صفحة الكاتب : صالح الطائي

الشعر قضية قصيدة وطن نموذجا
صالح الطائي

بين بيتين فقيرين من الشعر امتدت قضية وطن موبوءٌ بالوجع السرمدي ربما لأنه محسود بسبب ما فيه من خيرات عظيمة على رأسها هذا الإنسان العصامي العظيم الذي علم الدنيا كتابة الحرف وصنع العجلة وإيقاد النار وتطويع المعادن فيسر لها سبل التقدم.

بين بيتين قالهما شاعر هاو للشعر لا محترف، انبسطت قضية جيل من الضياع واليأس والفرقة والتشتت والبغضاء والكراهية والتباعد والحقد المقيت حتى بانت عورات التاريخ دون غطاء سعى "الربيع العربي" إلى سترها وهو نفسه لم يستر نفسه، فذكرني بقصة العنز مرفوعة الذيل والنعجة ذات الإلية.

بين بيتين قيلا لتأجيج العواطف واكتشاف الذكاء، ثم تحولا إلى قصية وطن بان من خلالها جوهر معدن أمة وصفوه بالرديء وهو من أنقى وأندر المعادن في الكون وأنفسها، معدن لا يصدأ ولا يتغير لونه ولا طعمه ولا رائحته على مر الزمان.

هذان البيتان من بحر الوافر وبقافية الراء المضمومة، قلتُ في أولهما نصرةً للعراق وشعبة وشبابه الثائر وشهدائه:

حذارِ منَ الهدوءِ إذا تفشي                   فعندَ الفجرِ قارعةٌ تثورُ

وجاراه بعض الأصدقاء الشعراء مجاملة، ثم دخلتْ على الخط شاعرة سورية ألهبت مشاعري بثلاثة أبيات صديقة للبيئة، فدفعتني لأعلن عن مشروع أدبي فيه مجازفة كبيرة لأنه يسير عكس التيار، وينضوي على تحد كبير قد يصل إلى حد الاستهجان طالما أن الأمة ممزقة مشتتة ذات ولاءات لا رابط بينها، تتحكم الكراهية بين حكامها والبعد والتشتت والبغضاء بين شعوبها، ومن محاذيره الخطيرة أنْ أتهم بأني من بقايا نظام ولىَّ كان في شعاراته يدعو للوحدة، فأخسر سمعتي أنا الذي تصدى للنظام معارضا وأقتيد إلى المعتقل عدة مرات، ولا زالت سياط الجلاد مرسومة على ظهره وأثر القيد في معصميه.

وأنا واقعا وصفت المشروع بأنه مجازفة غير محسوبة النتائج لأن ما تمر به أمتنا اليوم من نكسات متلاحقة منذ فورات "الربيع العربي" إلى "صفقة القرن" إلى "انهيار أسعار النفط" جعل منها ظاهرا مجرد مقاطعات متنافرة لا رابط بينها، تعيش كل منها معاناتها لوحدها دون ان يمد لها أحدٌ من إخوتها يد العون، ولا ترغب هي بالاتصال بأحد منهم، هذا إذا لم يكن الأخ هو المتسبب في عذابها ولوعتها. وهذا ما جعل من المشروع مجازفة فيها الكثير من التحدي، لكن مع كل التحديات المتوقعة، والفشل المحتمل، والرفض المتوقع واحتمال عدم الاستجابة أو عدم التجاوب بشكل جاد؛ لم يصبني يأس، فجازفتُ، وكم كانت دهشتي كبيرة وأنا أرى حجم المشاركات الكثيرة التي بدأت تنهال عليَّ من أغلب أقطار الأمة العربية، وهذا هو فعل الأفكار المجنونة.

كيف للفكرة المجنونة المشحونة بالتحدي الكبير والعناد إلى حد النزق والانفعال أن تهدأ أو تهادن أو لا تتمرد؟ وأنى لها أن تنجح وأن تكون مميزة وبمستوى الطموح في عالم مجنون إذا لم تكن بكل هذا الجنون المنبعث من القلوب الحزينة التي آلمها ما آل إليه أمر الأمة، فالجنون يكون أحيانا أعلى مراحل الوعي، وكم توهجت إشراقات الحكمة من دنيا المجانين، فلم لا تشرق من هذه الدنيا قصيدة تحيي موات قرن من الزمان، وتعيد للأمة وهج العمر الذي مضى، والذي ترك في قلبها أعظم حسرة ليس من اليسير إزالته أو إيقاف تدميره.

في هذا الزمن الصعب كان مسموحا لك أن تكتب عن كل شيء إلا عن الوحدة العربية، لأن كل المؤشرات تبين أن وحدتنا إناءٌ من خزفٍ سقط من سطح ناطحة سحاب على لوح حديد موضوع على الأرض؛ وتشظى قطعا لا رابط بينها، ومن يحاول الكتابة سيتهم بالجنون ويهزأ به كل من يسمع دعواه، وقد يتهم بالعمالة.

رهان المشروع كان مجازفة غير محسوبة النتائج لا تقف عند الشعور بالخذلان فحسب بل تصل إلى مرحلة الاتهام وربما أبعد من ذلك، ومع ذلك راهنتُ على أمر طالما وجدته ظاهرا أمام عيوني اسمه "الغيرة العربية" فالغيرة جين مشترك بين كل العرب في خارطة (دي أن أي)، ينتقل عبر خلايانا تلقائيا سالفا عن سالفٍ، تسبتُ أحيانا حتى يُظنُ بأنها انقرضت أو ماتت إلى الأبد، فإذا ثارت يملأ الدنيا صداها.

