صفحة الكاتب : مهدي المولى

أمريكا تتجه الى الهاوية
مهدي المولى

هذه هي وجهة نظر الكثير من أهل الخبرة والاختصاص في  أمريكا وخارج أمريكا  وفي المقدمة الفيلسوف الأمريكي المعروف  (نعوم تشومسكي) الذي يؤكد ان أمريكا تتجه نحو الهاوية في عالم ما بعد كورونا حيث يقودها شخص مصاب بجنون العظمة ويقصد طبعا الرئيس الحالي ترامب

وأضاف قائلا يقود البيت الأبيض شخص معتل اجتماعيا  مصاب بجنون العظمة لا يكترث  إلا لسلطته والاستحقاقات الانتخابية والمحافظة على دعم قاعدته التي تضم الثروات الكبرى وابرز  أرباب العمل 

لا شك ان هذه الصفات والمميزات اتصف بها  كل الذين دمروا  أوطانهم وذبحوا  شعوبهم أمثال هتلر  وصدام  والكثير من أمثالهما  الكثير في التاريخ

فها هو ترامب لا يهمه ما يحدث في  أمريكا من  مرض وموت حتى أصبحت أمريكا الدولة الكبرى والعظمى والأولى قوة ومال عاجزة عن دفن الموتى عاجزة عن   توفير كمامات لحماية الشعب الأمريكي عاجزة عن معالجة المصابين بوباء كورونا بل قامت  بعض الشعوب في شرق آسيا  بمساعدة الشعب الأمريكي من خلال إرسال الكمامات اليه

كما قام بتغيير  الصورة المعروفة عن أمريكا حيث كانت كثير ما تظهر للعالم بأنها بلد الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان وانها الحامية والمدافعة عن الديمقراطية والتعددية الفكرية والسياسية  في  العالم   فتغيرت وتبدلت تلك الصورة  الى صورة مغايرة تماما  حيث  جعلتها  وحش كاسر عدوة للشعوب الحرة   وجعلتها من أمريكا بؤرة ومصدر العنصرية الوحشية المتخلفة التي لا توجد  مثيل لها في العالم او حتى قريب منها في أي بلد مهما كان متخلفا وبعيدا عن الحضارة والعلم والمعرفة واذا كانت  هذه العنصرية موجودة في بعض البلدان فوجودها   نتيجة لوجود أمريكا فما  حدث من عنصرية وظلام في زمن صدام في زمن هتلر من قبله في زمن ال سعود وجد بفضل عنصرية أمريكا ومساعدتها ودعمها للقوى والمجموعات العنصرية الوحشية في وصولها للحكم وذبح شعوبها وحمايتها والدفاع عنها

لهذا نرى النازية العنصرية الجديدة  في أوربا  ترى في عنصرية ترامب ومجموعته القوة التي تحميها وتدافع عنها وكذلك النازية  الصحراوية المتمثلة بحزب الطاغية صدام التي هي التي صنعتها وخلقتها وأوصلتها الى الحكم وكلفتها ببعض المهمات الخاصة بها وفعلا أنجزت تلك المهام لكن الطاغية صدام حاول  ان بثبت أنه في درجة أسياده فأثار غضبهم  فمثل هذا التصرف غير مقبول من  قبل أسياده  لهذا قرروا إنهاء حكم صدام وقبره   لكن عبيد صدام وجحوشه بعد إعدام  صدام  قرروا التقرب من أمريكا بواسطة ال سعود  رافضين حماقة صدام  مؤكدين بأنهم لم ولن يخرجوا  على شروط أمريكا والحدود المرسومة لها

فأمريكا تريد بقر تدر حسب الطلب وتريد كلاب تفترس كل من يحاول التقرب من إسرائيل ومصالح أمريكا   فوجد في  بعض العوائل المحتلة للجزيرة والخليج وفي المقدمة ال سعود ما يتمناه ويرغبه وما يريده    لهذا  أعلن مبشرا الحكومة الإسرائيلية والقوى العنصرية في أمريكا  لا تخافوا ولا تقلقوا ( كل الحروب التي نقوم بها في المنطقة والعالم لم ولن نخسر بها دولار واحد ولا تسقط لنا نقطة دم واحدة فهناك من يحارب بالنيابة عنا وهناك من يدفع الثمن مهما كان ثمنه  وطبعا يقصد البقر الحلوب ال سعود ومن معها هي التي تدفع الأموال وكلابها الوهابية داعش القاعدة عبيد صدام وجحوشه هم الذين يقاتلون بالنيابة عنا

لا شك ان هذه البقر الحلوب وكلابهم المسعورة ساهموا مساهمة فعالة في تقوية الاقتصاد الأمريكي وساهموا مساهمة فعالة في حماية إسرائيل والدفاع عنها وهذه الحقيقة اعترف بها الرئيس الأمريكي ترامب عندما  قال لولا ال سعود لكانت إسرائيل في موقف محرج لا تحسد عليه  حيث قامت كلاب ال سعود داعش القاعدة وعبيد صدام وغيرها من المنظمات الإرهابية الوهابية الوحشية في البلدان العربية والإسلامية بذبح وافتراس أبنائها وتدميرها بالنيابة عن إسرائيل بحجة وقف المد الشيعي

ومع ذلك فهذا لم ولن يستمر الى الابد  فله وقت محدد وبعدها يبدأ الانهيار والتلاشي

لا شك ان وباء كورونا كما يؤكد  أكثر أهل الخبرة حطم نصف قوة أمريكا وغضب الشعب الأمريكي وثورته ضد العنصرية حطم ربعها ولم يبق الا الربع وهذا الربع باقيا ببقاء ما تدره بقرها اي ال سعود لكن هذه البقر هي الأخرى   فقدت نصف ما تدره كما بدأت تواجه ثورة شعبية من أبناء الجزيرة الأحرار فاذا توقف ما تدره هذه البقر انتهت قوة أمريكا وتخلصت الأرض من الحروب والنزعات العنصرية  وبالتالي  انتهاء  حكم ونفوذ هذه العوائل الفاسدة المحتلة

فعنصرية ووحشية ترمب  هي التي  تخلق العنصرية والوحشية في دول العالم وتحميها وتدافع عنها وفي نفس الوقت نرى العنصرية والوحشية التي خلقتها عنصرية ووحشية ترامب هي التي تمول ودعم عنصرية ووحشية ترامب أمثال صدام  وحزبه النازي العنصري وال سعود الذين جعلوا من  أنفسهم بقر حلوب وكلاب حراسة

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/04



كتابة تعليق لموضوع : أمريكا تتجه الى الهاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد زكي
صفحة الكاتب :
  محمد زكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net