صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ربيع القرآن شهر رمضان
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ما ان يهل علينا هلال الشهر الفضيل، حتى نرى المؤمنين يعقدون جلسات تعليم القرآن ومحافل تلاوته. كما يدأب الصالحون على إحياء هذا الشهر المبارك بجمع الفتية والشباب وإلقاء المحاضرات العقائدية الإيمانية ومنها دروس في تفسير القرآن الكريم. وهناك ثلة إعتادت على البدأ بحفظ كتاب الله في شهر الله تيمنا به.

في المقابل هناك من يجهل آداب تلاوة القرآن وأنه يجلس بين يَدَيّ الحق سبحانه. فعليه أ ن يجلس جلوس العبد بين يديّ السيد، خاشعا خائفا راجيا مقبلاً على مولاه مشتاقاً لكلامه ومتلذذا بحلاوة ذكره. البعض يظن ان العِبرة في عدد ختمات القرآن في شهر رمضان، وان ذلك هو مصداق قول الإمام أبي جعفر عليه السلام: ((... وربيع القرآن شهر رمضان)). يظن أنه كلّما ختم أكبر عدد من القرآن كاملاً،  كلّما كان أوفر حظاً بالأجر والثواب....... بالمناسبة، هل نقرأ القرآن للأجر والثواب فقط!!!

أين أشتياقنا لكلام الله وحلاوة الإستماع له!!!

لو أذاعت وسائل إعلام  إحدى الدول أن ملك تلك الدولة سوف يلقي خطاباً في الموعد الفلاني. كيف سيتجمهر الناس ويتدافعون ويتزاحمون بأن يكونوا في الصفوف الأولى، قريبين من الملك يستمعون له وينصتون بكل عناية وأدب وإجلال وتقدير لذلك المَلِك. لا يجرأ أحدهم أن يهمس بأذن صاحبه، أو ينبس ببنت شفة لأن الملك يراه ويسمعه، وربما يأمر الحرس بطرده من المكان، وإن شاء عاقبه ووبخه أو أهانه وزجره. نُبجّل الملك ونخشاه ونتقيه، والله أحق بذلك. فالله معنا يسمع ويرى. (( وكنتَ أنتَ الرقيبَ عليَّ من ورائهم ـ الكرام الكاتبين ـ والشاهدَ لِما خَفِيَ عنهم، وبرحمتك أخفيتَه وبفضلكَ سَتَرْتًه)).

