صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

المخابرات البريطانية 1939م اشرت الدعاية الالمانية للسيطرة على الفنانين العرب اعلان حرب !
ياس خضير العلي
 ماأشبه اليوم بهجمة المخابرات الغربية بماسمي الربيع العربي بالبارحة الفارق المخابرات العربية لم تستنتج من حملة شركات الأنتاج الفني من روتانا وغيرها التي تدار من مخابرات غربية لأحتكار الفن العربي من سنوات بغطاء عربي وتحويل الفن الى بيروت ودبي والقاهرة وتم ربط الفنانيين العرب بعقود بملايين الدولارات موثقة دوليآ لكي لا يقدموا اي عمل فني وطني أو مؤيد لنظام الحكم في بلدانهم وحتى الشباب الهواة ببرامج كسب لهم ومنها عرب آيدل و سوبر ستار ألخ من أعمال تلفزيونات اسرائيلية بلهجة عربية مستغلة الحاجة المالية والفقر والحرمان لدى الشباب العرب الطامح بالشهرة والفن !ممولة بالمال الأسرائيلي والفضائيات العربية التلفزيونية أكثرها مملوكة لليهود ومعروفة مع الأنترنيت , ونجحت الخطة بالسيطرة على الفنانيين العرب وبل تم السيطرة حتى على تصريحاتهم التي تخدم المخطط الغربي ومنحوا الأقامة والجنسية والجوازات الدبلوماسية لحصانتهم دوليآ بحجة منصب سفير النوايا الحسنة وغيره وأحتجزت عوائلهم بأقامة شبه جبرية بحجة حمايتها من مخابرات دولهم الأصلية, المخابرات العربية غير مهنية وغيركفؤة وغيرمحترفة وخاصة القومية والوطنية النهج لأنها لم تتوفر لها فرص العلوم الأستخباراتية والتدريب ألا القليل بدول متأخرة عالميآ وبينما الخليج والجزيرة العربية يديرها متقاعدون من مخابرات غربية برتب عالية ومن عرب كذلك , بل لم يقرأ العاملون فيها التاريخ وحاجتهم للترجمة والأصدارات والطلاع على تجارب العالم وربما انشغالهم بحالة الدفاع المستمر أمام هجمات ليل نهار مستمرة وهم بدائرة الخطر المستمر  وما سنورده عن تأشير المخابرات البريطانية عام 1939م لتحركات ألمانيا النازية الهتلرية على الفنانيين العرب ولربطهم بعقود انتاج واقامة ومنح جنسية وترغيب وربما حتى ترهيب بالتهديد بالخطف والقتل والتصفية وماحصل للمطربة العربية اسمهان في القاهرة  في مصر بالثلاثينات ربما وراءه جزء من هذه العمليات السرية و والعاملون بالمخابرات العربية اليوم لم يتم اختيار حسن لبعضهم وماحصل في ليبيا بقيادة وحكم القذافي مهما كانت الأراء به فانه اختراق واضح لمخابراته ووزراءه ولو أطلعنا على كتاب مذكرات دبلوماسي عراقي الصادر عام 2010م من تأليفنا لوجدنا