دور المرأة في المسرح الحسيني (مسرحية ليلة ضياع الشمر انموذجا)
الدكتور زيد سالم سليمان

الدكتور زيد سالم سليمان – استاذ في جامعة بغداد/ كلية العلوم

 

المقدمة:

نشأ المسرح العالمي في الحضارة اليونانية الاغريقية متاثرا بالطقوس الدينية وبما كان يعرف باحتفالات الاله ديونسوس، اما في العراق فقد ارتبط المسرح ايضا بالطقوس الدينية ومن بينها طقوس العاشر من محرم الحرام عام 61 هجري والمرتبطة بمعركة (الطف)*الخالدة التي قادها الامام الحسين (عليه السلام) وكوكبة من ال بيته وانصاره لتصحيح مسيرة الاسلام .

وتعد واقعة (الطف ) و ما شهدتها من احداث تم تجسيدها فيما بعد بمشاهد حقيقية وعفوية ومؤثرة حدثت على ارض كربلاء المقدسة، وكان هذا التجسيد هو البداية الحقيقية للمسرح الحسيني في العراق، واخذت هذه الطقوس تتطور شيئا فشيئا بمرور السنين والاعوام بفعل التطورات الاجتماعية وحب ثورة الامام الحسين (عليه السلام) ومعها تطورت هذه الطقوس عند اقامة الشعائر الحسينية في كل عام ولا سيما في الايام العشرة الاولى منها.

وقد كان للسيدة زينب (سلام الله عليها ) دورا أساسيا رئيسيا في فصول هذه الثورة العظيمة،فكانت الشخصية الثانية على مسرح الثورة بعد شخصية أخيها الإمام الحسين ( عليه السلام) ،فكانت معه في اغلب الفصول والمواقف، بل أنها قادت الثورة بعد استشهاد الإمام الحسين وأكملت حلقاتها ، فضلا عن الشخصيات النسائية التي شاركت في احداث هذه الثورة الخالدة.

فلولا كربلاء لما بلغت المراة شخصيتها هذه القمة والتألق والخلود ... ولولا ادوار النساء لما حققت كربلاء أهدافها ومعطياتها وآثارها في واقع الأمة والتاريخ، وقد تجسدت الشخصيات النسائية العظمية في الاعمال التي قدمها المسرح الحسيني واعطت صورة عظيمة للدور الذي كانت تقوم به المرأة في هذه الاحداث وانعكاسه على صورة المراة العراقية ومكانتها في المجتمع ولتتخذ النساء قدوة لهن بعد ان يشاهدن هذا التجسيد في الادوار التي يقدمها المسرح الحسيني .

 

الفصل الاول

الاطار النظري

اولا: مشكلة البحث والحاجة اليه:

يعد المسرح احد اهم من الفنون التي يمكن ان يجسد الملاحم والاساطير والثورات التي يمكن ان تساهم في منح المجتمعات والافراد الخبرة والثقافة والتربية والاقتداء بالشخصيات الاسلامية العظيمة نسائية كانت ام رجالية، من خلال طرح المضامين الكبيرة فضلا عن ما يمتلكه من قوة تأثيرية في المجتمعات.

والمسرح الحسيني هو احد اهم المرتكزات الاساسية العظيمة في تجسيد الثورة التي قادها الامام الحسين (عليه السلام) وتجسدت فيها ادوار قادتها المرأة في هذه الثورة عبر نقلها دراميا على المسرح واسهمت في تعزيز دورها في المجتمع والاقتداء بهذه الشخصيات النسائية الاسلامية العظمية التي حملتها رموز الثورة الحسينية .

وقد شاركت المرأة الحسينية في نجاح الثورة ونصرتها وتغلبت على عاطفتها في المواقف التي تحتاج إلى التجرد من العاطفة وتنكرت لرقتها في المواقف التي لا تنفع فيها الرقة، وتلبّست عنوان التضحية وتدرّعت بالصبر والاستقامة وصرخت في وجه الباطل ملبية نداء الإمام القائد (عليه السلام).

وبالرغم من وجود الكثير من النصوص التي حاولت ان تكتب عن ثورة الامام الحسين (عليه السلام) في داخل العراق وخارجه، حيث تناولت تلك الشخصية الفذة المقدسة والشخصيات النسائية التي جسدتها احداث الثورة العظيمة الا اننا لم نجد فيها ما يؤكد على خصوصية متميزة للمراة في المسرح الحسيني الذي ندعو اليه من خلال سمات التفرد التي نحاول البحث فيها والغوص في اعماقها جهد المستطاع وهذا ما سنحاول بحثه وتسليط الضوء عليه من خلال هذا البحث الذي نقف فيه على الملاحم الاسطورية التي قدمتها المرأة في الثورة الحسينية والتي تم تجسيدها في المسرح الحسيني ، اذ كان لابد لنا من تسليط هذا الضوء على دورها في هذا المسرح عبر طرح سؤال اشكالية البحث في مدى ابراز هذا الدور وتاثيره في المجتمع .

 

ثانيا: اهمية البحث:

تكمن أهمية البحث في محاولة التعرف على دور المراة في المسرح الحسيني، إذ إن إلقاء الضوء على دور المرأة في قضية الإمام الحسين (عليه السلام) المطروحة في العروض المسرحية يمكن أن يوضح دورها في المجتمع الإنساني ايضا، ولاسيما في الحركة السياسية والاجتماعية العامة، فالمرأة كان لها دور كبير ومهم في النهضة الحسينية لا يقل عن دورالرجل فيها، ولاسيما إذا أخذنا بنظر الاعتبار الخصوصيات التي يتميز بها الإمام الحسين (عليه السلام) كإمام مفروض الطاعة وله مواصفات خاصة لا يمكن أن يشبهه فيها أحد ، فضلا عن فائدته للكتاب والمخرجين المسرحيين المعنيين بنصوص المسرح الحسيني ..

 

هدف البحث:

يهدف البحث الى التعرف على دور المرأة في النصوص الخاصة بالمأساة الحسينية التي يقدمها العر ض المسرحي العراقي، والكشف عن هذه الادوار .

 

حدود البحث:

 

الحد المكاني: العراق -

الحد الزماني: - 2014

 

منهج الدراسة:

اعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي في هذه الدراسة .

 

تحديد المصطلحات:-

1 - الدور:

الدور عمل او مهمة، والدور في المسرح هو ما يجب ان يقوله او يقوم به احد الممثلين، والمسرح - نفسه قائم على توزيع للادوار( 1 ).

2 - المرأة:

المرأة مشتقة من مرأ ومرىء الطعام اي ساغ له وهنأ، والمرأة ما يقابل الرجل اصله امرأة - وسقطت الهمزة وجوبا عند التعريف، وجمعها النساء (من غير لفظها) ، هذا باختصار هو التعريف الذي نجده في جل المعاجم العربية، اما في معاجم اللغات الاجنبية الفرنسية منها على وجه الخصوص فان هذا التعريف لا يتجاوز هو الاخر كون المرأة شخص من جنس الاناث او زوجة او رفيقة للرجل( 2)

3 - التعريف الاجرائي للمسرح الحسيني:

عرفه الباحث على انه المسرح الذي تقدم فيه الملاحم والقصص - الحسينية الخالدة المستندة الى واقعة (الطف) في كربلاء المقدسة، والعمل على ابراز معانيها ودلالاتها الإنسانية والفكرية التي تساعد المجتمع على مواجهة الأزمات والمحن والعبور إلى الضفة الأخرى بكل عزم وثقة، وهو المسرح الذي نستطيع أن نقدم فيه أعمالاً معاصرة تستند إلى مبادئ المدرسة الحسينية وصولاً إلى تحقيق أهدافنا المشروعة في إقامة مجتمع العدالة الاجتماعية والمساواة الإنسانية .

 

الفصل الثاني

الاطار النظري

المبحث الأول

أدوار النساء في الثورة الحسينية:-

حضيت المراة بالاسلام بتكريم كبير، اذ قال فيها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ( رفقا بالقوارير 3 ) ،ورفع شأنها؛ وذلك بان وضع القوانين والأسس التي ترعاها وتكفل لها الحقوق الكاملة، سواء أكا نت زوجة أم أم، إبنه أم كأخت، وصانها من الهوان والابتذال. ولو نقبت في كتب الفقه لو جدت مصداق ذلك .

كما ان القرآن الكريم قد زخرت آياته بالحديث عن نساء سجلن على صفحات الإنسانية مواقف ناصعة، في سبيل إعلاء كلمة الله والدفاع عن الشرائع السماوية، وأخريات أعطين دروسا في الجهاد والفقه، رغم ما كان يكتنف عصورهن من ظلم وطغيان، فيروي لنا قصص عن نساء الأنبياء وامهاتهن وبناتهن وأزواجهن، فهذه أم موسى(عليه السلام)وهذه مريم العذراء(عليها السلام)  وتلك ابنة شعيب زوجة النبي موسى (عليه السلام)،وهذه آسية بنت مزاحم زوجة فرعون وغيرهن كثيرات .

كذلك تزخر كتب التاريخ والسيرة بسير نساء كن مثالا في النبل والكرامة والشجاعة والوفاء، والعفة والطهارة ، والجهاد في سبيل إعلاء كلمة الحق، فكانت على رأسهن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين (عليها السلام)، وأمها الصديقة خديجة الكبرى(عليها السلام) أول المجاهدات بمالها وصبرها وعونها للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)من اجل دين الله.

وتشهد كتب التاريخ وكتب السيرة والكتب التي تناولت واقعة الطف الأليمة التي راح ضحيتها نتيجة الغطرسة الأموية والعصبية القبلية ثلة مؤمنة من آل الرسول مع ثلة مؤمنة أخرى من الصحابة المنتجبين، وكان على رأسهم قا ئد البيت الهاشمي وزعيمهم الإمام الحسين (عليه السلام) في العاشر من المحرم سنة إحدى وستين للهجرة المباركة .

من هنا سنحاول الدخول على ما نريد الحديث عنه وهو وجود نساء الأنصار ومشاركتهن في واقعة الطف الأليمة؛ لأن جواب الحسين (عليه السلام)  يوحي أن لأولئك النسوة دورا هاما سيقمن به اثناء تلك الواقعة، أو حتى فيما بعد الواقعة التي بقيت حتى يومنا هذا صفحة سوداء في تاريخ ال بشرية والمرحلة التي بعدها.

وهناك نسوة قا تلن إلى جانب الرجال، وبعضهن نلن الشهادة ف يها او بعدها بقليل، وأخر حاولن المشاركة في القتال لكنهن فوجئن برفض الإمام الحسين(عليه السلام)ذلك، بينما كان دور الأخريات منهن دور في حث رجالهن وأبنائهن على خوض المعركة دفاعا عن آل الرسول، ونساء قمن بدور الرعاية والإشراف وحفظ النسوة والأطفال خلال المعركة وما بعدها كالعقيلة زينب (عليها السلام).

