صفحة الكاتب : قيس النجم

وزارة الصحة: هل الضمير مات قبل الولادة؟
قيس النجم

الطفولة ليست مرحلة عابرة في حياة الإنسان، وكل حلقة مفقودة فيها لها تأثير على الفرد مستقبلاً، كما أن فهم عالم الطفل ومفاتيحه واسراره مسألة في غاية الأهمية لأن طفولة اليوم تبني مجتمعات الغد بعيداً عن العقد والأزمات والامراض والحقيقة أن المؤشرات لا تنطبق كلياً على حالة الطفل (محمد) لأنه ليس كياناً سليماً وكأنه نسخة بدائية مصغرة!

الوقت في نظر هذا الطفل المسكين ليس ملكاً له أو لرغباته لأنه في الحقيقة كلما يحاول أن يتمرد عليه ينزف لأقل حركة أو خدش أو اهتزاز حالة الطفل السيئة مستمرة بهذا النحو منذ أن كان بعمر (3أيام وحتى بلوغه الثلاث سنوات)

وزارة الصحة عاجزة تماماً من العمل بجد لتوفير الدواء اللازم لهذا المسكين ومثله العشرات يعانون ولكن ذوي الطفل باتوا مرهقين أكثر من الحالة الصحية المتردية لولدهم الوحيد بعد ثلاث بنات كونه يعيش مرحلة من الصراخ والبكاء والجهد والسهر ولأيام عدة كي يجدوا وريداً يحقنوا به ابرة (أوكتا بلاكس) الخاصة بمرض نزف الدم الوراثي (الهيمو فيليا).

المرض نادر وهو (نقص العامل العاشر في الدم حيث يؤثر على خثرة الدم والسيولة في الجسم) الذي يعاني منه الطفل (محمد) وما يشعرون ذويه من أسى وحزن عميقين لأنهم خسروا كل شيء مالهم ووقتهم حتى امست حالتهم النفسية صعبة جداً من أجل توفير علاجه المكلف جداً في مستشفيات بيروت وطهران دون جدوى.

صرخة الطفل النازف ( تضج بها غرف مستشفيات الاسكان والكرامة والكاظمية لان لا طبيب يستطع بسهولة ايجاد وريد واضح له لحقن ابرته التي يبلغ سعرها ما بين (270 ـ 350دولار) اسبوعياً فتأثير هذه الحقنة يستمر من (4ـ6) أيام فقط يرافق هذه الامتحان الصعب غلاء المعيشة وصعوبة الحصول على تكاليف علاج الطفل فهو بحاجة الى (4أو 5 إبر شهرياً).

والده كاسب ورجل أصبح مريضاً لمرض أبنه الذي يموت كل يوم أمام عينيه، رغم أن الاب يعاني انزلاقاً في الفقرات الستة من عموده الفقاري مرض وهم أذا اجتمعا يحطمان اشد الرجال لله درك أيها الاب المسكين.

حالة الطفل الى اليوم لم تتحسن بل بالعكس تفاقمت الى الحد الذي أصيب فيه بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (سي) واهله ينظرون اليه وهو لا يشبه اقرانه في كل شيء ووقتهم كله مسخر له (لا ينطق ولا ينمو بشكل طبيعي ولا يستطيع اللعب ولا ينتبه لما يجري من حوله).

ختاماً: نناشد باسم الإنسانية مجلس الوزراء والحكومة عامة وزارة الصحة خاصة أن تمد يد العون للأطفال الذين يعانون هذا المرض النادر لتوفير العلاج اللازم لهم نحن دولة غنية وليس من الصعب ان تعتني الدولة بأبنائها المرضى الذين لا يتجاوزون المئتين او الثلاثمائة فرد فهم جزء من هذا الشعب الذي انتخبكم وجعلكم تجلسون على كراسي الحكم.

  

قيس النجم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/25



كتابة تعليق لموضوع : وزارة الصحة: هل الضمير مات قبل الولادة؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سيرة حمد، أنين الثكالى وبوح المقهورين  : كاظم اللامي

 مقتل 50 ضابطا وعسكريا مصريا بمواجهات مع خلية ارهابية بطريق الواحات بالجيزة

 الدفاع المدني: المخازن التي تحتوي على اوراق الاقتراع لم تصلها النيران

 فقاهه أم سفاهه  : ابواحمد الكعبي

 المرجعية الرشيدة صمام الأمان  : حسين الصدر

 97 مليون امي في العالم العربي

 القائد المفقود والشعب المقدود !!  : د . صادق السامرائي

 كعكة أربيل ستفجر البراكين المتجمدة  : ابو ذر السماوي

 مديرية شهداء بابل تباشر بترويج معاملات الطلبة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شوائب غريبة في جسد الوطن  : واثق الجابري

 دولةُ رجُل؟ أم دولة الأحزاب؟  : تحسين الفردوسي

 في بلادي كان هناك صنم يٌعبد  : حيدر فوزي الشكرجي

 العيسى يوجه بتخفيض أجور الموازي لأبناء القرى والنازحين وذوي الدخل المحدود  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مقرب من المالكي يكشف عن خمسة أعضاء من العراقية وراء التظاهرات واستخدام الشعارات الطائفية ؟

 مدرب البرازيل يكشف سبب تعادل فريقه في مباراته الأولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net