صفحة الكاتب : ا . د . محمد الربيعي

ملاحظات حول "الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم العالي في العراق"
ا . د . محمد الربيعي
منذ فترة طويلة ونحن ننتظر بفارغ الصبر صدور مسودة وثيقة الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم العالي في العراق، وهي الوثيقة التي اعلن نائب رئيس الوزراء، صالح المطلق، في تشرين الاول الماضي عن الانتهاء من إعدادها ووصفها بأنها ستكون الاطار الوطني الاعلى والاسمى لعمل الوزارات القطاعية في مجال التربية والتعليم العالي. ووعدنا مستشار وزارة التعليم العالي الدكتور صلاح النعيمي في بداية هذا الشهر بنشر الوثيقة في خلال اسبوعين. 
 
ولاني كنت قد اطلعت على مسودة الإستراتيجية سابقا فقد ارتأيت عدم انتظار اعلانها والبدء بالتعليق على جوانب مهمة منها وبصورة تدريجية. وقبل ان ادخل في هذه المواضيع احب ان أؤكد اتفاقي التام مع الدكتور النعيمي من حيث اعتبار هذه الإستراتيجية خطوة في طريق بناء التربية والتعليم العالي باتجاه العمل المؤسساتي وللارتقاء نحو الرصانة بما يتناسب مع التوجهات العالمية المعاصرة. 
 
بدت الستراتيجية لي من الصفحات الاولى جادة وواضحة في تحديد مكامن الخلل في النظام التربوي العراقي، فأسهبت في سرد نقاط الضعف في المنظومة التشريعية، والإدارية، والبنية التحتية، والفرص المتاحة، والجودة، والتمويل، والبحث العلمي. وشخصت واقع التربية والتعليم العالي في العراق بصورة علمية وفنية عالية، وبعيدة عن التوجهات السياسية قصيرة النظر والمواقف الفئوية الضيقة، ورسمت سياسة تتصدى للتخلف من خلال خلق بيئة صحية تتناسب مع التقدم العلمي والتربوي والتكنولوجي في العالم، فوضعت اهداف طموحة وخيارات استراتيجية لرفع الواقع التربوي والعلمي في العراق، واقترحت الخطوات العملية المطلوب إتخاذها لتنفيذ هذه الخيارات. 
 
من مكامن الخلل في النظام التربوي العراقي، شخصتْ الوثيقة بصواب التحدي الذي يواجه عمل وزارتَي التربية والتعليم العالي، والذي يكمن في المشاكل الادارية التي يعاني منها الهيكل التنظيمي للوزارتين، والمتمثل باتباع التنظيم العمودي والمركزي، والمتسبب بانعدام مرونة القوانين، وعدم مواكبتها للتغيرات السريعة في القطاعات التعليمية الدولية مما يشكل عائقا امام عمل الجامعات واستقلاليتها. وتؤكد الوثيقة على وجود تداخل وتضارب وعدم وضوح كبير في الصلاحيات الخاصة بكل مستوى من المستويات الادارية. ولحل هذا المشكل توصي الستراتيجية بتشريع قانون جديد يضمن القضاء على التداخل، وزيادة مستوى اللامركزية، ودعم استقلالية الجامعات والمديريات العامة للتربية. 
 
لم تتطرق الوثيقة الى مفهوم استقلالية الجامعات، وبدا واضحا عدم رغبة الخبراء في وضع توجهات استراتيجية واضحة في هذا المجال وترك الموضوع مبهما بحيث تلابس الامر بين الاستقلالية واللامركزية. كان بالاحرى تقديم اهداف واضحة عن هيكلية التعليم العالي ومؤسساته بالاعتماد على رؤية جديدة لمستقبل التعليم العالي، وعلاقة الجامعات بالوزارة لغرض ترشيد المؤسسات القائمة، واستحداث مؤسسات جديدة انطلاقا من الأسس العامة لاسلوب الحكم الذاتي المتمثل في استقلالية المؤسسات التعليمية، واعتبار كل جامعة حرم ذو حصانة تتمتع بشخصية اعتبارية. 
 
