صفحة الكاتب : ماجد الكعبي

أموالنا بين فكي البرلمان .. يجب انتزاعها
ماجد الكعبي
وبعد صبر قاتل وممض .. وبعد معاناة دامية ومكابدة مرة .. وبعد اصطبار قاسٍ ومفجع ٍ ومر, وبعد يأسٍ منهكٍ وثقيل , وبعد مسلسل دامٍ من التضحية والشهادة والقهر والعذاب والتعذيب والسجون والمعتقلات والتنكيل والتهجير والتشريد ومئات المقابر الجماعية  وبعد هذا وذاك  ,   شاءت إرادة الله أن ينقذ هذا الشعب الصابر المقهور المعذب من مخالب وأنياب أسوء نظام عشائري دكتاتوري همجي وارعن , فقد عشنا تحت كوابيس مدلهمة ومظلمة وكاد اليأس المرير أن يطفئ كل شموع الأمل وقناديل الترقب ولكن إرادة الله أقوى وارحم من أي إرادة , وإرادة الشعب أمضى وأعتي من كل دكتاتوري موغل بالدماء .. وأخيرا انقشع أسوء حكم في هذا العصر وحدث التغيير المرتقب وغرق الشعب في بحر الانتعاش والأفراح والسرور والحبور ... والكل كان يتوقع أن يشرق على العالم عراق جديد سيكون طاقة مشعة للحرية الحقة ,  والديمقراطية المثلى ,  وتنتشر رايات العدالة والمساواة والمباهج ,  ومع مرور الأيام ولحد هذه اللحظة فقد افترسنا اليأس والتناحر والتمزق والضياع وتكشفت النفوس على حقيقتها إذ اتضح بان الثوار قد أصبحوا تجارا ,  وان الأماني قد أصبحت آلاماً ,  وان الازدهار قد أضحى اندحارا ,  وان الطموحات قد أمست تمنيات كئيبة,  وقد افترش العراق طوفان متلاطم من المخازي والماسي والاحباطات والانشطارات والمزايدات والتبجحات التي تولدت نتيجة الصراع على الكراسي ,  وعلى المغانم والامتيازات ,  فأصبح عراقنا المضطهد مسرحا فسيحا للصوص والمزورين وللسماسرة والعاهرات إذ سادت لغة الكسب على لغة الشعب ,  وتعالت لغة المصالح والمطامع على لغة الإيثار والتضحية والبناء .  وان كل هذه التراكمات الثقيلة والمرة جاءت بسبب الثلاثي المشؤم الفساد والطائفية والمحاصصة والتي جاءت إلينا ,  وبذرت بذور التفرقة والتمزق والتناحر بسبب التناقض الفادح والفاحش بين كل الأحزاب المتصارعة والمكونات المتناقضة والتي جعلت مأربها ومصالحها فوق مصلحة الشعب وصيانة الوطن .
إن الشعب المنهوك المنتهك يعيش مسلسل العذاب والتعذيب والإرهاب والترهيب وقد افترش بساط القهر والجوع والتذمر بعد أن كان يتوقع بان شمسا منيرة ستشرق وستزيل جحافل الظلام والإبهام والإيهام ,  وكان ينتظر من قيادته الجديدة أن تحقق كل طموحاته المشروعة وأهدافه الكبيرة ,  لذلك فقد انطلق عن بكرة أبيه مبتهجا بالتغيير فقد التحم التحاما صادقا وأكيدا باركان الحكم الجديد واستمر لسنوات يدافع وبكل إخلاص وولاء ويتسابق في ميادين التضحية والعطاء والتنمية والبناء ويشدو ويزغرد للحكم الجديد, فهذا الشعب لا يبخس حقا لكل قائد وثائر يعتصم بعروة الوطن ويتمسك بإرادة الجماهير ,  فشعبنا يقظ ومرهف الإحساس ويقرا الأحداث قبل حدوثها ,  ويمنح ثقته وبيعته بكل صدق ونقاء .. ولكن مع توالي السنين والأعوام لم يحقق البرلمان انجازا يمكن أن يتباهى ويفتخر به الشعب ,  ولم ينجز أعضاءه مجتمعين  انجازا مثمرا يحقق معطيات ايجابية للفقراء والمساكين والمقهورين ,  فقد قصر لسان الشعب عن أي مدح وثناء لممثليهم لانهم يقررون ويؤسسون لانفسهم ولامتيازاتهم  وقد ضاعت المقاييس في كل عمل وشأن ,  وتفاقمت التراكمات والسلبيات التي أوجعت الشعب ومزقته في بحر من التناحر والمزايدة والاقتتال .
 فهاهو شعبنا يقف حائرا مندهشا أمام هذا التراكم المتراكم من الأخطاء والخطايا التي ما كان يتصورها أو يتوقع حدوثها  وأخرها وليس أخيرها التصويت على السيارات المصفحة , فقد كان الشعب العراقي  يريد أن يتباهى ويفاخر بالبرلمان وممثليه وبالانجازات الكبرى ,  ,  وكان يتمنى أن يظل البرلمان المنتخب  مثارا  للزهو والافتخار ومنارا للعدالة و للحرية والديمقراطية والنأي عن الطائفية والمحسوبية والمنسوبية وكل الأمراض الاجتماعية .  
