صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

كورونا ثورة الطبيعة التصحيحية وتعزيز للعولمة
د . عبد الخالق حسين

لأول مرة في التاريخ الحديث تعيش البشرية في حالة هلع عام في جميع أنحاء المعمورة من وباء  عالمي (جائحة= pandemic) لفيروس جديد من فصيلة السارس (Sars virus)، لم يعهدها من قبل. لقد كُتِبَ وقيل الكثير عن هذا الفيروس، ومخاطره ونتائجه، وتأثيراته المدمرة على الحياة والاقتصاد والمجتمعات، وتهديده للحضارة البشرية، وطرق الوقاية منه...الخ، بحيث لم يبق شيء لم يُذكر، حتى صرنا كل ما نقرأه هو مكرر ولا جديد تحت الشمس، كما يقولون.

 

لذلك أحاول في هذا المقال التركيز على أمرين إيجابيين لهذا الوباء، وفق مقولة (رب ضارة نافعة). فلكل شيء جانب مشرق ومظلم، ويبدو أن وباء كورونا له جوانب إيجابية أيضاً، فالخير لا يعرف إلا بالشر، والخير والشر ساقا التقدم. إن جائحة كورونا يمكن اعتبارها ثورة الطبيعة التصحيحية لما سببه الإنسان من أضرار كبيرة بحق البيئة، وبدوافع المنافع الشخصية والأنانية وقصر النظر. وكذلك عززت العولمة، وأكدت حاجة البشرية لها، ونبذ العصبيات والتخندقات العنصرية والدينية والطائفية والمناطقية، بل وساهمت في تأكيد حتمية العولمة.

 

كورونا كثورة الطبيعة التصحيحية

الملاحظ أنه كلما تحل كارثة طبيعية مثل الزلازل والأعاصير، أو من صنع البشر مثل الحروب، ينبرى بعض المؤمنين بالأديان ليدَّعوا أنها عقاب من الله على البشر بسبب ابتعادهم عن الدين، وانغماسهم بالملذات ... الخ. ووباء كورونا هو الآخر استغله البعض واعتبروه عقابأً من الله بسبب معاصينا الكثيرة وابتعادنا عن الدين.

 

فلو كانت العقوبات هذه موجهة ضد المجرمين والمسيئين فقط دون غيرهم، لهان الأمر، وكان بالإمكان تصديقهم، ولكن أغلب ضحايا هذه الكوارث هم من الأبرياء، بل وحتى من المتدينين انفسهم، لذلك فهؤلاء يسيئون إلى الله والأديان، إذ يصورون الله بصفات بشرية في الغضب والانتقام، وإظهاره كدكتاتور ذي مزاجية متطيرة ومتقلبة، سريع الغضب، ينتقم من مخالفيه وغير مخالفيه دون تمييز، بينما الحقيقة ليست كذلك، فالله لا يمكن تشبيهه بالبشر، إذ ليس كمثله شيء، لأنه كما يوصف في الكتب المقدسة، أنه غير مادي، وكلي الوجود، والقدرة، والعلم، والعدالة وغيرها من الصفات الهية الشمولية المطلقة.

 

ولكن يمكن أن نقول أن وباء كورونا هو رد فعل الطبيعة على نشاطات البشر ضد البيئة. فهناك مقولة يونانية قديمة تفيد أن (الطبيعة لا تعمل شيئاً عبثاً) (Nature does nothing in vain). يعني أن كل ما تعمله الطبيعة فيه صالح على المدى البعيد، وهو عبارة عن تصحيح الأخطاء المتراكمة في الطبيعة.

