صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي

نشيد اوروك .. (نص بلا حدود) : هذيان بين المؤلف و القارئ.
ماجد عبد الحميد الكعبي

 نشيد ، قصيدة طويلة ، ملحمة ، ... اي المصطلحات السالفة اكثر دقة لكي يكون   توصيفا لاصدار عدنان الصائغ ( نشيد اوروك) ؟ 
   ان كل هذه العنوانات الدالة وغيرها يمكن ان تكون علامة لهذا النص بسبب انفتاحه على عوالم نفسية وقيمية انسانية فضلا عن ان النص كان  مشتتا ومحتضنا في الوقت ذاته  لكل ما احتفظت به البشرية من رموز واشارات وعلامات ..
 هل هو نص مفارق ؟ لم يكن نصا مفارقا بقدر ما كان نصا بلا حدود ، نص عابر للمسافات والحضارات ومخترق للثقافات ، نص انتج في زمن العولمة ليعبر عن ازمنة الطغيان في كل العصور، وقد يتقارب هذا النص من حيث البناء الثيمي مع نص مشهور اخر للناقد والشاعر الانكليزي ت.س. اليوت ( الارض اليباب) فالاسماء والاماكن والرموز والحقب الزمنية فضلا عن تداخل الاحداث وتناوب الانتقال خلال الازمنة من الماضي الى الحاضر ومن المستقبل الى الماضي ، من الخطيئة الاولى التي ارتكبها قابيل الى اخر جرائم طغاة العصر، يضاف الى ذلك ان كل الاشياء المثالية والمادية وبما فيها المتناقضات قد تتشابه وتتماثل وتتشاكل امام قيمة الانسان نفسه انها تمثل السؤال الاول عن اسباب الصراع بين الخير والشر  ، فهو نص انساني مفتوح لكل جيل وفي اية بقعة ولكل زمان ، وباختصار انه نص وجودي جسد معاناة الانسان مع الطبيعة والميتافيزيقيا ، فجاء الهذيان نتيجة الصدمة العنيفة التي سببها الطغيان لان الجمجمة بعد الصدمة فقدت توازنها ونظامها الداخلي لذلك سرحت في خيالها شرقا وغربا قديما وحاضرا ، الصدمة تلك هي الافيون الذي استعان به كوليرج لينظم قصيدته (قبلاي خان ) ..
  ( او هذيانات داخل جمجمة زرقاء لا علاقة لعدنان الصائغ بها )..
 يشكل العنوان الفرعي للنص الشفرة او الطلسم الذي من خلال معرفته يمكن ان يدخل القارئ المغامر الى جسد النص , فهو بمثابة الباب الحصين للقلعة ، او هو باب السور الذي يقف عاليا لحماية النص من اساءة الفهم الساذج ، هو باب الحصن الذي ضاع مفتاحه وعلى القارئ ان يفك الشفرة ليفوز بمطالعة  ما سيدهشه في داخل النص ، العنوان  ليس عتبة بل هو النص الموازي للعمل نفسه وكلما شحن العنوان بدلالات وعلامات موحية استطاع ان يغري القارئ بقبول المغامرة ، فالعنوان  هو النص المختزل ، وهو اللافتة الاولى التي يتشكل عند رؤيتها افق التوقع لدى القارئ ، فالإيذان للقارئ بالدخول وانسحاب المؤلف من جسد النص كفيل بثراء التجربة الابداعية للنصوص لا بل ان النصوص ستعيش ويكتب لها الخلود كلما بايعت القارئ واستسلمت لسلطته  .
وتأتي شعرية العنوان في ملحمة اوروك من تذييل الشاعر بان النص ليس له علاقة بـ ( عدنان الصائغ) موكلا فتح باب النص الموصد الى القارئ ليخوض تجربته القرائية ، وهذا الفعل يدل على وعي الشاعر المسبق بالقارئ ، حيث لا وجود لاي نص ما لم يكن هناك متلق يمارس عملية القراءة معه ، وهذا الفعل وعي مبكر من الشاعر بضرورة فتح شفرة النص لممارسة لعبة التاويل بين المؤلف والقارئ .. وهو ايضا رفد للنص بشحنة اضافية من التكثيف الدلالي الذي سيثير فضول القارئ  لدى ممارسته لعملية القراءة لاحقا ،   لقد اعترف الشاعر بان نصه عبارة عن هذيان وليس لـ (عدنان) الشخص العادي اية صلة به ،وهذا  يشكل خطوة ثانية نحو فهم افضل للنص ، لان النص محكوم بلحظة انتاجه وظروفه المتزامنة ، لا بل هو نتاج ثقافة صنعت المؤلف ونصه وما المؤلف الا قارئ ومتلق من جهة اخرى يعيد انتاج ما قد تلقاه عن طريق هذه الثقافة , فالنص وبمجرد ما ان ينتهي الكاتب منه يصبح ملكا للذات القارئة ، اي يتحول النص من فضاء اليات العمل الابداعي الى رحاب الافق الجمالي حيث الذات القارئة ، وانطلاقا من ذلك فان هناك نصوصا لا يمكن ان تكتب الا مرة واحدة ولكن يمكن ان تقرا مئات المرات بل تتلون النصوص وتتعدد بتعدد القراءات لذلك يمكن ان يكون المؤلف نفسه – فيما بعد -  ذاتا قارئة ، بدلالة ان اي كاتب لا يستطيع ان ينتج نصا مشابها تماما لنص قد كتبه سابقا ، ويمكن ان يكون تعدد القراءات لنص محدد في ازمان مختلفة ولحظات تاريخية متنوعة هو الفارق بين النص المفعم بروح الابداع والنص الذي ليس له الا شكل الحروف وترتيب الكلمات .وتأسيسا على ذلك فان ملحمة اوروك الشعرية لا يمكن ان تكتب مرة اخرى .
 لقد استطاع الصائغ ان يعبر بنصه الى افق قرائي متعدد بما احتواه من تداخل بين الشي وضده ، الشعر والنثر ، الحسن والقبيح ، الشهواني و الصوفي ، الكتابي والشفوي ، ( المحافل والمزابل ) .. وما يبدو في العنوان من تضاد هو في حقيقة امره انسجام تام ففي النص المفارق تتواءم المتضادات وتتصالح المتناقضات وهذا ما يبرهن على صدق الشاعرية وتفردها باسلوب مختلف ..
  ان النص استنزف كل الامكانات والطاقات الشعرية للصائغ حتى ظهر بذلك الشكل الملحمي المميز  والذي يصعب  ان يجد القارئ له مثيلا في اعماله الاخرى التي صدرت فيما بعد على الرغم من مرور اكثر من عقد ونصف على صدور نشيد اوروك .
ويبقى نشيد اوروك قابلا لقراءات كثيرة لانه نص مكتنز بقيمه الفنية الاسلوبية وغيرها والانسانية واشاراته التاريخية والاسطورية ، وما يميزه عن غيره من النصوص التي تعج بمثل هذه المرجعيات هو: ان الصائغ جعل الانسان محورا تدور حول فلكه كل المرجعيات الاخرى