إن من يرصد نهم وطمع وجشع البرلمان  فانه بكل التأكيد يؤكد بان  أموالنا وخيراتنا بين فكي البرلمان فيجب انتزاعها ومهما كان الثمن ,  فمواقفهم  -البرلمانيون -  المفضوحة على قدر مصالحهم القذرة والمشبوهة ,  وان الذي نلاحظه بوضوح أن بعض الكتاب والصحفيين  والذين هم يسرحون ويمرحون في أروقة الدولة والبرلمان والحكومة نجدهم أسوء من السيئين ,  ونراهم يحملون عدة أوجه ,  ويتكلمون بعدة السن اتساقا مع مآربهم ونزواتهم ومنافعهم الشخصية .
إن الذي يفجعنا جميعا ويدمي قلوبنا إذ نرى أن  اموال وخيرات عراقنا الصابر قد أصبحت(( بين فكي البرلمان )) فهنالك زمر في مراكز متقدمة في السلطة يسيئون ويلحقون أفدح الأضرار بالعراق وخيراته ,  ويتفننون بالتحايل والخداع وتضليل الرأي العام . وإنهم مكشوفون ويعرفهم أعلى موقع بالسلطة إلى أدنى شخص عادي في المجتمع ولكن لا يتجرا أي احد من فضحهم وتعريتهم وطردهم شر طردة وباندفاع جارف وصارم من رحاب البرلمان الذي ما يزال يعشعش فيه الكثير من عناصر الشر والمخادعين وأرباب السوابق والكثير من المدانين والمكشوفين للرأي العام بصورة أكيدة ومؤكدة .
والآن تساقطت كل الأقنعة ,  وتهاوت كل اللبوسات المستعارة ,  وانكشفت الأمور والنفوس على حقيقتها ,  وتصاعدت الصرخات,  ورفعت الشعارات ,  وفضحت الصيحات الثائرة كل البراقع التي يتستر بها  البرلمان على سلبياته الكثيرة والكبيرة , وقد عرينا الأداء السيئ لأكثر أعضاءه وكتبنا عشرات المقالات والبيانات.  وإننا بانتظار تضامن الشرفاء معنا لنصرخ بفم واحد موحد ( يسقط البرلمان ..نريد حل البرلمان .. نريد إعادة الانتخابات  .. إننا نريد من دولة رئيس الوزراء ومن العلماء الأعلام والمراجع العظام  ومن كل الشرفاء أن يضعوا الأمور في نصابها وان يساندونا من اجل انتزاع أموالنا من أفواه أعضاء البرلمان لكي  تتحقق العدالة الاجتماعية و الجماهيرية الملحة كي نفتخر بها ,  ونتسابق للدفاع عنها ,  ونطمئن لمستقبلنا بظلالها .  
والذي أريد تأكيده بأنني جاهرت ومنذ أكثر من عام بحل البرلمان الذي اثبت بالملموس فشله المريع ,  واندحاره الشنيع , وانصرافه عما يريد الشعب ,  وتحقيقه لكل ما هو يريده وينشده لنفسه ..  وكأن العراق قد أصبح ضيعة لأعضائه  والانكى والأمر يا دولة رئيس الوزراء ويا علمائنا ويا سادتنا ويا مشايخنا ويا مثقفينا ويا .. ويا .. أن هذا البرلمان مازال تشغله مصالحه عن مصلحة الشعب ,  فما يزال سادرا في دروب الابتزاز بطرق ملتوية وخبيثة لا تمت لمعاناة الشعب بأي صلة أو لمحة ,  وانه غارق في إشباع نزواته الذاتية ورغباته الشخصية ,  وليجرف هذا الشعب البائس الطوفان فالبرلمان يسعى ويشرع لذاته ,  ولمصالح رواده ,  أما نحن البؤساء فلنا الله والشعب والتاريخ .. كما إنني أكدت في عدة مقالات ولقاءات فضائية سابقة بان هذا البرلمان كأخيه البرلمان المندثر ينتهلون من بئر واحد هو بئر المطامح والمصالح  اللامشروعة , وهذه حقيقة لا يتجادل بها اثنان ,  ويا ليت للبرلمانين أذانا سامعة ونفوس منشدة لما يريده وينشده هذا الشعب من حقوق مشروعة ,  ولكنهم منغمسين في الترف والرفاهية والبطر والسفر والاغتراف من المميزات الأسطورية والرواتب الخرافية التي مازالت تؤجج نيران المرارة والألم في نفس كل مواطن غيور في هذا الوطن المدحور من أعضاء برلمانه الذين  لن يتركوا لهذا الشعب حقا ولم يحققوا مكسبا ولم ينجزوا انجازا ملفتا للنظر, ولم يظهروا الحرص على توفير الخدمات والانجازات لهذه الجماهير المسحوقة فمصيبتنا قد أصبحت متأتية من البرلمان واعضائه الذين هم في واد والشعب في واد لدرجة قد أصبح شعبنا لا يثق بهذا البرلمان الذي لاتهمه أوجاع ومنهكات الناس بل سعى وما زال يسعى وسيظل ساعيا من اجل رغباته وطموحاته وهذه هي حقيقته لذا فلا يتوقع أن احد أبناء الشعب يكيل له المدح ويقتنع بأدائه وهذه سبة له فمتى يستفيق ويرفع اليد عن شراء السيارات المصفحة والتي تكلف ميزانية الدولة المليارات من الدنانير  وما ندري ماذا تخبئ الأيام اقصر أم طال المقام فإلى الله المشتكى وهو المستعان واللعنة الدائمة على البرلمان 
 
