صفحة الكاتب : ميادة العسكري

الخميس ... البرلمان العراقي في مواجهة الفساد
ميادة العسكري

برلمان انتخبه العراقيين وبصموا عليه بدمائهم .. خرجوا في حالك ايام التفجيرات وكانت الصواريخ والمفخخات تحف دروبهم ... فكم من مركز انتخابي استهدف ..وكم من الدماء سالت في ذلك اليوم الانتخابي ؟
كل من خرج من داره للتصويت في ذلك الصباح الانتخابي كان قد وضع نصب عينيه بانه مشروع شهادة للعراق لتثبيت اركان دولة اختارت الديموقراطية الحقيقية والحرية نهج لها بعد سنوات البعث العجاف التي حرقت الاخضر واليابس في اتون الحروب والهوان
وعلى الرغم من كل الخطر الكامن والمحيق بالناس .. خرج الناس من منازلهم واتجهوا الى المراكز الانتخابية لتاسيس البناء الجديد
**
كثيرة هي الاختبارات التي فشل فيها البرلمان العراقي .. وكثيرة هي خيبات امل العراقيين بهذا البرلمان , ومع ذلك مازال العراقيين يراهنون على وطنية وضمائر اعضاء البرلمان ان ينتفضوا لصالح العراق يوما ما ويعيدوا للعراقي الثقة ببرلمانهم الذي انتخبوه بدماءهم
الخميس 16-2-2012 لن يكون يوما عاديا في حياة الشعب العراقي وفي تاريخ البرلمان العراقي .. سيكون امتحانا كبيرا امام اعضاء البرلمان فاما ان يقف البرلمان في صف العراقي المظلوم المسحوق الذي انهكه الفساد والمفسدين .. واما ان ينحو منحى اخر لا علاقة للعراق به ..
**
كل برلماني وافق ان يجلس تحت القبة التي رفعها عاليا شعب العراق بكل ملله ونحله وقومياته وافق مبدئيا ان يكون امينا على مصلحة العراق وشعبه .. واقسم واعطي الحصانة البرلمانية لخدمة ناخبيه وقبلهم علم العراق المفتدى ..
وهذه الحصانة البرلمانية هي حماية قانونية مكفولة من قبل الدستور العراقي لنواب الشعب في البرلمان كنوع من الحماية السياسية والقانونية ليتمكن النائب من تأدية وظيفته الدستورية التشريعية بصورة كاملة ....
**
فهل يمكن والحال هذا ان يقف البرلماني مكتوف الايدي وهو يشاهد حق الشعب والوطن يسلب يمينا وشمالا ؟؟
منذ سقوط النظام البائد في التاسع من نيسان 2003 وضع الساسة امام مسؤوليات جسام وارث من تراكمات الفساد والاهتراء الاداري ..
وكان علي العراقيين مواجهة   معضلتين كبيرتين .. بناء الدولة والتعامل مع القوات الاجنبية على ارض العراق ..
وواجه العراقييون من ضمن ما واجهوا  عمليات الاعمار والتأهيل .. مشاريع وهمية وعقود باطلة واحالة مشاريع وعقود بمليارات الدنانير لشركات على الورق ..ولعل دائرة امانة بغداد اخذت موقع الصدارة في كل هذا الدخان الاسود الذي بات يخنق الجو من فساده المستشري ..
فتارة تطلق المبالغ قبل استكمال تقديم العطاءات وتارة اخرى تحال العقود الكبيرة لشركات لا يعرف عنها اي شيء حتى في بلدان مناشئها ..
وبلغ السيل الزبى بعقدي تأهيل  القناة وشارع المطار وشارع ابو نؤاسوشارع محمد القاسم والملاعب وشركات التنظيف .. وللحق نقول ان هذه العقود ليست  الا الحافة العليا من جبل الفساد الجليدي الذي لا يظهر للعيان الا حافته العليا ..
سنوات والحال على ما هو عليه  ....المعاناة من هذا الفساد
واليوم جاء وقت الحساب وجاء وقت وضعمن هذا النقاط على الحروف .. فاما ان يكون البرلمان والبرلمانيين بقدر المسؤولية التي انيطت بهم واما خراب البصرة ..
**
شاهد الشعب العراقي وتابع جلسات المجلس التي تم استجواب امين بغداد فيها .. وطرح النائب  شروان الوائلي جملة نقاط .. اقلها مصيبة واكبرها تخرب بلاد .. وشاهد الناس كيف يكون التملص وكيف تكون الحجج الواهية من طرف العيساوي ومن معه ..
وادميت قلوب كانت تنتظر الحسم من الانتظار
وجاء وقت الحسم .. جلسة الخميس .. وقرار نواب الشعب ..
فاما فساد مستشر مسكوت عنه ويد العيساوي مطلقة تفعل فعائلها .. او طلب وقرار من المجلس ونواب الشعب باقالته ووضع حد لمهزلة طالت وعرضت وباتت تسد عين الشمس وتزكم الانوف ..
