صفحة الكاتب : احمد محمود شنان

الدكتور الغفاري مفهوم الخطاب واشكالياته
احمد محمود شنان

 النجف الاشرف /احمد محمود شنان

 
مع ما شهده و يشهده العالم من تطور في وسائل الاتصال والتقدم في التكنولوجيا الحديثة التي فتحت كل الأفاق بات من المهم جداً أن يفقه المسلمون أهمية الخطاب مع الغرب وحتى مع أنفسهم فقد يساء استعمال تلك الوسائل لتنقلب وبالاً عليهم أو يحسن استعمالها لتعبد طريق الوحدة بينهم وترسل رسائلهم الطيبة والحسنة المستقاة من دينهم الإسلامي الحنيف وشريعتهم السمحاء للأخريين وبغية التعريف بأهمية الخطاب استضافت المكتبة الأدبية  المختصة في النجف الاشرف  العلامة الدكتور عبد الرسول الغفاري المشرف في قسم الدراسات العليا على رسائل الماجستير والدكتوراه في عدد من الجامعات الإيرانية وله أكثر من خمسين عنوان مطبوع في علم القران والأدب العربي والحديث والسيرة  ليلقي فيها محاضرة بعنوان (مفهوم الخطاب واشكالياته) حيث اعتبر فيها أن الخطاب في تلك المرحلة مهماً جداً بسبب انتشار التطرف الديني لدى البعض من المسلمين محملاً المخاطب مسؤولية أن يعي ويقدر خطورة المرحلة خاصةً وان الخطاب لم يعد موجهاً للغرب فقط بل للمسلمين أنفسهم متسائلاً عن إمكانية تقديم المسلمين شيء للعقلية الغربية والعقلية الإسلامية الشرقية في إشارة إلى المنهج التكفيري الذي برز في العقود الأخيرة وكان احد نتاج الخطاب السلبي بين المسلمين.
مشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية احد وسائل الخطاب بين المسلمين تحدث الغفاري عن إمكانية استثماره لتوحيد الخطاب ليكون باباً للتقريب بين المذاهب ونبذ الخلاف بينهم ارتأى أن يوصل خطابه إلى لجان المشروع قائلاً "" النجف يجب أن تكون محوراً لكل المؤتمرات التي تعقد لذلك على الإخوة الذين يعملون في اللجان أن يتابعوا ما يحدث في العالم الخارجي وليس في العراق فقط فهنالك عدة مؤتمرات في الدول العربية والإسلامية و حتى الغربية لكي يستفيدوا من نتائجها من خطط العمل واللوائح التي أصدرتها تلك المؤتمرات "، مطالباً باستثمار ما تبقى من الوقت في سبيل ذلك "لا إقامة السفرات إلى فرنسا وروسيا وبعض الدول حيث صرفت ألاف الدولارات ولكن الحصيلة لا أقول أنها تحت الصفر لكن ارجوا أن لا يظلموا أمير المؤمنين كما ظلم من أعدائه وهو الآن يظلم من أبنائه وأحفاده".
الغفاري حمل اللجان مسؤولية هدر الأموال قائلاً"هذه الكلمة أقولها بصراحة وعلى الإخوة العاملين أن يخافوا الله في هذه الأموال تبذيراً وبدون محصول فأن كان لديهم الإنصاف أن يأخذوا العبرة".
حاضرون وهم نخبة من المثقفين والمهتمين طرحوا تساءلوا عن دور المؤسسات الثقافية والمرجعيات الدينية في معالجة إشكالية الخطاب الذي مزق شمل المسلمين ونقل كل ما هو سيء عنهم إلى غيرهم من الديانات الأخرى مطالبين بتبني خطاب إسلامي معتدل وداعين الجميع إلى توحيد كلمتهم تحت راية الرب الواحد والقران الواحد والإسلام الواحد والنبي الواحد و لإعلاء كلمتهم بين الأمم.

احمد محمود شنان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/29




  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النجف : إسناد جوي ضمن خطة زيارة الأربعين الأمنية  (أخبار وتقارير)

    • العتبة العلوية المطهرة تعقد المؤتمر الأول لأعمال الهندسة الكهربائية للعتبات والمزارات المقدسة  (أخبار وتقارير)

    • مكتب الصحة النفسية في النجف : عدد المصابين بمرض الرهاب الاجتماعي في النجف بلغ 18،5%  (أخبار وتقارير)

    • منتدى الرعاية العلمية في النجف يحصد مركز الوصيف في مهرجان السيادة  (أخبار وتقارير)

    • السيد مقتدى الصدر يعتذر الى السنة عما صدر من الشيعة  (أخبار وتقارير)



كتابة تعليق لموضوع : الدكتور الغفاري مفهوم الخطاب واشكالياته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجاهد منعثر منشد
صفحة الكاتب :
  مجاهد منعثر منشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 إغتيال عائلة .. قصة قصيرة  : علي فاهم

 النهاية الحتمية للفساد بعد هزيمة داعش  : محمود الربيعي

 مخاطر الأزمة السياسية الأخيرة  : صالح الطائي

 وزير التخطيط : الخطة تقوم على اساس الموائمة بين مخرجات التعليم و حاجة المجتمع في التطوير وتحقيق التنمية  : اعلام وزارة التخطيط

 وزارة التخطيط : اعتماد برنامج الكتروني متطور في تنفيذ المسح الشامل للفقر خلال العام المقبل  : اعلام وزارة التخطيط

 السيد رضا آغا: فتوى الجهاد الكفائيّ أتت مكمّلةً لدور المرجعية الدينية في نشر الإسلام المحمّديّ..  : موقع الكفيل

 اخبار من جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

 الديوانية تبدي استعدادها شمول النساء بقانون التقاعد والضمان الاجتماعي للعمال  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  لحظـــــة رجولة - فحولة رضيع-  : د . مسلم بديري

 الهي لم تركتني!؟ الحق قوي بضعفه  : القاضي منير حداد

 الازهر السعودي والازهر المصري  : حميد الموسوي

 غالينه وْولينه  : سعيد الفتلاوي

 الصراع على نفط العراق 4  : د . خالد العبيدي

 انها والله ضربة عصا لمن عصى مظاهرات يوم الجمعة 7.08.2015

 عذرا سيدنا الحكيم ..... ماهكذا تورد الابل !  : جواد الموسوي

إحصاءات :


 • الأقسام : 13 - المواضيع : 78417 - التصفحات : 50612799

 • التاريخ : 27/06/2016 - 01:28

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net