب الله وما قاله نبيه المختار، وكانت هذه نظرتهم باتجاه الحضارة البابلية والفكر الذي مكنه عقل الانسان العراقي ليخرجوا أخيرا بقول أظن أنه أقرب الى الصحة من سابقه وهو أن عثرة الزمان لن تطول والحضارة مجد ضائع الى حين وهو مخفي في عقول أصحابه ولا بد للزمن أن يخرجه للأفق لتكون هذه نظرتهم وحدسهم.
لا بد من ايجاد من هو على صواب، هل من يقسمون أن العراق مات، أم من يدركون أن العراق لازال يصارع ولا يحتاج سوى لأيام أو أعوام ليستفيق من غيبوبته، لنفترق أخيرا على أنه لا بد أن أحدهم سطر الحقيقة لهذه الحضارة، كما يجب أن نقتنع بأنه يوجد أحد الطرفين على خطأ والآخر على صواب لنغترف بعضا مما قالوا ونقرأ بين سطور أفكارهم لنخرج بالحقيقة التي قد تكون مرة علينا وهي سيرورة ما أدركه الأولين واما أن تكون جرعة أمل ومستقبل طيب وهو ما أدركه الآخرون.
لنخلص أخيرا أن الحياة تمنح من يمنحها، وأن رب السماء يمشي مع أصحاب الظل الواقعي لا مع أصحاب الظل الدراماتيكي، وربما حجبوا أصحاب النهج الأول كل الحقائق التي تمس وتحيط بالإنسان العراقي، غير أن حجبهم لتلك الحقائق لن يدوم طويلا، كون من تلتصق به صفة الانسانية لا يمكن لأي كان أن يحجبها عن سيرته في الحياة، وليعلم أولئك أن من بنى تاريخا وحضارة رقت لها الحجارة وانبسطت لها السماء واحترمتها المجتمعات على مختلف المعتقدات والأديان لن ينتهج منهج الشهوات الذي أقر به أصحاب اللامنطق، ولنخرج بخيط النهاية وهو الأصح سيوف يأتي يوم وتعود الأمور لنصابها رغم احتراق ما حرق وقتل من قُتل إلا أن الأجداد تركوا بذرة لن تموت كون الدم الذي يسري بها دم الحق.

  

فريد شرف الدين بونوارة
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/03



كتابة تعليق لموضوع : بابل.. وهل ستستيقظ من جديد؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رشيدة محمد الأنصاري
صفحة الكاتب :
  رشيدة محمد الأنصاري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مساء مهدوي في الاردن  : فلاح العيساوي

 جديد العَروض في هندسة العَروض من جديد  : د . نضير الخزرجي

 الصومال يعلن المبعوث الأممي "شخصا غير مرغوب فيه"

 قوات سوريا الديمقراطية تنفي عقد اتفاق لنقل أسرى داعش للعراق

 محافظ ميسان: العمل جاري بوتيرة متصاعدة لأنجاز كافة مراحل المشاريع المنفذة في قضاء علي الغربي  : اعلام محافظ ميسان

 ممثل المرجعیة في اوروبا السيد الكشميري : من المهام التي قام بها الامام الهادي تعميم الوعي وترسيخ الولاء لأهل البيت

 تحرير منطقة البو عبيد واحباط هجوم على حقول صلاح الدين ومقتل 121 داعشیا

 إشتم الشيعة .. تصبح بطـلاً  : عبد الرضا قمبر

 تعمير النفوس أولا  : عدي المختار

 الغزي: قدمنا ولازلنا نقدم الدماء ليرفرف علم العراق عالياً  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 واسطي يتبرع بإكمال مدرسة و بناء أخرى في ريف الناحية  : وزارة التربية العراقية

 النازحون الى اين ...النازحون تحت مطرقت داعش وسندان الكفيل  : عمر الوزيري

 الدكتور برهم صالح يرحب بمبادرة اقترحها وزير النقل السابق ويدعو منظمة وزراء العراق لزيارة كردستان  : مكتب وزير النقل السابق

  تدمير معسكرين تابعين لـ"داعش" غربي الانبار

 العمل تدرب الملاكات النفطية على الاسعافات الاولية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net