صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

المرأة بين إهانتها...وسلب دورها
سليم أبو محفوظ
كثر الحديث عن المرأة ومساواتها بالرجل ، في كافة مناحي الحياة مخالفين أمر رب العالمين الذي جعل القوامة للرجال ، لان الخالق يعرف قدرات المرأة الجسمانية  والجسدية ، التي تختلف تركيبتها الفسيولوجية عن الرجل الذي خلق للعمل .
 
 والمرأة خلقت لتبني أجيال  وترعى النشء من الأبناء ،وتدير شؤون الأسرة والبيت وتحسن التربية والرعاية الحنانية وخرجت عن وظيفتها التي خلقت من أجلها، وأصبحت وكأنها سلعة تباع وتشترى وتعرض  في أسواق العمل كبائعة وكموظفة.
 
 والأدهى من ذلك تعمل في الأماكن السياحية من المطاعم والكوفي شوبات  والمقاهي ، التي أصبحت   من روادها كزبونة  تتعاطي مشروب المعسل مبدئيا  وأنواعه المختلفة ،   ً و  تقدم أنواع المشروبات الغازية والساخنة والباردة .
 
 ومن الممكن  أن تتطور في المستقبل لتحتوي من معسل تفاح مخمر ألى عصير التفاح المقطر، ومن مشروبات غازية إلى مشروبات روحية ، ناهيك عن أعمال المرأة في مجالات شتى وفي أماكن متعددة  كبائعة في معارض الأثاث والمطابع والمكاتب حدث ولا تتحرج ،  وكسكرتيرة يعرفها المعلم أكثر من غيره من الأهل .
 
 ناهيك عن صالونات الكوافيرات  التي أصبح الرجال مقبولون  أكثر من النساء كعمال في هذه المهن التي تخص المرأة 100%  ، ولا دخل للرجال فيها... في بلادنا التي ما زالت مجالسنا لا تقبل الاختلاط كثير منها ونحاول فصل النساء عن الرجال في سهراتنا العائلية وجلساتنا الأسرية .
 مع العلم أن كثير من الشباب يفتخر باستقبال صديقه أو شخص ما ويجتمع بالعائلة الكريمة ، ويتم التعارف ما بين الصديق ومع زوجة الصديق ، وهنا  تكمن المشكلة التي تحاربه الشريعة الإسلامية  حفاظا ً على طهر الأسرة وكرامتها، والبعد عن الشبهات.
 
 مع العلم أن هذه المعترضة من الجمل ،  لم تكن من موضوعي ولكن اعترضت  في سياق الحديث ، أرجو أن تكون تؤدي الفائدة لمجتمعنا الطيب الذي يعاني من أزمة تفكك أخلاقي ، وأنتشار الرذيلة بشكل أوسع من ذي قبل ، في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية ورفع الأسعار المستمر.
 
المرأة حازت على حقوق ليس من حقها ، في ظل عولمة فرضت على شعوب  العالم وفي ظل تطور الحياة ، التي زالت الفوارق التي أقرها الشرع الإسلامي والشرائع السماوية الأخرى ، ولكن إعتدت المرأة على حقوق الرجال ، في كثير من المواقع التعليمية والعملية والإجتماعية والمجتمعية ...
ولا بد للتوضيح هنا من بعض الأمور، حسب الرؤى التي  أشاهدها في كثير من الأحيان ، كمرض مجتمعي مستشري في مجتمعنا الطيب ، وهنا كواحد من أبناء هذا المجتمع ويملي علي واجبي الديني والوطني مسؤولية أمام الله .
 
فلا بد إلا أن أقول أن ما يطلب من مجتمعاتنا العربية ، من فروضات دولية  لتطبيق المساواة بين الرجل صاحب الحق في التعليم إلى أعلا درجاته في التحصيل المعرفي، وبين المرأة التي طلب منها تنشئة وتعليم الطفل في البيت ، لا تركه في الحضانة التي تهمله موظفاتها.
 