ثم هناك نقطة مهمة، وهي أن نستحي من الله تعالى قبل أن نخافه، ومَن يستحي من الله هل ياترى سيعصي الله ويتجاوز بعض حدوده. جاء في الحديث القدسي مامعناه: (( أن المرء إذا بلغ الأربعين ولم يتب عن سوء أفعاله ومعاصيه وذنوبه، فإن الله المولى الكبير المتعال يخاطبه: عبدي، أما آن لكَ أن تستحي مني، فإني وعِزتي وجلالي لأستحي منك)). كلام تقشعر له الأبدان وتدمع له العيون. ذكرنا سابقا في موضوع الشيخ المعتكف، كان كلما إشتاق للإستماع  لكلام الله عزوجل، قرأ القرآن. السؤال هو كيف نقرأ القرآن؟. كيف سنجلس بين يدي ملك الملوك، ماهي الآداب الظاهرية والباطنية لتلاوة القرآن المجيد. ربما نتعرض لذلك في قابل الأيام إن شاء الله تعالى. تلاوة القرآن هي واحدة من فقرات دعاء الإفتتاح، إنّك تدعوني... تدعوني لتلاوة القرآن فأولّي عنك بالإستخاف بالقرآن وعدم المبالاة في إظهار التأدب والسكون وإستقبال القبلة عند تلاوته والإنقطاع لله تعالى عمن سواه. أن نعيش ونتفاعل مع آيات القرآن الكريم. قلت لأحد الحاضرين في جلسة دعاء كميل وهو يلهو بمسبحته: ياسيدي المسبحة هي للتسبيح وإسمها يدل عليها، وثانيا علينا ان نعيش فقرات الدعاء الشريف. يعني حينما نقرأ: (( وقد أتيتك ياإلهي بعد تقصيري وإسرافي على نفسي مُعتذراً نادماً مُنكسراً مُستقيلاً مُستغفراً مُنيباً مُقِراً مُذعناً مُعترفاً لاأجدُ مَفَراً مما كان مني ولامَفزعاً أتوجهُ إليهِ في أَمري غير قَبولك عذري وإدخالك إيايَّ في سَعةِ رحمتك)) كيف سيكون حالنا ونحن نعترف للحق سبحانه بما جنينا على أنفسنا واقترفناه بأيدينا وغرتنا الأمانيّ وخدعتنا الدنيا بغرورها. كيف سيكون جلوسنا!!!! أقل القليل هو أن نجهش بالبكاء، ولكي نجهش بالبكاء علينا ان ندرك جيدا وكأنّما أوقِفْنا للمساءلة ((وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد)). أوقفنا للمحاسبة (( وِقفوهم إنهم مسئولون)). كيف لانجهش بالبكاء أو أقله هو التباكي مَن كانت عينه لاتدمع عند هذا الموقف الرهيب المخيف المفزع، كيف لايكون ذلك كذلك وهو يوم الفزع الأكبر. نسأله النجاة ذالك اليوم وأن يٌلقينا وإيّاكم نضرةً وسُرورا. كيف نلهو بما يشغلنا عن التوسل بالله بأن يكفينا شر ذلك اليوم. هل نقرأ بأسنتنا وقلوبنا منشغلة بكل مايبعدها عن الحق المبين سبحانه وتعالى. قلت لذلك السيد المحترم الذي كان يعبث بمسبحته: ينقصك استكان شاي وأركيله ياسيدي!!!!!

 العجب كلّ العجب أن نتلو القرآن وصوت التلفاز يعلو على صوت القرآن. أو أن نتلو القرآن ونحن نشاهد نشرة الأخبار أو بعض البرامج التلفزيونية. القرآن كلام الله. أهكذا نستمع لكلام الله. ماذا ستقول الملائكة عنا. مجرد سؤال؟ ومرة أخرى ألا نستحي من ملائكة السماء ومن مليكها سيد السادات وكبير الكبراء الواحد الأحد المتفرد الصمد.

وفي التوراة أنه مكتوب:

((ياعبدي أما تستحي مني يأتيكَ كتاب من بعض إخوانك وأنت في الطريق تمشي فتعدل عن الطريق وتقعد لأجله وتقرأه حرفا حرفا حتى لايفوتك منه شيء،  وهذا كتابي أنزلته إليك أُنظرْ كم وصلّت لك فيه من القرآن؟ وكم كرّرتُ عليك لتتأمّل طوله وعرضه؟ ثم أنت معرض عنه، أفكنتُ أهون عليك من بعض إخوانك ياعبدي، يقبل إليك بعض إخوانك فتقبل عليه بكل وجهك وتصغي إلى حديثه بكل قلبك، فإن تكلّم فتتكلّم أو شغلك شاغل عن حديثه أومأت إليه أن كفّ، وها أنا ذا مقبل عليك ومحدّث لك وأنت معرض بقلبك عني، فجعلتني أهون عندك من بعض إخوانك)). يعاتبنا الحق تبارك وتعالى وهوجبّار السماوات والأرض، يتودد إلينا ويتحبب وأمره بين الكاف والنون والسماوات مطويات بيمينه. واقعاً ترتعد فرائص الإنسان من هذا العتاب والتودد. متى استحي من الله وقد أفنيتُ عمري في سكرة التباعد عن الحق تعالى. وغيري قد نهاه الحياء وعزة النفس من عمل القبيح أو حتى التفكير به. كقول الشاعر:

ما إن دعاني الهوى لفاحشةٍ        إلاّ نهاني الحياءُ والكرَمُ

فلا إلى فاحشٍ مَدَدْتُ يَدي          ولا مَشَتْ بِي لِريبةٍ قَدَمُ

عن الإمام أبي جعفر عليه السلام قال: (( لكل شيء ربيع وربيع القرآن شهر رمضان)).

