صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

ثقافة للبيع والاخلاق هدية مجانا
سامي جواد كاظم

ان ما ينشر من على مواقع التواصل الاجتماعي من اخبار وتعليقات تخص بلدي الحبيب العراق تثير الالم والحزن وحديثهم عن كورونا الذي اخذ من ثقافتنا ونفوسنا وقلوبنا ماخذا عظيما بل اننا لا نشك هنالك من يصطنع الخبر او التعليق المثير للاستهجان .

لماذا لا ننظر الى الامر بواقعية بعيدا عن التهويل والتكذيب ، الملخص هنالك مرض كورونا لا يقبل الجدل من اين اتى وكيف اتى ومن هو المسبب هذا الكلام لا يفيد وليس من ورائه طائل ، ومهما تكن خطورته فانظر الى ما يمكنك في مواجهته ، على المستوى العملي ليس لديك الا الدعاء والوقاية غير ذلك لا حول ولا قوة لنا الا بالله ، من يتناقل الاصابات في محافظاتنا او في دول اخرى فانا اجزم وانتم معي انها فيها تهويل ومن ثم ما الفائدة منها؟ واما تصرف بعض اصحاب الصيدليات فانه امر مؤلم اكثر من الم كورونا وانتم العارفين ان الازمة تختبر الثقافة والاخلاق، البعض وللاسف الشديد يشمت وهذا طامة كبرى ، والاخر يرغب بارقام مرتفعة للاصابات او الوفيات ، تعلمون في رجب 2006 خلال ربع ساعة مات اكثر من 1250 عراقي على جسر الائمة ، قبل اربع سنوات اعتقد في الكرادة قرابة 500 شخص احترقوا بجريمة بشعة لا مثيل لها وسبايكر لا تنسى وغيرها امام هذه الارقام كم توفى في الصين ؟، هل العراق يهلع من كورونا وهو الذي ضحى بخيرة شبابه بسبب مؤامرات قام بها مجرمون من الداخل والخارج .

واما استخدام الصور والمقاطع الفديوية الهجينة فانها والله امر مؤسف لماذا هذه الثقافة التي تحط من مكانة العراق في العالم ؟

والكثير منا يعلم ان هنالك من عافاكم الله عندما يصاب بمرض يعلم بانه سيموت يبدا يوصي بما لديه واذا كان مؤمنا يحاول ان يبرئ ذمته مع من له اشكال شرعي معه يتوجه الى الله عز وجل ليرفق بحاله ، فيا اخوان ان اصابكم الهلع بسبب هذا المرض فلماذا هذا التصرف من على الفيسبوك لماذا لا نلتفت الى واقعنا ولماذا لا نعيش حالة الايمان بالله وحالة الامل بالحياة لماذا نجعل الدقائق والساعات والايام تاخذ من عمرنا نتيجة هذه التصرفات التي اثرها سلبي علينا وعلى الاخرين ونعلم في ذلك .

قبل هذه الظاهرة مرت بنا ظواهر وانتم انفسكم تداولتموها في مواقع التواصل الاجتماعية ومن ثم انتهت واستجدت غيرها الم تاخذ صفحات الكثيرين اخبار المظاهرات ونقل صورا وافلاما البعض منها يخدش المتظاهرين والاخرى تخدش القوات الامنية واخرى تخدش رجالات المجتمع العراقي الذي هم قامة من قامات الثقافة والتدين ومن ثم ماذا ؟ الان اخذت مسار اخر طغى عليها كورونا وثقوا سيستجد حدث اخلا خلال اسبوع او شهر وستنشغل به مواقعكم ولا تعلمون كيف انتهت كورونا .

الذهب تميزه النار وانتم يا عراقيين اصل الذهب في كل شيء الله الله بكم وبنا وبالعراق

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/25



كتابة تعليق لموضوع : ثقافة للبيع والاخلاق هدية مجانا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي
صفحة الكاتب :
  مهند حبيب السماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الهايس : أطالب (الحثالات) ممن يعتبرون أنفسهم شيوخاً ووجهاء في الأنبار بنزع ثوب الجبن ومساندة الحكومة  : متابعات

 اهتمام إعلامي دولي كبير بقمة إسطنبول الرباعية

 شرطة بغداد : القبض على اثنين من الاجانب بتهمة تزييف العملة  : وزارة الداخلية العراقية

 فوضى بتلعفر وسط أنباء تفيد بمقتل والي "داعش" في القضاء

 انتصار الاشاعة على الحقيقة!!  : غسان الكاتب

 الحلقة الخامسة من سلسلة شواهد تحقيق الفقهاء والمحدثين للروايات والأحاديث  : السيد علوي البلادي البحراني

 جمهورية الملك  : فادي كمال يوسف

 نعم يا صديقي... كن فاسداَ !!!  : د . ميثاق بيات الضيفي

 شموع الخضر *  : بشرى الهلالي

 المحكمة الاتحادية قاب قوسين  : حسين ناصر الركابي

 أمي  : معمر حبار

 حرب الانابة.. هل سنكون ضحيتها؟  : سلام محمد جعاز العامري

 العثور على أسلحة سعودية واماراتية تابعة لـ″داعش″ في بيجي

 لعنة الكرسي!!  : د . صادق السامرائي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 13:05 26ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net