نعم إن كلفة شراء 360 سيارة لأعضاء مجلس النواب الذين يمتلك كل واحد منهم أكثر من سيارة رباعية الدفع.  تساوي كلفة بناء 1200 دار سكنية ،وبمواصفات جيدة جدا . إما  إذا حسبنا كلفة بناء الدار كما حسبتها الحكومة التي تمنح مصارفها 30 مليون دينار  لبناء كل دار، فأنها ستكون 2000 دار.

 تخلق الإلف فرص العمل للعاطلين،وتحرك المئات من القطاعات الاقتصادية المختلفة  في دورة اقتصادية متكاملة.  تبقي جزءا كبيرا من هذه الأموال داخل العراق.على خلاف شراء هذه السيارات  التي ستذهب إرباحها لجيوب حلقة ضيقة من المستوردين،الذين يستثمرون أموالهم خارج البلاد في الغالب .

 وطبعا فأن الأمر خضع لمزايدات سياسية كان الإعلام حلبتها الواسعة. بهدف تضليل المواطن العراقي كما تقول اللجنة الأمنية في مجلس النواب ، وهي تنتقد  النواب الذين خرجوا أمام وسائل الإعلام واعترضوا على الفقرة،  وقالت ((اللجنة)) إن اغلبهم يتملك هذا النوع من السيارات.
مطالبتا  النواب بتقديم استمارات كشف مصالحهم المالية أمام الرأي العام وعدم الاكتفاء بدفعها لهيئة النزاهة  لأن الأخيرة وحسب اللجنة التي نشرت تصريحاتها الصحف العراقية، يقتصر عملها وتدقيقها على ممتلكاتهم المسجلة رسميا.

ولا يبدو هذا السلوك غريبا أو مستغربا في العراق.فليس كبار الموظفين الحكوميين وحدهم  من من يستأثر بالحقوق والامتيازات ،ويوزعونها بعيدا عن معايير العدالة والإنصاف الأخلاقية، وخارج الاستحقاقات الطبيعية  والقانونية. فهم يوزعون الايفادات الحكومية خارج العراق مثلا ، سواء كانت لإغراض التدريب او الاطلاع او التفاوض او التعاقد،على أقاربهم و معارفهم وأصدقائهم ومن يدفع لهم حصصا من أجور الإيفاد والسفر.فأنت تجد أعضاء الوفود الحكومية العراقية تتكرر وجوهها وشخوصها .وكأن لا يوجد في هذه المؤسسة أو تلك إلا هؤلاء.  فترى الواحد منهم في هذه المؤسسة الحكومية  وافدة عشرات المرات  فيما الأخر يندب حضه  لعدم شموله بأي واحدة منها لأسباب تتناقض والمعايير الوظيفية والأخلاقية حتى .

ويسري  الأمر على التاجر والمقاول الذي يتحايل ويدفع الرشوة للحصول على العقود الحكومية .بهدف الاستئثار دون الآخرين، رغم عدم كفائتة وفشله المتكرر في تنفيذ تلك العقود.  إلى المواطن العادي الذي يتجاوز على الممتلكات العامة من أراضي وشوارع  وشبكات ماء  والكهرباء ، دون إن يكون مضطرا للتجاوز عليها. ودون إي إحساس بالذنب وسط تشجيع وعدم استنكار من الجيران والأقارب والمعارف فظلا عن رجال الدين والنخب المثقفة والعشيرة التي تعتبرها رجولة وشجاعة  فـ (أل ما يحوف  مو رجال ) والجميع في العراق رجاااال.....

  

حيدر عبد الله الزركاني

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/28



كتابة تعليق لموضوع : 360 =1200
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البدر
صفحة الكاتب :
  علي البدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 همس وسط الضجيج  : شينوار ابراهيم

 مكافحة المتفجرات في اللواء ١٤ بالحشد تفكك عبوة ناسفة وتفجر ثلاث في المشاهدة شمالي بغداد

 الحشد الشعبي یطلق عملية في سامراء ويواصل تقدمه في حمرين

  ملابس الإمبراطور الجديدة  : ماجد الكعبي

 ماهكذا نقدم انتحار شباب العراق! /3  : عبد الرضا حمد جاسم

 السعودية وجه لوجه في حربٍ مع ايران  : حميد الشاكر

 وفاة الباحث الاسلامي عبد الرسول عداي الحجامي

  إليها فقط  : د . محمد تقي جون

 وزيرة الصحة والبيئة تتراس اجتماع المديرين العامين لدوائر الصحة وتدعو الى تظافر الجهود لمواجهة التحديات واعمار المؤسسات  : اعلام دائرة مدينة الطب

 عاجل ... الصدر الى ايران  : موقع المواطن

 وزير خارجية البحرين: لن نتعدى على سيادة قطر.. واتخذنا إجراءات لحماية أنفسنا

 مطارات ومنافذ العراق الحدودية تكتظ بزوار الأربعين واهالي ديالى ينطلقون صوب كربلاء

 فى حلقة السيناريو المستمر لابتزاز دول المنطقة تحليل مرعب وداهم ينتظرالمنطقة..!!  : احمد علي الشمر

 هل من جديد تحقق؟  : علي علي

 أهالي قضاء التاجي : دعمنا لأبطالنا في جبهات التحرير هو جزء بسيط لرد الجميل لهم وسنظل معهم حتى تحرير آخر شبر من أرض العراق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net