صفحة الكاتب : عبد الكريم صالح المحسن

حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ - الحلقه الثالثه
عبد الكريم صالح المحسن
www.almohsun.com                                                                                                                                       
لا يملك الباحث إلا أن يقف طويلاَ امام عمق التشابه بين المشروع الفرنجي والمشروع الصهيوني الإسرائيلي، لأن هذين المشروعين هما جزء من المواجهة المستمرة بين الحضارتين في الغرب والشرق العربي، كما أن حملات الفرنجة تعتبر نقطة انطلاق أوربا نحو التوسع وبسط سيطرتها على الخارج. والحقيقه  أن حملات الفرنجة احتوت في كوامنها كل أشكال الإمبريالية الأوربية التي حكمت فيما بعد حياة جميع شعوب الارض. ولهذا، أصبحت حملات الفرنجة الصورة المجازية الأساسية في الخطاب الاستعماري الغربي، وأصبحت ديباجاتها هي نفسها ديباجة المشروع الاسـتعماري الغربي. وقد رأى كثير من المـدافعين عن المشروع الصهيوني، من اليهود وغير اليهود، أنه استمرار وإحياء للمشروع الصليبي أي الفرنجي ومحاولة وَضْعه موضع التنفيذ من جديد في العصر الحديث. فقد ألَّف "كلود ريجنر كوندر Claude Reignier Conder"عام 1897م، وهو صهيوني غير يهودي ومؤسس صندوق استكشاف فلسطينPalestine Exploration Fund ، كتاباً عن تاريخ المملكة اللاتينية في القدس أشار فيه إلى أن الإمبريالية الغربية قد نجحت فيما أخفقت فيه الحملات الصليبية أي حملات الفرنجة. 
والواقع أن هذا التصور يشبه في كثير من الوجوه تصوُّر الصحافة البريطانية وكذلك تصوُّر بعض أعضاء النخبة الحاكمة في بريطانيا بأن هجوم "ادموند هنري هانيمان أللنبيEdmund Henry Hynman Allenby  "على القدس يساوي حملة صليبية أخرى، وقد صرح" ديفيد لويد جورجDavid Lioyd George  "رئيس الوزراء البريطاني آنذاك، والذي أصدرت وزارته" وعد بلفورالمشؤوم The Balfour Declaration"، "أن ادموند هنري هانيمان أللنبيEdmund Henry Hynman Allenby  شن وربح آخر الحملات الصليبية وأعظمها انتصاراً." ويمكننا أن نقول إن المشروع الصهيوني هو نفسه المشروع الفرنجي بعد أن تم تصميمه بالتوافق مع روح الحملات الصليبيه اي تغيير الشكل والابقاء على المضمون والاهداف .
وقد لاحَظ "روبرت برنارد سولومونRobert B.Solomon " وهو ضابط إنجليزي رأس الاتحاد الصهيوني- البريطاني، أوجه التشابه بين المشروعين الفرنجي والصهيوني في دراسة له نشرها في "جويش ريفيو The Jewish Revirw"عام 1912م تحت عنوان "مستعمرات القرن الثاني عشر في فلسطين" حيث أكد أن المشكلات التي واجهها المستوطنون الفرنجة ونجحوا في التغلب عليها تشبه من نواح كثيرة تلك المشكلات التي تواجه المستوطنين الصهاينة في فلسطين ثم أخذ في تعداد هذه النواحي. كما أشار إلى العوامل التي أدَّت إلى انهيار ممالك الفرنجة بعبارة "المؤثرات الشرقية التي أدَّت إلى الانحلال" ليحذر المستوطنين الجدد منها. وسنحاول حَصْر جوانب الشبه بين التجربتين الفرنجية والصهيونية، وتصنيفها تحت رؤوس موضوعات قد تكون متداخلة ولكنها مع هذا تيسر لنا عملية تقسيم هذه الأوجه والتعامل معها.
 
