صفحة الكاتب : سهيل عيساوي

قراءة في قصة تـأتأة صديقي للكاتبة كنينة دياب
سهيل عيساوي

قصة  الأديبة   السورية  كنينة   دياب ، رسومات  الفنانة  الاء  مرتيني ، اصدار  أ.دار الهدى- عبد  زحالقة ، تقع القصة  في  28  صفحة  من  الحجم  الكبير ،  غلاف سميك ومقوى.                     

القصة  :   تتحدث  القصة  عن  صبي  بهي  الطلعة  جميل  البسمة ،  يداعب قطة جميلة ، التي  كانت  تلتهم  أوراق  الورد ، كان  جاره  يزن  يراقبه  ويستغرب من تصرفاته ، وعندما  نادى عليه  تلكأ في  الرد ، وعندما  رد  بكلمات  متقطعة  بالكاد  فهمها  يزن، كاد ينفجر  من الضحك  لكنه  تمالك  نفسه ، عرف يزن  أن  اسم  صديقه   مهند ،  قال  له  " اس س م  م مي   م م ه ه  ن  ن د "  ، أسرع  يزن  الى  أمه  وحدثها  عن  جيرانهم   الجدد ، أغلقت الأم  الكتاب ، وعن صعوبته  في الكلام ،  ورغبته  في  زيارتهم ، وعن  القطة  التي  تلتهم  الورد ، وفعلا  بادرت  أم يزن الى  زيارة  الجيران  الجدد ، تحمل  سلة  من  الفواكه من أشجار الحديقة ، كان  مهند  في استقبالهم ، يسير ببطيء وتأرجح ، ويستصعب الإجابة  على جميع الأسئلة ، رحبت  بهما  امرأة  مسنة  وسمينة ،  تمشي  يتثاقل واضح ،  مع الأيام  توطدت  العلاقة ،بين العائلتين ،حيث  كان الصبيان  يغرقان  في  تركيب  القطار  وسماع  صفارته ، أما  أم  يزن  صارت  تتقبل  صوت  صفارة   القطار دون  تذمر ، كانت  أم  يزن  تشجع  مهند  دوما  على  الكلام  حتى لا  يشعر بالارتباك  أو الخجل ، وهو بدوره  كان  يختار  الكلمات  القصيرة جدا  فقط ، " شكرا ، نعم ، حلوة ، يزن ، ، ماما ، تمام ، قالت  أم  يزن  لابنها  "  تعدني أن نحاول  مساعدة ذلك  الصبي بقدر  ما  نستطع "   قالت  له التأتأة  حالة  نفسية  مؤقتة  كما  فهمت  من أمه، وهو  يتناول  الأدوية  حتما  سوف  تساعده  بالنسبة  للعب بالكرة  العب  معه  وأنت جالس  ورويدا  رويدا  زد  درجة  الصعوبة ، عندما  انتهت  العطلة  الصيفة  كان مهند  يسير وحده  الى المدرسة  برفقة  يزن ، اذا  تعب  يستريح  قليلا  عند  جذع  شجرة على حافة الطريق،  فقد  تابع معالجة مرض  الكساح  عند  الأطباء فقد  تأخر  في  صغره  في  النطق والسير وعندما  وصل المرحلة  الثانوية  صار يتكلم  بشكل  واضح  دون  تلعثم  أو تأتأة  انما  ببطء واضح ،  وخلال  التعليم  الجامعي   افترقا ،  وبعد  سنوات  عديدة  التقيا ،  عرف  يزن  ان  مهند  عين  معلما  في  الأرياف  بعد  تخرجه  وما  لبث  ان  عين  مفتشا  في  وزارة  المعارف  لموضوع  الحاسوب ،لما  سأل  مهند  يزن  عن اخبار أمه  قال  له  انها  توفيت  منذ  مدة  ، حزن  مهند  لأنه كان يناديها  ماما أم  يزن ،  وأخبره مهند ان  عمته  توفيت  الاسبوع  الماضي  التي كان  يناديها  أمه ، والان  يعيش  مع  زوج  عمته في  البيت  القديم ويرعاه ، وسال  يزن  عن  القطة  التي  تقطف  وتأكل  الورود ،  أعلمه مهند  انها   لم  تكن  تأكل  الورود  بل  تقطف  الورد  اليه لأنه  لم  يكن  يقوى  على  السير ،  تركها بعد  التحاقه  بالجامعة .                                                           

