صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

السيد السيستاني ربان السفينة وسط العواصف
اسعد عبدالله عبدعلي

 شهدت التسعينات من القرن الماضي محاولات محمومة للنظام البعثي ودوائره الخبيثة, بغية الحد من زعامة السيد السيستاني وابعاد الجماهير عنه, عبر الدسائس والاشاعات حيث كان الطابور الخامس نشطاً, ومحاولات الاغتيال عديدة, فمرة بيد رجال البعث, واخرى بيد الخونة والمنحرفين, وكان الهدف الاكبر ابعاد الامة عن قيادتها الحقيقية, كي تتيه الامة, وعندها يسهل للنظام الطاغوتي السيطرة عليها.

فكان الرهان الحقيقي على وعي الامة, نعم كان اختبارا صعبا سقط فيه من غاب عنه الوعي لما يحصل.

وقد لاقى السيد السيستاني عناءً بالغاً في سبيل الاستمرار بالإقامة في النجف, واعتقل السيد السيستاني عام 1991 بعد ان قضى نظام صدام على الانتفاضة الشعبانية, فاعتقل السيد السيستاني ومعه مجموعة من العلماء كالشهيد الشيخ مرتضى البروجردي, والشهيد الميرزا علي الغروي, وقد تعرضوا للتعذيب الى ان افرج الله عنهم ببركة اهل البيت (ع).

وحاول النظام البعثي عدة مرات اغتيال السيد السيستاني احيانا بشكل مباشر, واحيانا اخرى بشكل غير مباشر, وقد كشفت وثائق جهاز المخابرات عن عدد من هذه المخططات الخائبة, عندها لم يجد النظام الا حبس السيد السيستاني في داره, والتضييق عليه, ومنع الجماهير من التواصل معه, وهكذا بقي السيد السيستاني رهين داره منذ عام 1998 الى عام 2003.

لكن كل محاولات النظام فشلت, وبقيت المرجعية الصالحة ترفد الامة بكل ما تحتاج, نعم كانت ايام صعبة وعاصفة هوجاء, سعت لاقتلاع كل ما هو حقيقي واصيل, لكن صمدت المرجعية الصالحة وعبرت بالأمة الى بر الامان, وزال حكم صدام.

بعد نيسان 2003 كانت التحديات اكبر واكثر تنوعا, فزوال صدام ونظام لم يكن يعني ان الارض اصبحت مفروشه للصالحين, بل ان مخاطر كبيرة وعظيمة كانت على الوشك من تهديد العراق وكل فئات المجتمع.

·       قضية الاحتلال

بعد نيسان 2003 عمل الاحتلال وذيول البعث والهمج الرعاع على بث الاشاعات الخبيثة بحق السيد السيستاني, بغرض ابعاد الامة عنه عبر التشكيك بمواقفه من الاحتلال, بل كانت هناك تحركات لاغتياله في الساعات الاولى للاحتلال, لكن هبت عشائر الفرات الاوسط لنصرت قيادتها, فكانت لوحة عظيمة من تلاحم الشعب مع المرجعية الصالحة.

وكانت تلك التحركات مدعومة ومؤيد من قبل المحتل, فهي تصب في صالحه, لكن مواقف السيد السيستاني هزمت جمع المنافقين والاعداء, لتخيب امالهم في تحجيم المرجعية الصالحة, فقد حمل السيد السيستاني من البداية قوات الاحتلال مسؤولية انهيار مقومات الدولة العراقية وانعدام الامن وتفاقم الجريمة, وان تلف ممتلكات مؤسسات الدولة كان في رقبة المحتل, الذي فرط بمسؤوليته عن عمد, بل كشف للجميع "ان عملية تغيير النظام الاستبدادي كان بالإمكان ان تتم من دون احتلال وتدمير لبنية الدولة".

وكانت تلك التصريحات الاعلامية بداية نزع الثقة عن المحتل, وتعرية دوافع الاحتلال, وتوجيه الانظار الى فتوى المرجعية في كيفية التعامل مع المحتل, ليفهم الجميع دوافع تدمير العراق.