اولا: ابرز النساء وادوارهن في الواقعة ومابعدها:-

لقد كان مع الإمام الحسين من نساء بيت الرسالة كثيرات ومواقفهن لا تعد ولا تحصى، لكن الحق يقال ان دور السيدة زينب (عليها السلام)قد غطى على كل دور نسائي، فهذه أم كلثوم الأخت الثانية للإمام الحسين (عليه السلام)قد شاركت أخاها(عليه السلام)في الواقعة، فكل ما نزل بآل ا لبيت من مصائب كان لها نصيب منها، فهي تارة شاركته أي -الإمام الحسين الركب الحسيني وسفره وعنائه، وأخرى عند عطش النساء والأطفال، - والاخرى عند وداع وشهادة الإمام (عليه السلام)وولده وإخوته وأصحابه، ورابعة عند حرق الخيام وهجوم الخيل، وخامسة عندما اخذ رجل قرطي أم كلثوم وخرم اذنيها،وسادسة عند ضرب المتون ولطم الوجوه، وسابعة عند ركوب النياق الهزل، وثامنة عند السبي، وتاسعة عند دخول الكوفة ،وعاشرة عند دخول مجلس الطاغية ابن زياد و.....ومصائب اخرى شاركت فيها أختها زينب، في كل ذلك كانت صابرة محتسبة واقفة كالجبل الشامخ لا تبالي، ففيها شموخ علي وصبر الزهراء، وهذه سكينة بنت الإمام الحسين (عليه السلام)،هذه الابنة الصابرة المحتسبة التي تربت في حجر الرباب بنت أمرئ القيس وعاشت مع اخويها الإمام السجاد وعلي الأكبر شهيد كربلاء، هذه السيدة التي اتهمها المؤرخون المنحرفون عن مبدأ اهل البيت بشتى الاتهامات، فقد لصق بها الأصفهاني صاحب كتاب الأغاني شتى الإتهامات والأباطيل، لكنها كانت في كربلاء في موقع الحدث، شاهدت مصائب كربلاء التي لا يقوى عليها إلا من سبكته الظروف الصعبة والمحن ولا يتحملها الا من وصل الى كماله وعلوه، ولا يصبر عليها الا من تخلق باخلاق الأنبياءوابناء الانبياء .

تلتها البنت الثانية للإمام الحسين، الا وهي فاطمة الصغرى التي شاركت الركب الحسيني في رحلته وآلامه وأحزانه، وكان لها دور في بعض الوقائع، فقد فقدت هذه السيدة زوجها وابن عمها الحسن بن الحسن في واقعة الطف صابرة محتسبة، ولكن الذي فجع قلبها وأدماه هو ساعة الوداع مع الإمام المفترض الطاعة والاب الحنون بعد ان جمعهم الإمام الحسين (عليه السلام)قائلا:ًاستعدوا للبلاء، واعلموا ان الله حافظكم وحاميكم وسينجيكم من شر الأعداء، ويجعل عاقبة أمركم الى خير، ويعذب اعدائكم بأنواع البلاء، ويعوضكم عن هذه البلية بانواع النعم والكرامة، فلا تشكوا ولا تقولوا بالسنتكم ما ينقص قدركم. ثم أمرهن بلبس ازرهن ومقانعهن، فسألته أخته زينب عن ذلك فقال : كأني أراكم عن قريب، كالإماء والعبيد، يسوقونكم أمام الركاب، ويسومونكم سوء العذاب(4) .

أما زوجات الإمام الحسين(عليه السلام) فقد كانت لهن مواقف مشرفة في هذه الواقعة، لكن التاريخ قد ركز على ا ثنتين منهن، فقد صحبن الإمام في الواقعة، فالأولى السيدة الرباب بنت امرئ القيس بن عدي بن اوس، فهذه السيدة عندما يذكرها ال تاريخ يقف بكل إجلال واحترام لها لما لها من الصفات والأخلاق العالية، فقد ذكرها السيد الأمين في أعيان الشيعة بقوله : كا نت الرباب من خيار النساء جمالا وأدبا وعقلا ،اسلم أبوها في خلافة عمر ،وكان نصرانيا من عرب الشام،فولاه عمر على قومه من قضاعة ،وما أمسى حتى خطب إليه علي بن أبي طالب ابنته الرباب على ابنه الحسين، فزوجه إياها(5),هذه الزوجة الوفية التي رفضت ان تستضل بسقف بعد ان رأت جسده تصهره الشمس وتغطيه الرمال، يقول ابن الاثير: وكان مع الحسين امرأته الرباب بنت امرئ القيس، وهي أم ابنته سكينة،وحملت الى الشام فيمن حمل من أهله، ثم عادت الى المدينة، فخطبها الأشراف من قريش، فقالت : ما كنت لاتخذ حموا بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبقيت بعده سنة لم يضلها سقف بيت حتى بليت وماتت كمدا(6)

والثانية: ليلى الثقفية: وهي أم علي الأكبر شهيد كربلاء، وهي امرأة كبيرة المنزلة، عالية المقام، رفيعة الشرف اغترفت من أهلها خلقا وأدبا ومحبة لأهل ال بيت (عليهم السلام)،فأبوها أول من استجاب لدعوة رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) من أهل الطائف،شهدت واقعة الطف مع زوجها الإمام الشهيد، كذلك شهادة ولدها علي الأكبر صابرة محتسبة.

هذه الكوكبة من النساء الطاهرات اللواتي حملن مشعل الكرامة والحرية، وقمن بما لا يقوم به الرجال، وكان لكل واحدة من هذه العناصر النسوية لمن كان لها ارتباط بالمعسكر الحسيني دوراً رائعا بقيت الأجيال تتحدث عنه، لكننا اليوم نحس إننا أمام مشكلة تعاني منها بناتنا ونساؤنا؛ وهي افتقارهن الى القدوة الحسنة؛ وذلك لأنهن لم يقرأن التاريخ جيداً وخصوصا تاريخ واقعة الطف؛ لذا افتقرن الى المثل الاعلى المتمثل بزينب(عليها السلام) والثلة الصالحة من المؤمنات اللائي كن معها في واقعة الطف عندما حولن الهزيمة الى نصر، وحققن ماعجزت السيوف عن تحقيقه مع قلة الناصر وكثرة الاعداء فالمسلمات من أخواتنا السنّيات – - بصورة خاصة قد حرمن أنفسهن من هذا التراث الضخم لأهل البيت(عليهم السلام)؛ وذلك لعدم دراستهن سيرة السيدة زينب (عليها السلام) الا ما قلَّ منهن والنسوة اللائي كن معها اللاتي بذلن الغالي والنفيس - -والأهل والولدان، والمال والأزواج من اجل المبادئ والدين، وأن الكثرة الكثيرة قد فاتهن هذا النموذج الحسن أو لنقُل أنهن قد تناسين هذا الإرث العظيم عن هؤلاء النسوة الصامدات، أما الثلة المؤمنة منهن فقد سرن على الطريق القويم، وواسين زينب وأخواتها المؤمنات الأخريات بما قدمن للإسلام والمسلمين، فهذه آمنة الصدر(بنت الهدى)، وتلك فاطمة الطالقاني، وهذه أحلام، وهذه ... وهذه .... ممن سرن على طريق زينب الحوراء قد حققن النصر على العدو، وحولن دماءهن الزاكية الهزيمة الى نصر، فتغيرت الموازين بصبرهن وجهادهن .

ثانيا: السيدة زينب(عليها السلام) ودورها في واقعة الطف:-

1 - نبذة عن سيرتها العطرة:

ترجم لها ابن الاثير بقوله: زينب بنت علي بن أبي يطالب واسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم القريشية الهاشمية، وأمها فاطمة بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أدركت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وولدت في حياته، ولم تلد فاطمة ب نت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بعد وفاته شيئا ،ً وكا نت زينب امرأ ة عاقلة لبيبة، جزلة، زوجها أبوها علي (عليه السلام)من عبد الله بن أخيه جعفر، فولدت له عليا وعونا الأكبر وعباسا ومحمدا وأم كلثوم، وكا نت مع أخيها الحسين (عليه السلام) لما استشهد وحملت ا لى دمشق وحضرت عند يزيد بن معاوية، وكلامها ل يزيد حين طلب الشامي أختها فاطمة بنت علي من يزيد مشهور مذكور في التواريخ، وهو يدل على عقل وقوة جنان(7).

 روي أنها جعلت مجلسا للنساء اللواتي كن يقصدنها من اجل طلب التفقه في الدين، وكان ابن عباس (رض) إذا روى عنها يقول: حدثتني عقيلتنا زينب بنت علي، فكان إذا ذكرت العقيلة لم يعن بذلك سواها، وكان يقال لبنيها بنو العقيلة .

هي معصومة بالعصمة الثانوية، لا كالعصمة التي يمنحها الله تعالى للأنبياء؛ لان عصمة الانبياء والأئمة (عليهم السلام) واجبة لوقوعهم في طريق التبليغ، فلو لم يكونوا معصومين لجاز أن يقع منهم الخطأ والسهو (8) .

توفيت (عليها السلام) في 15 رجب سنة 65 هجرية،.ولها اليوم قبر معروف في ضواحي دمشق، يناسب جلالتها وعظمتها، يتوافد إليه المسلمون من مختلف أقطار المعمورة، ولها مشهد آخر في مصر لا يقل روعة وزوارا عن مشهدها في دمشق (9)

هذه مقتطفات من حياة جبل الصبر، والمرأة الفولاذية زينب (عليها السلام)، فهي لم تعش بعد اسشتهاد الإمام الحسين (عليه السلام) إلا مدة قليلة، ولكن حياتها القصيرة كانت كافية لتبدل مجرى التاريخ، ووافية لاستكمال دورها في تحمل العبئ الملقى على عاتقها.

2 - دورها في واقعة الطف وما بعدها:-

لقد كان ظن بني أمية ساذجا عندما تخيلوا ان مسيرة الحسين (عليه السلام)بل ودين النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم) ينتهي بعد واقعة كربلاء، وما أبدعوه من أسلوب وحشي فيها، نعم بل لم يكن يرجى ان تقوم لآل النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم) قائمة بعد المجزرة التي لا مثيل لها عبر التاريخ، خصوصا بعدما فني الرجال ولم يبق غير الصبية اليتامى والنسوة والثواكل، لولا زينب الحوراء عقيلة الهاشميين الكاملة الفاضلة، عابدة آل علي (عليه السلام) والتي خبرت الحياة وخبرتها وجربتها وعاشت مأساة أمها فواجهتها بصبر أبيها (عليه السلام) وحكمته ووعيه، فلم تدع فرصة إلا استغلتها لصالح الدين، ولم تترك مجالا إلا بمزيد من السم الزعاف في كؤوس الظافرين.