علينا أيها السادة أن نجتهد في هذا الشهر الفضيل بتلاوة القرآن ونجدد العهد به وأن نتدبر آياته ونفهم معانيه ونتبع أوامره ونتجنب نواهيه. وأن نكون مثالاً لعباد الله الصالحين الذين يعملون بمناهج القرآن المجيد. (( إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم)).

إنها لخسارة عظيمة أن ينقضي عنا شهر رمضان ولم يُغْفر لنا. عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: ((مَن لم يُغفر له في شهر رمضان لم يُغفر له إلى قابل إلاّ أن يدرك عرفة)).

قرّاء القرآن ثلاثة..

عن الإمام الباقر عليه السلام قال:

(( قرّاء القرآن ثلاثة: رجل قرأ القرآن فإتخذه بضاعة وإستدّر به الملوك، وإستطال به على الناس، ورجل قرأ القرآن فحفظ حروفه وضيّع حدوده واقامه إقامة القدح، فلا كثّر الله هؤلاء مِن حملة القرآن، ورجل قرأ القرآن فوضع دواء القرآن على داء قلبه فأسهر به ليله وأظمأ به نهاره وقام به في مساجده وتجافى به عن فراشه فبأولئك يديل الله من الأعداء، وبأولئك ينزل الله الغيث من السماء، فوالله لًهؤلاء في قرّاء القرآن أعزّ من الكبريت الأحمر)). فلننظر من أي صنف نحن، ننظر ونعمل على إصلاح العطب قبل فوات الآوان وعندئذٍ ولات حين مندم. أعني نفسي ثم نفسي ثم نفسي.

خيركم من تعلّم القرآن وعلّمه

حديث شريف عن نبيّ الرحمة وإمامها  ص. وتطبيقاَ لهذا الحديث الشريف كنت أدير محفلاَ لتلاوة القرآن وتفسير يسير لبعض الآيات وبيان معاني الكلمات وشرح القصص القرآنية بشكل مختصر قبل الإفطار في شهر رمضان الفضيل. واحدة من غرائب الأمور التي صادفتها طيلة تلك الفترة هو أن أحد الحاضرين كان يلحن في بعض الآيات. فمثلاَ كان يقرأ: فإتَخَذوا مِن مقام إبراهيم مصلى. فكنت أصحح له وأقول: وإتَخِذوا من مقام إبراهيم مصلى. الأية جاءت بغعل الأمر وانت تقرأ بالماضي فهذا يغيّر المعنى ياسيدي الكريم. وصادف أنه في كل جلسة من جلسات المحفل يلحن في بعض الآيات، وكنت أصحح له. ذات مرّة قلت له: في بُيوتٍ أًذِن اللهُ أن تُرفًع، وليس في بِيوتٍ، حيث  أن جمع كلمة بيت ـ بُيُوت وليس بِيوت. وكذلك الحال مع الآية الشريفة: وفجرنا الأرضَ عُيُونا فالتقى الماءُ على أمرٍ قد قُدِر. عُيُونا وليس عِيونا. قبل أن أكمل ملاحظتي وإذا بهذا السيد قد قام من مكانه وتقدم نحوي وقد تملكه الغضب وقال: لااسمح لك أن تحرجني أمام الجميع وعلى هذا الكلام فإننا سوف لن يسعنا الوقت أن نقرأ نصف القرآن. وإن لم تنته عن التصحيح وإبداء الملاحظات فإني سوف اكسر عظامك وأفقع عينك فلا تنفعك حينها فلسفة جمع العٍيون. فقلت له لقد ألحنت مرّة أخرى، قل لاتنفعك حينها فلسفة جمع العُيُون. غاب ذلك السيد عن بقية الجلسات ولم نعهده فيما بعد. واضح أن ذلك السيد المحترم حفظه الله ورعاه أنّى يكون، كان همه أن يختم القرآن وحسب. تدبر الآيات فهم المعاني والعبرة من القصص والتفاعل مع الآيات لم يحسب لها أي حساب. فما فائدة تلاوة القرآن من غير تدبر وفهم، عافاكم الله.