ولابد لي، ونحن في هذا السياق من اقتراح اسلوب عملي على أساسه يتم الفصل بين مركزية التخطيط والاشراف من قبل الوزارة، واستقلالية الشؤون الادارية والاكاديمية للجامعات، بحيث يحكم الوزارة وزيرها وجهازها الاداري بالاضافة الى مجلس وزارة يضم ممثلين عن جميع اصحاب المصالح المتعلقة والفئات صاحبة المصلحة من رؤساء الجامعات والاساتذة والطلبة والخريجون والوزارات القطاعية خصوصا وزارة التربية ووزارة العلوم والتكنولوجيا والقطاع الخاص وعلماء وخبراء تربويين من داخل وخارج العراق. وبحسب هذا الاقتراح تتضمن مسؤوليات الوزارة التخطيط ، ووضع الاطار العام للسياسات لتطوير التعليم الجامعي واعداد الدراسات التربوية، ومشاريع القوانين والترخيص والمراقبة والاشراف ومعادلة وتصديق الشهادات والتمويل وارسال البعثات الدراسية الى خارج العراق والاشراف على المكاتب الثقافية في الخارج، بينما تحكم الجامعات نفسها بنفسها وذلك بتشكيل مجلس أمناء لكل جامعة لغرض الاشراف على ادارة اعمالها، وان تدار الشؤون الادارية والاكاديمية والمالية من قبل مجلس أداري/أكاديمي حسب نظام داخلي خاص بالجامعة.  
 
ولان الجامعة بهذا المفهوم تعتبر مؤسسة تتمتع بشخصية اعتبارية فلها الحق في تغيير هيكليتها وبما يتناسب ونظامها الاداري والاكاديمي، فعلى سبيل المثال، يتم اعتماد هيكلية المدارس او الأقسام كوحدات رئيسية للبرامج الاكاديمية بدلا من الكليات لتقليل الازدواجية في الأقسام بالتقنين والاندماج على اساس الجدوى الاقتصادية، كما لها الحق في منح او الغاء البرامج والدرجات العلمية بما يتناسب وامكانياتها الاكاديمية، وتعين او فصل منتسبيها، وتحديد منهجيات التعليم والتعلم الخاصة بها. 
 
ان استراتيجية تحقق للعراق موقعا عاليا في المجتمع العلمي والتكنولوجي العالمي لابد لها ان تقدم بديلا للهياكل الاكاديمية الحالية استنادا لحاجة السوق والمجتمع المحلي والعالمي، ومنها التركيز على انتاج المعرفة العملية والمهنية، وحصر العلوم الاجتماعية والانسانية بصورة تتناسب مع الحاجة لها، وتجميد البرامج عديمة الجدوى، فليس من المعقول ان تكون في احدى الجامعات العراقية سبعة اقسام لاختصاص واحد، ولابد أيضا من اعادة النظر في الفصل التقليدي بين الاختصاصات. 
 
الدراسات العليا لم تعد وسيلة من وسائل تطوير البحث العلمي، وانما وسيلة لمنح الشهادات، وإن كثرتها التي اصبحت بالمئات وفي اختصاصات لا توجد حاجة ماسة اليها ادى الى تضخم عدد حملة الدكتوراه المحلية في الاقسام الاكاديمية نتيجة عدم وجود مجالات عمل أخرى لهم في مؤسسات الدولة الاخرى، فاصبح البحث العلمي عملية مهنية اكثر من كونها اكاديمية. تشير الإستراتيجية إلى أن عدد الرسائل والأطروحات من عام 2003 الى 2008 بلغت ما يقارب 24500 وهذا رقم هائل اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار العدد الضئيل من التدريسيين من حاملي الدكتوراه والمؤهلين للإشراف على طلبة الدراسات العليا، وشحة الأجهزة والمعدات والمصادر المكتبية، بالاضافة الى عدم حاجة السوق الى معظم الخريجين من حملة الماجستير والدكتوراه. ومع هذا فان الإستراتيجية تؤكد على ضرورة توسيع فرص القبول في برنامج الدراسات العليا المختلفة من دون ربط هذا التوسع بحاجة السوق، او بالاختصاصات العملية، أو بتوفر الأساتذة المؤهلين للإشراف. اني اعتبر ذلك نتيجة طبيعية لما يواجه التعليم العالي من الطلب الواسع على الدراسات العليا خصوصا من قطاعات اجتماعية تعتبر الشهادة العليا ولقب دكتور بالخصوص ميزة اجتماعية عليا قبل ان تكون ميزة سوقية مما يجعل التركيز بالدرجة الاولى على التوسع الكمي خصوصا في الدراسات النظرية. لذا كان من الأفضل قبل تحديد عدد الجامعات والطلاب معرفة درجة الهدر في التعليم الجامعي، وتشخيص اسبابه، وبالتالي وضع اهداف لردئه وانقاص معدلاته.  
 