 

فطوال عشرات السنين حذر العلماء حكومات العالم من مغبة التمادي والإمعان في تدمير البيئة بسبب ضخ كميات هائلة من المحروقات وعوادم المَركبات، وحرق الغابات، وتسميم مياه البحار...الخ، مما أدى إلى ارتفاع نسبة ثاني أوكسيد الكربون في الجو، والذي بدوره أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة وتغيير المناخ وتقلباته على وتيرة سريعة لم تعرف من قبل، وبالتالي ذوبان الثلوج التدريجي في القطبين، وارتفاع منسوب البحار بحيث عما قريب ستختفي الكثير من الجزر، والمدن الساحلية، إضافة إلى تلوث الهواء والمياه بالسموم الضارة بصحة الكائنات الحية من إنسان وحيوان ونبات وتسبب الكثير من الأمراض لها.

وقد أكد العلماء في مؤتمراتهم حول البيئة، على الحكومات بوضع ضوابط على المحروقات، وتبني الوسائل الحديثة في الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة ، مثل الرياح، والطاقة الشمسية، والأمواج البحرية، والشلالات والأنهر وغيرها، بدلاً من الاعتماد على حرق الوقود الصلبة والسائلة والغازية، ولكن بلا جدوى. والجدير بالذكر أن أمريكا التي نسبة سكانها نحو 5% من سكان العالم، تساهم بنسبة 30% في تلويث البيئة. ويصر الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، وبدوافع اقتصادية وشعبوية ديماغوجية، أن ارتفاع الـ CO2 والحرارة، وتغيير المناخ ليس من نتاج النشاط البشري، بل من نتاج الطبيعة، وأنه اتجاه طبيعي (natural trend). ولذلك خرج من اتفاقية باريس الخاصة بحماية البيئة. وهذا إجرام بحق البشرية والطبيعة.

 

كذلك أود التوكيد، وكما صرح به العديد من العلماء، يجب أن نتحرر من نظرية المؤامرة التي تقول أن فيروس كورونا الجديد (Covid-19)، هو من صنع البشر في مختبرات إحدى الدول الكبرى لشن حروب اقتصادية... أمريكا ضد الصين أو الصين ضد أمريكا. إذ نادراً ما نجد عالماً يحترم سمعته يقول أن هذا الفيروس من صنع البشر كسلاح بيولوجي، لإلحاق الأذى بالخصم. إن هذا الفيروس هو نتيجة طفرة وراثية من نفس فيروس السارس في الطبيعة، لأن هكذا سلاح خطير لا يقدم على إنتاجه إي عالم عاقل، لأنه يعرف أن هكذا سلاح سيخرج من السيطرة، وينقلب السحر على الساحر، وبالتالي يكون وبالاً على كل البشرية بمن فيهم صانعو الفيروس.

 

فهذا الفايروس لا يميز بين الصديق والعدو، ولا الفقير والغني، ولا دول فقيرة أو غنية، ولا بين الحاكم والمحكوم، فهذا هو رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونسون قد أدخل مساء يوم الإثنين المصادف (6 نيسان/أبريل الجاري)، في قسم العناية المركزة في إحدى مستشفيات لندن بسبب تدهور صحته نتيجة إصابته بمرض كورونا.

 

ونتيجة لخطورة هذا الوباء سارعت منظمة الصحة الدولية، وأغلب الحكومات في العالم، منذ الأيام الأولى من إعلانه في الصين، باتخاذ إجراءات صارمة مثل منع التجول، والعزل الاختياري والإجباري، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدين بانتظام، وتجنب المصافحة و غيره كثير من الاجراءات الوقائية الصحية لاحتواء هذا الفيروس، وتشجيع الناس بالقيام بوظائفهم من بيوتهم، بل وحتى أعضاء حكومات قاموا بإدارة شؤون دولهم عبر تكنولوجيا التواصل. هذه الاجراءات نجحت فعلاً وأدت إلى احتواء الفيروس والحد من انتشاره، بدليل أن الصين التي بدأ منها الوباء نجحت في إيقافه والتخلص منه، ومن الممكن أن يتم الخلاص منه بهذه الاجراءات في العالم قريباً كما تم القضاء على وباء الجدري قبل عشرات السنين.