والذي يبحث في سيرة السيدة زينب(عليها السلام) العطرة لايستطيع القول ان دورها كان فقط في الواقعة أي الطف بل لابد ان يبحث في أدوارها جميعا خصوصا دورها ما بعد - الطف- ؛ لان أدوارها (عليها السلام)  سلسلة لا يمكن دراسة واحد بمعزل عن الآخر؛ لان احدهم كان مكملا للآخر، بل جزءا منه، فهكذا هي حياة العظماء، خصوصا ا نها (عليها السلام) كانت عالمة بما سيحدث لأخيها الحسين (عليه السلام) قبل الوقوع، بل في عهد جدها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فقد اخرج الترمذي في صحيحه أنها (عليها السلام) رأت في منامها رؤيا افزعتها وأذهلتها، فأسرعت الى جدها تقص عليه، ولما مثلت بين يديه أجلسها في حجره ولاطفها ودللها وقبلها، فقالت له: يا جداه رأيت رؤيا البارحة، قال ( صلى الله عليه وآله وسلم): قصيها عليَّ، قالت: رأيت ريحا عاصفا إسودت الدنيا منه وأظلمت، ففزعت الى شجرة عظيمة فتعلقت بها من شدة العاصفة، فقلعتها الريح وألقتها على الأرض، فتعلقت بغصن قوي من تلك الشجرة فقطعتها الرياح، فتعلقت بفرع أخر فكسرته الرياح ايضا ،ً وسارعت فتعلقت بأحد فرعين من فروعها فكسرته العاصفة ايضا ،ً ثم استيقظت من نومي، فأجهش النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالبكاء وفسر لها رؤياها قائلا:ً أما الشجرة: فجدك، واما الفرع الأول: فأمك فاطمة، والثاني: أبوك علي، والفرعان الآخران هما: أخواك الحسن والحسين، تسود الدنيا لفقدهم وتلبسين لباس الحداد على رزيتهم(9)

وكانت زينب حينها طفلة صغيرة، فلم يشأ صلوات الله عليه ان يجرح قلبها الصغير ويخبرها بما سيحدث لها بل اكتفى بالقول: أنها قادمة على رزايا عظيمة تمر عليها تعجفها، تدعوها لارتداء السواد حزنا على ذلك.

هذا بالإضافة الى حديث السيدة أم أيمن الذي روته لزينب (عليها السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، والذي بدورها (عليها السلام) عرضته على أمير المؤمنين (عليه السلام) عند وفاته فأقره لها، وهي قد أخبرت به الإمام زين العابدين(عليه السلام) عندما وجدته يجود بنفسه على أجساد الشهداء قبل الرحيل الى الكوفة، والحديث كما نقله جبرائيل لرسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قائلا له: ان سبطك هذا واوحى جبرائيل(عليه السلام) الى الحسين(عليه السلام)  مقتول في عصابة من ذريتك وأهل بيتك وأخيار من أمتك بضفة الفرات بأرض يقال لها كربلاء، من اجلها يكثر الكرب والبلاء على أعدا ئك وأعداء ذريتك في اليوم الذي لاينقضي كربه ولا تفنى حسرته، وهي أطيب بقاع الأرض وأعظمها حرمة، يقُتل فيها سبطك وأهله وإنها من بطحاء الجنة، فإذا كان اليوم الذي يقتل فيه سبطك وأهله، وأحاطت به كتاب أهل الكفر واللعنة، تزعزت الأرض من أقطارها ومادت الجبال وكثر اضطرابها، واصطفقت البحار بأمواجها، مماجت السموات باهلها غضبا لك يامحمد ولذريتك، واستهضاما لما ينتهك من حرمتك، ولشر ما تكافى به في ذريتك وعترتك، ولا يبقى شي من ذلك إلا استأذن الله عز وجل في نصرة اهلك المستضعفين المظلومين الذين هم حجة الله (10) .

 اذا هي عالمة بما سوف يجري ولكون زينب (عليه السلام) عالمة بجميع ما يجري عليها من المصائب والنوائب والمحن وإنها على بصيرة من أمرها قابلت تلك الرزايا والفوادح بجميل الصبر وعظيم الاتزان وقوة الإيمان وكامل الإخلاص(11) .

لذا نرى أنها بعد الواقعة كانت مستعدة لها بكل جوارحها، وما رواه ابن قولويه القمي (ت 367 ه أو 368 ه) في كتابه كامل الزيارات لخير دليل على ذلك، فقد روى بسند متصل الى الإمام زين العابدين(عليه السلام) انه قال: لما أصابنا بالطف ما أصابنا، وقتل أبي (عليه السلام) وقتل من كان معه من ولده وإخوته وساير أهله، وحملت حرمة نساؤه على الاقتاب يراد بنا الكوفة، فجعلت انظر إليهم صرعى، ولم يواروا، فيعظم ذلك في صدري، ويشتد لما ارى منهم قلقي، فكانت نفسي تخرج، وتبينت ذلك مني عمتي زينب بنت علي الكبرى، فقالت: مالي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وإخوتي؟ فقلت لها: وكيف لا اجزع ولا اهلع، وقد أرى سيدي واخوتي وعمومتي، وولد عمي وأهلي مصرعين بدمائهم، مرملين بالعراء، مسلبين، لا يكفنون ولا يوارون، ولا يعرج عليهم احد، ولا يقريهم بشر، وكأنهم أهل بيت من الديلم والخزر؟، فقالت: لايحزننك ما ترى، فوالله ان ذلك لعهد من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الى جدك وأبيك وعمك... ولقد اخذ الله ميثاق أناس من هذه الأمة لا تعرفهم فراعنة هذه الأرض وهم معروفون في أهل السماوات أنهم يجمعون هذه الأعضاء المتفرقة فيوارونها، وهذه الجسوم المضرجة، وينصبون لهذا الطف علما لقبر أبيك سيد الشهداء لايدرس أثره ولا يمحو رسمه، على كرور الليالي والأيام، وليجتهدن أئمة الكفروأشياع الضلالة في محوه وتطميسه فلا يزداد أثره إلا ظهورا وأمره إلا علوا ،فقلت: وماهذا العهد وما هذا الخبر؟ فقالت حدثتني أم أيمن (12) وروت حديث أم أيمن المتقدم.

من هذه المعرفة الحقة يمكننا تصور دورها قبل الواقعة وبعدها ،فهذه الأحاديث قد مهدت في نفسها للواقعة؛ لذا مرت بعدة ادوار بعد ان ارتكب بنو امية أبشع جريمة في تاريخ البشرية سماها عباس محمود العقاد  نكسه الضمير الإنساني (13) ،فقد صبوا جام حقدهم الدفين في هذه الواقعة .

وهذه البطلة العظيمة نجدها قد نفضت عن أكتافها غبار الجولة الأولى، ووقفت على الجسد الشريف لتطلق الرصاصة الأولى معلنة حربا من نوع آخر تقودها هي بذاتها رغم كل الآلام التي جرت عليها لتدك (حصون الظالمين) وتدمر جميع ما احرزوه من الانتصارات، لتحول الهزيمة الى نصر، وتلحق بمن حسب نفسه انه انتصر الهزيمة والعار، ثم لتملأ بيوتهم مأساة وحزنا .ً

لقد اقبلت هذه الصخرة الصماء التي لا تحركها العواصف الى ساحة المعركة وهي تشق صفوف الجيش  تفتش عن جثمان اخيها الإمام العظيم، فلما وقفت عليه شخصت لها أبصار الجيش، واستحال الى مستمع، فماذا تقول أمام هذه الخطوب المذهلة التي تواكبت عليها؟، إنها وقفت عليها غير مدهوشة، لم تذهلها الرزايا التي تميد منها الجبال، فشخصت ببصرها الى السماء وهي تقول بحماسة الإيمان وحرارة العقيدة قائلة: اللهم تقبل منا هذا القربان، وأطلقت بذلك أول شرارة للثورة على الحكم الأموي، بعد اخيها، وور الجيش ان تسيخ به الأرض، فقد استبان له عظيم ما اقترفه من الاثم، وانه قد اباد عناصر الإسلام، ومراكزالوعي والإيمان(14) .

فسجلت بذلك موقفا عظيما ينم عن عظم شخصها العظيم لتكون بعدها صاحبة الأدوار والمواقف العظيمة؛ لأنها كانت تمثل لمن بقى من آل الرسول الأم الحنونة، والزوجة الوفية، والعمة العطوفة، والخالة الرؤوفة، والأخت المسؤولة، التي لم تكن قدوة للنساء فقط بل وحتى للرجال، فأخذت على عاتقها ادوارا مختلفة يصعب على المرء حصرها، لكننا نشير الى أهم تلك الأدوار؛ لأنها كانت شريكة الإمام الحسين(عليه السلام) في نهضته عرفت دورها فأجادت تطبيقه .

 

المبحث الثاني

المسرح الحسيني

اولا: النشأة والجذور:

يمكن ان نعد واقعة الطف في كربلاء هي الجذور الاولى لنشأة المسرح الحسيني في العراق والوطن العربي من خلال مأساة الامام الحسين (عليه السلام) ولا سيما منذ أن بدأت السيدة زينب (عليها السلام) مع نساء الوحي يروين قصة استشهاد الإمام وأصحابه .

إن أول مأتم حسيني أقيم في بغداد كان في محرم سنة 352 ه / 866 م حيث أقيمت المأتم وتطورت إلى مسرح أقيم في وسط ساحة بغداد ألعامة لعرض قصة الحسين وواقعة كربلاء حتى قيل أن أول مسرح عربي تمثيلي هو المسرح الحسيني في العهد البويهي(15)، وعند سقوط البويهيين تلاشت المأتم في بغداد خشية من الأمراء والحكام وحاشياتهم .

وبعد ذلك بدأت سلسلة اخرى من العروض شبه المسرحية بما تسمى بالحكواتية (**) اذ قسم منها كانت يحاكي قصة مقتل سيدنا الحسين (عليه السلام) في عاشوراء المصاحب بالبكاء ، المقطوع بالرواية كذلك في عروض العاشر من شهر محرم (عاشوراء ) وما يتخلل العرض من مواكب تمثل نكبة الحسين(عليه السلام) وهي تستعرض في المدينة تقدم عروضها . وفيها كل عناصر العرض المسرحي من: النص ، الممثل، الجمهور، الخشبة (16) .

تلا ذلك بداية جديدة لتجسيد المأساة الحسينية في التشابيه (الطقس الدرامي) ويتم تجسيدها بقافلة الحسين (عليه السلام) وعائلته ومعها الجمهور الذي سيشاهد هذا الطقس وهم يتجهون الى المكان الذي سيقام فيه " التشبيه " للتعبير عن مسيرة الحسين من المدينة الى كربلاء ".عندها يقف الجمهور على جانبي مكان التمثيل على شكل مستطيل او دائرة وفي الوسط يقام الطقس الدرامي بدون الاعتماد على خشبة مسرح كما في التعزية الفارسية.

وينقسم الممثلون (او المشاركون) الى مجموعتين، جيش الحسين قرب خيامهم التي تميزها الرايات الخضراء والسوداء وفي الجانب الاخر جيش الخليفة الاموي براياتهم الحمراء ورايات اخرى مختلفة .

وتبدأ المبارزات الفردية على الخيول الحقيقية و الخطب الحماسية بين الممثلين فيؤكد كل واحد منهم على عدالة القضية التي يدافع عنها والتي سيموت من أجلها ويبدأ حوار متبادل بين احد الممثلين وممثل من الفريق الاخر، وكل منهم يذكر صفات الشخصية التي يمثلها ويعدد فضائلها التاريخية(17)

ويمكن أن نلاحظ وجود تطورا في داخل الشخصيات ذاتها كتحول أحد قواد الجيش الأموي بعد قلق وتردد،إلى جانب الحسين ليحارب معه ويموت.وهنالك بعض المشاهد المؤثرة كأن يمسك ممثل دور الامام الحسين طفلا ويخبرهم بأنه يموت عطشا، ويطلب منهم الماء ( لان الجيش الأموي قطع الطريق إلى النهر أمام أنصار الحسين) ، وبدلا من هذا فانهم يصوبون سهامهم ورماحهم لقتل الطفل، فتصبغ رقبته باللون الأحمر دلالة على قتله.

