صفحة الكاتب : زياد اللامي

رسالة الهاشمي والمطلك وصلت يوم الخميس
زياد اللامي
لم تتأثر حكومة المالكي بكل مكوناتها الوطنية والتي تعمل ليلا ونهار من اجل تقديم أفضل خدمات ترتقي بمستوى طموح الفرد العراقي بعد أن حرم من ابسط الحقوق المشروعة والميسرة جداً, الرسالة التي استقبلها المواطن العراقي وفي كل المحافظات حينما سمع الانفجار وشاهد حجم الدمار ,عزم وأنا متأكد على مواصلة المسيرة والتحديدات وكان ذلك واضح من خلال تجوال المواطن العراقي في مدينة بغداد العاصمة وهو يتبضع ويتجه إلى العمل ويمر بمواقع التفجير دون خوف , الهاشمي والمطلك يعملن وتحت رعاية الرئيس جلال الطلباني وبدعم من مسعود البر زاني وهم لا ينظرون إلى مصلحة وحدة وتنامي العراق ولو حدقنا في الأمور وما يجري للكتل الكردستانية في البرلمان العراقي أثناء التصويت سيرى الشعب العراقي أنهم لا يصوتون لوحدة العراق ومشاريع الشعب العراقي من خلال اعتراضهم وابتعادهم عن التصويت الذي يقوي الحكومة المركزية ويخرج بنتيجة منجزة للفرد العراقي , فهم يعرقلون عملية التصويت ويقفون أكثر الأحيان مع الوزراء الفاسدين والدليل على ذلك هو ما ظهر من فساد يهتز له جبين الإنسانية من المفوضية العليا للانتخابات وكيف تسرق الأموال العامة والأكثر من ذلك وقفوا مع بعض الكتل إلى جانب المفوضية بحجج فسرت أخيرا لمصلحة دولة إقليم كردستان المتوقع إعلانها  في أي لحظة , وما جرى من تصويت على الموازنة لهذا العام خير دليل على أن الموازنة جاءت تلبية لرغباتهم دون محاسبة الكرد عن تصدير 150 إلف برميل من النفط وأكثر من ذلك يتحمل الإقليم ويسأل عنه ليقطع من حصتهم البالغ 17% من الخزينة , يتطلب اليوم من مسعود البر زاني أن يقدم طارق الهاشمي  إلى القضاء والعدالة وهو اعرف من غيره ماذا يعني القضاء ومحاسبة المجرمين ليوقف بذلك نزيف الدم ويكون مثالا يقتدي به كل من يحاول أن يتوغل بالدم العراقي البريء ولا يعطي فرصة لغيره بالتمرد على القوانين والتشكيك بسير القضاء ,وعليه أيضا أن يقوي الدولة وان يلتزم بالدستور العراقي الذي يقول أن العراق بكل أراضيه يخضع إلى قوانين السلطة المركزية ,ولا يختلف الأمر مع الرئيس جلال الطلباني إن يمارس دورا وطنيا على الأقل مرة واحدة ويسعد الشهداء والمتشردين باتخاذه قرارا وطنيا بتسليم الهاشمي والتشجيع بحث الدولة لتطبيق وتفعيل الإعدام والتوقيع عليه وأن يبتعدوا أيضا عن أحلامهم التوسعية ومطالباتهم البعيدة عن روح الوطنية وان يتجه لبناء الدولة التي يحتاجونها يوما لان الدول المحيطة بهم قد تتمرد عليهم في أي لحظة فيضطرون كما فعلوا مرارا أن يطلبوا العون من الحكومة المركزية والقرارات الحاسمة  لتحميهم من سطوت الدول الاقليمة  , وأيضا على مسعود البر زاني أن يدقق بالعراقيين الذين التجئوا اليه وسبب إقامتهم في إقليم كردستان الذي أصبح مأوى وملجئ للهاربين من العدالة بعد ان اصدر القضاء بحقهم أحكام لممارستهم القتل والتزوير , أن إصرار السيد المالكي على مجابهة قوى الشر ومنبع الأجرام الذي يخوضه طارق الهاشمي والمطلك وبعض من إذنابهم وهم يعرقون انعقاد مؤتمر القمة بهذه التفجيرات وليوصلوا رسالة سيئة بان حكومة المالكي ضعيفة والعراق يعيش في دوامة العنف كي لا يتربع العراق لمكانه الطبيعي ويحسب له كقوة اقليمة خصوصا في الفترة الأخيرة اخذ دورا في طرح وترأس الكثير من اللجان الاقليمة ,أن التفجيرات الأخيرة هي زوبعة وجعلت من العراقيين أقوى لأنهم عرفوا الهدف وفهموا الرسالة ,والمجتمع الدولي اخذ يحسب للعراق كقوة اقتصادية  وفكر ومنطقة استراتيجية لا يمكن أن يتجاهلها , وبنفس الوقت نتمنى ان يقف الزعيمين الكرديين إلى جانب حكومة المالكي ويتركوا المسأل القضائية بيد الاختصاص وأن لا يجاملوا على الدماء العراقية وأن يكونوا النموذج الأمثل في تطبيق الدستور العراقي كي تصبح متطلباتهم المستقبلية حق مشروع وان يفوتوا الفرصة على الأعداء وان يعطوا قوة إلى السيد المالكي بممارسة دوره الريادي وبنفس الوقت أتمنى ان تنطبق المقولة بحق جلال الطلباني حينما روج لها حزبه بأنه صمام الأمان للشعب ولكننا لم نرى الأمان في دورتين من رأسته وسمح  للارهابين الذين مارسوا القتل والتمثيل بجثث العراقيين إن يمكثوا بالسجون ذات مواصفات خاصة وتقديم وجبات طعام فاخرة ولم يستطيع أن يرد للعوائل والضحايا من العراقيين اعتبارهم , اليوم جميع العراقيين عيونهم تتطلع  ما يصدر عن مسعود وما يعلنه الطلباني باعتباره رئيس العراق الجريح . 

