صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

المائدة بين التوراة والإنجيل والقرآن. أعيادهم واعيادنا.
مصطفى الهادي

 (قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء...).المائدة : 112.

✅ شراب الجنة وطعامها ، طعامٌ كوّثري يُسقى بماء غير آسن لا يُقاس به اي طعام او شراب في الدنيا. فكل مياه الدنيا وطعامها ولذائذها ما هي إلا ظلٌ لطعام الجنة وكما نعلم فإن الظلَ وإن حملَ بعض مواصفاة الشيء إلا أنه لا يُمثل الحقيقة. وكم من ظلٍ خادع اوقع الناس في وهمه فأردتهم الشهوات بسببه. من هذا نستدل على الفرق بين مائدة الله وطعامه المذكورة في القرآن وبين موائد التوراة والإنجيل.

✅ والله انا في حيرة من امري ، كيف يقبل اليهود بكتابٍ يُهين الله وينسب إليه العجز. وكيف يقبل المسيحييون بكتاب يُهين نبيهم وحوارييه كتاب لا يُعرف له اصل ولا يُعرف من كتبه او ترجمه كتابٌ يُكيل التهم والشتائم والشبهات لنبيهم وصفوته من الحواريين ثم يقرأون في القرآن اروع آيات التقريض والثناء والمديح لهذا النبي وأمه وحوارييه فيعرضون عنه.

✅ قصة المائدة وردت في ثلاث كتب سماوية (التوارة والانجيل والقرآن) . في التوراة مائدة سيناء المؤسسة لعيد الجلاء، والإنجيل مائدة السيد المسيح المؤسسة لعيد الشكر ، ومائدة القرآن التي صححت الاخطاء المدسوسة في كل من رواية التوراة والإنجيل.

✅ اما التوراة فقد اعتبرت الطعام النازل من السماء على مائدة الأرض إنما حصل نتيجة لطلب اليهود لذلك ، فكما هو معروف أن اليهود لهم عقلية مادية بحته لا يؤمنون إلا بالشيء الملموس ولذلك طلبوا (رؤية الله جهرة) بأن يأتيهم ويُكلمهم ، ولما لم يحصلوا على مرادهم ، حاولوا اختبار طريقة جديدة كدليل على وجوده هل هو قادر ان يُنزل عليهم طعام من السماء في هذا الصحراء القاحلة فيُشبع بطونهم، فكان طلبهم ليس من جوع بل كفرهم بالله وعدم إيمانهم به لانهم لم يروه، ولهم في ذلك سوابق كثيرة منها طلبهم من موسى أن يروا الله فيُكلمونه ويُكلمهم : (قالوا ارنا الله جهرة). ولما لم يروه عبدوا العجل كإله ماثل بين أيديهم.

✅ يقول في سفر المزامير عن مائدة اليهود : (وجربوا الله في قلوبهم، بسؤالهم طعاما لشهوتهم. فوقعوا في الله. قالوا: هل يقدر الله أن يرتب مائدة في البرية؟ هل يقدر أن يعطي خبزا، أو يهيئ لحما لشعبه؟. سمع الرب فغضب لأنهم لم يؤمنوا بالله. فأمر السحاب من فوق، وفتح مصاريع السماوات. وأمطر عليهم منّا للأكل، وبر السماء أعطاهم. وأمطر عليهم لحما مثل التراب وأسقطها في وسط محلتهم حوالي مساكنهم. فأكلوا وشبعوا جدا). (1)

✅ الحالات الثلاث التي مرّ بها اليهود والتي تحكي ماديتهم، ذكرها القرآن مثل طلبهم لمائدة الصحراء وطعامها فقال تعالى : (وأنزلنا عليكم المن والسلوى كلوا من طيبات ما رزقناكم). (2) وطلبهم رؤية الله : (قالوا ارنا الله جهرة) ، و(عبادتهم العجل).

✅ أما مائدة الإنجيل فقد اختلفت الأناجيل في كيفية عمل المائدة ففي قول قالوا بأن المائدة التي أكل منها السيد المسيح وحوارييه لم تنزل من السماء بل ان التلاميذ طلبوا ان يعدوها للمسيح بقولهم : (أين نعد لك مائدة الفصح). وفي قول ان السيد المسيح هو من أمرهم باعدادها وليس هم : (قال لهم أين نأكل الفصح اذهبوا وأعدوا الفصح). وفي قول أن صاحب أحد البيوت الذي استضافهم هو من هيأ لهم المكان وأعد المائدة . وفي قول أن الذي اشترى الطعام هم التلاميذ حيث قاموا بشراء كسرات من الخبز اليابس وبعض الخمر فقط كما يرى المسيحييون ذلك . (3)

