صفحة الكاتب : مصطفى عبد الحسين اسمر

قد لا أكون كاتب قصة جيد وقد يكون هذا رائي الكثير من القراء ولكني أحب كتابة  في قصص الجنود وحياتهم في الجبهات وفي المواقع العسكرية وقد لاقت أعجاب  القراء  وهذه ضمن سلسلة قصص الجنود العراقيين الإبطال ومعاناتهم
(عادل نعيم  ) طالب في كلية ألإعلام لكني كنت دائما متشوق لحوض مغامرة ...... مغامرة حربيه لذلك تركت كلية الإعلام والتحقت بالجيش رغم معارضة أهلي و أصدقائي الشديدة كنت متشوق وخاصة هذه الفترة مع ظهور شخص يلقب نفسه الشبح اختصاص قنص الجيش العراقي والشرطة لتحقت  في الجيش وخضت تدريب فترة شهرين كان تدريب عادي و روتيني تم تنسبي إلى فرقة عسكرية خاصة لمطاردة الشبح  تم نقلي إلى موقع عسكري اجتمع بنا قائد الموقع المسؤول عن عمليات الفرقة القائد( مجيد)  كان شخص في الخمسينات من العمر لكنه  كان وسيم ومغرور ذو وجهة ابيض ناصع ويتوسط وجهه شامة  أول ما قاله
انتم مثل أولادي انا كنت بعمركم عندما تخرجت من الكلية العسكرية  في الجيش شاهدت  الكثير من المواقف وخسرت الكثير من الأصدقاء أيام الحروب السابقة  انتم ألان تحت وصايتي و انا بعد الله  مسؤول عن حمايتكم وقام بتوزيعنا  كل على مهمة المراقبة للموقع أربعة أبراج من رقم واحد إلى أربعة احد أصدقائنا  واسمه (علي رحيم ) كان الصيد الأول للشبح لم نسمع صوت أطلاق  نار فقط وقوع علي من البرج الإصابة اخترقت بلعوم  علي  مات بصورة مؤلمه  كان الدم يتدفق من فمه وهو يختنق ويمد يده وكأنه يريد يمسك بكل واحد منا 
حزنا على صديقنا علي و استعدت الفرقة للهجوم بعد ورود  معلومات عن مكان الشبح تحركنا في الفجر الساعة الرابعة من يوم الخميس من شهر  أب  في منطقة للطيفيه  في احد بيوت الحواسم
انقسم فريقنا إلى قسمين وتسللنا بهدوء نحو البيت اقتحمنا المنزل كنت تواقا الإمساك بالشبح لكن لم نجد سوى رشاش كلاشينكوف قديمة
فتشنا بعض المنازل المجاورة لكن بعض السكان أما خائفين أو متواطئين لكن أخذت  أفكر لم أعطيت  لينا معلومة خاطئة حول المكان أم انه تم تبليغ الشبح بالعملية مسبقا
مرت  أيام دون ان نسمع بهجوم للشبح وأصبح الأمر وكأنة  مجرد إشاعة يوما أرسلنا في شارع حيفا  كان يوم الجمعة الساعة العاشرة صباحا ونحن في الدورية 
احد أفراد الدورية واسمه خالد ونحن نسميه خالد الثرثار كان يمسك علبة ببسي  بينما  يمتعنا بكلامه اخترقت رصاصة قناص نافذة السيارة المصفحة وفجرت دماغ خالد  أعطينا أمر للجندي الذي يمسك  الرشاش في سقف المصفحة  ظل يطلق النار بقوة من ألبي كي سي ولكن اصبب ووقعت جثته علينا مما  سبب الإرباك لكن الوضع زاد سوءا أصيب السائق برأسه وأصيب زميلي  الذي بجانبي وقتل  و انا أصبت بفخذ  رجلي وظل يطلق القناص وهو يستمتع خرجت بصعوبة من السيارة كانت السيارات الأخرى قد نزل منها الجنود واختبئوا بين المحال وخلف والعمارات ويطلقون بصورة عشوائية مما دب الذعر في قلوب المواطنين  أعطيت إشارة إلى شرطي المرور لكي يقطع السير لكنه  هرب كان القنا ص يحاول إصابتي لكني رميت قنبلة دخانيه   منعت الرؤية لديه و استعنا بطائرات الهليوكوبتر تم نقلي إلى المستشفى وعولجت لكني لم  أنسى وجهوه  أصدقائي و خاصة خالد كانت عيناه مفتوحة وفمه يصب دما غزيرا  في المستشفى زارني القائد مجيد و الغريب ان ابنة رائد صديقي أيام الدراسة الابتدائية  جاء مع أبيه
رائد حالك صديقي القديم 
عادل انا بخير  في أي مجال تعمل
رائد : انا في الكلية العسكرية  انظر يا عادل هذا الوشم رسمته بعد دخولي الكلية كان وشم وحش أسطوري  أتذكر كنا نحب ان نلعب  لعبة الحرب 
 بعدها تماثلت للشفاء وعدت إلى الفرقة وكنت متحمس لقتل أو للقاء القبض على هذا المجرم الشبح كنا نتجول في بغداد  ليل نهار دون  أي اثر له 
