العراق المصفح والفرقة الناجية
محمد كاظم

رويت هذه القصة عن مالك بن دينار وقيل عن الامام الشافعي وقيل عن العز بن عبدالسلام قاضي مصر كما رويت عن غيرهم وخلاصتها تتحدث عن أن رجل فقه وعلم ودين كان يحاضر في حلقة من مريديه وطلابه، وحين انتهى الدرس فوجيء الشيخ باختفاء مصحف مزخرف جميل كان يمتلكه ولم يحصل على اجابة شافية حينما سال عن مصحفه، في اليوم التالي خطب الشيخ خطبة في طلابه وفي كل حظور المسجد. ذكّر الجميع فيها بأهوال يوم القيامة وعذاب القبر. واطال الشيخ حتى بكا جميع جلسائه. خوفا مما سيلحق بالخطاة في يوم القيامة ، كانت دموع الجميع تتقاطر حتى بلل كل منهم لحيته بدموعه لفرط الورع . هنا قال الشيخ كلمته التي ذهبت مثلا "اذا كان كلكم يبكي. فمن الذي سرق المصحف؟ "

اتذكر هذه القصة وانا اتابع اخبار الموازنة العامة التي كانت مفاجئة من العيار الثقيل واجهها العراقيون. لا اقصد بالطبع مفاجئة المفخخات التي إنهالت على رؤسنا وملأت نهارنا بالدم والعويل والشظايا في نفس اليوم الذي كانت فيه ايدي السادة النواب ترتفع لتصوت على الميزانية . لكني أقصد مفاجئة تلك الأيدي التي ارتفعت لتصوت على بند مثير للجدل والاستغراب يقضي بتخصيص 60 مليار دينار لشراء سيارات مصفحة للسادة النواب لضمان حمايتهم .

تلك المفاجئة كانت أقسى من مفخخه تنفجر في شرايين الوطن الباحث عن خبر مفرح، واقسى من حزام ناسف لكل مانسمعه من حديث عن التضحية، وخدمة المواطن، وبقية معزوفات الحملات الانتخابية ومحفوظات الفضائيات التي تردد على مسامعنا، فممثلوا الشعب لايريدون ان يكونوا مثل الشعب الذي يمثلونه، فهم يريدون الاحتماء بالمصفحات تاركين الشعب الذي تلوك لحمه السيارات المفخخه، ليواجه مصيره.

ألم يفكر السادة اعضاء مجلس النواب في الرسالة التي يمكن ان يرسلها هذا القرار. ان شراء سيارات مصفحة بهذه الكيفية وبهذا الكم الا يعني بأن الجميع خائفون؟ ألا يترك هذا القرار انطباعا بأننا نعيش اجواء معركة. الا يطيح هذا القرار بكل حديث يجري ترديده ان استتباب الأمن.

الا يضعف هذا القرار من معنويات ثلاثين مليون شخص لاحامي لهم سوى الله، ألم يفكر احد بحماية هؤلاء الذين يتدرعون بصبرهم، ويتمترسون بأملهم، ويصارعون قسوة الحياة ويواجهون الموت اليومي بجلد عجيب.

الا يفت القرار الاخيرفي عضد مليون عراقي قبلوا التحدي وارتدوا زي العكسر وقرروا مواجه الارهاب ببنادق عتيقة وسيارات عادية وتجهيزات بسيطة؟

الا يمثل هذا القرار استفزازا لمشاعر ذوي الضحايا الذين يهنيء الدفّانون عوائل بعضهم اذا ماتمكنوا من دفن جثثهم كاملة لم تعبث بها الشظايا. هذا مانقله لي صديق دفن قريبا له، قال إن الدفان هنأه لأن جثة قريبة كانت كاملة، وأنه لم يضطر لدفن شهيد آخر بالتجزأه,

هل نجح الارهابيون في اخافتكم ايها السادة؟

هذا معنى قراركم الاخير. وهذا معنى الرسالة التي اوصلتموها الى الارهابيين. لقد نجحتم ايها الارهابيون في اخافتنا. وها نحن نقطع من قوت هذا المواطن الذي يتحسر على وظيفة وسكن وامبير كهرباء 60 مليارا لنشتري بها مصفحات، ننجو بها، ومن بعدنا الطوفان

. البعض قال ان السادة النواب هم شخصيات عامة، شخصيات نوعية، تصنع حاضر العراق وتخطط لمستقبله ، وهم مستهدفون، فلابأس من الموافقة على تحصينهم وحمايتهم وانفاق المليارات على شراء سيارات مصفحة لهم. لكن المشكلة ان الارهاب الذي يترصد الجميع لايفرق بين نائب وغيره، الارهاب لا يبحث عن ضحاياه، وليس لديه مقاييس نوعيه، وضحايا الارهاب ليس لهم درجات وعناوين وظيفيه، والمفخخات لاتعرف الفرق بين نائب وانسان بسيط، فكل شخص يسير على ارض العراق هو هدف محتمل. أليس هذا نوعا من الإخلال بالعدالة الاجتماعية ، وباباَ من ابواب التمايز الطبقي الذي يعزز مفهوم وجود فرقة ناجية من المفخخات. واخرى لامشكلة في ان تذهب طعاما للهب والديناميت وقناني الغاز المتفجرة المحشوة بالمسامير.والمسدسات الكاتمة

المولعون بالحسابات اكتشفوا ان هذا المبلغ يبني 150 مدرسة بمواصفات مقبوله، تنقذ الاف الاطفال الذين يدرسون في مدارس طينية وصرائف بالية من المطر وبرد الشتاء والوحل. اويستطيع تغطية حاجات ارامل العراق وايتامه لأشهر.