وبالتأكيد فان هذا يدعونا إلى التفكير بالبعد الشرطي للحدث والأدوات والإكسسوارات والاشياء المستخدمة في الطقس.

وعند موت جميع جنود الحسين يودع عائلته و يحارب وحيدا حتى يقتل، ومن ثم يبدأ الجيش بحرق خيمة الحسين. وتعلق رأسه ورؤوس جنوده على الرماح ويأخذون عائلته للأسر، فتسيطر الهستيريا على الجمهور الذي يبدأ مسيرة كبيرة مع الممثلين تتجه نحو المسجد الرئيسي واحيانا يحرقون خيم الجيش الاموي دلالة على الغضب والتضامن مع الامام.

وخلال هذا يظهر "موكب رجال التطبير" باكفانهم البيضاء، وعلى ايقاع هتافاتهم وإ يقاع الطبول والموسيقى العنيفة يضربون رؤوسهم بالسيوف بشكل خفيف في بادئ الامر، الا ان الموقف يتسارع فيصبح الايقاع اكثر حدة وتتسارع حركاتهم ويعلوا صراخهم ويمسكون السيف باليدين وتشتد ضرباتهم به وحين يدنوا الموكب من المسجد تكون الاكفان والوجوه قد تلطخت بالدم) (18) وينتهي الطقس الدرامي التشابيه بالدعوات الهستيرية الغاضبة ضد الطغيان والشر في الحياة.

وبعد هذا العصر بدأت انطلاقة جديدة للمسرح الحسيني في العراق مع بداية ثمانينات القرن الماضي على الرغم من نهج النظام الدكتاتوري السابق في السماح لتاسيس مسرح حسيني حقيقي، ومع ذلك فهناك بوادر صوت الحسين « وبعدها مسرحية ،» قمر بني هاشم العباس بن علي « لكتابات، حيث بدأتُ كتبت مسرحية التي جسدت ثورة » سِفر التوبة « ، ومسرحية » سِفر الحوراء زينب سلام الله عليها « ومسرحية ،» عليه السلام التوابين وحركة المختار الثق في(19) آيات اليقين في « وبعد سقوط النظام الديكتاتوري الظالم في العراق، أنجزت مسرحيات حسينية أخرى، هي » سِفر الحسن المجتبى « ، ومسرحية ،» بهجة الدماء في سِفر كربلاء « وكذلك مسرحية » سِفر أم البنين ومسرحية (الحسين ثائرا وشهيدا)  للكاتب والمخرج المسرحي المصري جلال الشرقاوي وقام باخراجها المخرج العراقي جواد الحسب بعد سقوط النظام البائد في عام 2003 وقدمت على مسارح بغداد ولكنها لم تعرض سوى ايام قلائل لاسباب كثيرة ولعل في مقدمتها المادية ولم تسجل لهذه المسرحية اختيار لممثلات عراقيات معروفات في تجسيد شخصايتها حيث تم التركيز على الشخصيات الرجالية فقط .،» نهر الدم « وقد قامت بعض المؤسسات الدينية الحوزوية بتنفيذ بعض الاعمال المسرحية مثل مسرحيةالتي نفذتها وحدة المسرح الحسيني التابعة للعتبة الحسينية المقدسة .. كما قدمت ،» صوت الحسين « ومسرحية آيات اليقين - - « و مسرحية ،» صوت الحر الرياحي « جامعة بابل كلية اللغات قسم اللغة الانكليزية، مسرحية وباللغة الانكليزية من خلال فرقتها المسرحية وعلى قاعة الشهيد الصدر في جامعة بابل ،» في سِفر أم البنين عام 2012 م .

اما على صعيد المهرجانات الخاصة بالمسرح الحسيني ومن بينها المهرجان الخامس الذي اقامته العتبة العباسية عام 2014 وحازت فيه مسرحية (ليلة ضياع الشمر) انموذج هذه الدراسة فلم تكن النصوص المشاركة بمستوى الطموح وهو الامر الذي اكدته لجنة التحكيم حيث اكدت ( بعد القراءة الفاحصة للنصوص المشاركة من قبل أعضاء اللجنة كلّا ، تولّدت قناعات فردية لديهم أن النصوص المقدمة للمسابقة والبالغة ستةً وأربعين نصّا مسرحيّا كانت خجولة في معالجتها لواقعة الطف، وقد وقفت بمسافة بعيدة عن روح القصدية التي خرج من أجلها الإمام الحسين عليه السلام ممّا جعلها تدور في فضاء مجاور لفضاء ملحمة الطفّ الخالدة، الأمر الذي أكل الكثير من جرف الإبداع النصي ، مما أرغم لجنة التحكيم الى حجب الجوائز الثلاث الأولى متمنّين أن يكون هذا الاجتهاد خدمة لتفعيل الحراك النصي القادم للمؤلّفين قبل سواه) (20 )

وهذا التصريح هو مؤشر خطير لعملية الارتقاء بالمسرح الحسيني الذي يجب ان ينفرد به العراق لانه المعني الاول على مستوى الكتاب والمخرجين والممثلين في ضرورة ايلاء هذا الجانب الاهتمام الكبي، سيما وان كانت هناك مهرجانات حسينية تقام في عدد من المحافظات العراقية، ومنها ماهو مخصص لمسرح الطفل الحسيني، فضلا عن مهرجان اخر تقيمه دائرة السينما والمسرح، لكنها لا ترتقي الى المستوى المطلوب في لطموح اكبر من ذلك في السعي الى اقامة مهرجان حسيني عالمي .

 

ثانيا: ادوار المراة في المسرح الحسيني:-

تعد ملاحم الثورة الحسينية من اكثر الموضوعات التي تناولتها اقلام المؤلفين من شرح وتفصيل، شعراً ونثراً ومسرحية ولكن هناك قصور في استلهام المعاني الحقيقية لها من خلال المسرح، وانما هي محاولات متواضعة واحيانا فقيرة .

وفي مسيرة المسرح العربي تسجل عروضا متميزة معروفة مثلما هي في مسرحية ( الحسين ثائراً وشهيداً) للشرقاوي عام 1969 ، وفى عام 1972 اذ اتفق معه المخرج والممثل المصري المعروف (كرم مطاوع) على تحويلها لعمل مسرحى وقد استهو ت هذه المسرحية بأجزائها الكثير من المخرجين بأن تقدم على المسرح المصري وكان أبرز هؤلاء المخرجين المخرج المرحوم كرم مطاوع الذي جند نفسه لإخراجها مع نخبة من ألمع نجوم المسرح المصري آنذاك مثل عبد الله غيث وسميحة أيوب(21)  واختيار الممثلة المصرية القديرة ( سميحة ايوب) لتجسيد احدى ادوار هذه المسرحية، فضلا عن اختيار الممثلة المصرية القديرة ( أمينة رزق) التي جسد ت شخصية السيدة زينت (عليها السلام) وهو مؤشؤ جيد باخيار هاتين الممثلتين المعروفتين بالوسط الفني العربي لابراز الشخصيات البارزة في واقعة الطف .

اما عن بدايات المسرح العراقي فاننا نسجل ضعفا واهتماما وقصورا بالمرأة ودورها في المسرح وتجسيدها للشخصيات المسرحية، وهذا العيب ليس مبعثه الفهم الخاطئ لرسالة المسرح فحسب وإنما كان يعود إلىسببين:

 أولهما: ديني، والثاني: اجتماعي. والديني لا يعني أن نظرته للمسرح كثقافة وتهذيب وتربية وتنوير كانت قاصرة، إنما كان ينصب النقد آنذاك على المحتوى والهدف الذي يقلل من شأن الإنسان ويسقطه في متاهات، والدليل على ذلك هو المسرحيات التاريخية والدينية التي يمكن ان تثي ر الحماسة وترتق ي بمستوى السامع والمشاهد الى مراتب الأدب والجمال، ولذلك كانت ادوار المرأة في العروض شبه معدومة الشخصيات المعروفة في المسرح العراقي .

والمرأة في خضم هذين التيارين السابق ذكرهما لم يكن لها أصلاً خيار كي تقف على ناصيته بجرأة وتحدٍ لتؤدي دوراً في مسرحية ما أمام جمهور كان هو بالأصل يعيب على الخروج عن أطر المجتمع التقليدية الا بالقدر اليسير الذي توفر لها في مجالات الأدب الأخرى كالشعر والفنون التشكيلية بالرغم من محدودية هذه المشاركة بعكس المناخ الذي يسمح للمرأة في بعض الأقطار العربية ولا سيما في مصر وسوريا ولبنان حيث برزن ممثلات ذات شأن في الحياة الفنية كأمينة رزق وفاطمة رشدي وروز اليوسف واسيا وماركويني وزينات صدقي وماري منيب على خشبات المسارح العربية قد أثار بعض الحمية والحماسة والفضول لدى البعض منهن في العراق ممن اعتبروا المشاركة أو الدخول الى معترك هذا الفن ليس كضرورة إنما لغايات شخصية قد تمنحهم الشهرة والمال(22)

وفي بداية نشأة المسرح الحسيني كذلك كانت الادوار النسائية التي تجسهدها النساء شبه معدمة وهو ماتشيراليه هذه العروض، اذ كانت هناك حورا ت بمقاطع غنائية من الممثل )الرجل( الذي يمثل دور السيدة زينب(عليها السلام) والتي تؤدي دور رئيسة كورس النساء عائلة الحسين عليه السلام( في ذات الوق ت، وكان هذا الممثل يدور على الجمهور بصوته الشجي من اجل تحفيزه ودفعه للمشاركة الوجدانية، وكان دائما كذلك يعمل على اكمال الحدث او اداء الممثل الرئيسي غنائا وحداءا (وهذه ميزة مهمة في التعازي).

كما ان كورس النساء المتلفعات بثياب سوداء و اللواتي يقفن امام الخيمة ويحملن مناديل بيضاء او سوداء يشكلن كورس النائحات في الطقس، وعندما يبرز جنود الحسين يستقبلنهم باغنية تعدد صفات كل واحد منهم، اما جنود الخليفة الاموي فيستقبلنهم بالصمت.ويندبن وهن يقرعن الصدور بالايدي او يجلسن ويلطمنةالركب في حركات موقعة، وحين ينتهين من الغناء يشرعن بالعويل، ملوحات بالمناديل "للتحية والوداع في ذات الوقت، وهذا استباق للتنبؤ بموت البطل المأساوي "إذ قد حان موعد خروج الحسين للحرب ثم يخيم الصمت.ويبدأ مايصح ان نسميه العنصر التمثيلي الدرامي فهناك ممثل لدور الحسين وممثلون للآدوار الرئيسة الاخرى وهنالك حوار يتبادله الممثلون وهنالك مراحل لتدرج الحدث(23)

وهناك اعمال مسرحية مثل تجربة المخرج منير راضي العبودي في مسرحية (واقعة الطف) لم يخرج عن ( الشبيه) في الكثير من الاحيان ولعل الامر راجع الى اعتماده على ممثلين غير محترفين، جلهم من الهواة الذين ما زال موروث ( الشبيه) يجري في عروقهم، واحيانا يوازي بين المسرح المغلق (العلبة) والمسرح المفتوح، مع هذا كان اكثر من غيره توفيقا في اختيار الممثلين وخصوص ا الشخصية الرئيسية(24)  

اما الشخصيات النسائية فكانت شبه معدمة، محاولا الاستغناء عنا اما بالصوت او الرمز او الممثل البديل .