وبرغم من أن أهداف الإستراتيجية هو بناء عدد هائل من رياض الاطفال والمدارس الابتدائية والثانوية والمهنية، وهذه اهداف سامية ضمن نوايا رائعة وجميلة، إلا إنها تتضمن أيضا استحداث 21 جامعة حكومية جديدة. وهنا أيضا تم اقتراح هذا العدد الهائل من دون أن ياخذ بنظر الاعتبار نوعية الاختصاصات وحاجة سوق العمل وتوفر الاساتذة المتخصصين وما يؤدي اليه التوسع الكمي من إهمال للجوانب النوعية للنظام التعليمي وانخفاض مستوى الطلاب والخريجين. ان هذه الاهداف تضعنا امام تساؤل عن دور الجامعة التقليدي ودورها الجديد؟ فالدور التقليدي هو توفير المعرفة التي تؤهل الخريج للحصول على شهادة ووظيفة، ومن دون الاستهانة بهذا الدور، الا ان الدور الإستراتيجي الجديد هو انتاج المعرفة وهذا على ما يبدو ما تريده الإستراتيجية المقترحة للجامعات العراقية بالرغم من ان تحقيق ذلك يحتاج الى إصلاح مراكز انتاج المعرفة نفسها واعني بها الجامعات بشكل خاص بما يضمن لها من مواكبة عصر الانفجار المعرفي، وهذا بالضرورة يتطلب تركيز الموارد المالية والبشرية لتحقيق الاصلاح وتوجيه التعليم العالي الى وظيفة انتاج المعرفة وإحداث تغيير جذري في القيم والحوافز الاجتماعية وتشجيع نشاطات البحث والتطوير والابتكار والانسياب الحر للمعلومات والافكار.    
 
رؤية ورسالة الإستراتيجية في ضرورة إصلاح نظام التربية والتعليم وتطويره بما يجعله منافسا للمجتمع العالمي القائم على اقتصاديات المعرفة هو وصف وصياغة لصورة مستقبلية رائعة، إلا ان الاتجاه حول تحقيق هذا الاصلاح تشوبه الضبابية لأن الاهداف الكبيرة التي وضعتها الإستراتيجية غير قابلة للتحقيق من دون تحسين مستوى المدرسين، وإن الطريق الوحيد لتحقيق نتائج افضل هو بتحسين الأداء، وهذا يتطلب من المؤسسات التعليمية تعليما وتربية للطلاب اكثر ملائمة لعالم اليوم من حيث تمتع الطلاب بمهارات ابداعية ولغوية وفنية وانتاجية واحترافية، وبقابليات اتخاذ القرارات، والقدرة على العمل المستقل، وهذه بمجملها لا تقل أهمية عن المعلومات المكتسبة في موضوع دراسي محدد. وكان من المهم ان تضع الستراتيجية طريقا لتطوير تعليم اللغات وجعل المدرسة وغيرها من المؤسسات التربوية ميادين التجديد، وتبني المستحدثات الحديثة من خلال الانفتاح على الحضارة المعاصرة والاستفادة من تجارب الشعوب. وهذا يتطلب تطوير منهج تدريس اللغات في المرحلتين التعليميتين، الابتدائي والثانوي، والتركيز على المهارات الأساسية التي تمكننا من مواصلة التعليم والتعلم باللغات الأخرى التي تنقل منها العلوم والمعارف والمهارات. ويتم ذلك بالبدء فى تعليم اللغة الإنجليزية، بدءً من الصف الأول الإبتدائى كإيمان بأهمية تعلم اللغات منذ سن مبكرة. أما الجامعة فدورها في تعليم اللغات يتركز في تأهيل مدرسي اللغات والمترجمين ومن يحتاجهم سوق العمل. إني مقتنع بأن تخلفنا العلمي والتكنولوجي يعود بدرجة كبيرة الى تخلفنا في اللغات العالمية، لانها الوسيلة الأساسية في اقتباس المعلومات وكسب العلوم ونقل التكنولوجيا، وبها أيضا ننقل علومنا وابتكاراتنا واكتشافاتنا وكل ما يمكن ان نساهم به لتطوير الحضارة الانسانية الى العالم.  
 
