صفحة الكاتب : احمد مصطفى يعقوب

المتوكل العباسي الناصبي النجس
احمد مصطفى يعقوب
قال تعالى
وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُون. [البقرة: آية99]. قال الإمام الحسن العسكري عليه السلام
"قال الله تعالى: (وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ) يا محمّد (آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ) دالات على صدقك في نبوّتك، مبيّنات عن إمامة عليّ أخيك ووصيّك وصفيّك موضّحات عن كفر من شك فيك أو في أخيك، أو قابل أمر كلّ واحد منكما بخلاف القبول والتّسليم. 
ثم قال: (وَمَا يَكْفُرُ بِهَا) بهذه الآيات الدّالات على تفضيلك وتفضيل عليّ بعدك على جميع الورى (إِلاَّ الْفَاسِقُون) الخارجون عن دين الله وطاعته، من اليهود الكاذبين، والنواصب المتسمّين بالمسلمين".
المصدر : تفسير الإمام الحسن العسكري عليه السّلام، تحقيق محمّد الصالحي الأنديمشكي، (ط1، إيران، منشورات ذوي القربى 1388هـ شمسي)، ص429 , ح300 , يعتقد أهل الخلاف أنهم يحبون آل البيت عليهم السلام ويكذبون بهذا القول كذبا واضحا لكل عاقل فكيف يجتمع في قلب المؤمن حب القاتل والمقتول ؟ هل ينفع أن يجتمع في قلب الإنسان حب الخير والشر وحب قابيل وهابيل وحب فرعون وموسى وحب النبي ومسيلمة الكذاب وحب الله وابليس ؟ هذا لا يجوز ولا يقول به عاقل فيجب على كل محب لله تعالى أن يحب أولياء الله ويبغض أولياء الشيطان وان تلبسوا بلباس التقوى والزهد أو وان زور التاريخ تاريخهم النجس وحاول تطهيره , وذكر شيخنا الصدوق رضوان الله تعالى عليه في الإعتقادات في دين الإمامية : "من شكّ في كفر أعدائنا، الظالمين لنا فهو كافر". ص104 , كما يجب البراءة من أعداء آل البيت فيذكر شيخنا الكليني في الكافي الشريف ج2 ص125 : عن عمرو بن مدرك الطائي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله لأصحابه: أي عرى الإيمان أوثق؟
فقالوا: الله ورسوله أعلم، وقال بعضهم: الصلاة، وقال بعضهم: الزكاة، وقال بعضهم: الصيام وقال بعضهم: الحج والعمرة وقال بعضهم: الجهاد، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: لكل ما قلتم فضل وليس به ولكن أوثق عرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله وتوالي أولياء الله والتبّري من أعداء الله". وأهل العامة مع شديد الأسف يدعون حب آل محمد عليهم الصلاة والسلام إلا أنهم يوالون أعداء آل محمد فاجتمع في قلوبهم حب الخير والشر وهذا ما يؤدي الى طغيان الشر في قلوبهم والسير على الطريق الخاطيء فعلى سبيل المثال لا الحصر يعشق أهل الخلاف المتوكل العباسي لعنه الله الذي ارتكب من الجرائم ما ارتكب واطلقوا عليه لقب محيي السنة عليه وعلى سنته اللعنة والعذاب وهذا ما ذكره على سبيل المثال لا الحصر الحافظ جلال الدين السيوطي المتوفى سنة 911 في تاريخ الخلفاء طبعة دار الكتب العلمية , بيروت الطبعة الأولى 1988 , ص277 فيذكر أن المتوكل لعنه الله تعصب لرواياتهم المروية من أحبار اليهود والتي تلقفوها بكل رحابة صدر وهي روايات الأحاديث والصفات التي كلها تجسيم ووصف لله تعالى ربنا عما يصفه الواصفون ويذكر أيضا جريمته الحقيرة التي مازال أتباع نهجه القذر يمارسونها بكل وحشية ضد زوار سيد الشهداء عليه الصلاة والسلام ففي عام 236 أمر بهدم قبر الحسين وهدم ما حوله من الدور وأن يعمل مزارع ومنع الناس من زيارته وخرب وبقي صحراء , وهذا ما يذكرني بنائب كويتي اتصل على قناة من قنوات الفتنة وكان يتمنى هدم قبر سيد الشهداء عليه السلام دون أن يتحرك أحد من العلماء للمطالبة بمحاسبته فالشيعة في أيامنا هذه تثور ثائرتهم اذا تعرض شخص ما لمرجع من المراجع لكن تكفير آباء النبي صلوات الله وسلامه عليهم وتكفير أبي طالب عليه الصلاة والسلام ليل نهار في وسائل الإعلام المخالفة يمر مرور الكرام بلا حسيب أو رقيب , لكن الناس في زمان المتوكل وعلى الرغم من جرائمه تحركت غيرتهم فكتبوا شتمه على الحيطان والمساجد وهجاه الشعراء فمما قيل : بالله ان كانت أمية قد أتت قتل ابن بنت نبيها مظلوما , فلقد أتاه بنو أبيه بمثله هذا لعمري قبره مهدوما , أسفوا على أن لا يكونوا شاركوا في قتله فتتبعوه رميما . ولا يفوتنا أن نذكر عند ذكر سيرة المتوكل الخنزير النجس موقف ابن السكيت الذي يصفع فيه كل جبان على مر التاريخ لا تثور ثائرته ولا يتحرك للقضايا العقائدية التي تضرب ليل نهار في وسائل الإعلام , فيذكر السيوطي في ص279 : أن المتوكل نظر يوما الى ولديه المعتز والمؤيد فقال لابن السكيت : من أحب اليك هما أو الحسن والحسين ؟ فقال : قنبر يعني مولى علي  خير منهما , فأمر الأتراك فداسوا بطنه حتى مات وقيل : أمر بسل لسانه فمات. ومع شديد الأسف أن بعض الدول تسمي شوارعها كالكويت مثلا باسم المتوكل لعنه الله قاتل أبناء النبي عليه وآله الصلاة والسلام ولا يوجد شارع واحد باسم الإمام الهادي عليه الصلاة والسلام ثم يدعون حب آل محمد !! . كما قتل المتوكل لعنه الله ولعن من في قلبه ذرة حب له الكثير من الشيعة ومن العلويين تماما كما يفعل بعض النواصب في زماننا هذا الذين تركوا العدو الصهيوني ووجهوا كلابهم على زوار الحسين عليه الصلاة والسلام وعلى الشيعة لأنهم ينفذون أوامر أسيادهم من الأمريكان والصهاينة, فنتمنى من أخوتنا في العراق أن يمحو ذكر المتوكل لعنه الله من شوارعهم وكذلك بقية الشيعة في الدول الأخرى عبر مطالبة الحكومة بذلك , وعلينا نحن الشيعة أن نمارس الجهاد الإلكتروني في فضح أعداء الله لنبين لبعض الصادقين من الطوائف المختلفة حقيقة الرموز التي يخدعهم بها شيوخهم شيوخ السلاطين والحكام وأن نمارس دورنا في لعن هذه الشخصيات المنحرفة لأن اللعن من أفضل العبادات التي نسيها الناس مع شديد الأسف بسبب سيطرة المنهج المخالف على الإعلام والمناهج فعلينا أن نحقق نهضة ثقافية عبر ثورة تعليمية وتثقيفية للناس ولأنفسنا هذا وصلى الله على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها
الكويت في 26 فبراير 2012
مدونة تنوير الكويت http://tanwerq8.blogspot.com/
تويتر @bomariam111