✅ ولكننا نستخلص من هذه الأقوال أن السيد المسيح لم تنزل عليه مائدة من السماء ولم يتخذ ذلك عيدا بل أنه تبنى أعياد اليهود (عيد الفصح ، وعيد المظال). واحتفل بهما حاله حال بقية الشعب اليهودي ولم يأت بشيء جديد حسب زعم الإناجيل. وأغلب الظن أن اليهود هم من قاموا بتحريف ذلك لكي لا يتميز عنهم السيد المسيح بعيدٍ خاص به وبدينه ، ولكي يقولوا فيما بعد أنه لا فرق بين ما جاء به المسيح واليهودية لأنه يحتفل بأعيادها وأنه تبنى تعاليمها.(4)

✅ ولذلك نرى القرآن ذكر شيئا مهما في قصة هذه المائدة وهي أن التلاميذ لمّا اعتنقوا الدين الجديد لم يكن لهم عيد مثل اليهود فرسالة السيد المسيح في بدايتها، فطلبوا من السيد المسيح ان يُنزل الله لهم عيدا خاصا بهم كمسيحيين يتميزون به عن اليهود، فطلبوا من السيد المسيح عليه السلام ان يطلب من الله أن يُنزل عليهم مائدة يأكلون منها كبداية ليوم جديد وعيد جديد لا يُقلدون فيه اليهود. وبما أن الله استجاب لهم وتزامن ذلك مع عيد الفصح اليهودي ــ كما تقدم ــ فقد اختلط لربما على من كتب هذه الأناجيل أو بتدبير مقصود من اليهود فتصور أن السيد المسيح إنما احتفل بالعيد اليهودي ، فكتب بأن السيد المسيح طلب من تلاميذه ان يعدوا له طعام العيد اليهودي ليحتفل به ، في حين أننا نقرأ في نفس الإنجيل أن السيد المسيح رفض رفضا قاطعا أن يحتفل بأعياد اليهود عندما طلب منه تلاميذه ان يصعد للعيد فقال : (أنا لست أصعد بعدُ إلى هذا العيد). (5)

✅ أما قصة مائدة المسيح فقد ذكرها فقط ثلاثة من كتبة الأناجيل هما مرقس و لوقا ومتى . ولذلك حصل اختلاف بينهما بشكل يُدخل الريب على القارئ ولكننا نرى يوحنا لم يورد هذه القصة فقد انكرها من الاساس إما لأنه لم يكن يعرف بقصة هذه المائدة . أو انه رأى ان هذا العيد من أعياد اليهود فلم يذكره في إنجيله.

✅ مع هذا التضارب في قصة المائدة في الأناجيل الذي نستخلص من خلالها بأن هذه المائدة وهذا العيد هو من مبتدعاتهم احتفالا بعيد الفصح اليهودي وليس عيد المائدة الذي يذكره القرآن. يقول مرقص : (وفي اليوم الأول حين كانوا يذبحون الفصح، قال له تلاميذه: أين تريد أن نمضي ونعد لتأكل الفصح؟ فأرسل اثنين من تلاميذه وقال لهما: اذهبا إلى المدينة، فخرج تلميذاه وأتيا إلى المدينة، فأعدا الفصح. ولما كان المساء جاء ــ المسيح ــ مع الاثني عشر. وفيما هم يأكلون، أخذ يسوع خبزا وبارك وكسر، وأعطاهم ثم أخذ الكأس وشكر وأعطاهم، فشربوا منها كلهم). (6)

✅ من هذه القصة نعرف أن المائدة من صنع بشري وليس فيها ما يُميزها عن اي موائد أخرى يتم أعدادها في الأعياد وهي اقتباس من أعياد اليهودية . ولكن تعالوا لنقرأ في القرآن قصة هذه المائدة وماذا أعد الله للسيد المسيح وتلاميذه؟

✅ قال تعالى حاكيا عن الحواريين : (قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء... قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ونكون عليها من الشاهدين قال عيسى ابن مريم اللهم ربنا أنزل علينا مائدة من السماء تكون لنا عيدا لأولنا وآخرنا وآية منك وارزقنا وأنت خير الرازقين قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم فإني أعذبه عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين.(7)

✅ الشيء المهم في هذه الآيات أنها تُبين أمرا مهما وهو أن السيد المسيح طلب أن يكون نزول المائدة سببا لنزول عيد يحتفل به المسيحيون بدلا من أعياد اليهود حيث يكون هذا العيد خاصا بالمسيحية دينه الجديد. واعتقد أن السيد المسيح اطلق على هذا العيد اسم (عيد الشكر).وذلك لقوله : (ثم اخذ الكأس وشكر). اي ختم المائدة بالشكر. ولكننا مع الأسف الشديد نرى المسيحية بكافة مذاهبها تحتفل بعيد الفصح اليهودي ، واضاعت عيد الشكر. اضافة إلى ملاحظة مهمة جدا وهي أن الله ختم الآية بقوله : (قال الله إني منزلها عليكم فمن يكفر بعد منكم). وهذا اخبار منه تعالى بأنهم كفروا بعد نزول المائدة فرجعوا يحتفلون بأعياد اليهود التي نراها حتى اليوم في إنجيلهم.