نقطة التشابه المهمه هي ذات طابع جغرافي ففلسطين لانها النقطة المستهدفة في كلا المشروعين الفرنجي والصهيوني. ويبدو أن فلسطين مستهدفة دائماً من صناع الإمبراطوريات إذ أنها تتعتبر مفتاحاً أساسياً لآسيا وأفريقيا، وتعتبرُّ معبراً على البحر الأحمر والبحر الأبيض، وتقف على مشارف الطرق البرية التي تؤدي إلى العراق وإيران، وهي أيضاً معبر أساسي لشطري العالم الإسلامي. وفلسطين في واقع الأمر ليست سوى جزء من ساحل طويل يضم سوريا ومصر، يشكل فاصلاً بين البحر المتوسط في الغرب والمحيط الهندي في الشرق. ويعتبر هذا الموقع، فاصلاً بين مراكز النشاط في أوربا الغربية والشرق الأقصى. كل هذا يبين تشابك المصير بين سوريا ومصر من جهة وفلسـطين من جهـة أخرى، وخصوصاً أن كثافة مصر السـكانية جعلتها دائماً المرشـحة لقيادة المنطقة بأسـرها في صراعها ضـد الغـزوات الغربية، ويلاحظ أن كلاًّ من المشروعين الفرنجي والصهيوني اكتشف أنه لحسم الصراع لصالحه، فلابد من ضرب مصر أو على الأقل تحييدها وهذا يتم من خلال فعلين اما من خلال الفعل العسكري او من خلال تآمر حكامها وتواطئهم ولك ان تتصور كم اثرت فترة حكم الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك على قضية فلسطين وكيف عمل بالتعاون مع بعض الانظمه الرجعيه والمتشابكة المصالح مع الغرب في محاولة تفتيت الوجدان العربي والاسلامي ازائها .
 والواقع أن الغزاة الاستيطانيين عادةً ما يسلكون طريق البحر، ثم تستقر الجيوب الاستيطانية على الساحل أو تحتفظ بركيزتها الأساسية فيه كما حدث في جنوب أفريقيا والجزائر. وكذلك، فإن الغزوتين الفرنجية والصهيونية سلكتا الطريق البحري نفسه واحتلتا أجزاء من نفس الشريط البحري، وإن كان الشريط الذي احتله الفرنجة أكثر طولاً من الشريط الذي احتله الصهاينة.وهو مايبين طبيعة نشابه التكتيكات وتماثلها. 
ومن نقاط التشابه الأخرى أن المشروعين الفرنجي والصهيوني مشروعان استعماريان من النوع الاستيطاني الإحتلالي، فالمشروع الفرنجي كان يهدف إلى تكوين جيوب بشرية غربية وممالك فرنجية تدين بالولاء الكامل للعالم الغربي. ولذا، لم تأت الجيوش وحسب، وإنما أتى معها العنصر البشري الغربي المسيحي ليحل محل العنصر البشري العربي الإسلامي. وهو في هذا لا يختلف عن المشروع الصهيوني إلا في بعض التفاصيل. فغزو فلسطين تم أولاً على يد القوات البريطانية، ثم حَضَر المستوطنون الصهاينة بعد ذلك بوصفهم عنصراً يقوم بالزراعة والقتال. وقد كانت المؤسسات الاقتصادية للفرنجة، مثلها مثل قرينتها الإسرائيلية، تتسم بطابع عسكري. كما أن التنظيم الاقتصادي التعاوني لم يكن مجهولاً لدى الفرنجة. ويمكن القول بأن دويلات الفرنجة، مثلها مثل الدولة الصهيونية، كانت ترسانات عسكرية في حالة تأهب دائم للدفاع عن النفس وللتوسع كلما سنحت لها الفرصة. ويُلاحَظ أن كلاًّ من ممالك الفرنجة والدولة الصهيونية، بسبب طبيعتها الإحتلالية، خلقت مشكلة لاجئين. 
 