قصة لرجل مخابرات من نظام صدام تسلل للأردن وزود سفارة القذافي بمعلومات عن مجموعة من العاملين معه وبمناصب عليا تامروا عليه وتدربوا وتم دعم مالي لهم ّ لكنه لم يهتم وبقيت مخابراته بأدارة السنوسي وهو من القبيلة التي ينتمي لها الملك السنوسي الذي قام القذافي بالأنقلاب عليه ! والنهاية كما شاهدنا تم التعرف على موقع اختفاء القذافي بلحظاته الأخيرة ويعني أنه لا زال يرافقه دليل خائن أتصل  هاتفيآ يعلمهم بموقعه وتم قتله بنفس المكان !,والمخابرات الألمانية خطتها كانت السيطرة على الفنانيين العرب ومنهم المطربة أم كلثوم والمطرب محمد عبد الوهاب وأخرين وحتى القراء والمجودين لقراءة القرآن المقدس  والمشهورين انذاك للسيطرة وضمان أستماع العرب الى الأذاعة الألمانية _ القسم العربي وكان يقوم على ادارته الصحفي العراقي يونس بحري  احد مؤسسي نقابة الصحفيين العراقيين بالعراق , وألمانيا حتى العراق أخذت مطربين وفنانيين عراقيين الى المانيا وتم تسجيل الأسطوانات أشرطة التسجيل الغنائي لهم وربط عملهم بعقود معها , وعندما أشرت المخابرات البريطانية هذه المعلومة البسيطة وتم تحليلها واستنتج أن الموضوع وراءه تحضيرات لحرب عالمية قادمة تحركت لى الفنانيين العرب ودعتهم الى لندن وكان القسم العربي في الأذاعة البريطانية قد وضع الخطط وفعلآ تحقق لهم أسمالة الفنانيين العرب وحتى القراء والمجودين للقرآن المقدس وبدأ البث الأذاعي بقراءته أولا صباحآ بتوقيت الشرق الأوسط , والتثقيف على أن ألمانيا النازية متطرفة الديانة وحلفاءها اليابانيون هم لا دين لهم كفار وثنيون , والأفضل مناصرة المؤمن بالله من أهل الكتب السماوية المسيحيين على الكفار ألخ ! , اليوم التاريخ يعيد نفسه الدول العربية في الخليج والجزيرة العربية تحاول أشاعة نفس الطرق المخابراتية هذه وهي ليست خطة ذكية منهم أنما مخطط غربي مستند لنفس أفكار الحرب العالمية الثانية , ولقبول الواقع الحالي من أحتلال اليهود الصهاينة الى فلسطين وعقد المعاهدات معها من قبل مصر والأردن وقبول أحتلال العراق ودماره وتهجير اهله العرب المسلمين بدول العالم ومشاركة الأمم المتحدة ومن خلال شرعية منظمة اللاجئيين للسيطرة على المهاجرين بالأردن وسوريا وأشغالهم دون منحهم اللجؤ لا بالدول العربية ولا العالم .ز التاريخ يعيد نفسه وعلى الحكومات العربية أعادة النظر في العمل الدبلوماسي والمخابراتي لها فورآ ونهج أستقلالية وطنية وعربية خاصة بها .
 