 

والجدير بالذكر، أن هناك نتائج غير مقصودة ظهرت من هذه الاجراءات الوقائية ضد كورونا، أهمها نظافة الهواء من التلوث وهبوط كبير في نسبة الـ CO2 في الجو، إذ أفادت الأنباء إلى أن نسبة الكربون في مدينة نيويورك قد هبطت إلى نصف ما كانت عليه قبل تفشي وباء كورونا وذلك بسبب توقف أغلب وسائط النقل. وهذا يؤكد دور النشاط البشري في تلوث البيئة وأضراره على الصحة. لا شك أن الكثير من هذه الاجراءات ستستمر حتى بعد التخلص من وباء كورنا، مثل ممارسة العمل في المساكن، ومواصلة عادة غسل اليدين بانتظام، والاهتمام بالصحة، والتقليل من التنقل، واستخدام وسائل النقل ما يؤدي إلى تخفيض حرق الوقود..الخ. وهذه النتائج الإيجابية هي من العواقب غير المقصودة التي هي في صالح البشرية.

 

وباء كورونا تعزيز للعولمة

من نافلة القول أن عالمنا اليوم، وبفضل التقدم المذهل في تكنولوجيا الاتصال والتواصل، صار قرية كونية صغيرة، حيث صارت مصالح الشعوب متداخلة ومترابطة لا فكاك بينها، فالمشكلة الوطنية مثل الإرهاب والأوبئة والكوارث الطبيعية، صارت مشاكل دولية وليس بإمكان أية دولة مواجهتها لوحدها، وهذه جائحة كورونا تؤكد أممية المشاكل وعولمتها، وعجز حتى الدول الكبرى في مواجهتها بدون تضافر الجهود مع الدول الأخرى، قويها وضعيفها، صغيرها وكبيرها بدون استثناء، وبقيادة الأمم المتحدة. وهذا مما يعزز دور الأمم المتحدة والعولمة، لا إضعافها كما يدَّعي البعض.  والجدير بالذكر أني كتبت مقالاً مطولا في حلقتين في عام 2007، بعنوان (العولمة حتمية تاريخية)، أكدتُ فيه حتمية العولمة وفائدتها للبشرية على المدى المتوسط والبعيد، وقد جاء وباء كورونا ليؤكد هذا الاتجاه بأجلى ما يمكن.(1 و2)

 

خلاصة القول، أن فيروس كورونا ليس من صنع البشر في المختبرات كسلاح بيايولوجي في الحروب الاقتصادية كما يزعم البعض من المهووسين بنظرية المؤامرة، بل هو تحول بيولوجي طبيعي من التغيير في سلالة فيروس السارس الموجودة سابقاً، ويمكن التخلص منه عن طريق الاجراءات التي اقترحها الخبراء، و فرضتها الحكومات، مثل العزل، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدين، وتقوية المناعة بممارسة الرياضة، وتناول الغذاء المتنوع والمتوازن...الخ، ولا بد أن العلماء سينجحون في إيجاد لقاح له قريباً.

كذلك سيترك هذا الوباء جوانب إيجابية في حياة البشر ستبقى إلى أمد بعيد، وخاصة العمل في المنزل، وهذا مما يقلل من استخدام وسائط النقل و تلويث البيئة، وارتفاع سخونة المناح، وعواقبه الضارة بصحة الإنسان والحيوان والطبيعة. لذلك يمكن القول أن جائحة كورونا هي ثورة الطبيعة التصحيحية. راجع مقال: (كيف ستتغير عاداتنا بسبب العزلة التي فرضها فيروس كورونا؟ )(3). وكذلك يعزز جور العولمة والتقارب والتعاون بين الشعوب في مواجهة الأزمات.