لااخفيكم سراَ اذا ماقلت لكم ان الموضوع شائك ويستدعي استحضار كل المراحل التاريخيه على بساط البحث والتي لها صله او تقارب لكي نتمكن من الاحاطه بالموضوع من ابلغ جوانبه.ففي 28 حزيران/ يونيو من عام 1919م  الساعه الثالثه بعد الظهر ازدحمت قاعة المرايا في قصر فرساي- فرنسا (النورمان)برجال الدوله والرؤساء ورؤساء الوزارات والمارشالات فبعد اربعة اعوام من الجهود انتهت الحرب العالميه الاولى وهاهي المانيا ستوقع معاهدة الصلح بعد ان اصبحت مغلوبه على امرها ،دخل "جورج بنجامين كليمنصوGeorges Benjamin Clemenceau"القاعه وسط الهتافات وهو يصافح مشوهي الحرب ويقول لهم "لقد تعذبتم كثيراَ،وهذه هي مكافأتكم"جلس كليمنصو وسط طاوله مستطيله الشكل وعن يمينه رئيس الولايات المتحده الامريكيه"ويلسون"والى يساره "لويد جورج"رئيس الوزاره الانككليزيه اما مكان "المارشال فوشMarshal Foch"رجل فرنسا الاعظم وقائد جيوش الحلفاء فقد بقي خالياَ لانه لم يكن يوافق على نص المعاهده التي لاتتضمن سلامه فرنسا على حد قوله ،دقت الساعه الثالثه ودخل وزير خارجيه المانيا الجديد"هرمان مولر"شاحب الوجه مرتدياَ "الردنجوت"وهي بدله سوداء ذات شكل مميز تصنع من الصوف الراقي ،وفجأة ظهرت الشمس فأضاءت السطوح وممرات الحدائق وتسربت الى قاعة المؤتمر فكستها المرايا من جميع الاطراف واعمت عيون المؤتمرين بوجهها الساطع وبصوت منخفض ناجاها كليمنصو قائلاَ:"ايتها الشمس،ياشريكة المنتصرين ،ياشمس اوسترلتز،وشمس المارن،لازالت امينه على عهدنا وفية لنا فأدفئي قلوبنا وارض فرنسا العتيده الى الابد"لقد مان التغطرس والنشوه واضحة المعالم على وجهه وبدأ مدير البروتكول ينادي رؤساء الوفود الذين وقعوا جميعاَ نصوص المعاهده وملحقاتها . في الساعه الثالثه والدقيقه الخمسين انتهى جميع الوزراء من التوقيع وقصفت مدافع النصر وسط الهتافات منسجمه مع كلمات كليمنصو :"ايها الساده ان توقيع شروط الصلح بين الدول الحليفه والحمهوريه الالمانيه اصبح امراَ واقعاَ،وقد استقرت خريطة العالم المتحرر على شكلها الجديد بصوره نهائيه اني اعلن رفع الجلسه"وفي الخارج كانت الجماهير تهتف بحياة ثلاثي النصر كليمنصو وويلسون ولويد جورج. لقد استطاع الممولون الدوليون ـ باختفائهم وراء بنود معاهدة فرساي ـ التحكم بإعادة بناء الجيش الألماني، وإعادة تحسين اقتصاديات البلاد والحقيقه فقد سيطرهؤلاء الممولون الدوليون على مؤتمر السلام الذي عقد في باريس والذي انتهي بمعاهدة فرسايTreaty of Versailles  والبرهان على ذلك واضح،وهو أن رئيس الوفد الأمريكي كان "بول واربورغPaul Warburg " الممثل الرئيسي لمجموعة المرابين العالميين في أمريكا، ولم يكن رئيس الوفد الألماني سوي شقيقة "ماكس واربورغ Max Warburg" ويقول "الكونت دي سانت أولاير Count de Saint Olayr ": "إن الذين يبحثون عن الحقيقة في غير الوثائق، يعرفون أن الرئيس ويلسون، الذي تم انتخابه كرئيس للجمهورية بعد أن موّله البنك الأكبر في نيويورك (كوهن ـ لويبCohen-Loeb Foundation ) كان يسير تحت إرشادات وأوامر هذا البنك". أما الدكتور ديلونDr.Dillon  فيقول "اليهود هم الذين وجهوا مؤتمر السلام هذا التوجيه، واختاروا فرساي في باريس ليحققوا برنامجهم بدقة، والذي نفذ حرفيا". وعندما بدأت المحادثات التمهيدية للمؤتمر، كان المستشار الخاص للسيد كليمنصو ـ رئيس وزراء فرنسا ـ هو المسيو مانديل" ولم يكن هذا في الحقيقة إلا اسما مستعارا لأحد أفراد آل روتشيلد"، وكان هناك أيضا المستر هنري مورغنزاو Henry Morgenthauـ أحد أفراد الوفد الأمريكي ـ وهو نفسه والد الرجل الذي أصبح فيما بعد السكرتير المالي للرئيس روزفلت، وحضر أيضا تلك المحادثات المستر أوسكارلا ستراوس، الذي عرف بتنبيه الشديد لمخطط الممولين، والذي كان له دور بارز في تكوين عصبة الأمم. وبشأن هذه المعاهدة أيضا، يقول السيد لوسيان وولف Lucien Wolf  في الصفحة 408 من "دراسات عن تاريخ اليهود": "وهناك مجموعة صغيرة أخري من اليهود البارزين تظهر تواقيعهم علي معاهدة السلام، فقد وقع معاهدة فرساي عن فرنسا" لويز كلوتزLouis Lucien Klotz  "ـ الذي تورط فيما بعد بقضية مالية واختفي عن الأنظار ـ وعن إيطاليا البارون سومينو، ومستر أدوين مونتاغEdwin Samuel Montagu  عن الهند".
 