وتبقى المشكلة التي تواجه اغلب المخرجين في كيفية العثور على ادوار نسائية تستطيع ان تجسد شخصيات المرأة وان يكون لها الدور البارز في هذه العرو ض.

واليوم ومع وجود مهرجانات تعنى بالمسرح الحسيني وفي اثناء بحثنا وسعينا الحثيث لم نج د ادوارا نسائية متميزة جسدت فيها شخصيات واقعة الطف بهذه المهرجانات، وهو ما يسجل قصورا في هذا المجال، قياسا بالعروض المسرحية الاخرى التي تسجل فيها الممثلات العراقيات حضورا متميزا تشهد له وسائل الاعلامة المختلفة والمشاركة في المهرجانات العربية والمحلية، في حين العروض المسرحية المخصصة للمسرح الحسيني لانكاد نجد اسما معروفا لممثلة عراقية جسدت احد الادوار المهمة لواقع الطف التاريخية العظيمة .

والسؤال هو لمن نعزوا هذا التقصير؟ هل بسبب ضعف ايجاد المخرجين لممثلات يمكنهن تجسيد هذه الادوار؟ ام ان اماكن اقامة هذه المهرجانات وجهات تنظيمها والوسط الاجتماعي التي تقدم بها هذه العروض تستثقل الاستعانة بالمثثلات لاداء ادوار ضمن موضوعات المسرح الحسيني؟ المؤشرات التي اسفر عنها الاطار النظري

1 - تزخر كتب التاريخ والسيرة بسير نساء كن مثالا في النبل والكرامة والشجاعة

والوف اء، والعفة والطهارة، والجهاد في سبيل إعلاء كلمة الحق، فكانت على رأسهن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين (عليها السلام)  ، وأمها الصدي قة خديجة الكبرى(عليها السلام)  أول المجاهدات بمالها وصبرها وعونها للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم)من اجل دين الله.

2 - هناك الكوكبة من النساء الطاهرات اللواتي حملن مشعل الكرامة والحرية، وقمن بما لا يقوم به الرجال، وكان لكل واحدة من هذه العناصر النسوية لمن كان لها ارتباط بالمعسكر الحسيني دوراً رائعا بقيت الأجيال تتحدث عنه .

3 - يسجل الت اريخ عن السيدة العظيمة زينب (عليها السلام)  والتي لم تكن قدوة للنساء فقط بل وحتى للرجال، فأخذت على عاتقها ادوارا مختلفة في واقعة الطف وما بعدها يصعب على المرء حصرها، لكننا نشير الى أهم تلك الأدوار؛ لأنها كا نت شريكة الإمام الحسين(عليه السلام)  في نهضته بعد ان عرفت دورها ف أجادت تطبيقه.

4 - تعد واقعة الطف في كربلاء هي الجذور الاولى لنشأة المسرح الحسيني في العراق والوطن العربي من خلال رواية مأساة الامام الحسين (عليه السلام)  ولا سيما منذ أن بدأت السيدة زينب (عليها السلام) مع نساء الوحي يروين قصة استشهاد الإمام وأصحابه .

5 - قلة الاهتمام بتجسيد الادوار الخاصة بللشخصيات النسائية التي تتضمنها واقعة الطف والثورة الحسينية، حيث لم تسجل الممثلة العراقية حضورا متميزا في عروض المسرح الحسيني .

 

 

الفصل الثالث

اجراءات البحث

اولا: مجتمع البحث:

سيقتصر مجتمع البحث على النص المسرحي لمسرحية (ليلة ضياع الشمر).

 

ثانيا: عينة البحث:

لجأ الباحث الى الطريقة القصدية في اختيار عينة البحث وذلك لتوفر المؤشرات المطلوبة للتحليل وهو ما يرمي اليه الباحث.

 

ثالثاً: أداة البحث:

أعتمد الباحث على ما تمت الاشارة اليه في الاطار النظري من مؤشرات لتحليل عينة البحث، إذ كانت

مؤشرات الاطار النظري وما اسفرت عنه ، أداة لتحليل العينة .

 

رابعا:ً منهجية البحث:

أتبع الباحث في تحليل العينات المنهج الوصفي التحليلي وهذا ما يتلاءم مع ما يرمي اليه الباحث.

 

خامسا: تحليل العينة:

تشكل واقعة الطف الحسيني مادة غنية للأدب كتاريخ له مساحة وجدانية واسعة في ذات التلقي ولها يقظة شعورية محفزة للتعالق الوجداني وواقع مليء بالاحداث الفاعلة من الشخصيات الرجالية والنسائية وهذه بحد ذاتها مؤثرات تترك مساحات واسعة لاشتغالات الخيال وخلق المعادل الموضوعي ومن ثم اسقاطات الواقع الضميري على الواقعة، مع وجود الصراع والذروة في معناهما ، ليصوغ الكاتب من الأدب ما يشاء من اثارة ومتعة ويستخلص منها دروس الحكمة والتصابر وبالمقابل وما يعاني المجتمع البشري من فوضى الجشع لصياغتها اثرا ادبيا يبتعد عن سرديات العرض المباشر للوصول الى ذهنية التلقي .

وتعد مسرحية ( ليلة ضياع الشمر)*** لكاتبها (عدي المختار)من المسرحيات الحداثية حسب ما يصنفها كاتبها (عدي المختار)هي من ضمن مسرحيات ( المسرح الحسيني) , لها جانب فكري مرتبط بقيم النهوض الحضاري الانساني ، ولها رسالة فكر سامية ، تحظى بالشعور الجمعي ولم يتم تمثيلها وعرضها الى الان .

تتكون هذه المسرحية من فصلين ستة عشر شخصية، ست منها شخصيات نسائية، تناول الكاتب فيها احداثا من واقعة الطف بصورة رمزية حداثية واعتمادا على الحدث التاريخي ، مركزا على دور السيدة زينب(عليها السلام) على الرغم من ظهورها البسيط في بداية الفصل الاول ونهاية احداث الفصل الثاني، الا ان وقعها كان مؤثرا وكبيرا في القيم التي تحملها هذه الشخصية العظيمة ومضامين حوارتها في النص المسرحي، فضلا عن الشخصيات النسائية الاخرى التي تضمنها النص ايضا.

يبدأ الكاتب مسرحيته وهو يهديها بمقولته التي ضمنها في بداية المسرحي ة****: ( لكل الامهات اللواتي

تقطعت نياط قلوبهن من اجل قضية عادلة ....( 26) وهي دلالة رمزية على ايلاء المرأة في هذا النص المسرحي الدور الكبير والمهم والمؤثر والذي يترك اثرا لدى قارئيها ومشاهديها عند عرضها مجسدة على خشبة المسرح .بداية المسرحية في حوارها الاول لصوت الام وهي تنشد (دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكنُ الجول يالولد يبني يايمه ) صوتُ سلاسلٍ ( دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكنٌ الجول يالولد يبني يايمه).

نلاحظ في هذا الحوار اعلاه الذي جاء باللهجة الشعبية الدارجة متخذا من انشودة )الهدهدة( التي تتغنى بها الامهات لاطفالهم الصغار، وقد وظفها الكاتب للدلالة بالتنبأ على هزيمة اعداء الامام الحسين (عليها السلام) وهنا يتبين المضامين الفكرية والتربوية المهمة في اجمل المعاني الانسانية لحظة ولادة الانسان وما تحس به الام تجاه وليدها وهي ولودة للشاعة والبطولة المتمثلة بالامام الحسين )عليه السلام( وال بيته، وبذلك حقق الكاتب هدفه في اعطاء المرأة صفة بداية الخلق الانساني والولادة وهذا ما دلل عليه هذا الحوار.

وفي الحوار التالي :

صوتُ الشمر : ( يصرخُ بصوتٍ عا ل ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لا

صوتُ الا م: ( تنشدُ ) دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكن الجول يالولد يبني يايمه ( صوتُ سلاسلٍ )دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكن الجول يالولد يبني يايمه .

الشمرُ : ( يخرجُ وهو مقيدٌ بسلاسلٍ تجرُّهُ لعم ق المسرح ويصرخُ بصوتٍ عا ل) لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا.....( صمتٌ ومن ثم بهمسٍ ) لا.....لا.....لا ( بصوتٍ عا ل وهو يحاولُ التخلصَ من السلاسل ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا( صمت ) .

في هذين الحوارين نجد الصراع بين انشاد شخصية (الام) وشخصية (الشمر) المقيد بالسلاسل وهو يحاول الانتصار على الارادة الالهية والارادة الحسينية المجسدة بانشودة حوار شخصية (الام) .

صوتُ الاما م الحسين ( ع)  : ( من بعيد)  لم اخرجْ اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما .

الشمرٌ : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا.....( صمتٌ ومن ثم بهمسٍ ) لا.....لا.....لا ( بصوتٍ عالٍ وهو يحاولُ التخلصَ من السلاسلِ ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا( صمت )

بعد ذلك ياتي صوت السيدة زينب (عليها السلام) :

صوتُ السيدةَ زينبَ (ع) : الظليمةُ الظليمةُ ... الا لعنةُ اللهِ على القومِ الظالمين .

الشمر : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا.....( صمتٌ ومن ثم بهمسٍ ) لا.....لا.....لا ( بصوتٍ عالٍ وهو يحاولُ التخلصَ من السلاسلِ ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا( صمت )

صوتُ سيوفٍ وخيولٍ ومعركةٌ يختلطُ فيها صوتُ الامامِ العباسِ عليه السلام وصوتُ الاطفالِ العطشى والشمرُ يحاولُ ان يسد اذنيه ويتلوى صارخاً .

صوتُ الشمرِ : لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا.....( صمت ومن ثم بهمس ) لا.....لا.....لا ( بصوتٍ عال وهو يحاولُ التخلصَ من السلاسلِ ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا( صمت )

صوتُ الامامِ الحسينِ( ع) : الان انكسرَ ظهري ...الان قلّتْ حيلتي ...اما من ناصرٍ  ينصرُنا.

الشمر : ( بهستريا يضحكُ )هههههههههههههههه.....( صمتٌ ومن ثمَّ بهمسٍ ) لا.....لا.....لا ( بصوت عال وهو يبكي يحاول التخلص من السلاسل ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا ( صمت )

يظهرُ عمرُ بنُ سعد وقيس بن الاشعث وشبث بن ربعي وهم مقيدونَ ايضا ويبتلعونَ الشمرَ لعمقِ المسرحِ المظلمِ وهوَ يصرخُ

الشمر : ( بهستريا ) لالالالالالالالالالالا....( صمتٌ ومن ثم بهمسٍ ) لا.....لا.....لا (يختفي صوتُهُ تدريجيا ) لالالالالالالالالالالالالالالالالالا( صمت )

صوتُ الامِ: ( تنشدُ ) دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكنُ الجول يالولد يبني يايمه ( صوتُ سلاسلٍ )دللولُ ...دللولُ ....دللولُ عدوكَ عليلُ وساكنُ الجولِ يالولدُ يبني يايمه.