 

[email protected]

ــــــــــــــــــــ

روابط ذات صلة

1- د. عبد الخالق حسين: العولمة حتمية تاريخية (1-2)

http://www.akhbaar.org/home/2007/11/38957.html

 

2- د. عبد الخالق حسين: العولمة حتمية تاريخية (2-2) http://www.akhbaar.org/home/2007/11/39014.html

 

3- كيف ستتغير عاداتنا بسبب العزلة التي فرضها فيروس كورونا؟

https://www.bbc.com/arabic/magazine-52064143

 

4- يوفال نوح هراري: العالم ما بعد كورونا

Yuval Noah Harari: the world after coronavirus

https://www.ft.com/content/19d90308-6858-11ea-a3c9-1fe6fedcca75

 

5- خمسة أسباب تجعلك أكثر تفاؤلا رغم تفشي وباء كورونا

https://www.bbc.com/arabic/magazine-52079350

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/09



كتابة تعليق لموضوع : كورونا ثورة الطبيعة التصحيحية وتعزيز للعولمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي عبد الحسين شدود ، على شَطْرَ الإمامة - للكاتب حسن الحاج عگلة : حبيبي خالي أنت رائع كما عهدتك وكل يوم ازداد اعجاباً بك وأذهل بشخصك كلمات اغلا من الذهب واحلا من العسل صح لسانك اسأل الله يحفظك ويكتب لك السلامة ويمد عمرك بحق أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه وآلهِ الصلاة والسلام

 
علّق سعد ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : من الواضح لمن يقرأ التاريخ هو محاولة النصارى للتبشير بدينهم في كل اصقاع المعمورة بل ان الاستعمار وان كان هدفه المعلن والبارز هو اقتصادي لتسويق البضائع البريطانية والأمريكية والسيطرة على رؤوس الأموال في العالم الا ان الهدف الخفي هو التبشير بالمسيحية وقد كشفت الكثير من الوثائق عن الحروب الاستعمارية السابقة وظهرت في فلتات لسان بعض القادة والرؤساء كبوش الابن وغيره ، وكتبت دراسات معمقة حول هذا الموضوع أمثال كتاب جذور الاساءة للاسلام والرسول الاعظم للسيد ابو الحسن حميد المقدس الغريفي.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . هؤلاء الذين يطلبون الوثائق من النوع الذي لا يُتابع ولا يُريد ان يُكلف نفسه عناء البحث بعد زيارة بابا الفاتيكان لأي منطقة في العالم وما يحدث بعد مغادرته من مجازر وانقلابات ومؤامرات . زيارة البابا دائما ما تكون تحريضية وذات اهداف يرسمها له من يقبعون خلف الابواب المغلقة. ماذا فعل البابا للأوقاف المسيحية التي صادرها اليهود في فلسطين هل سمعنا له حسيسا ، ماذا صنع البابا للمسيحيين في فلسطين الذين يجبرهم الاحتلال على الهجرة ومصادرة املاكهم. نعم هو يزور افريقيا ليشعل فيها حربا وفتنا ، وكذلك يزور أور الناصرية التي لا يوجد فيها اي مسيحي ولا علاقة لها بالمسيحية ، ثم لماذا يزور أور وقد تركها ابراهيم وهاجر وأعطاه الله ارضا بدلا عنها. لا بل ان إبراهيم لعن أور الكلدانيين لعنا وبيلا وقال عنها بأنها : مأوى الشياطين. وأنها لا تقوم ابدا وستبقى وكر للثعالب. ثم يقوم جناب البابا بما لم يقم به اي سلف او خلف من بابوات الفاتيكان. ثم كيف سوف يستقبل البابا ساكو لبابا روما الكاثوليكي والذي ساومنا حتى على ديننا عندما تعرضنا لمحنة داعش فكل ما فعله انه بعث وفدا قال لنا : (أن صدر الكاثوليكية رحب). عجيب وما علاقتنا بالكاثوليكية ولماذا يريد منا تغيير ديننا من اجل تقديم المساعدة لنا . يعني هل يقبل الشيعي أن تفتح له الوهابية او داعش ذراعيها ثم تقول له : (تعال الى صدر الوهابية او داعش الرحب). ثم اين البابا مما يحصل في اليمن ؟ وأين هو مما يحصل على المسيحيين والمسلمين في فلسطين وسوريا وبورما والصين والكثير من دول افريقيا او ما تقوم به امريكا من مصائب. ثم ماذا يوجد في الامارات التي احرقت الاخضر واليابس لكي يزورها؟ والتي قال عنها الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي زيارة بابا الفاتيكان فرانشيسكو إلى أبو ظبي المنخرطة في كبت الحريات ودعم الانقلابات وفي حرب عدوانية على إرادة الشعوب والحصار الظالم لدولة عربية مسلمة، هي زيارة تزكية لانتهاك حقوق الإنسان والاستبداد. الم يقراوا ما كتبه الكاتب عضو مجمع البحوث الإسلامية د. عبد المعطى بيومى الذي رفض لقاء البابا ورفض دعوته ثم هاجم بيومى بابا الفاتيكان وقال (انه يسعى الى تدبير مخططات خبيثة وسياسية من اجل تقسيم الشرق والدول الاسلامية , والبُعد عن رسالته الدينية، وأكد بيومى " إن المسيحيين فى الشرق لا يقبلون بوصاية دولة الفاتيكان عليهم، سواء كانت وصاية روحية أو سياسية، وأنهم لا يقبلون بأى حال أن يجعل بابا الفاتيكان نفسه حاميا عليهم). إلى الذين اعتادوا على الوجبات السريعة الجاهزة ولا يُكلفون انفسهم عناء البحث اقول لهم رحاب الانترنت واسع فابحثوا فيه وراء زيارات البابا وأهدافها. وهل تسائل هؤلاء عن اسباب قرار مجمع البحوث الإسلامية بجلسته الطارئة المنعقدة اليوم، تجميد الحوار بين الأزهر والفاتيكان إلى أجل غير مسمى.القرار جاء نتيجة تعرض بابا الفاتيكان للإسلام بشكل سلبى أكثر من مرة، وتأكيده بغير حق على أن المسلمين يضطهدون الآخرين الذين يعيشون معهم فى الشرق الأوسط.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على اللقاء الرائع بين الكنيسة والجامع - للكاتب السيد وليد البعاج : السيّد وليد الغالي حسبي أخشعُ أمام مهابة نصّكَ أعلاه، لِما يرفع من القيمة الإنسانيّة والدعوة الإلهيّة في التوجّهَين الإسلاميّ والمسيحيّ. ولطالما اعتبرتُكَ منذ تعارفنا، رائدًا في ما سبق، وداعيةَ محبّة أفخر بانتمائي إلى دوحتكَ. سلمتَ سيّدي ودمتَ لي!!