 

 

 

 

 

 

رسالة   الكاتبة

 

- القصة   تطرح  موضوع   التأتأة  الذي يقض  مضجع  العديد  من  الأطفال  والأسر  في  أرجاء المعمورة  الكاتبة كنينة   ذياب  تمنح  الأطفال  والأسر  جرعة  قوية من  الأمل 

            - تعالج  قصة  "تأتأة  صديقي"  موضوع  الإعاقة  الشائك ،  كيف  يجب  ان  تتعامل  الاسرة  مع  الإعاقة    من  الدعم وتشجيع  وعلاج                                                                       

                                         كثيرة   من  حالات  التأتأة   هي  نفسية  ومؤقته  مثل  حالة  مهند    -      

                                      من  المهم  متابعة  العلاج  الجسدي  والنفسي  لدى الأطباء  المختصين -

                  - تطرح  الكاتبة  طرق  عملية   لمعالجة   موضوع مثل  تشجيع  الأصدقاء وافراد  الأسرة  التحدث  بجمل وكلمات  قصيرة   ، وزيادة  ثقة  الطفل بنفسه .                                               

-  تطرح  طريقة  عملية  لمساعدة  الأطفال  الذي  يعانون  من مرض  الكساح  كيف  يمكن   ممارسة     الرياضة  وملائمة  الرياضة  لوضعهم   الصحي  العلاج  بشكل  تدريجي                               

          - ضرورة   قضاء  الأطفال  لوقت الفراغ  بعيدا  عن  الأجهزة  التكنولوجية مثل الهواتف  الخلوية   فكان  يزن و مهند  يلعبان  بألعاب  رياضية    وتركيبية  وفكرية  مما  يساهم  بنمو  العقل  ويقوي  الجسم  ويطرد  الملل                                                                             

            - دعم  الخالة  لمهند   كيف  ساعدته  ورعته   واعتبرته  مثل  أبنها  دعمته في  تخطي  أزمنه

            - مهند  صاحب  إرادة  دخل  الجامعة  وتدج  في  المناصب  حتى  وصل  الى  وظيفة  مفتش  في وزارة  المعارف  ولم  تقف  مشاكله  الصحية  عائقا امام  تقدمه                                      

            - الوزارة  شجعت  مهند  ولم  تغلق الأبواب  في  وجهه  ،فهو  يتيم    ومن اسرة   متوسطة  الحال  استطاع  تحقيق  ذاته فكان عصاميا                                                                  

                                            - مهند   حافظ  للجميل  بعد  وفاة  عمته  يقوم  برعاة  زوجها  المسن

                                              صداقة  الطفولة  أمتن  الصداقات  وأطولها  عمرا   -  

 

 

 

ملاحظات  حول  القصة

- في   بداية   القصة   بعض  الحوارات  كانت  تبدو  مكررة  لأن  الصبي  نقلها  لنا مثل  في  حديثه  عن  القطة  التي  تأكل  الورد  ثم  ينقلها  لأمه  مرة  أخرى ص3- 4                                            

                                     - القطة  اعتنت  بمهند فترة  طويلة ، تقطف له  الأزهار  وتهتم  به   حتى  ينام  تبدد  عنه  البرد،  عندما  ذهب  للدراسة  للجامعة  لم  يهتم  بها  ولم  ينقلها  لشخص  يثق  به  ليهتم  بها بل  يقول  انها  ليست  وفية  تتركك  وتذهب  الى  من يطعمها  ص 27                              

- في  نهاية   القصة ص28  ورد "  نعم   نعم   .. فصداقات  الطفولة  تبقى  دائما  ولا  يمكننا  نسيانها  ابدا "  حسب  رأيي  هذا  الاستنتاج  وأن  كنا  نتفق  معه  لو  ترك  لذكاء  القارئ  لكان  أفضل   

 

 

خلاصة

 