·       الاعتداء على الممتلكات العامة

بعد ان سيطرت امريكا عسكريا على البلاد, عمدت وفي الساعات الاولى للاحتلال, بفسح المجال لكل من يريد سرقة الممتلكات العامة, حيث فتحت الطريق لكل السراق والرعاع وحتى بقايا البعث, مع غياب كامل للقوى الامنية المحلية التي اعتبرت منحلة, فكانت الاجواء مناسبة لأكبر عملية سرقة في تاريخ العراق, ولم تقتصر على السرقة, بل صاحبها تخريب كبير وحرق للمؤسسات الحكومية, فكانت الوقفة الشجاعة للمرجعية الصالحة.

اولا  كانت فتوى المرجعية بتحريم الاعتداء او سرقة ممتلكات مؤسسات الدولة, وتحريم الاحتفاظ بالمقتنيات الاثرية, وتحريم البيع والشراء فيها, ودعوة السيد السيستاني للتحفظ على ممتلكات العامة, واعادتها لاحقا الى الجهات ذات الصلاحية, وكانت فتواه على الضد من رغبة الهمج الرعاع والبعثيون وامريكا, والذين اتحدت مصالحهم في تخريب البلد وسرقة الممتلكات العامة.

وعندها هب العراقيون الشرفاء للحفاظ على ما تبقى من ممتلكات الدولة, وجمع ما تم سرقته وارجاعه, بخلاف اللصوص والبعثية والهمج الرعاع, الذين اجازوا لأنفسهم سرقة ممتلكات الدولة والتصرف بها.

ودعت المرجعية الى التزام الموظفين بالدوام, والتصدي ومنع حالات الفساد, وحرم التجاوز على الاموال العامة من قبل الموظف, فكانت التوجيهات الغرض منها ان تعود الحياة لمؤسسات الدولة, وان يقوم موظفيها بحمايتها ومنع الفساد, كانت توصيات المرجعية هدفها اعادة الروح لكيان الدولة.

·       قضية انتشار السلاح

ثم ظهرت على السطح قضية انتشار السلاح, فبعد حل الجيش هجم البعثيون والهمج الرعاع على معسكرات الجيش, وسرقوا كل تجهيزات الجيش العراقي, ثم خربوا ما بقي منها, وافتتحت اسواق لبيع السلاح, وكان هنالك اقبال على شراء السلاح بسبب غياب الدولة وانتشار الجريمة.

عندها دعت المرجعية الصالحة الى سحب السلاح غير المرخص, وحصره بيد الدولة, وطالب السيد السيستاني بدعم الشرطة العراقية لتقوم بواجبها في حفظ الامن بعد تعزيزها بالعناصر الكفؤة والاسلحة الضرورية, وذلك حرصا من المرجعية الصالحة على سيادة القانون في البلاد, وللقضاء على انتشار السلاح الذي ينذر بتشكل قوات خارج نطاق الدولة.

هذه الدعوات لم تجد لها اذن صاغية من قبل حكومة الاحتلال, ولا من قبل الاحزاب, ولا من قبل الفئات الساعية للتكسب باي طريقة من الفوضى, فكانت النتيجة بعد فترة هو ظهور التنظيمات المسلحة المختلفة, والتي استمرار وجودها يعني تشكل دولة ضعيفة, وهو مطلب المحتل وسفلة الامة.

ولو ان الامة اتبعت دعوة السيد السيستاني, لما ظهر في العراق اي جماعة مسلحة تنشر الفوضى وتنصب نفسها الحاكم على الشارع.

·       الوقوف ضد مشروع الدستور الامريكي

كانت الامور متهيئة ليتحول دستور كتبه الاحتلال الى واقع على العراقيين العمل به, لكن السيد السيستاني رفض هذا التوجه وخاطب الامم المتحدة والامين العام برفض فكرة دستور يكتبه المحتل, وافتى بالدعوة لانتخاب جمعية وطنية يكون من مهامها كتابة دستور للبلاد, فقطع الطريق امام الاحزاب والمحتل وبقايا البعث, والذين كانوا متفقين على تفعيل دستور يكتبه المحتل, مما اربك المحتل ومنهجه في حكم العراق, حيث كانت خطوة غير متوقعة شلت تفكيرهم.  