والشمر مقيد بسلاسل يجلس في احد الابواب كالقرفصاء وهو ينوح كالثكلى ,اصوات حرب وسيوف ونواح عدد كبير من الامهات يزعجه نشيد المرأة فيتلوى يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان .

وفي وصف اخر لمشهد (الشمر) وتاثره من انشاد( الام) يصف الكاتب هذا الموقف: )يزعجُهُ نشيدُ المرأةَ فيتلوى يحاولُ ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان .

جانب اخر وفي وقع الاثر الكبير الذي يتركه حوار شخصية السيدة زينب (عليها السلام) على شخصية (الشمر ) الذي يكون اكثر ايذاءا يعطي دلالاته الرمزية للرد على هذه الشخصية الظالمة كما يصفه )

الشمر : ( كالثكلى ينوح ) آه ....أعشقُ حزَّ الرؤو س...لأني أكره تلكَ العقولَ) اصواتُ اطفالٍ ينادون العطشَ العطشَ مع صوت نعي الامهات ينتفضُ مفزوعا يجولُ في المسرح مرعوبا من الاصوا ت التي بانَ منها صوتُ .. واه حسيناه ....( فضلا عن ذلك فان حوار السيدة يبين مدى الظلم الكبير الذي وقع على الامام وال بيته الاطهار وهي بذلك قوة دافعة في اطار احداث المسرحية الى جانب الغناء الانشادي لشخصية الام مع وقع السلاسل المعروف في ايقاع القراءات الحسينية .

وفي المشهد الثاني من الفصل الاول حيث يصف الكات بالمنظر المسرحي ( ثلاث اطارات كأنها ابواب بلا مغاليق موزعة على المسرح يتدلى من اعلى المسرح حتى وسط المسرح قماش اسو د يغطي الابوا ب مع ناعور وسط المسرح(، مع وصفه لشخصية الام )في مقتبل العمر تجلس في مقدمة يسار المسرح بملابس تتشابك معها التاريخية والعصرية وهي تجلس امام مهد وتهز ه(، وهي تنشد )دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه).

ودلالة الناعور هنا على ان (الحر) منصور وان عقله نصره، واسلوبية الحوار الشعري في شخصية الام وحوارها في النص المسرحي فتح افاقا رحبة للمتلقي لتكوين ومضات ابداعية تؤثر في وجدان المتلقي وعقله ورؤآه، وهو اسلوب من الاساليب المهمة للمواقف الدرامية التي تسمو في الموقف الدرامي ليثير التعبير الاحساسي والشعوري والتلوين الادائي للشخيصة النسائية في حالة تجسيدها على خشبة المسرح، يضاف معها شعرية النص التي تكشف عن الرغبات والصراع من اجل خلخلة القناعاتو، من اجل خلق فكرة مقنعة، إذ ان انشاد الام مع شعرية النص المسرحي وضعت لتخلق ثيمة فكرية في عقلية المتلقي لخلق لحظة او مشهد أو موقف . وتمضي احداث المسرحية بصوت الشمر وهو يردد :

الصوت الشمر ساعة المعركة مرة اخرى : اعشق دمع الثكالى.... واتلذذُ بتقطيع نياط قلوب

الامهات...ههههههههههههه .

وهنا نجد تركيز الكاتب عبر شخصي ة (الشمر) على الامهات مما يحدوه الى وصف المشهد والتركيز على شخصيات الامهات ايضا :

( يستعيدُ كبرياءَهُ ويقفُ مزهواً مع نزو ل دروعٍ وحبالٍ ورماحٍ وعمائم وخوذٍ حربيةٍ , فيظلم المسرح الا من ثلاث بقع على الابواب مع موسيقى تخيفُ الشمرَ وتجعلُ منه جوالاً في المسرح مرعوب ا فيظهرُ من خلفك الباب أمرأةً مغطاةً بقماشٍ فالباب الاول في المنتصف امرأتا ن وفي اليسار امرأتا ن وفي اليمين امرأتا ن يحملْنَ جميعا ملابسَ ملطخةً بالدم وكفنا حتى يقفْنَ بالقرب منه فيحاولُ الهربَ يمينا فيصدنهُ ويحاولُ

 الهروبَ يسارا فيصدنْهُ الى ان يجبراهُ على الجلو س في المنتصف وكأنها اشارةٌ لسجنه في البرزخ ) .

ينتهي ذلك الوصغ لتبدأ معه النساء بحوارهن مع (الشمر) :

النساء جميعا : لماذا .....

الشمر : لست وحدي من خان ..

النساء جميعا: لماذا ...

الشمر : لست وحدي من قتل ودمر وسب ا

النساء جميعا: لماذا ....

الشمر : كلُّهم خانوا مواثيقَهم وعهودَهم وانا لم اخُنهُ ..

امرأة 1: انتَ قاتلٌ دع ي

الشمر : انا لم ارسلّْ له ايَّ كتابٍ...

امرأة 2 : سفكتَ دمَ اطهَر البش ر .

امرأة 3 : واستبحتَ حرمةَ الله ..

الشمر : لكني ماغررتُ به وقلت له اقبل . .

امرأة 4: بأيّ حقٍّ اردتَ انْ تُطفيءَ نورَ الله ؟

امرأة 1 : فحززتَ رأسَ الكو ن...

امرأة 2: وقطعتَ نياطَ قلو ب الامهات ؟

النساء جميعا: كيفَ تجرأتَ على نياط قلو ب الامها ت ؟؟...

الشمر : ( وهو يدورُ في الناعور) في الحرب ثمةَ رابحٌ وخاسرٌ وانا تعودتُ ان لا اخسر حربا ..ما يهمني هو سطوة سيفي لا غير ... فانا من قومٍ يؤمنونَ بسطوةٍ السي ف اكثرَ من ايمان هم بحكم ة العقل ونزاهة

الروح ..فضلا عن اني اعشقُ دموعَ الثكالى واتلذذُ بفجعتهن ههههههههههههه..فلا تستغربنَّ ما حدث فهو جائزٌ وواردٌ الحدوث في ايّ زمنٍ كان وسيكون ... ( للجمهور ) لو جاءَ الحسينُ اليومَ وطلبَ نصرتكم فهل ستنصرونَهُ ؟... ههههههههههه وبعد ك لّ هذا الوجع هل ستدفعْنَ بأبنائكنَ واخوتكن الى حربٍ خاسر ة مع الحسين واهل بيته ؟ ؟

النساء جميعا: ارواحُنا لمقدمه الفداء...

الشمر : ( يضحكُ بسخريةٍ وهو يدورُ في الناعور بشكلٍ معاكس ) قا لُوها غيركن.. فعلوها قبلكن .. وحينما تعلقَ الامرُ بالحياة او الموت كانت كلُّ الالس ن تهتفُ ) بصوتٍ عا ل ( يا حسينُ ارجعْ فقلوبُنا معك وسيوفُنا عليك ههههههههههههه ما من مفر امامَ معادلةٍ كبرى اما حياتك او مماتك... كلُّ جدرا ن الكوف ة اسالوها ستدلكن اين يكمنُ الخذلانُ ؟ ههههههههههه فلا تراهن على مافيكن .....لان مافيكن ليس سوى عاطفةٍ ووجعٍ فقدٍ ودمع غياب وحتما ستخذلُها الشجاعةُ يوما ههههههههه ( يحركُ الناعورَ ) كلُّ زمانٍ يخذلُ فحولته ...كلُّ مكانٍ يضجُّ بدماء ضجيجه .. والناعور في ك لّ الدهور يدورُ.... ويدورُ .... ويدورُ

هههههههههههههه . .

النساء جميعا: ( يحركْنَ الناعور عكس دوران الشمر ) عكس كل الدهور كان ناعورُ الفرا ت يدورُ .. .

امرأة 1 : فلا بطولة فيه او نصر سوى نصر النحور ....

امرأة 2 : وزهو الدماء التي انتصرت على السيف .......

امرأة 3 : وما انت الا معنا اخر للتيه ....

امرأة 4 :لم يخذل سفير او يطعن ظهر الرسالة بل خذلك الراي..

النساء جميعا: فكنت بطلا من ورقٍ مهزومٍ في كل ما فيك ...

الام: ( تنشدُ ) دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه .

يزعجه نشيد المرأة فيتلوى يحاول ان يسُدَّ اذنيه من صوتها الذي يضجُ في المكان .

الشمر : ( يصرخ وهو يدخل ويخرج من الابواب الثلاث ) لا ...لا ... لا ....لالالالالالا..( يستعيد كبرياءه ) ههههههههههه كان....كان كل شيء يدور عكس تلك النحور ..وكلما كانت تقترب النحور كانت الاقدار تبور.. فالوعد كان غدر .....وهذا بالضبط ما كان ههههههههههه....( ينادي في عمق المسرح)...قيس...ياقيسُ بنُ الاشعث ..هلمَّ واستعدَ الوثبةَ ..هلمَّ يا شبث بن ربعي فقد اينعت النحور وحانَ قطافَها ..تعال يامالك .... ويا سهيل .....نادوا بالناس ان نهار بنوا هاشم قد ازفَ ...تعال يا حر بن يزيد الرياحي كي تستعيد حلمك بتغيير التاريخ مرة اخرى ... تعال يا عمر بن سعد فملك الري لازال بلا امير ... هلموا يا رجالا ت الكوفة وفرسانها فابنُ بنت رسول الله قد اقبلَ فلا تدبروا.. يا نساءَ الكوف ة استعدن للندب والنحيب فلا زالت تدورُ ذات المحن ة في فلك النحور ... تعالوا يافرسان امير المؤمنين فأن ليل الطف قد اسرج ...هيا تعالوا..تعالوا ...

مشهد حواري متكامل تجسد فيه الشخصيات النسائية مع انشاد الام في صراع دائر بين الشمر وبينهن وهي

دلالة واضحة على ابراز دور المراة وقوتهن وتحديهن ل ( الشمر) واضعافه وهزيمته مما يعطي القوة لقدرة المرأة على هزيمة الشر والظلم

بداية الفصل الثاني للمسرحية ايضا للمرأة دور كبير ومؤثر فيها وكا يرد في النص المسرحي :

تتحولُ الاطاراتُ الثلاثةَ الى ابوابٍ كأنهن ابواب بيوتات الكوفة ...تظهرُ من خلالهن نسوةٌ بهلاهل وهن يرمين ورود على جماعات من الكوفيين تدخل المسرح وكأن الامرَ يجري في شوارع الكوفة مع تداخل الاصوات لدى الطرفين حول بشارةٍ ما .

قيس بن الاشعث: هلاهلٌ تتبعها مشاعل ..

شبث بن ربعي : مشاعلُ النو ر قد لاحَ فجرُها ...

كوفي 1 : املئن الدنيا زغاريد فليلُ الظل م قد حانَ احتضارَه ..

كوفي 2 : ورمالُ الصحراء تطايرت فرحا وهي تحملُ البشرى

كوفية 1 : اياكم والتراجع فمن ركبَ معهم نجى ومن تخلفَ هلكَ ..

كوفية 2 : لا مكانَ لكم في القلب الا ان تكونوا له ناصرا ومعينا .

كوفية 3 : كونوا للثورة رجالُها وصناع زهوها ولا يكن احدكم اسيرَ رغبا ت الامي ر ...

