صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي

الانسجام الدلالي الداخلي (وحدة النص) والخارجي (واقعية النص ) في النصوص الأدبية والقرآنية ح \ 2
الشيخ علي العبادي
ملخص الحلقة الأولى 
____________
    تتفق النصوص القرآنية المباركة مع الأدبية بأنهما يهتمان بالانسجام الدلالي الداخلي بحيث أن النص لا يسمى نصا" إلا إذا كان منسجما" ومتماسكا". ويتحقق ذلك الانسجام وفق وسائل البنى السطحية أو على أساس البنى العميقة. بينما نجد أن الأدب لا يتمسك بالمرجعية الواقعية مطلقا". أما القرآن الكريم فنراه قد حقق كلا الانسجامين في نصوصه المباركة.
    وقد بدأنا بالقسم الأول وهو الانسجام الدلالي الداخلي. وقلنا بأننا سنتناوله ضمن ثلاثة محاور. بحثنا المحور الأول وهو الانسجام الدلالي الداخلي السياقي  .وقد قلنا بأنه يلحظ العلاقات الترابطية ذات البعد الأفقي بين وحدات النص. ونقصد به : تلك العلاقات بين الجمل والعبارات الجارية على لسان إبراهيم الخليل عليه السلام _ باعتباره أنموذجا" لبحثنا _ أو ضمن المحاورات الواقعة بينه وبين الله تبارك وتعالى. 
    وللتفاصيل يمكن المراجعة على الرابط: http://www.alnoor.se/article.asp?id=141346
 
    أما الآن فسنتناول المحور الثاني وهو:
 
الانسجام الدلالي الداخلي غير المتقيد بسياق
________________________   
    وهذا القسم يبحث في الأدعية المباركة للنبي الخليل عليه السلام من حيث بعدها العمودي وانسجامها مع المضامين القرآنية الأخرى، بقطع النظر عن ارتباطها الأفقي .
فهو بحث في العلاقات الطولية في أدعيته المباركة مع أدعية الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين وباقي المضامين القرآنية الأخرى.
    ويمكن أن نلحظ تلك التجليات في عدة مواضع منها:
أولا": 
    الانسجام بين دعائه عليه السلام والذي جاء بصيغة الطلب وبين ما ناله بعض الأنبياء عليهم السلام . وقد يكون هذا واضحا" في دعائه الوارد في قوله تعالى:
{ رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ } الشعراء83.
    فها هو عليه السلام يطلب من الباري عز وجل أن يهب له حكما. وهو نفس المعنى الذي ناله نبي الله موسى عليه السلام في قوله تعالى:
{ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَى آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } القصص14
{ فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ فَوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْماً وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ } الشعراء21.
    وكذلك ما ناله الصديق يوسف عليه السلام فيما ذكر الباري عز وجل في قوله:
{ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ } يوسف22.
    وهو ينسجم مع ما تفضل به الله تبارك وتعالى على عبده ونبيه لوط عليه السلام في قوله عز من قائل:
{ وَلُوطاً آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ }الأنبياء74.
    وينسجم كذلك مع ما أعطى الله تعالى نبيـيـه داوود وسليمان عليهما السلام.
 قال تعالى:
{ فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلّاً آتَيْنَا حُكْماً وَعِلْماً وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ }ا لأنبياء79.
 
ثانيا": 
    ويمكن أن نرى ذلك الانسجام والذي جاء بصيغة الطلب أيضا" عند دعائه الله تعالى بطلب المغفرة له ولوالديه وللمؤمنين والمؤمنات في قوله تعالى:
{ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ } إبراهيم41.
    مع دعاء نبي الله نوح عليه السلام والذي تضمنته الآية المباركة في قوله تعالى:
{ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِناً وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَاراً } نوح28.
    فاتحاد المضامين يكشف لنا وجه الانسجام بين مقالاته وباقي الأنبياء عليهم السلام أجمعين. وهذا بدوره يكشف لنا الوحدة الموضوعية في القرآن الكريم. أي أن وحدة مضامين أدعية الأنبياء عليهم السلام دال على انسجام مقالاتهم وهو بدوره كاشف عن الوحدة الموضوعية لجميع آيات القرآن الكريم. بل وسوره المباركة ككل.من أدعية وغيرها مما تضمنه كتاب الله العزيز. بحيث لا يمكن أن نجد تعارضا" أو تهافتا" إطلاقا". وهذا من أسراره العجيبة الخالدة. فتبارك الله رب العالمين.
 