انضم إلى مجموعتنا ضابط اسمه محمود  كان صاحب جسم رياضي وذكي أيضا رافقنا عدة عمليات حتى ابلغنا بان الشبح ظهر في النجف وقتل عدة مواطنين وهو موجود في مقبرة وادي السلام  دخلنا المقبرة  كان يوم ممطر  كنت في مجموعة الضابط محمود لم نعلم أين وبأي مكان  في المقبرة كنا نتحرك بحذر  واتصل محمود بالقائد مجيد واعلمه بالمكان وقال القائد مجيد ان القناص موجود في سرداب قريب من مكانكم  تحركنا نحو السرداب كان باب السرداب مفتوحا وقال محمود انا سأتقدم وارمي قنبلة واجبره على الخروج تقدم محمود بضع خطوات أصيب محمود  بطلق ناري  في  الركبة و صاح بصوت عالي وسقط على الأرض والدماء تتدفق بقوه من قدمه أردنا التقدم للمساعدة ولكن أطلق القناص مرة وأصاب محمود في ذرعه ونحن نطلق النار ولا نعرف  أين هو بالتحديد  قال احد الجنود لنسعف الضابط محمود لكني قلت له أي واحد منا يحاول الخروج سيقتل  لقد جعل  من محمود طعم سأتصل بالقائد  لكن  الجندي لم يتحمل صراخ محمود هب لنجدته تحت أطلاق من قبلنا لتامين الحماية له وصل إلى محمود حاول رفعة وأصابه القناص في صدره إصابة اخترقت ظهره وأصبح الموقف أكثر صعوبة عندها قررت الزحف والمجازفة  رحت  ازحف على بطني وادعي من الله  ألسلامه توقف المطر و  أصبحت بجتاهما ونهضت من مكاني كنت استعد  ان يقتلني القناص لكن هذه المزه شاهدت الشبح كان فوق سرداب أطلق كلينا النار لكن أخطئنا كلانا  هو أصاب خوذتي وانأ أصبت مكانه فقط وهرب دون ان نظفر به للأسف مات الضابط محمود والجندي  نتيجة الإصابة وتأخر  المساعدة   عدنا إلى بغداد من دون جدوى مع خسارة ثانيه في الأصدقاء
 عدت في أجازة كنت حزينا وشعرت بان هذا الشخص لايمكن ان ننال منه قررت ان اترك الجيش وبعد يومين من الإجازة اتصل صديقي من الفرقة قال ان الشبح أرسل رسالة خاصة قال انه غدا سيترك لنا مفاجئه كبيره
لغيت  فكره ترك والتحقت في نفس  اليوم كانت الرسالة المفاجئة في الاعظميه  وصلنا إلى هناك كانت جموع من الناس تنظر من بعد وهناك أمراء تبكي وتصرخ والناس يمنعونها من الذهاب وهي تقول ابني كانت المفاجئة هي ان المجرم ربط حزام ناسف على طفل عمره خمس  سنوات الطفل من الخوف تسمر مكانه قال قائد المجموعة علينا ان نتصل بفرقة مكافحة المتفجرات قلت سيدي سينفجر  هذا الطفل المسكين القائد انا لا  استطيع فعل شيء لم أتحمل اخذ قاطعة الأسلاك من احد المحال واتجهت من الطفل الذي زاد صراخه هداءت الطفل وقلت أي سلك  أخذت اقطع الحزام و اتصبب عرقا وسط الحشد الذي يراقب من بعد استطعت  إزالة الحزام من بطن الطفل وركضت به ونفجر الحزام ولقى بي على الأرض ولكن الحمد الله لم يصب الطفل ولا انا فقط صوت الانفجار احدث تشويش في أذاني  و قررت القيادة العليا لدى الجيش مراقبه محلات الأقراص الليزريه  عرفنا احد المحلات  في  منطقة الفضل يبع عمليات للشبح تنكرت انا وجندي بزي مدني وذهبنا  إلى صاحب المحل وطلبنا قرص الشبح القناص وقبضنا على صاحب المحل بعد ان أعطنا القرص في التحقيق لم نصل إلى إجابة اكتشفنا بسبب ان صاحب المحل  لا يعرف مصدرها عرضنا القرص لعمليات  الشبح كان في البداية العرض يظهر الشبح مخفي وجه وصوته  يتكلم ضد الجيش لكن لاحظت شيء غير كل حظ الشبح شاهدت وشم على زند  الشبح نفس وشم الوحش الأسطوري على زند  رائد ابن القائد مجيد  أجرينا تحقيق سري  وأخذنا صور ملونه من الحاسوب الذي عرض الفلم أخذتها إلى القائد مجيد وقلت سيدي أتعرف لمن هذا الوشم
القائد :كلا
عادل انه للشبح .. واعتقد ان الشبح هو ابنك
القائد كيف تجرؤ على قول هذا
نفس الوشم على يد ابنك
القائد هناك الكثير من لديهم الوشم نفسه
عادل حسن أطالب بحضور ابنك  أمامنا 
القائد : صاح بقوه اخرج واخذ الصور ولا سجنتك ولكن اضطرت إلى سحب المسدس انهار القائد واعترف انه ابنه  الذي حمله على فعل هذا هو المادة  المادة هي سبب كل المشاكل وانه عانى من الفقر  قبل ان يأخذه الحرس قال ان العراق فيه الكثير من باعوه من اجل المال أسرعنا نحو بيت القائد في الكر اده  طوقنا المنزل قاومنا رائد بإطلاق النار أمطرنا  بيته بوابل من الرصاص واقتحم الجيش البيت حاول رائد الهروب من السطح إلى  سطح  الجيران لحقت به  تبادلنا انا وهو أطلاق النار لم يتبقى معي سوى رصاصة وهنا قلت له أتسمعني يا رائد هذه أخر مره نلعب بها  لا تختبئ واظهر وقال سأفعل   وخرجا  سويا وجها لوجه وإطلاقنا سوينا رصاصة  رائد مرت بجانب وجهي وانأ أصبته في ناطور القناص  انتهت أسطورة الشبح  كوفئت الفرقة ماديا فقط والبطولة أعطيت إلى فرقة اخرى وناسين الشهداء
عدت إلى كليتي بعد المغامرة التي كنت احلم بها كنت أتوقع ان أقاتل عدو الشعب لكن وجدت ان الجيش يقاتل بعضة البعض والسبب هو المصالح المادية فقط