أليس من الاجدى ان يتم شراء اسلحه اوتجهيزات ومعدات عسكرية تساهم في حمايتنا جميعا مواطنين ونوابا على حد سواء

أليس من الأجدى تعزيز الجانب الاستخباري وتمويل مشاريع للحد من البطالة التي تفتح الابواب امام انخراط البعض في صفوف الجماعات المسلحة. ألم تشاهدوا اعترافات تلفزيونية لصبية اعترفوا بزرعهم عبوات ناسفة مقابل خمسين دولارا، كم عبوة ناسفة نستطيع ان نمنع زرعها بمبلغ شراء السيارات المصفحة،

وهل من الانصاف ان يتحمل المجتمع نفقات حماية نائب لايحضر جلسة مجلس النواب اصلا. ولماذا يدفع المواطن من قوت عياله ثمن الخوف على حياة نواب يغيب ثلثهم عن كل جلسه لأن بعضهم يأنفون من مناقشة مشاكل هذا المواطن الذي يريدون منه الان ان يدفع ثمن أمنهم الشخصي .

وفي ظل تداول معلومات واحاديث عن تورط نواب ومسؤولين في اعمال قتل بالكواتم والعبوات الناسفة، الا يستحق الامر ان نقلب الآية فنخشى نحن من بعض اعضاء مجلس النواب. لا ان نخشى عليهم .

كل الحديث الذي يجري تداوله حاليا في الشارع ووسائل الاعلام ليس غريبا لديّ رغم حدة الانتقادات الموجهه ضد هذا القرار.

الغريب والمدهش هو ان يتنصل السادة النواب من قرارهم هذا فاغلب الذي إلتقتهم وسائل الاعلام بعد التصويت على الموازنه كانوا ينتقدون تخصيص 60 مليار دينار لشراء سيارات مصفحة. الامر الذي يثير الاستغراب . فاذا كان الجميع يرفض هذا البند فمن الذي صوت على الموازنه؟ واذا كان كلكم يتباكى على مصالح العراقيين فمن الذي سرق المصحف؟

  

محمد كاظم

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/02



كتابة تعليق لموضوع : العراق المصفح والفرقة الناجية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : هادي ، في 2012/03/02 .

حقا انا اتخيل الموضوع من جانب اخر بعيد كل البعد عما ذهب اليه النقاد وغيرهم تخيل معي اذا دخلت بغداد 325 مصفحه مضاف اليها 650 سياره دقع رباعي مونيكا مثلا لحمايتها بمعدل واحده امام المصفحه والاخرى خلفها فاصبح العدد975 وبحساباتنا العاديه نحن عباد الله المغلوب على امرهم وفي ايام بغداد الروتينيه اذا دخل موكب احد الساده ولنفرض من شارع فلسطين متجها الى المنطقه الخضراء ما هو حال من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا وهو لايسمع الا لك ابو السايبه اطبك يمنه وانت ابو الكيا اترك الارض قتصور معي حماك الله اذا دخل هذا الكم الهائل من العجلات مع اخلاقيات لحمابات غير منظبطه الا نكون قد وطاتنا حوافر تلك المصفحات ورفيقاتها هذا قيما اذا كنا من الفرقه الناجيه

• (2) - كتب : هادي ، في 2012/03/02 .

حقا انا اتخيل الموضوع من جانب اخر بعيد كل البعد عما ذهب اليه النقاد وغيرهم تخيل معي اذا دخلت بغداد 325 مصفحه مضاف اليها 650 سياره دقع رباعي مونيكا مثلا لحمايتها بمعدل واحده امام المصفحه والاخرى خلفها فاصبح العدد975 وبحساباتنا العاديه نحن عباد الله المغلوب على امرهم وفي ايام بغداد الروتينيه اذا دخل موكب احد الساده ولنفرض من شارع فلسطين متجها الى المنطقه الخضراء ما هو حال من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا وهو لايسمع الا لك ابو السايبه اطبك يمنه وانت ابو الكيا اترك الارض قتصور معي حماك الله اذا دخل هذا الكم الهائل من العجلات مع اخلاقيات لحمابات غير منظبطه الا نكون قد وطاتنا حوافر تلك المصفحات ورفيقاتها




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عامر المرشدي: دعمنا المالكي لاعتقادنا ان له مواقف وطنية تتشابه مع مواقفنا  : صادق الموسوي

 العيسى: ارتفاع معدلات خريجي الإعدادية سيصعد مستوى التنافس على المجموعة الطبية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مفارز شرطة واسط تلقي القبض على متهمين بالارهاب  : علي فضيله الشمري

  القيادات الجامعية.. الانتخاب أم التعيين أم الانتقاء؟  : ا . د . محمد الربيعي

 الزهراء(عليها السلام) مدرسة للقرآن..  : باسم العجري

 تربية بابل تقيم احتفالية بمناسبة يوم الطفل العالمي  : نوفل سلمان الجنابي

 مسرحية الضيف الثقيل وأوبريت علي بابا لتوفيق الحكيم الى العتاك الكارتوني ومسلسلات التلفزيون العراقية تحت الأحتلال !  : ياس خضير العلي

 العراق يتطلع إلى زيادة موازنة دعم الغذاء

 التقيت بشيوخ الازهر وكأنهم على خطى شلتوت رحمه الله  : سامي جواد كاظم

 اللاجئون الفلسطينيون وموقعة مجدل شمس  : علي بدوان

 السكك الحديد تعقد اجتماعاً موسعاً لإعمار منشآتها الشمالية  : وزارة النقل

 بالصور : راية الامام الحسين (ع) ترفرف في سماء جمهورية المانيا الاتحادية

  الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف شهيدها حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره

 المتنبي يستنطق النخوة والقيم في قصيدته "على قدر أهل العزم"  : د . سليم الجصاني

 عراق النشامى  : عبد الامير جاووش

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net