صفحة الكاتب : الشيخ محمد قانصو

رحمةً بعقولنا ..
الشيخ محمد قانصو
.. قبل أيام وبمحض الاتّفاق وقعت يدي على نسخة من القرآن الكريم, إلّا أنّها كانت نسخة مختلفة عمّا عرفناه وعهدناه من النّسخ الموجودة عندنا, ليس لأنَّ متن السّور والآيات فيها مختلف عمّا هو موجود في القرآن المحفوظ, بل لأنَّ الهوامش التي تضمّنتها والتقسيمات التي احتوتها أثارت استغرابي واستنكاري في آن معا, ففي هذه النّسخة يتحوّل القرآن الكريم كتاباً للخيرة ويصبح المصحف  (مصحف الخيرة ), وعلى صفحاته تذيّل الآيات القرآنية بنتائج محسومة إمّا شرّاً وإمّا خيرا, وبأوامر ونواهٍ (افعل, اترك), ( الخيرة جيدة, الخيرة سيئة) ويبني المؤلّف أحكامه القطعيّة على ما يستوحيه ويفهمه, أو بعبارة أوضح على ما يتخيّله أو يسقطه على الآيات المباركات, وتنسحب استنتاجاته المبرمة تلك على جوانب مهمّة في حياة الفرد, ومحطات رئيسيّة في مسيرته, كأمور الزّواج والتّجارة, ومباشرة بعض الأعمال والمشاريع أو تركها.
ولقد لفت نظري حين قراءة بعض نتائج الخيرة التي يدوّنها المؤلف في مصحفه, التّشابه الشديد من حيث الأسلوب والمضمون بين توقعاته وبين ما تقدّمه لنا الأبراج اليوميّة من حتميّات آنية, أو  مبرمات مستقبليّة, جادت بها قريحة المنجّمين والمشعوذين .
وأراني ملزماً بتقديم نموذج توضيحيّ مختصر ليتسنّى لقارئي الاطّلاع أولاً والمقارنة ثانيا:
ـ برج " الثور" :  عاطفيّاً: حان الوقت لإنهاء فترة العزوبيّة والتفكير بجدّية بالارتباط بمن تهواه, مهنيّاً: تتلقّى وعوداً عديدة, والنجاح سيكون في متناول يدك .
ـ مصحف الخيرة ( صفحة 55/66 ) الزواج : سترزق صالح الأولاد مع العلم أنّك لا تُصَدِق, ولكن الله تعالى سيساعدك, لا تستصعب الأمور لكي تحظى بهذا الزواج. المعاملة : جيدة بادر إلى هذا العمل بسرعة, ولكن عليك بمراعاة الأمور الجانبيّة, فيها الربح الكثير مع الإتقان.
وطبعا فإنّ النتائج في "مصحف الخيرة" لا تكون على وتيرة واحدة, ففي الصفحة 143 : 
المعاملة : سيّئة, فيها الخسارة الكبيرة, لا تفعل, فيها الندامة .
الزواج : سيّء, مع العلم أنك لا تُصَدِق, ولكن فيه طعنة لشرفك, وإهانة لكرامتك وشخصيتك .
وبعد هذه المقارنة البسيطة ـ ومن موقع العدالة ـ  لنا أن نطالب صاحب "مصحف الخيرة" بالدليل الذي اعتمده في اسقاطاته تلك, كما طالبنا سابقاً وما زلنا نطالب أصحاب التوقّعات والأبراج بالأدلّة على مدّعياتهم. 
ومن منطلق العدالة أيضاً لنا أن نؤاخذ صاحب "مصحف الخيرة" كما نؤاخذ المبصّرين والمنجّمين, لما لأحكامهم واستنتاجاتهم من أثر نفسيّ كبير على بسطاء النّاس الذين يؤمنون بهم ويتّبعونهم, ولما تتركه هذه الأقاويل من خيبة وحزن حين تضيع معها الآمال الجميلة التي حلموا بها, مع ما تخلّفه تلك التوقّعات أيضاً من مخاوف وهواجس تحسّباً للشرور التي بشّروا بها وصاروا يترقبونها كلّ حين .
كما لا بدّ من التنبيه أنّ "مصحف الخيرة" يسقط الأوهام على الناس و يجعل لها سنداً داعما, ومصدراً موثوقاً ألا وهو القرآن الكريم, بحيث أنّ العامّة يأخذونها أخذ المسلمات ويؤمنون بها إيمان اليقينيات .
وهنا تكون المشكلة أكبر, لأنّه من غير الجائز التوهين بالقرآن الكريم الذي هو وحي السماء ودستور البشريّة, وتحويله كتاباً للتبصير, بحجة أنّ الخيرة من السنّة, وتحت مسمّى الخيرة يتمّ تسطيح عقول النّاس وتعطيلها لتتبع توهّمات وافرازات الخيال الواسع .
ثم ألم يكفينا ما يلجأ إليه بعض الدجّالين الذين ينهبون أموال السذّج مدّعين أنّهم يطّلعون على مشاكلهم من خلال القرآن الكريم ( يفتحون القرآن) وأنّهم بمقدورهم حلّ المربوط, وجلب المفقود, وعمل السحر, وتسخير الجنّ, وإرغام الزّوج على حبِّ زوجته, أو العكس من خلال (الكتابة), ألا يكفينا باطل هؤلاء المسترزقين, حتى يعمد البعض الآخر إلى تأطير القرآن العظيم إلى حدّ يجعل منه أداة لتعطيل العقول, وشلّ الإرادات, والتقاعس عن إعمال الفكر, والاكتفاء بإملاءات الخيرة المزعومة ؟! 
ولست هنا في وارد التحقيق حول مشروعيّة الخيرة وأدلتّها, وحدود العمل بها والاعتماد عليها, ولا أدّعي الاختصاص بذلك, ولكنّني وباختصار أقول إنّ الروايات الواردة في كتب الأحاديث حول الخيرة موضع أخذ وردّ بين العلماء, وليست من مقطوعات الصّحة سنداً ودلالة, كذلك فإنّ الخيرة على فرض مشروعيتها فهي ليست كاشفة عن الواقع المتيقن, لأنّه في كثير من الأحيان تكون نتيجة الخيرة مخالفة لمجريات الواقع سلباً وإيجابا!.
كذلك فإنّ المورد الذي تصحّ فيه الخيرة هو مورد التحيّر, وعدم قدرة العقل على اتّخاذ قرار, وذلك بسبب تساوي الاحتمالات, كما لو فكّر شخص بشراء قطعة أرض أو الإقدام على عمل ما, وبعد إعمال العقل, واستشارة أهل الرأي, والتأمّل الكثير, وقع في حيرة شديدة بحيث لم يستطع معها أن يرجّح جانباً على آخر, فهنا يتوّكل على الله تعالى, ويعتمد الخيرة كمخرج له من هذه الحيرة, ويرجو من الله التوفيق على قاعدة الدعاء, وليس على سبيل استكشاف الغيب !..
إلّا أنّ الملاحظ في مجتمعنا أنّ هناك الكثير من المصابين بهووس الخيرة, حتى تحوّلت عندهم إلى حالة مرضيّة, ووسواس قهريّ ملّح, فترى البعض يعمد إلى الخيرة لتحديد نوعيّة الطعام التي يريد أن يأكله, أو نوعيّة اللّباس الذي يريد أن يلبسه, أو حتى مضمون الكلام الذي يريد أن يتفوّه به !.
وبالعودة إلى القرآن الكريم الذي نحتاجه اليوم أكثر من أيّ وقت مضى دليلاً ومرشداً, وهادياً وناصحاً, ودواء لأدوائنا, وسبيلاً إلى وعينا وقوّتنا, ووحدتنا كمسلمين, كما نحتاجه نظاماً يحكم واقعنا, وقانوناً ينظّم حياتنا, في هذا الوقت الدقيق يعمد البعض ولو عن غير قصد إلى إيجاد هوّة شاسعة بين القرآن الكريم وبيننا, وتظهير القرآن الكريم بمظهر سطحيّ لا يلبي طموحاتنا, وليس هذا الفعل إلّا استخفاف, نرجو فاعله الرّحمة بنا وبعقولنا ..
Cheikh_kanso@hotmail.com