لا يمكن لاية استراتيجية للتربية والتعليم العالي ان تهمل العقول البشرية، فالتحدي الراهن والمستقبلي يتطلب الاستفادة من كل القوى البشرية القادرة على تحديث نوعية التعليم، وتحسين جودة المخرجات التي تلبي احتياجات سوق العمل ومتطلبات التنمية. ومع هذا فقد أهملت الإستراتيجية عنصرا مهما لدعم القدرات البشرية في منظومتي التربية والتعليم العالي، ألا وهي الكفاءات والخبرات والعقول البشرية في الخارج. في العالم لا يختلف اثنان حول أهمية الكفاءات المهاجرة في بناء البلد الا في العراق، فشأن هذا الموضوع شأن المواضيع الساخنة الأخرى التي تعرقل حل المشاكل والقضاء على الازمات ودفع مسيرة التطور الاقتصادي والاجتماعي الى الأمام. في العراق فقط ترى حالة عدم احترام القدرات العلمية والكفاءات التي ترغب صادقة في خدمة وطنها، وتسود آراء عدائية نحو كفاءات الخارج منها ما يؤكد على عدم إحتياج العراق الى هذه الكفاءات، وبأنها غريبة عن تربة الوطن ولا تفهم مشاكله، ولا تستطيع ان تقدم حلولا لها. هل ان من يبرع ويبدع وينتج في الخارج لا يستحق الرعاية والتقدير في الداخل؟ يؤخذ على الإستراتيجية أنها عكست الحالة السائدة والشاذة في العراق فلم تضع أهدافا لتحفيز وجذب العقول العراقية المهاجرة. هل ان سياسات الاستفادة من الكفاءات في الخارج لا تبنى على استراتيجية؟ لقد سبق وان طرحنا مبدأ "تحفيز الكفاءات على استثمار طاقاتها داخل العراق"، ولتحقيق هذا المبدأ يتطلب وضع الاجراءات الضرورية، وخلق الآليات العملية، وتخصيص الأموال اللازمة لزيادة ميزانيات البحث والتطوير، وبوضع التعليمات التي تؤدي الى تشجيع وتسهيل عودة علماء وكفاءات الخارج، وبزيارة الوطن، والمشاركة في بنائه عن طريق تقديم الخبرة والمشورة. أليس هذا هدف استراتيجي سامي جدير بالاعتبار والاهتمام؟ 
 
هذا ما احببت طرحه في هذه المناسبة، وسأعود الى الموضوع بعد طرح الإستراتيجية للمناقشة العامة لغرض إثراء الحوار حولها، وهدفي هو تطوير الرؤية المستقبلية لقطاع التربية والتعليم وردف عملية التخطيط والتنفيذ.
 
23/02/2012

  

ا . د . محمد الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/29



كتابة تعليق لموضوع : ملاحظات حول "الاستراتيجية الوطنية للتربية والتعليم العالي في العراق"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد المجيد الزيدي
صفحة الكاتب :
  عباس عبد المجيد الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس كتلة دولة القانون النيابية الدكتور علي الاديب يدعو الى مراجعة الدستور  على ضوء التجربة العملية التي مرت بها العملية السياسية

 رئيس الوزراء يدعو العراقيين إلى التوحد خلف راية العراق وعدم تصديق الشائعات

 رسالة عبر أثير الماسنجر  : د . طلال فائق الكمالي

 تاملات في القران الكريم ح 59 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 ذي قار : القبض على متهم صادر بحقه حكما غيابيا بالإعدام شنقا لارتكابه جريمة قتل عام 2012  : وزارة الداخلية العراقية

 توزیع ٤٠٠ وصل مراجعة للتقاعد الوطنية للمنجزة معاملاتهم من ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 يا أبناء الوطن الواحد أنتم أخوة, لماذا تغفلون عن هذا اذن؟  : سيد صباح بهباني

 رئيس لجنة العلاقات الخارجية النيابية يؤكد خلال لقاءه وزير البلديات ضرورة اعادة اعمار ما دمره الارهاب  : سعد الكعبي

 محمد مهدي الاصفي : تظاهرات الأنبار تهدف لاستبدال الحكومة الوطنية بحكومة عصابات طائفية  : كتابات في الميزان

 (سعلوة مجتثة ) تتحكم بنقابة الصحفيين العراقيين.؟  : زهير الفتلاوي

 بيرس المفاوضات أولوية والفرصة ذهبية  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 نعم الثقافة العربية أقدم من اليونانية والعبرانية!  : ياس خضير العلي

 يمامةٌ بطعم الصحو  : ابو يوسف المنشد

 ثغرات قانونية في مشروع قانون مجلس الاتحاد الذي يعد أعلى السلطات  : باسل عباس خضير

 وزارة الأعمار والإسكان والبلديات والإشغال العامة تباشر بتنفيذ اعمال تأهيل وتطوير شارع (ثروان ابن الحسن ) في ناحية الإمام الصادق بمحافظة البصرة  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net