  

زياد اللامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/26



كتابة تعليق لموضوع : رسالة الهاشمي والمطلك وصلت يوم الخميس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : fahim ، في 2012/07/10 .

قد يكون ما نسب الى الهاشمي من جرائم صحيحا. وان كان صحيحا فالمؤكد ان غيره من القادة السياسيين قد تورطوا بمثل هذه الأفعال كالقتل والقساد الأداري. فلماذا السكوت عنهم؟ ان هذا يؤكد ان القضية سياسية طائفية بجدارة.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعيب العاملي
صفحة الكاتب :
  شعيب العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محافظ النجف وقائد الشرطة يعقدان مؤتمرا صحفيا حول الاستعدادات الأمنية الخاصة بعاشوراء  : وزارة الداخلية العراقية

 الشيعة ، محاولة للفهم

 الدهاء الروسي والحكمة السورية ...ماذا عن أبعاد وخلفيات الانسحاب الروسي !؟  : هشام الهبيشان

 تعال نتشرنق معا

 بدر بغداد  أبو جعفر الثاني الجواد  : مجاهد منعثر منشد

 الزوراء والحدود يقصان شريط الدوري الممتاز

 تركيا تدرب بدو ليبا للقتال في سوريا  : بهلول الكظماوي

 الديموقراطية الملغومة  : جمعة عبد الله

 مصدر: داعش يصدر النفط الخام من حقلي نجمة والقيارة عبر كردستان وسوريا

 طيران الجيش يوصل وجبات كبيرة من المواد الغذائية والطبية إلى آمرلي

 وزارة النفط تصادق على تعيين خريجي المعاهد النفطية للعام الدراسي 2016- 2017    : وزارة النفط

 الحمامي يزور مقر أكاديمية الخليج العربي في محافظة البصرة  : وزارة النقل

 درع التميز والإبداع لمدرسة الفداء  : نوفل سلمان الجنابي

 ديمقراطية اليوم !!!  : صلاح السامرائي

 محاضرة تخصصية للخط العربي في البيت القاسمي  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net