الكوفيين : قد اينعت الثمارُ ...فأقبل على جنودٍ لكَ مجندة ....( هلاهل النسوة ).

وهاهي المرأة تاخذ دورها في دفع هذا المعركة نحو الانتصار، دافعية كبيرة في المعنويات العالية برمزية

(الهلاهل) التي تدحض الظلم على لسات الشخصيات النسائية (الكوفية) اللواتي نصرن الامام وال بيته الاطهار في واقعة الطف وصنعوا زهو انتصار الحق على الظلم .

وفي حوار اخر بين النساء والشمر:

النساء جميعا : وماذا بعدُ .....؟

الشمر : وماذا بعد ماذا ..؟

النساء جميعا: الدم ... ام السيف .. ؟

الشمر : ( بسخرية يضحك ) هههههههههههه السيفُ اصدقُ انباءً عن الد م .

النساء جميعا: بل قلوبُ الامها ت اصدقُ انباءً عن الانتصار .

نجد هنا في حوار النساء بانهن عنوان للانتصار وهي مكانة كبيرة اخرى لانتصار المرأة الشجاعة على

ظلم وجبروت الظالمين .

وما زالت (الام) تنشد منتصرة على (الشمر):

الام: ( تنشد ) دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه ( يزعجه نشيد المرأة فيتلوى يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان )ويجيبها (الشمر)بحواره :

الشمر : هههههههههههههه هو لك يا عمر لا تخفْ فليلُ كربلاءَ يدورُ ومعه ال ف نحرٍ يدور...فالأمهات هن من وهبن ابنائهن للحرب وفي الحرب لا مكان للقلوب ابدا بل للسيف لا غير ...من تجرأ على قلوب الامهات هو من خرج اشرا وبطرا ليرميَ بقلوبهن في اتو ن الوجع كي يراهن سبايا...من تجرأ على قلوب الامهات هو من اينعت ثماره عنوة لقطاف سيوفنا راضية مرضية ...وتأتيْنَ لتسألن من تجرأ ومن لم يتجرأ ..سل النحور علها تجيب ... فسيوفنا صماء لا ترد السائل ...( تتكلمُ النسوةُ وضحكاته تتصاعد )

نتبين من دلالة حوار شخصية (الشمر) دور الامهات في هذه الملحمة اللواتي كانوا خير عون لرجالهن واخوانهن وابنائهن في الانتصار بهذه الواقعة العظيمة، اذ لايكاد يخلوا اي حوار لشخصية (الشمر) الا وذكر الامهات في حواره .

وحتى في وصف )الحر( بحواره فانه يذكر شخصية الامام بقوله )ابن بنت رسول الله ((ص))  زهراء العفة وخير نساء العالمين و ما يتردد من رسول الله ((ص))  ( فاطمة الزهراء بضعة مني فمن اذاها اذاني) : الحر: ) بصوت عال ( العار ان نطلبَ شفاعةَ ج د ه يومَ القيام ة ونحنُ نسفكُ دمَ اهلَ بيت ه ..العار ان تمضيَ مطية للرغبة وتترك من بيده الجنة والخلود وحيدا ..اليس هذا سيدَ شبا ب اهل الجنة يا ابن امي وابي ؟؟ اليس هذا من كان رسولَ الله ((ص))  يقبلُهُ بنحره ؟؟!! اليس هذا ابنُ بنت رسو ل الله ((ص))  زهرا ء العفة وخير نساء العالمين التي كان يردد فيها رسول الله ( فاطمةُ الزهراء بضعة مني فمن اذاها فقد اذاني( فكيف لنا ان نؤذيَ قلبَ من هي بضعةُ رسو ل الله ؟؟!! عن ايّ ملكٍ وجاهٍ نقاتل يا مصعب ؟؟ الملكُ لله وهؤلا ء ابناءُ رسو ل الله ..

دلالة هذا الحوار ايضا يعطي المكانة العظيمة للمراة مجسدة بشخصية فاطمة الزهراء (عليها السلام) سواء  بحوار (الحر)او اعادة ما ذكره رسول الله ((ص))  عنا وعن من يحاول ايذائها .

وفي حوار اخر من ذات الفصل يركز (الحر) في حواره على فاطمة الزهراء (عليها السلام) بالقول :

الحر: لا اريد ان اقفَ وتقفون يوم لا ظلَ الا ظله ورؤوسنا في الرمال كالنعام امامَ رسو ل الله وفاطمةَ وعليّ عليهم الصلاة والسلام ..لا اريدُ ان اقف كالخائن او المتخاذل يوم تسألني سيدة نساء العالمين عن الحسين واهل بيته عليهم السلام ,لا اريد ان اواجه ابا الحسن علي عليه السلام وانا التمس صفحه لأني شاركت بقتل سيد شباب اهل الجنة ...ماذا اقول لرسول الله ؟؟ ماذا اقول لفاطمة او لعلي عليهم الصلاة والسلام ؟؟ ماذا اقول لله عز وجل وهو يسألني لماذا حينما وجدت دين الله لا يعمل به لم تنتصر اليه ؟؟ ما عساي ان اجيبَ يا مصعب حينما اُسألُ لماذا تركت دعيا مثل الشمر وفاسقا كعمر يقتلون ابناءَ الرسال ة ويسبون نساءَ النبو ة ؟؟... ماذا عساي ان اجيبَ يا مصعب؟؟؟؟؟؟ ؟

وفي حوار اخر يفصح (الشمر)عن انزعاجه بانشودة (هدهة الام) ويبين اسباب هذا الانزعاج :

الام: ( تنشد ) دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه .

يزعجه نشيد المرأة فيتلوى يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضجُ في المكان .

امرأة 1 : تتلوى وجعا من صوت ياشمر...؟؟

الشمر :هدهدة اكرهها لأنها تلدُ الفَ عباسٍ ...

اذن بهذا الحوار والافصاح تنتصر (الام) المرأة مرة اخرى على شخصية (الشمر) نتبين فلسفة الانشودة

واجابتها على لسان (الشمر) وهو ما يدله حوار (الام) و (الشمر):

الام: الارحام تلد الابطال والجبناء طالما هناك حرب تدور..) تنشد ( دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه .

الشمر يزعجه نشيد المرأة فيتلوى يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان .

الشمر : ( يصرخ بصوت عال ) كنا نلمح تلك العيون الباكيات من داخل الخيام لزوجة تودع زوجها ..وام تلفظ اخر انفاس نياط قلبها وجعا وهي ترى ولدها في ساحة المنون وحيدا ..كنت المح كل شيء الانين والدموع واتلذذ فيهما وحينما تهاوى على الارض صريعا ( بتوجس ) احسست بأن السماء اخذت بحزن نفسا عميقا من الارض,( يستعيد كبرياءه ) كان ممتعا لحد الثمالة ان ترى وجع الام التي رمت بولدها لنصال السيوف لتقطعه هههههههه دفاعا عن الحسين واهل بيته وممتع جدا لزوجة وهي ترى زوجها يقتل امامها وتتلذذ السيوف بجسده ههههههههههه .. وانتصار المراة هنا هو ما ورد على لسان )الام( بالارحام التي تلد الابطال وزفاف المراة لابنها وزوجها واخيها دفاعا عن قضية الامام (الحسين)  واهل بيته كما وردت على لسان شخصية (الشمر) وهو ما يرد ايضا

في حوار احدى النساء في المشهد الثاني من الفصل الثاني حين تقول :

امرأة 4: ( تبتسم) بلى والله مذ انجبتك وانا اناجي الله ليلا بأن افخر بك يوما وانت شهيدا من اجل الحق ولم يخيل لي بأني سأقدمك كهدية ابتسامة لفاطمة بنت خاتم الانبياء ..فأمضي لن ارضى عنك طالما الحسين وحيدا بلا ناصر او معين حتى تموت دونه .

وتنتصر ارادة المرأة مرة اخرى في هذا الحوار ايضا :

امرأة 4: ما من بنت او حفيد لرسول غيره في هذا الكون لذا وجب نصرته والقتال بين يديه بروح راضية مرضية ...ودعيه ...ودعيه يا بنيتي فأبواب السماء لن تفتح مرتين ..هنا تتوقف كل تواريخ الارض لتلتقط انفاسها من عقيدة الحسين وايمانه ..هنا يعجز حتى الكلام عن الكلام في وصف شجاعة قلوب الامهات ..هنا كل قلوب الامهات تختصر بقلوب تزف ابنائها واهل بيتها الى مذبح الحرية ... هنا قلب يختصر كل القلوب انه قلب زينب ...امضي يا ولدي وقل لزينب بأننا كلنا فدا لظلك مولاتي .

ويهزم (الشمر) من المرأة ويعترف بهزيمته المرة بحواره مع النساء :

الام: ( يضاء زاوية المسرح الاخرى وفيه النسوة تنشد ) دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن -الجول يالولد يبني يايمه .

يخرج الشمر من عمق المسرح وهو يتلوى ويزعجه نشيد المرأة يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان .

الشمر : ( بعصبيه ) اعشق دمع الثكالى.... واتلذذ بتقطيع نياط قلوب الامهات...( يدور في الناعور وبهمس وهو يلهث ) اعشق دمع الثكالى.... واتلذذ بتقطيع نياط قلوب الامهات...( تحوم حوله النساء)

امرأة 1: هزمتك قلوب الامهات  ... 

الشمر : ( باستسلام ) اعترف بذلك .

امرأة2: اذلّتكَ قلوبُ نساءِ الطفِ  .

الشمر :( بانكسار ) هي ذا سخرية القدر  .

امرأة3: انتصرت على رجولتك قلوب حواء ...

الشمر :(بوجع ) ما من مهربٍ منها او مفر...

الام : انينُ الخيامِ تحول على مر العصور ارتجازات مظلوم ..( تنشدُ ) الا لعنة الله على الظالمين ..

الشمر : ( وهو يتلوى ويزعجه نشيد المرأة يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان )  لا...لا....لالالالالا لا اللعن الا في قلوب الامهات .

النساء جميعا : بل في كل العصور ملعون مرجوم . .

وتنتصر الام بانشودتها كذلك ويعلن (الشمر) هذا الانتصار :

الام: ( تهزُ المهدَ وهي تنشدُ ) دللول ...دللول ....دللول عدوك عليل وساكن الجول يالولد يبني يايمه .

الشمر يتلوى ويزعجه نشيد المرأة يحاول ان يسد اذنيه من صوتها الذي يضج في المكان .

الشمر : ( يصرخ بالأم ) كفىىىىىىىىىىىىىىىى الا تكفين من الولادة والهدهدة ( يجر المهد ويخرج مافيه سيف وملابس حرب عصرية كملابس المقاتلين عن مرقد السيدة زينب) ههههههههههه سيف وملابس حرب هههههههههههه هل ثمة متسع لحرب جديدة هههههههه .