 
علّق نجم الحجامي ، على بمناسبة زيارة البابا المرتقبة للعراق. التنصير في العراق .كنيسة مار أبرام في الناصرية. بعض من تسريبات الآباء. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيده الفاضله ايزابيل بنيامين ماما اشوري تحيه طيبه يقول البعض ان مقال السيده ايزابيل يعبر عن رايها هي ولا توجد وثائق من مصادر موثوقه تدعم رايها .. ارجوان تتفضلي سيدتي الفاضله بنشر مالديك من وثائق (كوبي بيست )تفضح المشروع مع جزيل شكري وتقديري لجهودك الكبيره

 
علّق منير حجازي . ، على مصدر لـRT: سياسيون عراقيون لقحوا ضد كورونا قبل دخول اللقاح إلى البلاد : ومن الذي يهتم بعامة الناس . الذين اخذوا اللقاح قبل عموم الشعب هم من سادة الناس وعليّة القوم ولهم الحق ان يتميزوا عن بقية الشعب بجميع الاميازات ومن بينها الصحة والعافية إلا واحدة لا يستطيعون ان يتميزوا بها عن بقية الناس وهي الموت . في كثير من الدولة الوربية والآسوية استقال عدد من الوزراء والمسؤولين بعد انكشاف امرهم بأنهم اخذوا اللقاح قبل اي مواطن آخر. استقالة رئيس اركان الجيش و عدد من الجنرالات في اسبانيا ، بعد أن ثبت انهم اخذوا اللقاح قبل ان يصل دورهم. استقالة وزير الصحة الارجنتيني بعد انكشاف تزويده لاصدقائه باللقاح قبل أن ياتي دورهم. استقالة وزير خارجية البيرو بعد أن اكتشفوا انه اعطى اصدقائه اللقاح. أما في البلدان العربية عموما والعراق خصوصا ، فإن احتقار شخصية المواطن من اهم سمات وميزات الكثير من المسؤولين الحكوميين.