يذكر المؤرخ والدبلوماسي الإنكليزي الشهير هارولد نيكلسون Harold Nicolsonفي مؤلفه الضخم "صنع السلام 1919 ـ 1944" صفحة 244 أن لوسيان وولف طلبا منه شخصيا أن يتبني رأيه، وهو أن اليهود يجب أن يتمتعوا بحماية عالمية، وأن يتمتعوا في الوقت نفسه بكل حقوق المواطن في أية دولة. ويقول الكاتب الفرنسي جورج باتو، في كتابه "المشكلة اليهودية" ص38: "إن المسؤولية تقع علي عاتق اليهود الذين أحاطوا بلويد جورج وويلسون و كليمنصو ".
ونعود إلى مؤتمر فرساي، لنرى مشاهد أخرى من سيطرة الممولين، الدوليين وذلك بحادثة معروفة جرت خلال المحادثات التمهيدية للمؤتمر، فالظاهر أن هذه المحادثات بدأت تميل إلي سياسة لا يرضي عنها الممولون، لأن برقية مكونة من ألفي كلمة أرسلها "يعقوب شيف" من نيويورك إلي الرئيس ويلسون، الذي كان يحضر المؤتمر في باريس، وقد تضمنت هذه البرقية تعليمات للرئيس بشأن ما سيفعله بكل من قضية فلسطين ومصير الانتداب فيها، وبشأن التعويضات الألمانية وقضية سيليسيا العليا ومنطقة السار وممر دانزينغ.. وأرخت البرقية بتاريخ 28 أيار/مايو 1919م، وقد أرسلها شيف باسم اتحاد الأمم المتحررة.
بعد استلام البرقية، غيّر الرئيس ويلسون موقفه فجأة، وأخذت المفاوضات تجري مجرى آخر.. بهذا الصدد يقول الكونت دي سانت أولاير: "إن النصوص التي تضمنتها معاهدة فرساي فيما يتعلق بالقضايا الخمس الرئيسية، هي من وضع يعقوب شيف وأبناء جلدته".
بعد أن دُفعت الدول الحليفة لجعل فلسطين محمية بريطانيا، أعلم الممولون الدوليون عملاءهم أن بنود المعاهدة ستكون قاسية جدا، بشكل لا يمكن أن يتحمله الشعب الألماني طويلا.. وكان هذا جزءا من المخطط الذي يرمي إلي زيادة حقد الشعب الألماني ضد الإنكليز والفرنسين والأميركيين واليهود، ليكونوا علي استعداد للحرب من جديد لاستعادة حقوقهم المشروعة.
وبالنسبة لمسودة الانتداب البريطاني علي فلسطين، فإن تخطيطها كان على يد البروفسور فيلكس فرانكفورترFelix Frankurter، الصهيوني الأمريكي البارز، الذي أصبح فيما بعد المستشار الأوّل في البيت الأبيض، في عهد الرئيس روزفلت ،وساعده في ذلك كل من السير هربرت صاموئيل والدكتور فيويل والمستر ساشار والمستر لاندمان والمستر بن كوهن والسيد لوسيان وولف ـ الذي كان تأثيره كبيرا جدا علي المستر دافيد لويد جورج، ويقال إنه كان يملك جميع أسرار شؤون بريطانيا الخارجية.
 عندما زار ونستون تشرشل فلسطين في آذار/مارس 1921م، طلب مقابلة وفد القادة المسلمين، ولما قابلهم عرضوا له خشيتهم من الهدف الذي تعمل له الصهيونية السياسية، وهو الاستيلاء علي فلسطين واستغلال أراضيها لمصلحة اليهود، وبينوا له أن العرب يعيشون في تلك الأرض منذ أكثر من ألف سنة ((هذا أشبه بأن نقول إنّ المصريين يعيشون في مصر منذ ألف سنة، هذه أرض الفلسطينيين يعيشون فيها منذ القدم، وبقدوم العرب دخلوا الإسلام وتكلموا العربية، مثلهم مثل باقي دولنا))، وطلبوا منه استخدام نفوذه لرفع هذا الظلم.. وقد نقل عنه قوله: "أنتم تطلبون مني أن أتخلي عن وعد بلفور، وأن أوقف الهجرة اليهودية.. وهذا ليس في طاقتي، كما إنني لا أرغب فيه.. نحن نعتقد أنه لخير العالم واليهود والإمبراطورية البريطانية والعرب أنفسهم أيضا.. ونحن ننوي أن نحقق هذا الوعد".
نظراً للتشابه بين المشروعين الفرنجي والصهيوني، ونظراً لأن كليهما اتخذ فلسطين ساحة لتنفيذ أحلامه، نجد أن الوجدان الصهيوني منشغل إلى أقصى حد بالمشروع الفرنجي، وخصوصاً أن الفرنجة قد رحلوا ولم يتركوا شيئاً خلفهم سوى بعض القلاع التي يزورها السائحون ويدرسها علماء الآثار من الإسرائيليين والعرب. ويحاول الدارسون الصهاينة أن ينظروا إلى مشروع الفرنجة من منظور ما يسمونه "التاريخ اليهودي" وكأن حملات الفرنجة جُرِّدت بالدرجة الأولى ضد اليهود، تماماً مثلما يمنحون الجماعات اليهودية مركزية في كل الأحداث التاريخية. وتتحدث الكتابات الصهيونية الإسرائيلية عن ضحايا حملات الفرنجة وكأنهم الضحايا الوحيدون، بل تدَّعى بعضها دوراً يهودياً مستقلاًّ في صد الفرنجة، وهو الأمر الذي يتنافى تماماً مع حقائق التاريخ، ومع ما ورد في كتابات بعض الرحالة اليهود المعاصرين مثل بنيامين التويطلي، فإن مدينة صور كانت (في عام 1170م) تضم خمسمائة يهودي على حين كانت كلٌّ من عكا وقيصرية تضم مائتين، وكانت عسقلان تضم مائتي يهودي حاخامي. وتشير موسوعة التاريخ اليهودي إلى أن هذه هي الجماعات اليهودية الكبيرة، ويذكر العالم اليهودي الإسباني موسى بن نحمان (نحمانيدس) أنه وجد في القدس عام 1267م يهوديين اثنين فقط.