ثالثا":
    ولعل من أجمل صور هذا الانسجام ما نجده في التطابق بين اسمه عليه السلام ( إبراهيم ) والمضامين المحورية في أدعيته المباركة. فلا يخفى على كل من يطلع عليها والمتمعن في معانيها أن يرى ما فيها من تجل واضح للبعد العاطفي والأبوي. فقلما نجده يدعو بدعاء خاص لنفسه فقط ولا يذكر فيه ذريته أو غيرهم من المؤمنين. بل حتى من ابتعد عنه وجافاه، فإنه عليه السلام يعرض له بالدعاء. فمن أدعيته عليه السلام في هذا السياق ما جاء في قوله تعالى:
{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ } إبراهيم35. 
إذ نراه عليه السلام يدخل بنيه في دعائه المبارك ليشملهم اجتناب عبادة الأصنام.
    ثم نراه عليه السلام يدعو لذريته بأن يكون للصلاة الأثر البارز في حياتهم، وذلك بإقامتها وهو الدوام عليها كما جاء في قوله تعالى:
  { رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء } إبراهيم40.
وكذلك طلبه الإسلام لذريته بعدما طلبه لنفسه ولولده إسماعيل حيث قال:
{ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ } البقرة128
    بل وصل به الحال أن يطلب في دعائه لذريته أن ينالوا أسمى وأرفع درجة ممكن أن ينالها بشر على الإطلاق بعد النبوة ،ألا وهي الإمامة. فبعد أن بشره المولى تعالى بهذا المنصب الخطير بادر بالدعاء لذريته من الله تعالى أن لا يحرمهم منها كما جاء في قوله عز وجل:
 { قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَاماً قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي } البقرة124.
وهذا يمثل أعلى مراتب الحب للغير. وأشرف مصداق لقول المصطفى محمد صلى الله عليه وآله وسلم ( لا يكمل إيمان أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه). 
فلا نبالغ لو قلنا بأن الخليل عليه السلام قد تسامت نفسه وروحه المباركة حتى وصلت إلى مرتبة تلاشت فيها ( الأنا ) ليس في حضرة الربوبية فقط بل حتى مع أبناء جنسه البشري . لأن الرحمة والرأفة والعاطفة والأبوة من أبرز الملامح الدلالية التي أشارت إليها الآيات المباركة سالفة الذكر. وهذا ينسجم تماما" مع الدلالة المعجمية لاسم ( إبراهيم ) . فقد جاء بالبحر المحيط عنه:
( قيل ومعناه بالسريالية  _ قبل النقل إلى العلمية _ أب يرحم ) (1).
وقال صاحب المنار: ( وعلى هذا يكون جزءاه عربيين بقلب الحاء هاء كما يقلب جميع الأعاجم الذين لا ينطقون بالحاء المهملة كالفرنج. وتركيبه مزجي ) (2).
    وقيل أن معناه ( بريء من دون الله . فهام قلبه بذكر الله ) (3). هذا ما نقله الفيروز آبادي.
وعلى هذا القول فإن لاسمه الشريف دلالة تنسجم والبعد المحوري الأهم في أدعيته المباركة والمتمثل بالمحور التوحيدي كقوله: { ...... وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ } إبراهيم35.
 
