صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي

رموز تأبى الأفول
محمد جواد الميالي

من يتابع سير تبلور الأمور الناجحة في البلدان المتطورة من العالم، سيلاحظ أن أساسها ينبع من تطلع لمستقبل واعد دون انقطاع عن ماضي مجيد وتراث ناصع يفتخر به..

من اهم ما يرتبط بماضي أي أمة هو إحترامها لرموزها وقادتها، وسيرتهم ومراحل نضالهم ومواقفهم.. وتتمحور هذه  إلى تطبيق على أرض الواقع.

أهم هذه الأفكار التي يمكن أن نطبقها في بلدنا، هي تلك التي تكون بتماس مباشر مع المجتمع، لأن حفظ تماسكه ومراعاة أفكار ومعتقدات الناس،  أهم عوامل التطور، وما يساهم بالترابط بين المواطنين، هو الأحترام..

الأحترام يتمثل في عدة أبواب، أهمها هو تقدير الشخوص التي يتبعها حشد كبير من الناس، فيما أول خطوة في سبيل تفكيك امة ووضع العقبات حجر عثرة في تقدمها، هي بجعل الناس تبتعد عن إحترام رموز البلد، وجعلها تنجر وراء أبواق الأعلام والحركات الضالة، لتهديم مقدسات مجتمعنا، لأنهم يعلمون جيداً أن بداية تهديم أي مجتمع، تبدأ من رموزها.. مثال صارخ لذلك ما حدث في النجف، عند محاولة إحراق مرقد السيد محمد باقر الحكيم.. فلو بحثنا في تاريخ الرجل، لوجدناه بدأ حياته مجاهداً ضد النظام الدكتاتوري، وهجر من وطنه بعد عدة محاولات لأغتياله، لذلك أخذ على عاتقه تأسيس جبهة المقاومة، للتصدي للطاغية، وتخليص الامة من آفة الظلم والجور.

أفنى شبابه مجاهداً للظفر بالحرية لأبناء بلده، أملاً بتحقيق النصر، وإقامة دولة ديمقراطية في ربوع العراق أجمع.

شهد ٢٠٠٤ قدوم الحكيم إلى العراق، وكانت في أستقباله جموع غفيرة، مستبشرة فرحاً ومهللة  كأنها كانت تنتظر هذا القدوم بفارغ الصبر، حتى أنهم أستقبلوه بدموع الفرح الغامر.

لم تدم فرحة محبيه كثيراً، فسرعان ما أغتالته أيادي الإرهاب، وهو خارج من أداء صلاة الجمعة في الصحن الحيدري الشريف، كانت الجماهير المشيعة، تأتي من كل المحافظات لتحمل جثمانه الطاهر، وبهذا قد كتب عمره مناضلاً، وأنهى حياته شهيداً، ليتخلد إسمه في قلوب محبيه رمزا.. والرموز تأبى الأفول.

أصبح لضريحه رمزية خاصة تتعلق بمعنى فريد للشهادة، يتماشى مع العدد الكبير من التضحيات التي قدمها واسرته.. ليستحق آن يزوره الناس في يوم أستشهاده..

مثل هؤلاء الشهداء يجب أن يتم أحترامهم، لما لهم من أهمية ودور في تخليص العراق من عبودية الدكتاتورية، ولكن قلة الوعي في مجتمعنا، جعل بعض السذج تتبع نفراً ضالاً، له مآرب سياسية، وتمتثل له الحركات المنحرفة، لمحاولة إحراق هذا الصرح العظيم، محاولين تهديم أهم رمز للشهداء، دون أن يدركوا أنهم إنما يفتحون بابا تهديم المقدسات على مصراعيه، فهل نرجوا تقدماً وازدهاراً، ونحن لا نتصدى لمن يعمل على الاستخفاف بمقدساتنا ورموزنا؟

لو أردنا أن نصعد سلم التطور، علينا أولاً أن نحترم علمائنا، ونقدس رموزنا المضحية، ونحافظ على أرثنا التاريخي من الشهداء والعلماء، عندها سنكون في مقدمة البلدان الراقية، فأحترام الشهداء والمضحين، هو بداية التقدم.

  

محمد جواد الميالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/26



كتابة تعليق لموضوع : رموز تأبى الأفول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جودت العبيدي
صفحة الكاتب :
  جودت العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النظام السعودي سرطان فاستئصلوه  : داود السلمان

 مجاهدوا و عشائر أل جويبر يستذكرون موقعة (( ألزوره ))  : جلال السويدي

 مثقفو ايران يشكرون الشعب العراقي

 طوابير الانتحاريين في جنة الأرض العراقية  : وليد سليم

 المرجعية العليا توصي الزائرين بالحفاظ على أجواء الزيارة ويقظة الحس الأمني

 قصيدة / نور الامامه  : سعيد الفتلاوي

 تأملات في القران الكريم ح258 سورة النور الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ترتيلة في ذكرى المولد النبوي الشريف  : د . عبد الهادي الحكيم

 القدر السياسي لسؤال الحداثة في المغرب  : ادريس هاني

 ابناء عشائر بيجي ينضوون تحت جناح لواء علي الأكبر القتالي لصد الهجمات الغادرة لعصابات (داعش)  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 تهميش الحشد الشعبي  : حيدر الفلوجي

  مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي  : لطيف عبد سالم

 شَبَابْ..ثَوْرَة ِ25يَنَايِرْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 "الحشد الشعبي" يطالب الأمم المتحدة بـ"اتخاذ موقف" من الجبير

 حقيقة المنام الفصل : 7  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net