ولكن أهم جوانب الاهتمام الصهيوني الإسرائيلي بالكيان الفرنجي هو دراسته من منظور الصراع العربي الإسرائيلي، بمعنى عَقْد الدراسات المقارنة في مشاكل الاستيطان ومشاكل الموارد البشرية والعلاقات الدولية فضلاً عن محاولة فَهْم عوامل الإخفاق والفشل التي أودت بالكيان الفرنجي. وهناك من يهتم بدراسة المقومات البشرية والاقتصادية والعسكرية للكيان الفرنجي، ومن يهتم برصد العلاقة بين هذا الكيان والكيان الأوربي المساند له. وقد وجَّه فريق من الباحثين اليهود اهتمامه لدراسة مشكلات الاستيطان والهجرة.ولكن الاهتمام لا يقتصر على الدوائر الأكاديمية، فنجد أن شخصيات سياسية عامة مثل رابين وديان وأفنيري يهتمون بمشاكل الاستيطان والهجرة. ففي سبتمبر 1970م، عقد "إسحق رابين مقارنة بين ممالك الفرنجة والدولة الصهيونية حيث توصَّل إلى أن الخطر الأساسي الذي يهدد إسرائيل هو تجميد الهجرة، وأن هذا هو الذي سيؤدي إلى اضمحلال الدولة بسبب عدم سريان دم جديد فيها. ويعقد أفنيري في كتابه إسرائيل بدون صهيونية (1968م) مقارنة مستفيضة بين ممالك الفرنجة والدولة الصهيونية. ولكن أفنيري يخلص إلى أن المقارنة درس لابد أن يتعلم منه الصهاينة، فإسرائيل مثل ممالك الفرنجة مُحاصَرة عسكرياً لا لأن هذا هو المصير الموعود (الذي لا مفر منه) كما يتصور بعض الصهاينة، وإنما هي مُحاصَرة عسكرياً لأنها تجاهلت الوجود الفلسطيني ورفضت الاعتراف بأن أرض الميعاد يقطنها العرب منذ مئات السنين.وقد عاد أفنيري إلى الموضوع، عام 1983م، بعد الغزو الصهيوني للبنان، في مقال نشر في "هاعولام هزه" بعنوان "ماذا ستكون النهاية" فأشار إلى أن ممالك الفرنجة احتلت رقعة من الأرض أوسع من تلك التي احتلتها الدولة الصهيونية، وأن الفرنجة كانوا قادرين على كل شيء إلا العيش في سلام، لأن الحلول الوسط والتعايش السلمي كانا غريبين على التكوين الأساسي للحركة. وحينما كان جيل جديد يطالب بالسلام كانت مجهوداتهم تضيع سدى مع قدوم تيارات جديدة من المستوطنين، الأمر الذي يعني أن ممالك الفرنجة لم تفقد قط طابعها الاستيطاني. كما أن المؤسسة العسكرية الاقتصادية للفرنجة قامت بدور فعال في القضاء على محاولات السلام، فاستمر التوسع الفرنجي على مدى جيل أو جيلين. ثم بدأ الإرهاق يحل بهم، وزاد التوتر بين المسيحيين الفرنجة من جهة وأبناء الطوائف الشرقية من جهة أخرى، الأمر الذي أضعف مجتمع الفرنجة الاستيطاني، كما ضعف الدعم المالي والسكاني من الغرب. وفي الوقت نفسه، بدأ بعث إسلامي جديد، وبدأت الحركة للإجهاز على ممالك الفرنجة، فأوجد المسلمون طرقاً تجارية بديلة عن تلك التي استولى عليها الفرنجة. وبعد موت الأجيال الأولى من أعضاء النخبة في الممالك، حل محلهم ورثة ضعفاء في وقت ظهرت فيه سلسلة من القادة المسلمين العظماء ابتداءً من صلاح الدين ذي الشخصية الأسطورية حتى الظاهر بيبرس. وظل ميزان القوى يميل لغير صالح الفرنجة، كما لم يكن هناك ما يوقف هزيمتهم النهائية. وقد ترك هذا الحدث التاريخي بصماته وآثاره في وعي شعوب المنطقة حتى اليوم.
والواقع أن اهتمام المستوطنين الصهاينة بممالك الفرنجة تعبير عن إدراك اولي لطبيعة دورهم في المنطقة كدولة وظيفية تكون مجرد أداة في يد قوى عظمى خارجية، وهو إحساس يشوبه قسط كبير من القدرية والعدمية الناجمة عن إحساس الأداة بأنها لا تمتلك ناصية أمورها ولا تسيطر على مصيرها أو قدرها.
احتلت فلسطين منذ العام 1948م ولازالت ترزح تحت براث الاحتلال الصهيوني لها وقامت اسرائيل على ارضها ولم تكف عن اعمالها العدوانيه وارتكاب ابشع المجازر بالشعب الفلسطيني بهدف اقتلاعه من ارضه وطمس الهويه الوطنيه والقوميه للشعب الفلسطيني هذا من جانب وارهاب شعوب المنطقه وقهرها من جانب اخر كل هذا وذاك من اجل وجودها اللاشرعي ومن ان اجل ان تتحاشى المصير الذي آلت اليه الممالك والامارات التي اقامتها حملات الفرنجه في بلاد الشام وفلسطين.