وتنهي احداث المسرحية بحوار السيدة زينب (عليها السلام) :

السيدة زينب (عليها السلام): لم ارَ الا جميلا .....( يبقى يتردد صوتها في المسرح ) لم ارَ الا جميلا ...... لم ارَ الا جميلا .....) مع تعالي صوت الشمر تأخذ كلُّ امرأةٍ طرفَ القما ش المتدلي من اعلى السقف عند كل باب ويذهبان به الى عمق وسط المسرح فيحطْنَ النساء بالشمر الذي يضيع بينهن وهُنَّ يرفعْنَ طرفَ القما ش الى الاعلى وفي اعلى المسرح تظهر في شاشة العر ض قبةُ الاما م الحسين حتى يخيل للمتلقي بأن النساء بالقماش شكلن مرقد الامام والشاشة شكلت قبته ومن ثم يظهر في شاشة العرض صور للزحف المليوني مشيا للإمام الحسين (عليه السلام) مع تردد صوت السيدة زينب (عليها السلام)...( لمْ ارَ الا جميلا ...... لمْ ارَ الا جميلا ..... لمْ ارَ الا جميلا ...... لمْ ارَ الا جميلا......

وهذا الحوار للسيدة زينب (عليها السلام) وهي تنهي احداث المسرحية لهو دلالة واضحة على مدى الدور الكبير الذي ادته المراة في هذه المسرحية سواء في الجانب الفكري والفلسفي والدلالي والديني والمعنوي والبطولي والتحفيزي الذي اسهمت به في احداث واقعة الطف او من خلال ما تجسده في احداث هذه المسرحية .

 

الفصل الرابع

نتائج البحث

اولا: النتائج:

1 - تجسدت اعلى معاني البطولة والانسانية والشجاعة والصبر والتضحية في صورة المرأة عبر شخصياتها في هذه المسرحية .

2 - بين الكاتب مدى الهزيمة النكراء التي تعرض لها (الشمر) من المرأة مجسدة في شخصيات المسرحية عن طريق الحوارات والايماءات والمناظر والافعال .

3 - قدمت المرأة في هذه المسرحية قيم ومبادئ ومثل عليا .

4 - اعطت شخصية السيدة زينب (عليها السلام) في هذه المسرحية درسا بليغا لجميع النساء بالقدوة الحسنة ولا سيما في الجانب الفكري والفلسفي والدلالي والديني والمعنوي والبطولي والتحفيزي .

5 - سعى لاستخدام العديد من الاساليب التي تظهر قدرته الابداعية في تجسيد الشصيات النسائية بالاداء والحوارات والدلالات .

6 - عمل الكاتب في شخصية (الام) وحوارها في النص المسرحي الى فتح افاقا رحبة للمتلقي لتكوين ومضات ابداعية تؤثر في وجدان المتلقي وعقله ورؤآه، وهو اسلوب م ن الاساليب المهمة للمواقف الدرامية التي تسمو في الموقف الدرامي ليثير التعبير الاحساسي والشعوري والتلوين الادائي للشخيصة النسائية في حالة تجسيدها على خشبة المسرح .

 

ثانيا: الاستنتاجات:

1 - المرأة هي الوحيدة القادرة على صنع المستحيل، فهي وحدها تست طيع ان تكون زينب في كل عصر وزمان، وياتي ذلك عن طريق مشاهدة الاثر والبطولات مجسدة على خشبة المسرح والتي سيكون وقعها اكثر على الجمهور .

2 - حولت النساء الخالدات الهزيمة الى نصر، كما جسدت في الشخصيات النسائية في المسرحية وهزمهن ل(الشمر).

3 - عملت نهضة الامام الحسين(عليها السلام) على ان تجمع كل مقومات الحياة الكريمة، فكانت هذه النهضة مثلاً رائع ا لكل الشعوب، وكان للمرأة دو ر كبي ر فيها يمكن تجسيدها في المسرحيات المكتوبة للمسرح الحسيني .

4 - ان الحوراء زينب(عليها السلام) دورا دلاليا ورمزيا كبيرا مختلفا في هذه المسرحية، فكان تفصيل وتكريس للأهداف التي من أجلها نهض الامام الحسين(عليه السلام) ؛وذلك بعد شهادته، أو لنقل تكميل ذلك الدور واستمراريته، فقد وقع على عاتقها ان التاريخ لا يستطيع نسيان ذلك الدور، ولولا جهودها لما اثمرت تلك النهضة المباركة بهذا الشكل الذي أثمر ولما تجسد الانتصار في نهاية المسرحية .

 

 

 

الهوامش

القرآن الكريم خير ما نبتدأ به

( ( وهي واقعة مفجعة، حدثت عام ) 680 ميلادي – 61 هجري( في العراق على نهر الفرات بأرض

تدعى الغاضرية )كربلاء( حيث قام جيش بنى امية بزعامة عمر بن سعد بن ابي وقاص وابن زياد

وجمع من الكفار بقتل الامام الحسين بن علي بن ابي طالب ) ( مع اصحابه المسلمين وأهل بيته واخوته

وابنائه، وتحرق خيامه وتسبى عياله، واطفاله، فيقا دون الى الكوفة ومن ثم الى الشام تاركين جسد عميد

الاسرة الهاشمية الامام الحسين )عليه السلام( مقطع الاوصال، ومسلوب الرأس والرداء، وكذلك قطعت

روؤس كل من معه من المسلمين وأخذت مرفوعة على الرماح مع الاسرى الى خليفتهم يزيد بن معاوية

في الشام. للمزيد ينظر: جواد جعفر الخليلي، شرح القصيدة الرائية تتمة التترية، ط 6، )قم، طليعة النور،

بلا. ت(، ص 470 – 471 – 472 . وكذلك ينظر: فارس حسون كريم، الروض النضير، ط 4، )بيروت،

البلاغ للطباعة والنشر والتوزيع، 2001 (، ص 302 .

1- Larousse du xx siècle, La Maison la Rousse, Paris 1932 .

2 - بنت محمد محمود، تقييم دور المرأة المورتانية في التنمية المحلية، رسالة جامعية )غير منشورة(،

كلية الاداب والعلوم الانسانية مكناس، جامعة المولى اسماعيل، مورتانيا: السنة الدراسية

2004 / 2005 ، ص 23 .

3 - الصدوق، أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين، علل الشرائع، المكتبة الحي درية، النجف: 1385 ه-

1966 م .

4 - انظر الحائري، معجم أنصار الحسن:محمد صادق محمد الكرباسي ص 1090 .

5 - انظر معالي السبطين في أحوال الحسن والحسين: ص 103 .

6 - الملهوف على قتل الطفوف: ابن طاووس ، ص 108 )مصدر سابق(.

7 - الأمين، محسن، أعيان الشيعة، 6 / 449 ، دار التعارف للمطبوعات ، ط 5 ، 1420 ه- 2000 م.

8 - الطبري، تاريخ الطبري ، 3 / 488 .

9 - انظر، الامامي الشريف المرتضى علي بن حسين الموسوي العلوي، تحقيق ابو الفضل إبراهيم

2 / 347 دار احياء التراث العربي القاهرة – 1373 ه- 1954 .

10 - انظر، دخيل، علي محمد علي اعلام النساء ، ، الدار الاسلامية بيرو ت لبنان، ط - 3 ، 1412 ه-

1992 ، ص 276 - 2778 .

11 - انظر المصدر نفسه ص 270 .

12 - صحيح الترمذي 21 / 308 ، عن كتاب )السيدة زينب بطلة التاريخ ورائدة الجهاد في الإسلام( باقر

شريف القرشي، دار المحجة البيضاء ، لبنان ، ط 1 ، 1422 ه- 2001 ، ص 64 .

13 - القمي، ابو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه، كتاب كامل الزيارا ت، تحقي ق: جواد الفيومي

ص 442 - 445 .

14 - سعي د، د.جميل، نظرات في التيارات الأدبية الحدثة في العراق، من مطبوعات معهد الدراسات

22

العربية العليا القاهرة ، - 1954 ، ص 51 .

** والحكواتيه كما يطلق عليهم في سوريا ولبنان وفلسطين وبعض أقطار المغرب العربي، و)القصة

خون ( و) الروزة خون ( كما يطلق عليم في العراق وبعض أقطار المشرق العربي .

عقلة عرسان، علي، الظواهر المسرحية عند العرب، ط 3 ، مطبعة اتحاد الكتاب العرب دمشق: – 1985

، ص 441.

15 - معلوف، د. انطوان معلوف، المدخل الى المأساة، التراجيديا، والفلسفة المأساوية.المؤسسة

الجامعية،.بيرو ت: 1982 ، ص 39 .

16 - http://www.alhodamag.com/index.php/post/543

17 - https://forums.alkafeel.net/showthread.php?t=69960

18 - munasbat/ashura/1432/104.htm/http://annabaa.org .

19 - http://www.skypressiq.net/ الازهر ومسرحية الحسين ثائرا والحسين شهيدا شيء- - - - - - -

من التأري خ وأشياء م ن الحاضر - - - -

20 - المصدر نفسه والصفحة نفسها .

21 - المصدر نفسه والصفحة نفسها .

22 - http://www.narjesmag.com/news.php?action=view&id=1656

*** حازت مسرحية )ليلة ضياع الشمر( لمؤلفها الكاتب الميساني )عدي المختار( على الجائزة

العاشرة في مسابقة النصوص المسرحية الرابعة لمهرجان المسرح الحسيني الخامس الذي

تقيمه العتبة العباسية المقدس ة للفترة من 26 جمادى الأولى 1435 ه ولغاية 28 منه ) الموافق

ل 30 -28 ( آذار 2014 م حيث عقد تحت شعار) المسرح الحسيني لوحة فكرٍ يخطّها

المبدعون . )

23 - https://forums.alkafeel.net/showthread.php?t=69960

24 - المسرحية منشورة على موقع )كتابات في الميزان(

http://www.kitabat.info/subject.php?id=52904

The role of women in the theater Husseini

" Play night fennel loss of a model ".

23

Zaid salim suliman

Bagdad Universty

Introduction:

Grew the world stage in Greek Greek civilization of his religious rituals and what was known as the celebration of God Dionsus, either in Iraq has been associated with the theater also religious rituals, including rites of the tenth of Muharram in 61 AH and associated battle (tuff) timeless * led by Imam Hussein (peace be upon him) The constellation of the house and his supporters to correct the march of Islam.

The incident (tuff and witnessed the events were reflected later real and spontaneous and poignant scenes occurred on the land of Karbala, this embodiment is the real beginning of the theater Husseini in Iraq, and took this ritual evolved slowly over the years and years due to social developments and love of Imam Hussein (Revolution peace be upon him) and with it developed this ritual when establishing Husseini rituals every year, especially in the first ten days of each.

It was the Lady Zainab peace be upon her key role key in the chapters of this great revolution, was the personal second revolution theater after the character of her brother Imam Hussein, peace be upon him, it was with him in most of the classrooms and attitudes, but they led the revolution after the martyrdom of Imam Hussein and completed the rings, as well as female characters that participated in the events of this timeless revolution.

Without Karbala When she was a woman of her personality this summit, glittering and immortality ... but not women's roles to Karbala achieved their objectives and their input and their implications in the reality of the nation and history, it has embodied female characters bone in business that forward theater Husseini gave a great picture of the role that was played by women in these events and its reflection on the image of Iraqi women and their place in society and to take women a role model for them after watching a this incarnation of roles offered by the theater that Husseini.

 

  

الدكتور زيد سالم سليمان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/24



كتابة تعليق لموضوع : دور المرأة في المسرح الحسيني (مسرحية ليلة ضياع الشمر انموذجا)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤسسة دار التراث
صفحة الكاتب :
  مؤسسة دار التراث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net