وكذلك العمل طلب من الرجل الذي يتحمل المشاق، لا للمرأة الملكة في بيتها وسيدة لأسرتها ، التي تركتها بدون أكل ولا شرب وبلا عناية ، وهي تتسكع بعضهن في الأسواق ويتنقلن  في سيارات السرفيس وحافلات النقل .
 
 بحثاً عن عمل مفترض كذب البحث عنه ...بحجةً مساعدة الزوج الذي لا يتحمل مسؤلية ...وينتظر زوجته ماذا أحضرت له من عملها الغير شرعي ليدخن ويتمصرف وهو ممتنع عن العمل الذي لا يتوائم ووضعه الاجتماعي.
 
ناهيك عن الإهانة التي تلاقيها المرأة في عملها من زملائها في العمل خاصة ، في الأماكن التي تتقاسمها النساء والرجال مناصفة ًفي العدد بعد أن يتعودوا على بعضهم البعض ، وتكثر المزاحات بينهما ويتم استقراض الفلوس وتبادل المنافع والزيارات، ويقدم أمام الأب أو الزوج كزميل عمل ويكون له صدر البيت والزوج طرطور يخدم عليهم  ويتباها بذلك.
 
لقد سلبوا التعليم الجامعي وأدخلوا عليه القطاع النسائي بأعداد هائلة وتكاد تزيد عن ال 50%  بالمئة في بعض الجامعات،  وبعد التخرج تعسف المرأة عن الزواج بقصد كاذب  وهو رد الجميل لوالدها ، الذي صرف عليها بدل تعليم جامعي غير منتج .
 
خاسرة بعض الأحيان التجارة به  كأستثمار، من قبل الأب المغلوب على أمره ،  الذي فرض عليه تعليم الأبنه بضغط من الأم التي كثير منهن  دمرن مستقبل بناتهن ، وجعلن منهن عوانس فاتهن قطار الزواج بعد ما إسترجل كثير منهن .
 
وأصبحن ينافسن الرجال على وظائفهم وأثبتن جدارة وكانت الخسارة مضاعفة لهن ، حيث تزوجن المال ونسين أنجاب الأطفال والزواج حق لهن ، وأفضل من كل الأموال  التي جنينها ، بعد أن أصبحت مستقلة ماديا ً ومسترجلة سياقيا ً حيث حصلت على رخصة قيادة السيارة .
 وتعودن على مهن الرجال التي لا توائمهن بل تنقص من قدرهن وتقتل أنوثتهن ، وتدمر مستقبلهن بعزوف الشباب عن الزواج منهن بعد ما كثرت مشاكل الموظفات ، في المجتمع ومنهن من طلقن لأن الوضع لا يتوائم ومصالح أفراد الأسرة .
 
 التي تلاقي راحة في معاشها ولا هناء في عيشها بين أفرادها ،الذين يتمنون تناول وجبة طعام  مجتمعين عليها من صنع يدي الأم الرءوم ،  التي لا تجيد الطبخ ولا تعرف أواني المطبخ وتسمية بعض الوجبات  التراثية  ،التي أصبحت منسية لدى أفراد أسرة الموظفة .
 
التي تعودت على تلقين الأوامر للغير لا تحت الأمر من الغير كالأبناء والزوج المغلوب على أمره ، وقصر نصف عمره بفضل جهل زوجته في واجباتها المنزلية وأعمالها الأسرية  ، تعليم المرأة وعملها أضر بمجتمعاتنا.
 
وسيكون مستقبلا دمار على البنية السكانية والتراجع بعدد السكان وينخفض عدد سكان الأردن،  وينقرض التزايد في عدد السكان وسنصبح مثل الصين ، لا خال موجود لأبنك ولا عم لولدك وولدك وحيد يلعب مع القطة أو الكلب مستقبلا ً.
 يا من تنظر بأن تتزوج من الجامعية والمرأة العاملة ، التي تعزف عن الإنجاب من أجل المحافظة على رشاقتها وصقل جسمها الممشوق ،  لتعجب النظار اليه ولتلبي رغبات المعجبين بالجسد المثالي ،  المتوازن قياسا ً ووزنا ً والملفت للأنظار لباسا ً ومشيا ً ...ما شاء الله صلاة النبي على الخيلاء والمتخيلين.
 