 
الصحفي العراقي ياس خضير العلي
مركز ياس العلي للاعلام_صحافة المستقل
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
 
British intelligence in 1939 I have the German propaganda to control the Arab artists declaration of war! Journalist Ali Yas Khudair
 
Mahbh day attack that Western intelligence Bmasmi Arab spring to yesterday difference Arab intelligence did not conclude from the campaign production companies technical Rotana and others that run from the Western intelligence to monopolize the art of the Arab-year cover Arabic and the transfer of art to Beirut, Dubai and Cairo has been linked to artists Arabs contracts in millions of dollars in documented internationally in order to do not submit any work of art and national or supportive of the regime in their countries and even young amateur programs earn them, including the Arab Idol and Superstar, etc. of the work of TVs Israeli Arabic dialect untapped financial need and poverty and deprivation among young Arabs aspiring fame and art! funded with money the Israeli and Arab satellite television most owned by Jews and well-known with the Internet, and the plan worked to control the artists Arabs Bel been controlled even on their statements that serve the Western scheme and have been granted residence, nationality, passport diplomatic immunity internationally under the pretext of the position of Goodwill Ambassador and others, and seized their families to set up semi-algebraic pretext of protection of the intelligence of their countries of origin, Arab intelligence is professional and Garkvah and Girmohtervh and private national and national approaches because they did not have the opportunities of science and intelligence training only a few countries later globally, while the Gulf and Arabian Peninsula, run by retired from Western intelligence high-ranking and Arabs as well, but did not read the staff which history and their need for translation and versions and Altalaa on the experiences of the world and perhaps their concern the status of the defense continued to attacks day and night continuously as they circle the constant threat and Snorda for marking British intelligence in 1939 of the movements of Nazi Germany, Hitler on the artists Arabs and linking them to contract production and the establishment and the granting of nationality and cajole and perhaps even intimidated by threatening to kidnap and murder, filtering, and what happened to the singer Arab Asmahan in Cairo, Egypt Balthelathinat Perhaps behind a part of these covert operations, and staff intelligence Arabic today are not choosing good to each other and what happened in Libya under the leadership and the rule of Gaddafi, whatever the views it, it is clear breach of his intelligence and his ministers, even if shared with the book notes an Iraqi diplomat, issued in 2010 from Talevena, we will find the story of a man of intelligence of the system Saddam infiltration of Jordan and provided information about the Embassy of Gaddafi group of employees with higher positions and conspired against him and was trained in financial support to them, but he did not care and remained administers the intelligence al-Sanusi, a tribe that belongs Sanusi King who Qaddafi coup it! And the end as we have seen have been identified on the disappearance of Gaddafi Belhzath latter means that there is still accompanied by evidence traitor phoned teaches them the location and was killed in the same place!, And German intelligence plan was to control the artists Arabs, whom the singer Umm Kulthum and singer Mohammed Abdel Wahab and others, and even readers and Almjodin to read the Quran the sacred and famous at the time to control and ensure that hearing the Arabs to the German radio _ the Arabic section was based on his administration's Iraqi journalist Yunis naval co-founder of the Iraqi Journalists Syndicate in Iraq, and Germany to Iraq took singers and artists Iraqis to Germany were recorded CDs cassettes singing to them and to link their work contracts with them, and when I British intelligence this information simple and analyzed and concluded that the subject behind preparations for world war to come moved me artists Arabs and called on them to London and was the Arabic section of the BBC has put plans and actually check them Osmalh artists Arabs and even readers and Almjodin of the Koran Bible and began broadcasting read first a.m. Middle East, and education to religion extremist Nazi Germany and its allies the Japanese are not a religion to them infidels and pagans, and the best pro-believer in God from the people of holy books of Christians to infidels, etc.! Today, history is repeating itself the Arab countries in the Gulf and the Arabian Peninsula is trying to spread the same way intelligence this is not a plan smart of them that that which Western plot document for the same ideas of the Second World War, and to accept the current reality of the occupation of the Zionist Jews to Palestine and to conclude treaties with by Egypt, Jordan and the acceptance of occupation of Iraq and its destruction and the displacement of its people Muslim Arab world countries and the participation of the United Nations and through the legitimacy of the refugees to control the immigrants, Jordan, Syria, and their jobs without granting them asylum is not the Arab countries and the world. g history repeats itself and the Arab governments should carefully consider the diplomatic and intelligence it immediately and approach the independence of the national and Arab of their own.
 ..
 
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press 

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/26



كتابة تعليق لموضوع : المخابرات البريطانية 1939م اشرت الدعاية الالمانية للسيطرة على الفنانين العرب اعلان حرب !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 معالم المنهج الاصلاحي للإمام الحسين (ع)  : اعلام د . وليد الحلي

 إنهم يتسلقون الجدران؟  : كفاح محمود كريم

 وكأن المرجعية تعلم ما يجري اليوم  : سامي جواد كاظم

 نظرة النظام الحاكم إلى المواطن في العراق  : د . خالد عليوي العرداوي

 الموارد المائية في محافظة كربلاء المقدسة تواصل تطهير المبازل في المحافظة  : وزارة الموارد المائية

 فوج المشاة الأول لواء 25 الفرقة 17 يعثر على مضافة لعصابات داعش في أللطيفية  : وزارة الدفاع العراقية

 ساقي ورودي  : د . عبير يحيي

 منح درع وأوسمة حقوق الانسان لمنظمتنا  : سمير اسطيفو شبلا

 قراءة في خطاب المرجعية الدينية اولاً : ثقافة التسلط  : عمار جبار الكعبي

 صرح ناطق مخول بما يأتي: مقتل ما يعرف بمعاون والي صلاح الدين في الطوز  : مركز الاعلام الوطني

  الهارب من حكم الاعدام غيابيا طارق الهاشمي يقول

 المرجع وحيد الخراساني: الإمام الحسين مفتاح باب الله

 اضاءة  : عقيل العبود

 بابل : ضبط 4800 قنينة وعلبة مشروبات كحولية في سيطرة الباشية  : وزارة الداخلية العراقية

 انتخابات مجالس المحافظات بين التقشف والتأجيل !  : باقر العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net