صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

لمواجهة ڤايروس كورونا - خليّك بالبيت - وهي تَصفَى ! -  ليس حلّا نهائيّاً ولا علاجا تامّا
مرتضى علي الحلي

 :-  كلامنا لما تُسمّى بالحكومة وخليّة الأزمة : لاتعصبوها برأس المرجعيّة الشريفة والأخيار من العراقيين الشُرفاء لتتنصلوا من المسؤوليّة القانونيّة اللازمة والشرعيّة الواجبة .
- لاتدفنون موتى الوباء؟ ولا توفرون الغذاء ؟ - هذا غير مقبول  وهروب ونكُول !!.

:1: من الواضح أنّ تمديدَ حظر التجوال في العراق ودون خطّةٍ صحيّةٍ واقتصاديّة وإغاثيّةٍ مدروسةٍ وواقعيّة لن يُحقّقَ الأغراضَ المطلوبةَ وستكون له ارتدادات عكسيّة وسلبيّة كبيرة .

:2: إنّ إشكاليّة تفشّي ڤايروس كورونا لا تنحصر بالعدوى والتخوّف منها في حال التجمّعات - وإن كان منع ذلك أمراً لازماً وضرورةً قصوى.  
- بل كان اللازم تأمين أجواءٍ بيئيّة سليمة من التلوث أصلاً ، وهو أمرٌ مُنتفٍ في العراق بحكم تعرّضه لحروبٍ وقصفه بالاشعاعات النووية والكيميائيّة والبيولوجيّة الخطيرة من ذي قبل .
- وهنا تكمن المعضلة في مواجهة الخطر وضعف أجهزة المناعة الذاتيّة عند كثير من النّاس الّذين يعانون من أمراض مزمنة سببها مُخلّفات ذلك جعلتهم أكثر عرضة للإصابة. 

:3: لاتوجد حلول سريعة وصادقة تعالج أزمة كسبَة المعاش اليومي والفقراء والمساكين والمعوزّين ومحدودي الدخل - ممّا يدفعهم ذلك للخروج وخرق الحجر المنزلي والحظر الميداني بحثاً عن لُقمة العيش وتأميناً لحاجاتهم الضروريّة الأخرى - والحال يجب إغاتهم غذائيّاً وماليّاً ولو لحين تخطّي مرحلة الخطر والحظر. 

:4: السلامة الحقيقيّة للنّاس تعتمد على جودة النظام الصحي والطبّي ومستلزماته الناجعة ، وهي تكاد تكون شُبه معدومة في المَشافي ومراكز الرعايا الصحيّة.( فحقّه المُصاب مِن يشرد ! ).
 - فضلا عن التقصير المشهود في عدم توفير الأدوات الطبيّة والمُعقّمات ومواد أخرى تسهم في تقليل احتمالات الإصابة - 
وهذه مسؤولية الحكومة وكوادرها المَعنيّة بذلك - ولن تُعذَرَ أبدا .

:5: من المشاكل العويصة الراهنة عدم تمكّن الأطبّاء والدارسين المُختصّين في هذا الشأن من تقديم معلومات صحيحة ودقيقة عن سنخ وماهية هذا الڤايروس المُستجد واعتمادهم كليّاً على معلومات منظمة الصحة العالمية عن أجيال سابقة لظهور كوفيد19.
- وهي تختلف تماماً عن هذا الجيل الأخير المُهجّن والمُطوّر بحسب بعض الدراسات. 

:6: ينبغي بالأطبّاء المؤمنين الحاذقين التفكير الصادق في محاولة فَهم ماهيّة هذا الوباء ومحاولة تقديم علاجاتٍ طبيّةٍ له قادرة على مواجهته او الوقاية منه على أقل قدر ممكن . 

:7:في موازاة الحذر الواجب عقلاً وطبيّاً ولزوم حفظ النفس وعدم التسبّب بتفشي هذا الوباء - يلزم الرجوع إلى الله تبارك وتعالى فهو فاعل ما منه الوجود وله القدرة المطلقة في التحكّم بنظام الأسباب والمُسبّبات والاستغاثة به صدقاً وخلوصاً ونجيّا.

: جنّبنا الله سبحانه شرّ ذلك الوباء وأجارنا وإيّاكم منه ونسأله السلامة للجميع بحقّ محمّدٍ وآله الطّاهرين .
 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النص الكامل لكلمة مُمثّلِ المرجعيّة الدينية العُليا سماحة السيّد أحمد الصافي أعزّه اللهُ بشأن فايروس كورونا  (أخبار وتقارير)

    • الاعتبارُ بنموذجيّةِ المُتَّقِين وصفاتهم ورؤيتهم – ضرورةٌ مَنهجيّةٌ وسُلُوكيّة  (المقالات)

    • وستفشل الحرب الناعمة على المجتمع العراقي  (المقالات)

    • أهمُّ مبادئ إدارة الوقت وتفريغ الطاقة في نظر الإمام علي عليه السلام والمُعطيات  (المقالات)

    • مواقع السوشيال ميديا وما حققته  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : لمواجهة ڤايروس كورونا - خليّك بالبيت - وهي تَصفَى ! -  ليس حلّا نهائيّاً ولا علاجا تامّا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الدر العاملي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الدر العاملي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إصلاحات العبادي... خطب إعلامية ام ألاعيب سياسية ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 أحسن 15 حِكمة لنيلسون مانديلا  : معمر حبار

 النجف الاشرف تستقبل 5 الاف نازح من الموصل

  ضرورات المرحلة القادمة(ما بعد داعش)!  : علي فضل الله الزبيدي

 الفاشلون والتشبث بالكراسي  : جعفر العلوجي

 شرطة ميسان : القبض على متهمين بجرائم المخدرات والشروع بالقتل والخطف وجرائم جنائية  : وزارة الداخلية العراقية

 ميكافيلية الاسلام السياسي .. ودولة الحق والعدل عند الامام الامام علي ع  : قاسم محمد الياسري

  خنادق متداخلة--!!  : عقيل هاشم الزبيدي

 مونودراما (ناشز )..  : هشام شبر

 مناشدة انسانية عاجلة الى" السفير الليبي" وجامعة الدول العربية ومنظمة "اطباء بلا حدود "  : زهير الفتلاوي

 العمل التطوعي يقيم مخيم كشفي في وزارة الشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

 أمريكا: أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين!  : امل الياسري

 عراقي من كربلاء يصنع شحاطة لشحن اجهزة الموبايل فديو

 مديرية شهداء البصرة تزورعائلة الشهيدين (مرتضى جاسم هاشم مطير) و (اسماء جاسم هاشم مطير)  : اعلام مؤسسة الشهداء

 اليابان تنشر صواريخ باتريوت في قلب طوكيو

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net