رابعا": 
    ومن صور الانسجام الأخرى ما نجده من تناغم ملفت للنظر بين طبيعة الشخصية الإبراهيمية والمكشوف عنها بدلالة الاسم وطبيعة الابتلاء الذي ابتلي به عليه السلام.
فقد تقدم فبل قليل ما في البعد العاطفي من تجل واضح في الشخصية الإبراهيمية .          إذ ابتلي النبي إبراهيم عليه السلام ببلاء مباشر بما يتعلق بهذا الجانب البارز والتي دل عليها اسمه المبارك كما أسلفنا الذي عني ( الأب الرحيم ). حيث يطلب الباري عز وجل منه عليه السلام أن يذبح ابنه؟؟؟ قال تعالى:
{ فلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى   قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ } الصافات102.
    فأمام هذا الموقف الرهيب ماذا يفعل ( الأب الرحيم ) ؟؟ وهو يتعرض إلى أشد موقف ممكن أن يتعرض له أي إنسان على الإطلاق. مهما كانت مرتبته متدنية. كيف وإبراهيم الخليل ذلك الأب الرحيم الحنون؟؟ . إضافة" إلى إن المأمور بذبحه نبيا" من الصالحين.
    فهذا الابتلاء يبدو صدوره غريبا"من المولى تعالى،لأنه تعالى أرأف من جميع الخلق على خلقه. وهو الذي يأمر بالعطف بين عباده .فكيف يأمر بذبح الآباء لأبنائهم؟؟ وكيف يأمر هذا الأب الكثير الرحمة بأن يذبح ولده؟؟ وخاصة" إذا ما لحظنا طبيعة الشخصية الإبراهيمية العاطفية كما أسلفنا. إذ ليس كل الآباء يستوون من الناحية العاطفية تجاه أبنائهم. وعلى هذا فكلما قلت العاطفة لم يكن الابتلاء يشكل قيمة كبرى يستحق في ضوءها الإنسان بلوغ الكمال. ولكن نبينا الخليل عليه السلام مع ما ذكرنا من كبر العاطفة من جهة الأبوة النسبية والأبوة الإبراهيمية نراه يأتمر بأمر المولى تعالى ويقدم على ذبح ولده العزيز إسماعيل عليه السلام واصفا" القرآن الكريم فعله هذا بقوله تعالى:
{ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ } الصافات103. عندئذ يكون الخليل عليه السلام قد بلغ أعلى درجات الكمال فعلا". ولذلك وصف الله تعالى هذا الابتلاء بالبلاء المبين  
 { إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ } الصافات106.
    وبهذا ندرك ذلك التناغم الكبير بين كبر العاطفة الأبوية وشدة الابتلاء، وكيف حصلا معا" في شخصية النبي الخليل إبراهيم عليه السلام دون أن تصادر أحدهما الأخرى.
    وبهذا ينتهي المحور الثاني . وسيكون لنا موعد قريب مع الحلقة الثالثة والمحور الثالث وهو الانسجام الدلالي الداخلي غير المباشر بإذن الله تعالى . 
     والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
____________________ 
(1) تفسير البحر المحيط : أبو حيان محمد بن حيان الأندلسي: 1 \ 372.
(2) تفسير المنار : محمد رشيد رضا : 7 \ 534.
(3) بصائر ذوي التمييز في لطائف  الكتاب العزيز: الفيروز آبادي : 6 \ 32. 

  

الشيخ علي العبادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/16



كتابة تعليق لموضوع : الانسجام الدلالي الداخلي (وحدة النص) والخارجي (واقعية النص ) في النصوص الأدبية والقرآنية ح \ 2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال علي محمد
صفحة الكاتب :
  جلال علي محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصة لها معني ومنها حكمه ..لا تتسرع بحكمك على الاخر  : قاسم محمد الياسري

 الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 النفط جوهر الويلات !!  : د . صادق السامرائي

 الشرطة الاتحادية تعلن تطهير 14 قرية شمالي قضاء الحويجة

 اللجان التحقيقية تنفخ في السراب  : جمعة عبد الله

  المـــــرأة المنتـــظرة  : محجوبة صغير

 اغتيال نائب محافظ ذي قار برصاص مجهولين

 ترامب لا يعرف الصديق بل يستنزف ماله  : عبد الخالق الفلاح

 ضابط اسرائيلي في قبضة حزب الله!

 وزير الخارجية ونائب الرئيس الروسي يرأسان الاجتماع التمهيدي للجنة العراقية-الروسية المشتركة  : وزارة الخارجية

 كونوا منتظرين  : منتظر محمد

 الرعاية العلمية تقيم اختبارات الذكاء لطلبة المدارس الابتدائية ضمن مسابقة بغداد العلمية  : وزارة الشباب والرياضة

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تقيم ندوة حول الارهاب  : علي فضيله الشمري

 لماذا الغرب يستهدف شخص النبي  : علي السوداني

  أسئلة وإشكالات وملاحظات حول علم الإمام ع  : شعيب العاملي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net