صفحة الكاتب : قاسم خشان الركابي

صدق ولا تصدق كيف يا سيدي الحسين يكون خادما لك وهو رجل مسيحي
قاسم خشان الركابي

البداية
يوم عاشوراء هو العاشر من شهر محرم، وهو اسم إسلامي، وجاء عشوراء بالمد مع حذف الألف التي بعد العين، كلمة عاشوراء تعني العاشر في اللغة العربية، ومن هنا تأتي التسمية، وإذا ما تمت ترجمة الكلمة حرفيا فهي تعني "في اليوم العاشر". أي اليوم الواقع في العاشر من هذا الشهر "محرم". وعلى الرغم من أن بعض علماء المسلمين لديهم عرض مختلف لسبب تسمية هذا اليوم بعاشوراء إلا أنهم يتفقون حول أهمية هذا اليوم.

عاشوراء عند السنة
يوافق يوم العاشر من المحرم اليوم الذي نجّى الله فيه موسى من فرعون، وصيامه مستحب عند أهل السنة والجماعة، فقد روى البخاري عن ابن عباس
قال: «قدم النبي المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجَّى الله بني إسرائيل من عدوهم فصامه موسى، قال: «فأنا أحقُّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه».».
كما أن صيامه له فضل كبير عند أهل السنة والجماعة، فصيامه يُكفِّر ذنوب سنة ماضية، فقد روى مسلم في صحيحه عن النبي قوله: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ.». وروى البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عباس قوله: «مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلا هَذَا الْيَوْمَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَهَذَا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ.».
يقول أحد خدمة الحسينيات:
بينما كنت مشغولا بنصب خيمة خارج الحسينية وذلك استعدادا لدخول عشرة محرم، احتجت أن أشد مكانا ما في سقف الخيمة بحبل صغير، ولكن بسبب قصر قامتي لم أتمكن من ذلك.

وفي الأثناء مرّ بجواري رجل طويل القامة، وبشكل عفوي ناديته: يا سيد يا سيد، أممكن أن تساعدني في شدّ هذا الرباط؟

مدّ هذا الرجل الطويل يده وربط الحبل جيدا، وعندما أراد الانصراف فقال له خادم الحسينية: مثاب وأجرك على الزهراء عليها السلام، هزّ الرجل رأسه وسأل: من هي الزهراء؟!

فلاحت علامات الاستغراب والتعجب على وجه خادم الحسينية، فقاطعه الرجل قائلا: إني رجل مسيحي، فتبددت علامات الاستغراب من وجه الخادم وقال مجيباً للمسيحي: إنها أم الحسين الذي من أجل عزائه نصبنا هذه الخيمة، وعلى العموم ثوابك عليها سواء أكنت مسيحيا أم مسلما.

يقول هذا المسيحي فانصرفت عنه وأنا متبسّم، وقصدت بيتي، وفي تلك الليلة وبعد أن نمت رأيت رؤيا أذهلتني، رأيت كأنما القيامة قامت والناس خائفون يبحثون عن النجاة، ورأيت زمرا من الناس تسوقهم ملائكة غلاظ بسياطها إلى النار، والناس يزداد هلعهم وصراخهم، وكنت معهم أرتجف مرعوبا هلعا، وإذا بالنداء يأتي من الرب: يا ملائكتي اتركوا كل أحد من هذا الخلق يصرخ: (يا حسين).

فأخذ الناس يتصارخون وينادون يا حسين يا حسين، أما أنا فلم أكن أعرف الحسين، فأخذت أركض بين الجموع أبحث عن شفيعي عيسى بن مريم ع، وإذا بي أرى المسيح ع يلطم رأسه وينادي: يا حسين يا حسين فاقتربت منه طالبا الشفاعة، فأخذ يكرر قل: يا حسين ، قل: ياحسين.
فلم أقبل ولم تطاوعني نفسي وامتنعت أن أقول: يا حسين، وإذا بملكين من الملائكة الغلاظ الشداد قد أخذا بزندي من الكتفين وصارا يجراني إلى حيث وادٍ مخوف تخرج منه ألسنة النيران، وأنا أستغيث ولا من مغيث، بينا أنا كذلك وإذا برجل ذو هيبة يكاد سنا نوره يطفئ وهج النار يقول للملائكة: إلى أين تأخذون خادمنا؟! إن خادمنا لا يُلقى في نار جهنم! فقالت الملائكة: وحق جدك المصطفى إنه رجل مسيحي وأبى أن يهتف باسمك يا حسين، فقال عليه السلام: ولكنه خادمنا ولا تطعم النار خادما لي.

فقال أحد الملائكة بحياء وأدب: كيف يا سيدي يكون خادما لك وهو رجل مسيحي؟! فأجاب الإمام الحسين عليه السلام: إنه في يوم ما مرّ بجوار مأتم لي كانوا ينصبون فيه خيمة، وقد شدّ حبلا في سقفها، ولذا له حق علي جئنا نؤديه.

يقول المسيحي: لما سمعت كلام الإمام الحسين عليه السلام بكيت وأخذت أناديه: حسين يا حسين سيدي يا حسين. فجلست من النوم وأنا أصرخ وأبكي والدموع تجري على خدي، ولساني ينادي: يا حسين سيدي يا حسين. فاستيقظت زوجتي وهي تراني أصرخ وأبكي، حاولت أن تهدئ من روعي وأنا أقول لها : رددي معي يا حسين، فأخذت تردد دون أن تفهم ما المعنى وما المقصود؟ حتی شرحت لها ما رأیت من عجیب الکرامات
ثم ذهبنا الی خادم الحسینیة التی ساعدته فی شد الخیمة وطلبت منه جمع کل خدام الامام الحسین ع وقصصت لهم ما جری معي فاخذوا یبکون ویصرخون یا حسین یاحسین ....
وفی نفس الخیمة المبارکة اعلنت وزوجتي استبصاري وولائي لسیدي ومولای ابی عبد الله الحسین ع
وصرنا انا وزوجتی سنویا نقیم مآتم الحسین ع فی نفس الخیمة التي شهدت بها اول مرة خدمة الحسین ع

https://youtu.be/s1uHoOijCww

  

قاسم خشان الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • ارتفاع حالات كثرة الإصابة بسبب الاعتقاد الخاطئ ان المصاب يحتاج اوكسجين  (المقالات)

    • من يساعدنا على تأهيل وتطوير الزجاج لانعاش الاقتصاد بالعراق ...دمشق  (المقالات)

    • من يريد القضاء على الارهاب في العراق ينهي اعمال الجناح المسلح للعراق التابع لعبدالله اوجلان  (المقالات)

    • مقترحات أمام سوريا... والعراق استبدال اليورو بالدولار وطبع عملة جديده  (المقالات)

    • تحقيق سري خفايا وأسرار ما وراء المنظمات التي تحكم العالم من أطلق الفايروس المرعب سلسلة في حلقات الحلقة 2  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : صدق ولا تصدق كيف يا سيدي الحسين يكون خادما لك وهو رجل مسيحي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد قاسم الزيادي
صفحة الكاتب :
  اياد قاسم الزيادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net