وبالرغم من ان اسرائيل قد ولدت ولاده غير شرعيه مثلما كانت ولادة الممالك والامارات الفرنجيه ،الا انها مازلت تستمد قدرتها على الاستمرار والوجود من خلال الحاضنه الامريكيه التي مازالت تمدها بكل اساليب الحياة ،وبالرغم من انها تمتلك الاله الحربيه الكبيره الا انها لاتستطيع العيش في حالة اخراجها من الحاضنه الامريكيه وذلك بسبب الوسط الجغرافي والثقافي والبشري والحضاري الذي زرعت فيه وهي لاتمت اليه باي صله فهي غريبه عنه لهذا فان الوسط الذي زرعت فيها يلفظها ويقاوم وجودها ،واذا كانت اسرائيل ترى في الفرنجه الغزاة القدوه لها فان الفرنجه احتلوا المشرق العربي حوالي قرنيين من الزمان (1095-1291م)فانهم فشلوا في الابقاء على مستوطناتهم رغم الدعم اللامحدود من ملوك وامراء الفرنجه وبالرغم من اسرائيل حافظت على وجودها بالقوه العسكريه لكن الى متى يمكن ان تستطيع المحافظه على هذا الوجود في ظل التطور في المواقف العربيه من خلال تغيير الانظمه العربيه التي كان لها الفضل الاكبر في ان تنعم اسرائيل طيله فترة حكمهم بالبقاء والتمدد ، يقول بعض الخبراء الاستراتيجيين "ان اسرائيل قد تظل متفوقه ولكن المنطق وقانون المعدلات يوحي بأن اسرائيل الصغيره المحاطه بكتله بشريه هائله من العرب ستفقد في وقت ما تفوقها " ويقول انطوان بطرس في مشكلة اسرائيل بين امثولة التاريخ وبرامج البقاء في مجلة شؤون فلسطينيه العدد 22 حزيران/يونيو 1973م ص21 : ان قادة اسرائيل لم تغب عن ذاكرتهم المآل التي آلت اليه الامارات والممالك التي اقامها الفرنجه بحد السيف فالجنرال اسحق رابين أدهش مستمعيه في الخطاب الذي القاه في ايلول /سبتمبر 1967م في احتفالات الذكرى السبعين لانعقاد المؤتمر الصهيوني الاول حينما شبه اسرائيل بالدوله الصليبيه وقال :" ان اكثر ما يخشاه على اسرائيل هو ان تذبل اذا اصابها جفاف الهجره كما حصل الامر مع الدوله الصليبيه" .
اعلنت بريطانيا عزمها الانسحاب من فلسطين في 15 ايار/مايو 1948م وبانسحاب بريطانيا في الموعد المحدد اعلن دافيد بن غوريون في الساعه الرابعه بعد ظهر يوم الجمعه 14 ايار /مايو 1948م قيام "اسرائيلطوبعد عشر دقائق من اعلان قيامها اعترف بها الرئيس الامريكي "هاري ترومان"وتوالت الاعترافات من الفرنجه والنورمان ومن دار بفلكهم وازاء هذا الوضع دخلت خمس جيوش عربيه لنصرة فلسطين والحفاظ على امن الدول العربيه من الخطر الصهيوني  وبالرغم من عدم التنسيق وضعف التخطيط الا انها وبدعم من المقاتلين من اهل فلسطين والمتطوعين العرب فقد استطاعت ان تربك القوات الصهيونيه بل ان مناحيم بيغن وصف ماآلت اليه الامور بقوله:"تواردت الانباء من جميع المدن والمستعمرات اليهوديه ان الشعب اليهودي اصابه الخوف،فجعل الشعب اليهودي يقوم بالمظاهرات داعياَ الى انهاء الحرب بأي ثمن"مما حدى بالقاده الصهاينه الى الاستنجاد بحلفائها الصليبيين الاستعماريين فسارعت بريطانيا  الى اقتراح هدنه بين الطرفين فوافق مجلس الامن على قرار الهدنه وقبول جامعه الدول العربيه بها ان اكبر خطأ كان هو موافقة العرب على الهدنه فقد منحتهم الهدنه لتنظيم قواتهم ونظمت اجهزة دفاعاتها وضربت الهدنه عرض الحائط وعاودت القتال في 9 تموز /يوليو 1948م مستغله حالة الفوضى والارتباك من الجانب العربي وهكذا كلما مرت هدنه بين العرب والكيان الصهيوني كلما فقد العرب جزء من انجازاتهم او اراضيهم . وتحولوا إلى أميركا ، ألم يكن الاكتشاف المذهل الذي توصل إليه "منسي بن إسرائيل" صديق كرمويل الصدوق حاخام امسترادام ، هو أن اسباط "إسرائيل" العشرة عندما فقدت وجدت طريقها بشكل ما إلى أمريكا وأن اليهود الحمر كانوا سلالتها، لكن الحقائق بالنسبة إلى أمريكا تفيد أن انتمائها الإنضوائي للصهيونية بدأ قبل ظهور الحركة الصهيونية يهودياً بوقت طويل. فهذا العناق الحميم بين الولايات المتحدة الأمريكية و"إسرائيل" وهذه العلاقة الخاصة والغريبة شكّلها -منذ أول لقاء بين أمريكا واليهود- الإيمان القوي بأن القضية بين اليهود وأميركا قضية مشتركة ، وهو العمل على إعطاء اليهود وطناً يؤخذ لهم من غيرهم... كما أن تَأصُّل الصهاينة في روح أمريكا كأمة وشعب وكمكون أساسي سبق صهيونية اليهود ، بل ومهّد الطريق إليها بقوة أشد من صهيونية اليهود، جعلت الصهيونيين المسيحيين الأمريكيين يسبقون بوقت طويل الإستيطان اليهودي لفلسطين بمحاولات استيطان قاموا بها عملاً على التعجيل بتجميع شعب الله المختار من الشتات في الأرض الموعودة تحقيقاً لمخطط الله للعالم.
 