إذن هي مجازفة تقبل احتمالين ولا تحتاج سوى إلى القليل من المغامرة بإعلانها إلى الملأ وانتظار رد الفعل، وهو ما حدث فعلا حينما أعلنتُ على صفحتي في الفيس عن نيتي صنع قصيدة بأقلام شعراء الأمة تمجد العراق وأهله بأن يشترك الشاعر ببيت أو بيتين أو ثلاثة أبيات من نفس البحر والقافية.

هنا اشتغلت الغيرة التي أتحدث عنها باتجاهين الأول: بدء وصول مشاركات من عدة أقطار عربية، والثاني قيام بعض الشعراء بالاتصال بزملائهم الشعراء العرب وحثهم للاشتراك في القصيدة، وقيام مواقع الكترونية عراقية بالترويج للمشروع مثل موقع الناقد العراقي وموقع صحيفة المثقف ومنتدى هاملت الأدبي، فانهالت علينا المشاركات من كل أقطار العرب باستثناء بلدين امتنعا بإصرار حتى مع تكرار مطالبتهما بالاشتراك؛ لا يسعني ذكر أسميهما احتراما للوحدة.

النتيجة التي حققها هذا السعي كانت وصول ما يقارب الأربعمائة مشاركة بقلم أكثر من مائتي شاعر عربي، مَثَّل العراقيون منهم بحدود التسعين شاعرا. كانت المشاركات بمستويات مختلفة، تميز بعضها بعنف المشاعر إلى درجة الصدق المطلق، وامتاز بعضها عن غيره كثيرا، وكانت الفوارق واضحة، ولغرض التخلص من هذا التباين والعمل على بناء قصيدة تليق بالوطن بحثت عن شخصية تمتاز بالاستقامة والعدل والحياد والحدية، فعهدت بمهمة تنقيح وتدقيق وتقييم وتحكيم المشاركات إلى شاعر عراقي مغترب تتمثل فيه كل هذه الصفات وأكثر؛ طالما سحرتني قصائده واستثارتني لغته التي اتخذت من طبع المعلقات وصيفا، إنه الشاعر ضياء تريكو صكر ابن الشاعر العراقي الكبير المغفور له تريكو صكر.

كانت مهمة ضياء فضلا عما ذكر شاقة جدا وتحدٍ لا يصمد أمامه الكثير من الشعراء، ولا يقدر عليه إلا بطل تاريخي، ومنه محاولة ربط المشاركات ببعضها لتبدو القصيدة ككيان واحد، وهو ما اضطره إلى نظم عدة أبيات ربط من خلالها المشاركات ببعضها وكانت النتيجة الباهرة قصيدة وطن المكونة من (369) ثلاثمائة وتسعة وستون بيتا، أشترك بنظمها (139) مائة وتسعة وثلاثون شاعرا عراقيا وعربيا.

وحينما كنا ننشر بعض المعلومات عن القصيدة، استثارت الفكرة مناضل مغربي صحفي وأديب اسمه عبد النبي الشراط لديه دار نشر أسمها دار الوطن للطباعة والنشر، فأقترح دعما للمشروع أن يتولى على حسابه الخاص طبع ونشر الكتاب، وهو ينتظر الآن أن نرسل المخطوطة إليه ليقدمها على جميع أعماله الطباعية الأخرى ويبدأ بطباعتها حال وصولها.

أما البيت الثاني فقد قلته قفلا للقصيدة، لتصبح قصيدة وطن بين بيتين، وفيه:

ألاَ فاحْذَرْ هدوءً قد تفشّى             غداة الفجْرِ قارعةٌ تثورُ

ومعه ختمنا رائية العرب التي تنتظر الآن حناجر المغنين والملقين والممثلين للتعامل معها فنيا، وتنتظر أقلام النقاد والأدباء والمتخصصين ليتعاملوا معها بنائيا، وتنتظر أذواق العرب المحبين للشعر لتعيش معهم مغامرة التاريخ.

وبالتالي تبين من خلال هذا الاندفاع العقدي العربي الكبير أن قصيدة وطن، هذا المشروع الفريد من نوعه هو وازع أخلاقي وقيمي أشهر كل مخزون البطولات التاريخية الذي كان مخفيا تحت تراكمات القهر، وصهرها في كلمات وقوافٍ وأوزانٍ في محاولة جادة لإعادة توازن الأمة المفقود، ولذا استحق شعراؤها ان تحنى لهم القامات، وأن يركع بين أيدهم شكر القوافي.

والحمد لله الذي مكننا ببيتين من الشعر وبمساعدة المخلصين أن نبني فريدة التاريخ كأول قصيدة وطنية في التاريخ كله وفي العالم كله يزيد عدد أبياتها على (369) بيتا ويشترك بكتابتها (139) شاعرا، وهي تبدو بحق (رائية العرب) لأنها ستدهش كل من يقرأها، وستأخذ مكانها في صفوف الأدبين العربي والعالمي.

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/23



كتابة تعليق لموضوع : الشعر قضية قصيدة وطن نموذجا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البولاني
صفحة الكاتب :
  جواد البولاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net