من أيام الطفولة في النجف الأشرف وكربلاء المقدسة..

 أتذكر حينما كنت في التاسعة من العمر أجلس مزاحماً العلماء في المشاهد المقدسة في النجف وكربلاء حيث أني لأبٍ نجفي وأمٍ كربلائية، فتربيت ونشأت متنقلاً بين هاتين المدينتين المقدستين الشريفتين. كنت أفتح المصحف الشريف وأبدأ القراءة بصوتٍ عالٍ ليسمعني ذلك العالم ويصحح لي اخطائي حتى أن بعضهم رحمهم الله كان ينهرني ويطلب مني أن اقرأ إخفاتاَ فأقول له بأني اتعمد ذلك طمعاَ بملاحظاته وتوجيهاته. لكن حينما كبرت وأصبحت أدير محفل القرآن كانت مجازاتي أن ذلك السيد أراد أن يكسر عظامي ـ اقولها للملاطفة ولست منزعجا ـ  سامحه الله وغفر الله ولاأراه الله وإيّاكم مكروها قط.

أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم وأسأله أن يوفقنا لتلاوة القرآن وتدبر آياته وحفظه وتعلمه وأن يكون ربيع قلوينا وأنيسنا في وحدتنا ووحشتنا وأن يكون غدا الشفيع لنا ويشهد لنا لاعلينا.

(( اللهم اشرح بكتابك صدري وحطَّ بتلاوته وِزري وامنحني السلامة في ديني ونفسي ولاتوحش بي اهل أُنسي وتتم إحسانك فيما بقي من عمري كما أحسنت فيما مضى منه ياأرحم الراحمين)).

وأنا اكتب هذه الكلمات بعث لي أحد الأصدقاء رسالة هذا نصها:

عجباً لأمر القرآن..

نزل جبريل بالقرآن فأصبح جبريل أفضل الملائكة

نزل القرآن على محمد ص فصار سيد الخلق

جاء القرآن إلى امة محمد ص فأصبحت خير امة

نزل القرآن في شهر رمضان فاصبح خير الشهور

نزل القرآن في ليلة القدر فأصبحت خير من ألف شهر

فماذا لو نزل القرآن في قلوبنا؟

أسعد الله حياتكم بالقرآن

كما أسعد الله ايامكم بالحسن السبط عليه السلام. فهذه الليلة تصادف الذكرى العطرة لولادة كريم أهل البيت الإمام الهمام السبط أبي محمدٍ الحسن المجتبى عليه افضل الصلاة وأزكى الحيات. وكل عام وأنتم بخير.

 

نسألكم الدعاء

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/05/09



كتابة تعليق لموضوع : ربيع القرآن شهر رمضان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/05/10 .

نشكر إدارة الموفقة والقائمين بأمر هذا الموقع المبارك على النشر
أسأل الله سبحانه أن يدفع عنكم الشرور ويدخل على قلوبكم السرور وان يوفقكم لما فيه رضاه والجنّة
وأن يصلح بالكم ويتقبل منكم.

دمتم بخير وعافية
خادمكم
محمد جعفر

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/05/10 .

اعتذر لبعض الأخطاء المطبعية غيرالمقصودة:
كلما كان اوفر حظٍ بدل كلما كان اوفر حظا.





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد فلحي
صفحة الكاتب :
  د . محمد فلحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net