  

الشيخ محمد قانصو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/02



كتابة تعليق لموضوع : رحمةً بعقولنا ..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي
صفحة الكاتب :
  علي قاسم الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إمضاءات..!!  : عادل القرين

 عضو مجلس المفوضين والناطق الرسمي باسم المفوضية مقداد الشريفي: المفوضية على استعداد للتواصل والتعاطي مع شركاء العملية الانتخابية والباحثين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 صدر حديثا كتاب : احذر يا جدي ، للأديب سهيل ابراهيم عيساوي

 مقتل وإصابة 4 أشخاص في نزاع عشائري بالمثنى  : راديو المربد

 وزير الخارجية يتلقى رسالة من نظيره البحريني  : وزارة الخارجية

 حرمة الأضرار بالوطن و المواطن  : سيد صباح بهباني

 الجامعة ما بين واجبات الوالدين وحقوق الأبناء  : سيد صباح بهباني

 تأملات في القران الكريم ح320 سورة فاطر الشريفة  : حيدر الحد راوي

 المرجع الحكيم: شيعة أهل البيت يتعرضون للقتل بسبب الولاء لأمير المؤمنين

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الرَّابِعَةُ (١٧)  : نزار حيدر

 فريق طبي يجري عملية ناجحة لاصلاح جمجمة متهشمة لطفل عمره 6 سنوات اثر تعرضه لحادث سير في بابل  : وزارة الصحة

 السوداني يوعز باستئناف عمل دوائر الوزارة في تكريت ويعدها خطوة مكملة لانتصارات القوات الامنية وفصائل الحشد الشعبي  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ديالى : القبض على متهمين اثنين وبحوزتهم كمية من المخدرات في ناحية جلولاء  : وزارة الداخلية العراقية

 العمل تدعو المتقدمين للتعيين بصفة باحث اجتماعي في المحافظات الى ارسال مستمسكاتهم عبر البريد الالكتروني المخصص لكل محافظة  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 شكرا امريكا .... وصلت رسالتكم  : رحيم الخالدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net