 
علّق عماد يونس فغالي ، على شهيُّ المنال!! - للكاتب عماد يونس فغالي : الأستاذ زياد، أشكر تقديرك لمقالاتي، وإعجابك بأسلوبي التعبيريّ. بالنسبة للتعريف بالأسماء، إن قصدتَ الاسمَ، واردٌ هو في السياق. هنا، الدكتور جميل الدويهيّ، مغترب لبنانيّ في أستراليا. وهو دكتور في اللغة العربيّة وآدابها. مؤسّس مشروع "أفكار إغترابيّة للأدب الراقي" في سيدني استراليا.

 
علّق عقيل الناصري ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : عن الإمام علي عليه السلام أنزلني الدهر ثم أنزلني ثم أنزلني ثم أنزلني حتى قيل علي ومعاوية. والان الصرخي يقول علي وعمر عليهما السلام !!!!!! شكد قبض ؟؟؟

 
علّق تحسين المياحي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : اين الصرخي الان غاب الغيبة الكبرى ام ذهب ليشرب الشاي مع الامام اقصد امامه حاكم قطر 

 
علّق محمد الموسوي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : الحكم على الهارب الصرخي بالاعدام لانه قتل وانتهك حرمة المواطنين في كربلاء 

 
علّق عماد يونس فغالي ، على واحدةٌ تميّزكَ!! - للكاتب عماد يونس فغالي : شكرًا سيّدي لتقديركم. على إيقاع المرثيّ عزفتُ. قامةٌ فنيّة عملاقة!

 
علّق عماد يونس فغالي ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : نعم سيّدتي، أشكر ملاحظتكِ مثمِّنًا. وأثني على قولكِ "التنازل عن بعض الأولويّات وغيرها من ضروريّات الحياة التي كنّا نراها واجبة ومهمّّة". في الواقع تتغييّر المعادلات الحياتيّة ومعها المنظومة القيميّة كلّها... حسبُنا نتمكّن من لحاق، فلا نُعَدّ بعد حينٍ متخلّفين!!!

 
علّق احمد سالم البلداوي ، على ذكرى شهادة السيد محمد البعاج سبع الدجيل : السلام على السيد الهمام محمد البعاج سبع الدجيل بن الامام واخا الامام وعم الامام نبراس الهداية والصلاح صلوات الله وسلام ربي عليه

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : العفو يا طيب واثابكم الله سبحانه أخي العزيز مصطفى الهادي

 
علّق ميسون نعمه ، على "عن بُعد"، لِغَدٍ جديد!! - للكاتب عماد يونس فغالي : كلامك رائع ولكن عندي ملاحظة... القول استاذ ليس مثل الفعل فدعوتك الى التأقلم انا اتفق معك بها من حيث المضمون وهو امر لا بد منه ولكن التأقلم لم يعد شيء سهل ومستساغ التأقلم يحتاج طاقة صرنا نفتقد لها ولعل للتأقلم ضريبة كذلك من تنازل عن بعض الاولويات وغيرها من ضروريات الحياة التي كنا نراها امور واجبة ومهمة. المهم على كل حال استمتعت كثيرا بمطالعة ما كتب يراعك، واشكر هذا الموقع الرائد كتابات في الميزان الذي يستقطب الاقلام من مشارب مختلفة ويعرضها لنا في سلة واحدة ننتقي منها ما نحب ونستلذ به..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد فاضل
صفحة الكاتب :
  فؤاد فاضل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net