  

احمد مصطفى يعقوب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/27



كتابة تعليق لموضوع : المتوكل العباسي الناصبي النجس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فائق قاسم العقابي
صفحة الكاتب :
  فائق قاسم العقابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حسن النهاية من حسن البداية  : معمر حبار

 والمؤامرة التي تستهدفنا خطيرة وكبيرة  : برهان إبراهيم كريم

 نسمع جعجعة ولم نرى طحين  : عبد الخالق الفلاح

 الوطنية في ظل الأحتلال؟  : علاء كرم الله

 نحن إخوة بعيدا عن التعصب الأعور  : صالح الطائي

 العدد ( 535 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 اتحاد القوى.. هل أتى بجديد؟  : علي علي

 أمريكا ..هذا ما تخطط  له خلف الكواليس لمعركة الشرق السوري ؟!  : هشام الهبيشان

 علماء العراق: السيد السيستاني فهم شرع الله ولعب دورا أبويا لجميع العراقيين

 الجبوري: الانبار قادرة على دحر داعش .. وعلى التحالف الدولي التنسيق مع العراق

 دسترة وضع المحظورة فى مسودة دستور الإخوان  : محمد ابو طور

 لجنة الإغاثة: 125 الف نازح من نينوى والحويجة

 رقصةُ القِرَدَة!  : طاهرة آل سيف

 لقاءات ارهابية تقودها امريكا وقلق اركان المؤامرة من وحدات "الصيادون" السورية  : المنار المقدسية

 بعد لقاءه بظريف عبدالمهدي: سياسة العراق مبنية على اقامة افضل العلاقات مع جيرانه كافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net