نحن فيما تقدم كنا قد تطرقنا الى اوجه الشبه بين حملات الفرنجه واسرائيل (اي الصهيونيه) في المسارات وكذلك قدمنا التاريخ واحداثه لكي نتمكن من ان نميز ونلاحظ المتشابهات المساريه وأسلوب قيام تلك الحملات ومنابع ومنطلقات قيام اسرائيل وفق المنهجيه التاريخيه والدينيه للسرد، لكن لم يكن هذا الهدف النهائي من البحث فما احتلال فلسطين الا المرحله الاولى من "المجال الحيوي" نحو قيام "اسرائل الكبرى" وسنتناول فيما تبقى من البحث المراحل والمخططات لقيام "اسرائيل الكبرى " والاستراتيجيات وتحليل "المجال الحيوي "الذي يسعون الى خلقه من خلال القوه الصلبه والقوه الناعمه واحداث التغيرات الاساسيه في البنيه السياسيه للوطن العربي واساليب وآليات تنفيذ هذا المشروع الآنيه والمستقبليه . 
ان جوهر الاستراتيجيه الامريكيه التي هي محور الاستراتيجيه الغربيه هو السيطره على المنطقه لاهميتها البتروليه ولآحكام هذه السيطره اتجهت الولايات المتحده الامريكيه  والمعسكر الغربي كله الى الدفاع عن الكيان الصهيوني وتثبيت وجوده باعتباره قاعده حيويه جداَ للأمبرياليه العالميه واستغلال الاقليات القوميه والدينيه لأثارة الفوضى وعدم الاستقرار في الوطن العربي واشغاله داخلياَ واثارة المشكلات بين مكونات الوطن العربي واحكام السيطره على البترول بالشكل الذي يحقق مصالحها ويبقي تحالف اوربا واليابان معها قائماَ على اساس الحاجه الواقعيه لما توفره السياسه الامريكيه من ضمان لامداداتها من البترول ، وان السيطره على الوطن العربي تعني السيطره على البحار التي يشرف عليها وبصوره خاصه البحر المتوسط وامكان المناوره البحريه في مياهه وتبرز اهمية البحر المتوسط ايضاَ على اعتبار انه نقطة الاتصال بين الشرق وعالم المحيط الهندي وقارة اوربا وكذلك باعتباره اهم مسالك سفن البترول العالميه ومصباَ لانابيب البترول الاتيه من العراق والخليج العربي ولايمكن السيطره على المنطقه العربيه من دون ان يكون مسند تستند اليه في كل مايمدها بمصادر السيطره لذلك لم يكن افضل من الصهيونيه لها موقع قدم بعد ان مكنته من احتلال فلسطين .