مدير مركز الإعلام الحر

  

ماجد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/01



كتابة تعليق لموضوع : أموالنا بين فكي البرلمان .. يجب انتزاعها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سمر مطير البستنجي
صفحة الكاتب :
  د . سمر مطير البستنجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  حروب شاذة تعيشها مهنة المحاماة(الاخير)  : د . عبد القادر القيسي

 حينما اشتقت اليك  : عقيل فاخر الواجدي

 نيويورك تايمز: نجل حاكم إماراتي يلجأ الى قطر

 في الذكرى السابعة لرحيل العلامة د.حسين علي محفوظ هل نسينا عاشق بغداد والذائب بحب العراق ؟  : زاهد البياتي

 العاشر من شهر رمضان .. ذكرى وفاة أم المؤمنين السيدة خديجة الكبرى(ع)  : ابنا

 مؤشرات ايجابية لمختبرات العيادة الاستشارية في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 تربية الكرخ الثانية : بناء (ثلاثة) صفوف دراسية في احدى مدارسها ضمن حملة (مدرستنا بيتنا)  : وزارة التربية العراقية

 العتبة الحسينية المقدسة تفتتح التوسعة الجديدة في المستشفى المخصص لإجراء العمليات الجراحية (مجانا)  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 طفل عراقي يسجل رقما قياسيا في القفز العالي في بريطانيا  : نجف نيوز

 عِلَل مشروع قانون الحرس الوطني  : نزار حيدر

 المقاطعون انتصروا على أنفسهم!!  : د . عبد الخالق حسين

 السيدة وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي : انجاز معاملات تمليك (600 ) قطعة ارض سكنية في محافظة كربلاء المقدسة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  ثلاث قصائد  : عبد الحسين بريسم

 دراسة تتوصل إلى فوائد جديدة لزيت السمك و»فيتامين د»

 قول على قول ((1)) الجار والجوار  : حميد الحريزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net