         قصة  تأتأة  صديقي  ، للكاتبة  المبدعة  كنينة  دياب ،  قصة  جميلة موفقة ، من حيث المضمون واللغة ، والطرح  الإنساني ، وتعالج  موضوع  الإعاقة  وتقبل الاخر ، وموضوع التأتأة ، هذه المواضع  التي   يتهرب الكثير  من الادباء  على  طرحها  بسبب  حساسيتها  وبسبب قلة  الأدوات التي  بحوزة الأدباء ، من خبرة  وعلم  نفس جسارة ومهارة ، الكاتبة  خاضت  هذا المضمار ،  ونجحت  في  معالجة  الموضوع  ، وزرع روح الأمل  في  نفوس  الأطفال  الذين  يعانون  من هذه  المشاكل  الجسدية  والنفسية ،  تقول  لهم بإمكانكم  بإرادتكم  وايمانكم  بأنفسكم  ودعم  العائلة  والأصدقاء  والمجتمع،  تخطي  كل  العقبات  والوصول  الى أعلى  الدرجات ،  ودخول  الجامعات دون  التعثر ، والتميز  والتقدم في عملكم  ،  هي  لا  تقول  ان  المشاكل  سوف  تختفي   تماما بعصا سحرية   ، هنالك  عقبات  يجب تذليلها ، و يمكن التحايل  على ما  تبقى  من  مشاكل  مثل  التفكير  قبل  الكلام والتدرب  الدائم  ، واختيار  مهنة  تلائم  الشخص ،  أيضا  قامت  الكاتبة  بالاحتفاظ  ببعض المعلومات  حتى  نهاية  القصة   فنجحت  في  صدم  القارئ   بشكل  إيجابي :   القطة   لم  تكن  تأكل  الأزهار والورد ، وأم  مهند  كانت  عمته اضاقة  الى قصة  نجاح  مهند  ، قصة  تأتأة  صديقي  قصة  علاجية  بامتياز ،أخيرا نبارك  للكاتبة  إصدارها  الجديد والمميز وللقارئ  العربي                                                                                                                     

  

سهيل عيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/23



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في قصة تـأتأة صديقي للكاتبة كنينة دياب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صخي العتابي
صفحة الكاتب :
  محمد صخي العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 البنك المركزي يعلن تعديلات في ضوابط التصريح عن الأموال الداخلة إلى العراق والخارجة منه

 الوسيلة تبرر اللاغاية  : د . علاء سالم

 تركيا وساعة الصفر بشمال سورية ..هل نحن على اعتاب حرب اقليمية ؟"  : هشام الهبيشان

 وزير العمل يدعو الى ايجاد ربط شبكي بين دوائر الوزارة وفي جباية اشتراكات الضمان تبسيطا للاجراءات واختزالا للوقت  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزارة العمل على أعتاب نهضة اقتصادية ركيزتها الشراكة العملية مع القطاع الخاص  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تنجز أعمال تعبيد مقتربات مجسر اليرموك في الجانب الايمن من مدينة الموصل  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 الإفلاس الإعلامي بين الإستملاك والإستهلاك ج1  : حسن كاظم الفتال

 الحرب في اليمن: الحوثيون يبثون فيديو "للحظات سبقت" قصف حافلة الأطفال في سوق ضحيان بصعدة

 انطلاق فعاليات “دافوس” في غياب أبرز قادة العالم عنه

 اليقضة والحذر من المشاريع التخريبية الجديدة  : عبد الخالق الفلاح

 (عبد الوهاب وابن تيمية وابن باز) نظراء (لماركس وإنجلز)  : رضوان ناصر العسكري

 جابر الجابري في يوم المرأة العالمي . على نساء العالم اجمع الاحتفاء بالمرأة العراقية لما قدمته من بطولات وتضحيات  : منى محمد زيارة

 العتبة العلوية المقدسة تقيم الملتقى الإعلامي الأول لمناقشة تكوين رؤية إعلامية مشتركة لإبراز الجهود المبذولة خلال زيارة الأربعين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 اسْتِذْكَارُ وِلاَدَةِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ(ص) وَقْفَةُ تَأَمُّلٍ لِمَسِيْرَتِنَا. (الحَلَقَةُ الثَّانِيَةُ)  : محمد جواد سنبه

 القبض على عصابة تمارس إعمال إجرامية مختلفة في ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net