  

عبد الكريم صالح المحسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/23



كتابة تعليق لموضوع : حروب الفرنجه واعادة دورة التاريخ - الحلقه الثالثه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من زرع هؤلاء و من يمولهم ؟  : عبد الصاحب الناصر

 قراءة في قصيدة: رحلة علاج (للحكام العرب والمسلمين)  : د . سليم الجصاني

 دراسة نقدية ذرائعية / برغماتيكية لقصيدة  ،،،، هواجس اليأس ،،،، للدكتور عبدالرزاق عوده الغالبي ، بقلم الناقد البرغماتي سعيد انعانع  :  سعيد انعانع

 ربيع عربي بلا ثمار  : عدنان الصالحي

 العمل: نقل مواطنة تتخذ من ساحة الزهراء مكانا للسكن الى مستشفى ابن رشد قبل ايوائها في احدى الدور  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 قوة مشتركة من شرطة الديوانية تنفذ ممارسة امنية  : وزارة الداخلية العراقية

  فيلم كارتوني .. تمثيل ثامر الصفار واخراج اياد الزاملي  : عزيز الفتلاوي

 مذكرة أستانة.. ما وراء التآلف النادر بين أقطاب الصراع في سوريا!  : حسين الخشيمي

 التجارة : تقيم ورشة عمل لاعداد خطة الوزارة لعام 2018  : اعلام وزارة التجارة

 البصرة : ضبط عدة صهاريج محملة بالنفط الأبيض معدة للتهريب  : وزارة الداخلية العراقية

 السلطات الفنلندية تقبض على متهم بجريمة سبايكر

 فرقــة المشاة الرابعة عشرة تقوم بواجب بحث وتفتيش في قضاء الفلوجة  : وزارة الدفاع العراقية

 البحرين: سقوط عشرات الجرحى على يد قوات النظام البحريني في مناطق ومحافظات مختلفة ( مصور )  : الشهيد الحي

 مديرية شرطة محافظة صلاح والمنشآت تعقد مؤتمرا لمناقشة الوضع الامني بالمحافظة  : وزارة الداخلية العراقية

  "Homesick"  : علي علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net