صفحة الكاتب : مهدي المولى

العراقيون تحرروا من العبودية لا عودة لها القسم الثاني
مهدي المولى

قلنا أن  أعداء العراق  والعراقيين ( ال سعود وكلابهم الوهابية والصدامية وأسيادهم ال صهيون والمجموعات العنصرية   الأمريكية  بقيادة ترامب العنصري الصهيوني غيروا من شكل لعبتهم لا من حقيقتها  بدلوا من شكل مؤامراتهم الوحشية التي تستهدف تدمير العراق وذبح العراقيين من خلال نشر الفتاوى التي تكفر العراقيين وتدعوا الى ذبحهم ونهب أموالهم وسبي واغتصاب نسائهم  وإرسال كلابهم الوهابية والصدامية لافتراس العراق وأهله وغزوه واحتلاله وتقسيمه الى الدعوة الى التقارب من العراق والعراقيين بحجة  عودة العراق الى محيطه العربي عودة العراق  الى  إخوته العرب  وإنقاذ  العراق والعراقيين من إيران  لكننا نسأل أي عرب  الذين يدعون عودة العراقيين  اليهم وأي المحيط العربي الذين يدعون عودة العراق اليه

 هل معقول ال سعود وال نهيان وال خليفة وأسيادهم ال صهيون والمجموعات العنصرية الفاشية الأمريكية بقيادة ترامب هم العرب وهم المحيط العربي الذي يدعون العراق الانضمام اليه متى كانت هذه المجموعات عربا وهل للعرب  والمسلمين وكل  إنسان حر شريف من أعداء غير هؤلاء أي  ( ال سعود ال نهيان آل خليفة ال صهيون المجموعات العنصرية الفاشية بقيادة ترامب)   فلا يوجد  هناك أعداء للعرب والمسلمين غير هؤلاء واذا وجد غيرهم أعلموا  إنهم  بتحريض وتشجيع  من  هؤلاء سواء بالترغيب او التهديد

كما أنهم يعلمون علم اليقين ان إيران والعراق شعب واحد وأرض واحدة ووحدة  الشعب والأرض يخلق قوة  إنسانية حضارية علمية وفكرية  لبناء الحياة حرة وإنسان حر العقل حر الإرادة   وهذا ما يغضب ويزعج  أعداء الحياة والإنسان قديما وحديثا  لهذا قرروا  فصل العراق عن إيران  منع العراقيين من التقرب من الإيرانيين رغم محاولاتهم العديدة والمستمرة  في فصل  ارض العراق عن أرض إيران   الا ان  أرض العراق وإيران تبقى  واحدة  لا يمكن فصلها او قطعها وان شعبي العراق وإيران شعب واحد في العقل والروح والقلب رغم كل الهجمات الظلامية الوحشية  التي واجهتها من قبل بدو الصحراء او بدو الجبل

فكانت وحدة  أرض العراق وإيران ووحدة  أبناء العراق وأبناء  إيران كانت السبب في بقاء العرب وبقاء الإسلام فلولا هذه الوحدة  لضاع العرب وضاع الإسلام ولم يبق لهم أي ذكر

فكل الحركات الفكرية  الحضارية الإنسانية والفقهية  التجديدية والإصلاحية نشأت في هذه الأرض وعليها وكل أصحاب الفكر والعلم والعقل أصحاب الأفكار المنيرة والعقول الحرة المتنورة نشأت في هذه الأرض  وعليها  

فالعداء بين  الأرض العراقية الإيرانية  ومن عليها وبين ارض الصحراء  والجبل هو عداء بين الحضارة والوحشية بين العلم والجهل بين الحياة والموت بين العقل  واللا عقل وهذه الحقيقة أعترف بها  الرئيس الأمريكي العنصري المعادي للحياة أمام بقره وكلابه ال سعود وأمام العالم  بقوله أن شعب إيران لا شك انه يقصد الشعب العراقي لأنه ينظر الى الشعبين شعب واحد وينظر الى العراق وإيران وطن واحد شعب حضاري ويمكنه المساهمة في بناء الحياة الحرة  ومن هذا يمكننا القول ان عدو العراق  وإيران عدو واحد وصديقهما واحد

 فهم على يقين ان تحرير العراق من بيعة العبودية والظلام والوحشية التي فرضها المنافق الفاسد معاوية يعتبر بداية لتحرير كل العرب والمسلمين من هذه البيعة يعني رفض لحكم أل سعود ووحشيتهم  ولدينهم  الوحشي دين  الذبح والجهل وهذا يعني نهاية ال سعود ودينهم الوهابي وبالتالي كشف حقيقة دين الفئة الباغية  وخلافتهم

لهذا  فهم أعلنوا الحرب على كل شعب من الشعوب العربية على كل جهة تيار فكري سياسي  أعلنوا رفضهم لبيعة العبودية الوحشية التي فرضها الطاغية معاوية والتي تحاول دولة ال سعود وكلابهم الوهابية ومرتزقتها  دعمها وترسيخها في المنطقة بأي طريقة من الطرق  

فمثلا أنها شكلت حلفا عسكريا وماليا و إعلاميا  ضد   لبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن وقطر وفلسطين وشعوب ومنظمات وحركات سياسية وفكرية وجهادية مختلفة  واتهمتها بالكفر والخروج عن الدين والشرع وحللت ذبح أبنائها وسبي نسائها كما أتهمتها بالعمالة  والمجوسية

الغريب بدأت تترحم على نظام الشاه لأنه كما يقولون كان عامل  استقرار  لأنه كان شرطي  المنطقة وكان ال سعود وآل نهيان  وال خليفة تحت حمايته  وكانت شيوخ وأمراء هذه المناطق يسجدون أمام الشاه   وكان هؤلاء  أي حكام هذه الأمارات والمشايخ يتنافسون   على تقبيل حذاء الشاه وكل من حول الشاه  لم يتحدث آل سعود ولا  أبواقهم ولا كلابهم ولا مرتزقتهم ان يتحدثوا عن الجزر الثلاث عن العرب  والعروبة  بل كانوا يشكلون حلفا عسكريا ضد العرب والعروبة بل كانوا يطلقون على الخليج عبارة الخليج الفارسي    وكانوا جميعا تحت حماية السفارة الإسرائيلية في طهران

الغريب بعد انتصار الصحوة الإسلامية في إيران وتأسيس الجمهورية الإسلامية ورفعت شعار الوحدة الإسلامية والحضارية وتحرير القدس وتحرير العقل وتنظيف الإسلام من كل الشوائب والإدران التي لحقت به من خلال حكم الفئة الباغية بقيادة آل سفيان وحكم كل الطغاة والمجرمين حتى حكم ال سعود وصدام وغيرهم فهؤلاء صوروا الإسلام حسب مفاسدهم وموبقاتهم ورغباتهم الحقيرة الخبيثة

من هذا يمكننا القول ان نهضة ونجاح  العرب والمسلمين بوحدة العراق وإيران    والعكس تماما

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/05



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون تحرروا من العبودية لا عودة لها القسم الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر فيصل الحسيناوي
صفحة الكاتب :
  حيدر فيصل الحسيناوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net