مصطفى عبد الحسين اسمر
 

  

مصطفى عبد الحسين اسمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/25



كتابة تعليق لموضوع : مطاردة الشبح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انمار رحمة الله
صفحة الكاتب :
  انمار رحمة الله


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 رَأيٌ فِي الحُكُومَةِ الجَدِيدةِ! .. الحَشدُ الشَّعبي عِنوانٌ دُستُورِيٌّ!   : نزار حيدر

 العمل تعتمد البرنامج الحكومي في اعداد الخطط الخاصة بعمل دوائرها  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بايرن ميونيخ يستهل رحلة الدفاع عن "البوندسليغا" بانتصار

 النحو الأعرابي بين الصنعة الشخصية والوظيفة الموضوعية  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 اللجنة المشكلة في وزارة التعليم العالي لتضمين جرائم حزب البعث ترفع توصياتها الى السهيل للمصادقة عليها  : اعلام مؤسسة الشهداء

 منتدى حي النصر يعيد تأهيل مكتبة مدرسة المربد الابتدائية  : وزارة الشباب والرياضة

 العثور على مقبرة جماعية تضم جثث أكثر من أربعين شخصا في الرمادي أعدمهم تنظيم “داعش” الإرهابي

 هل نحن في انتظار معجزة في عصر غادرته المعجزات ؟  : د . ماجد اسد

 هل هلال الحكومة  : رسل جمال

 ايران تعلن سيطرتها على ثالث طائرة بدون طيارٍ من طرازِ "سكان ايغل"

 قسم حقوق الانسان ينظم ورشة عمل في مجال القانون الدولي الإنسان  : وزارة العدل

 مؤسسة ابن تيمية للتخريب تفتي بهدم مقام نبي الله إبراهيم ع  : صالح المحنه

 ترامب مع الارهاب وليس ضده  : مهدي المولى

 تاملات في القران الكريم ح75 سورة المائدة  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net