  

ماجد عبد الحميد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/26



كتابة تعليق لموضوع : نشيد اوروك .. (نص بلا حدود) : هذيان بين المؤلف و القارئ.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فوزي الشكرجي
صفحة الكاتب :
  حيدر فوزي الشكرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سني ولكن شيعي.. فللحشد مدحي ..  : عز الدين أحمد

 السيادة والاستلحاق.. والتحدي الجيوستراتيجي في العالم العربي  : قاسم شعيب

 جمعية العمل الصالح تحتفي بالايتام بمناسبة عيد الفطر المبارك

  أسرار تقاطر المسؤولين على “الحنانة” للقاء الصدر

 دائرة العيادات الطبية الشعبية تفتتح جناح خاص في المركز التخصصي لأمراض وجراحة القلب بكربلاء  : وزارة الصحة

 خفة دين وأزمة أخلاق  : علاء المفرجي

 هلوس وخلوس  : حيدر الحد راوي

 توافقاتهم حصن لرقابهم !!   : خزعل اللامي

 العالم هذه اللحظة/ جوانا فرانسيِسکو سانتوسِ  : د . مصطفى سالم

 "كذبة نيسان" انقلب فيها السحر على الساحر بعد 10 اعوام  : فراس حمودي الحربي

 جهود مميزة لديمومة الأمن المتحقق ضمن قاطع عمليات صلاح الدين  : وزارة الدفاع العراقية

  بعد تحذيرات اطلقها الشيخ همام حمودي.. الاردن تعتذر للعراقيين  : مكتب د . همام حمودي

 الصراع العربي-الإسرائيلي وتهمة معاداة السامية  : د . عبد الخالق حسين

 عمليات صلاح الدين والقطعات المتجحفلة معها تحرر قرى بمحاذاة جبال مكحول  : وزارة الدفاع العراقية

  برهان الصباح وصندوق الاشباح  : زهير الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net