✅ أما رواية المسملين في كيفية نزول المائدة فقد اجمعت الروايات على اختلافها أن المائدة نزلت من السماء حيث اقبلت الملائكة يحملونها ويحفّون بها. وذكرت الروايات أيضا انه كان فيها مختلف انواع الاطعمة التي يحلم انسان ذلك الزمان أن يأكل منها : (كان فيها سمكا طعمه طعم جميع انواع الأطعمة . وكان فيها من فاكهة الجنة ما يخلب الأبصار، وفيها لحم وخبز من كل الأنواع وفيها رز وبقل ــ خضروات ــ وسمن وعسل وزيتون وخلّ وجبن ، وشمّ منها الحواريون ريحا لم يشمّوا اطيب منها في الدنيا. وأمام هذا المشهد الرائع المثير قال الحواريون يا روح الله أمن طعام الدنيا هذا أم من طعام الآخرة؟ فقال : ليس شيء مما ترون من طعام الدنيا ولا من طعام الآخرة، ولكنه شيء افتعله الله تعالى بالقدرة الغالبة). (8) وقد جاء في الروايات (لم يأكل منها زمن ولا مريض ولا مبتلى إلا عوفي ولا فقير إلا استغنى ، وندم من لم يأكل منها).(9)

✅ هكذا يتم انصاف الحقيقة وهكذا سوف يُحاسب الله كل أمة بكتابها: (وترى كل أمةٍ جاثيةً كل أمةٍ تُدعى إلى كتابها اليوم تُجزون ما كنتم تعملون).(10)

✅ بعد هذا المقال الصغير ألم يأن للذين يتبعون هذه التي يسمونها توراة أو أناجيل التي تنتقص من قدر السيد المسيح وحوارييه أما آن لهم أن يثوبوا إلى رشدهم وينظروا أي الكتابين انصف وأكرم نبيهم فيتّبعوه؟

🌟 بسم الله الرحمن الرحيم (الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم إصرهم والأغلال التي كانت عليهم فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون ). (11)
🔺️ المصادر:
1- سفر المزامير 78: 19.
2- سورة البقرة آية : 57.
3- وقد جرت محاولة مماثلة في بداية الإسلام حيث حاول خط النفاق بالتعاون مع اليهود في المدينة الاحتفال بعيد يوم عاشوراء تحت ذريعة أن الله انجى موسى من فرعون ، ثم زعموا أن النبي محمد (ص) احتفل بهذا العيد وقال : (أنا أحق بموسى منهم). انظر صحيح البخاري .
4- هكذا يقولون هم من أن في الكأس خمر بينما لم يأتي ذكر الخمر في الإنجيل كل ما قاله السيد المسيح (ع) لهم : اشربوا. ولكن حسب قول تلميذيّ عمواس في تفسيرهم ( حينما كسر الرب الخبز أمامهما إنفتحت أعينهما والمعنى أنهم ونحن لن نعود نرى المسيح على الأرض بهيئة جسمية بل فى صورة خبز وخمر) فتصورا أن في الكأس خمرا.
5- إنجيل يوحنا 7 : 9.
6- إنجيل مرقس 14: 12-23.
7- سورة المائدة آية : 112.
8- 9- تفسير البغوي ، طبع دار طيبة، تفسير سورة المائدة.
10- سورة الجاثية آية : 28.
11- سورة الأعراف آية : 157.

  

مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/05/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • (يحرّفون الكلم عن مواضعه). انتصارا للسيدة ايزابيل آشوري في بحثها قتيل شاطئ الفرات.  (المقالات)

    •  سلسلة الصيام في التوراة والانجيل الحلقة الرابعة  (المقالات)

    • الصوم الكبير في المسيحية. هل سنّ إبليس صيام المسيحية؟ الحلقة الثالثة.  (المقالات)

    •  هل امر السيد المسيح اتباعه بعدم الصيام؟ الحلقة الثانية.  (المقالات)

    • بمناسبة شهر رمضان المبارك . اعرف ماذا عند الاخر . 🎈 اسباب تشريع الصوم في اليهودية والمسيحية.  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : المائدة بين التوراة والإنجيل والقرآن. أعيادهم واعيادنا.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي
صفحة الكاتب :
  زهير الفتلاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net