لذلك حاول المحتل الدفع ببعض الجهات السياسية لرفض الانتخابات, والدعوة لعدم المشاركة فيها, لأسقاط راي السيد السيستاني, وكي يتم العودة للمحتل ودستوره, لكن فشلت تلك الكيانات السياسية في منع الناس من المشاركة في الانتخابات, مما احبط المشروع الامريكي بشكل نهائي, واصبح رأي السيد السيستاني في انتخاب جمعية وطنية تكتب الدستور هو النافذ, رغماً على ارادة الاحتلال واذنابها في العراق.

وتمت الانتخابات وتشكلت اول جمعية وطنية منتخبة, والتي استطاعت ان تكتب الدستور.

·       فتنة سامراء

في عام  2006 قام تنظيم القاعدة بتفجير قبة مرقد الامامين العسكريين في سامراء, عندها رفض السيد السيستاني اتهام السنة بهكذا عمل, وشدد على التزام ضبط النفس, وعدم الانجرار الى الفتنة الطائفية, لكن عدم التزام بعض الجهات بتوجيهات المرجعية الصالحة, جعل البلد يسقط في فخ الحرب الطائفية, مما اشعل نار الفتنة, ودخل البلد منزلق خطير.

حيث كان المحتل دوما يسعى لمخالفة توجيهات السيد السيستاني, ويشعر بسعادة اذا وجد عدم تنفيذ لما يفتي به المرجع الكبير.

لكن الاهم ان دعوة السيد السيستاني وجدت طاعة من فئة واسعة من الناس الواعين, وكانت رسالة تطمين لأهل السنة, باعتبار ان عدو الشيعة والسنة واحد وهو التطرف, مما جعل من المرجعية الصالحة تنطلق بأفق اوسع, حيث لم تعد للشيعة فقط, بل هي للسنة السنة معا مرجعية ابوية ارشادية, والكل يستفيد من فيضها, فسبحان الله حاولوا تحجيم المرجعية الصالحة, فاذا بها تكبر وتتوسع مداها لتشمل كل ابناء العراق.

·       هجوم داعش

في صيف عام 2014 كان جسد البلد يتأكل بفعل تقدم زومبي عجيب (عصابات داعش) يحترف قتل الانسان ويرفع شعارات الاسلام, سنخ جديد من القاعدة, واحد افراخ الوهابية, ليسيطر على الموصل واجزاء واسعة من تكريت والانبار, وكان الهدف بغداد, ان تسقط بيدهم في حزيران, لتعود الحياة لمشروع المحتل في تقسيم العراق الى 3 اجزاء, كان الرعب ينتشر بفعل التقدم السريع لعصابات داعش, وادارة الدولة في وقتها بيد رجل فقد زمام الامور, والجيش بيد قيادات ضعيفة, مما تسبب بتسرب روح الهزيمة وفرار الالاف منهم.

كانت التوقعات قريبة جدا بحدوث فاجعة في بغداد, اعد لها جيداً ذيول البعث والاحتلال والمتطرفين والرعاع.

وفي خضم ذلك الرعب وهشاشة موقف الدولة تصدت المرجعية الصالحة للموقف, فاعلن السيد السيستاني فتوى الجهاد الكفائي للتصدي لعصابات داعش, والذي دعا فيه كل من يستطيع حمل السلاح بالمشاركة في القتال إلى جانب الأجهزة الأمنية الحكومية, وما هي الا ساعات حتى تشكلت سرايا الجهاد, وانظم للفتوى فصائل المقاومة, لتحمي بغداد ثم تلاحق عصابات داعش, الى ان تم القضاء على داعش لاحقا ببركة هذه الفتوى, ويفشل مخطط الاعداء والاوغاد, وقد اربكت فتوى السيد السيستاني الاوساط العالمية, لكن كانت فتوى مسددة من قبل الله سبحانه وتعالى, اظهرت للجميع اهمية ربان السفينة والاب الكبير لكل العراقيين, وان دوره وقيادته تظم كل اطياف الشعب العراقي.

اللهم انا نسئلك ان تحفظ  السيد السيستاني من كل سوء, فهو ابٌ لنا جميعا, وان تخزي الاعداء والحاقدين واذيال البعث والرعاع وان تفضح اكاذيبهم.

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/20



كتابة تعليق لموضوع : السيد السيستاني ربان السفينة وسط العواصف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير
صفحة الكاتب :
  عمار عبد الرزاق الصغير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net