تعليم جامعي للمرأة  دمر الوطن في تركيبته المجتمعية ...والوظيفة للمرأة دمرت النشئ بالبنية الإنجابية ،  حيث أصبحت نسبة المواليد قليلة ، وكاد تكون بنت أو ولد يكفي لدى ست الحسن والجمال ، وفي أكثر الأحيان إثنان خوفا ً من الإرهاق الجسدي والأنفاق المالي .
الذي يتقاسمه بعض الأشخاص من الطرفان طرفي المعادلة الأسرية الرجل الإتكالي ...والمرأة  ذات التقليد الخيالي،  بعض النساء تركت الوظيفة التي خلقها الله من أجلها ، وهي الإنجاب والتربية وملكة البيت وحاكمة الأسرة واتجهت الى العمل وخادمة  للغير.
 
وهذا ما يطلبه الغربيون والأمريكان والعلمانيون ، ليدمروا الأوطان ويبعدوا كثير من بنوا الأنسان عن تعاليم الأديان، التي نزلها الله لتتوائم وطبيعة الخلق لا تتبع ،  غرب رأسمالي ولا شرق علماني تعيش معظم شعوبه بلا ديانات وبدون رسالات.
 
وفي مجتمعاتهم لا تعرف الذكر من الأنثى والكل يعمل ليأكل، الأسر عندهم منقرضة والعادات والتقاليد متجه للأنعدام ، والكلب أصبح يأخذ دور الإنسان في بعض الأحيان ، ولماذا هذا النسيان لدور البشرية  يا أعدائها ، ولماذ بعد المرأة عن دورها.
 
أتقوا الله يا مسيري السياسات ويا مستضيفي التبشيرية ،  ضمن برامج وإرساليات ومشاريع لتأهيل المرأة وتدريبها على عادات وتقاليد دخيلة على مجتمعنا وتقليد لمجتمعهم المنحل أخلاقيا ً المنظم إجتماعيا ً وبرامجيا ً

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/25



كتابة تعليق لموضوع : المرأة بين إهانتها...وسلب دورها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اَلْقِطَّةُ..وَالْفِئْرَانْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  حقيقة موقف المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف من الأحداث منذ الثمانينيات وحتى اليوم ( 5 )  : مرتضى شرف الدين

 هيولى المادة بين قانون النسبية لإنشتاين وقانون الحركة الجوهرية لصدرالمتألهين  : عقيل العبود

 قتلى وجرح في مخيم اليرموك بدمشق جراء سقوط القذائف لليوم الثاني  : بهلول السوري

 جرس الخيانه  : حسين باسم الحربي

 كلفة كرسي الحكم؟  : احمد شرار

  أنعقاد الندوة العربية الاولى للأنساب في بغداد  : رفعت نافع الكناني

 أفتتاح معرض الفنون التشكيلية والصور الفوتوغرافية  : نبيل القصاب

 إجراء مبادرة واسعة لعمليات جراحة الاورام في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لِوَاءُ..الْأَدَبِ الْعَرَبِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 أهدنا الصراط المستقيم / الجزء الأخير  : عبود مزهر الكرخي

 ألديموقراطية مخدر الشعوب  : سلام محمد جعاز العامري

 ايها الناخبون...للكفاءات....والمثقفين....حق في انتخابهم  : محمد الدراجي

 مركز الدراسات الاستراتيجية بكربلاء: العداء والكراهية للنظام الشيعي السوري جعل من الأنظمة الملَكيّة العربية السنّية غير المنتخبة، حلفاء ووكلاء للدولة الإسرائيلية  : مركز الدراسات الاستراتيجية في جامعة كربلاء

  افتتاح المركز الفاطمي للدراسات والتنمية البشرية في النجف  : فراس الكرباسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net