الخميس هو يوم اختبار المعادن .. فهل مجلسنا هو (الذهب) الذي راهنا عليه .. ام مجرد معدن واه .. الخميس .. الكل سيكون على المحك
**
لننظر الى الامر بصورة اعمق قليلا .. لنرى معا نوعية السيف الذي يحمله عضو البرلمان ..
سيف اذا استخدم لقطع دابر الفساد والشر في العراق لما بقى عليها فاسد او متلاعب بمقدرات الناس ..
**
لقد كفل الدستور لاعضاء المجلس النيابي حصانة خاصة حتى في بعض الأحكام المقررة في التشريع الجنائى
فأعضاء مجلس الشعب لا يؤاخذون عما يبدونه من الأفكار والآراء في أعمالهم في المجلس أو في لجانه وهو ما يطلق عليه عدم المسئولية البرلمانية.
ويذهب الدستور الى ابعد من ذلك ويعطيهم حقوق اضافية منها عدم جواز اتخاذ أية اجراءات جنائية ضد عضو مجلس الشعب الا بإذن سابق من المجلس نفسه .. فهل هناك حرية وحصانة وسيف اقوى من ذلك؟
وطبقاً لنصوص الدستور فان المجلس النيابي يتولى سلطة التشريع ويقر السياسة العامة للدولة والخطة العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والموازنة العامة للدولة كما يمارس الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية .
وقد وضع الدستور مجموعة من الضمانات والحصانات لأعضاء مجلس الشعب حتى يتسنى لهم القيام بواجبتهم على النحو المقرر منها "لا يؤاخذ أعضاء مجلس الشعب عما يبدونة من الأفكار وأراء فى أداء أعمالهم فى المجلس او فى لجانة " فالمجلس هو الذى يقبل إستقالة أعضائة ويقرر إسقاط العضوية عن أعضائة ..
يقوم النظام السياسى العراقي اليوم على أساس فكرة التوازن بين السلطات ويمارس مجلس الشعب رقابته على اعمال الحكومة استنادًا إلى ما قرره الدستور من مسئولية الوزراء أمامه مسئولية تضامنية وفردية
**
كلام ومفاهيم جميلة .. فاين نحن في هذه المعادلة ؟
لناخذ الامر خطوة بخطوة ..
تتمثل أساليب الرقابة المقررة لمجلس النواب فى السؤال، وطلب الاحاطة، والاستجواب، وطلب المناقشة العامة، والاقتراح برغبة أو بقرار، ولجان تقصى الحقائق ولجان الاستطلاع، والمواجهة، والعرائض، والشكاوى، وسحب الثقة ،وتقرير مسئولية رئيس مجلس الوزراء ومتابعة المجلس لشئون الادارة
واشدد هنا واؤكد على مسألة سحب الثقة ..
فجلسة يوم الخميس فيصل وفاصل في تاريخ مجلس النواب منذ تأسيس الدولة العراقية عام 1921 الى يومنا هذا
الخميس موعدنا مع قرار سحب الثقة عن صابر العيساوي ورفع طلب اقالته وليس استقالته من منصبه على خلفية كل الخروقات وملفات الفساد التي احاطت به وبدائرته التي تحمل – كسخرية من سخريات القدر – اسم أمانة ..
وعلى البرلمانيين ان يقرروا .. اما الوقوف مع الحق لمحق الباطل واهله .. او السكوت والتسويف .. وهذا وأيم الله ما لم يتم انتخابهم من اجله ..
**
العراق واهله في رقبتكم في جلسة الخميس .. فان حدتم عن درب العراق .. لن تقوم للعراق قائمة بعدها .. وان عدتم .. عدنا بالامل في مستقبل افضل .. فانتم وذاك

 

  

ميادة العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/15


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : الخميس ... البرلمان العراقي في مواجهة الفساد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك
صفحة الكاتب :
  عيسى عبد الملك


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستمرار بمناقلة الحنطة الموجودة بمنطقة الرحمانية في نينوى الى سايلو بازوايا  : اعلام وزارة التجارة

 رجل دين سني: المرجعية الدينية هي مرجعية لكل العراقيين وقد أصلحت بينهم وجمعت كلمتهم

 بُناة المُستقبل  : علي الغزالي

 لعبة توزيع الأدوار  : علي جابر الفتلاوي

 الشعب.... وحكم الجنرالات  : حسين الركابي

 البضائع المقلدة تكلف الاقتصاد الأوروبي 60 مليار يورو سنويا

 تظاهرات .. الزحف الى بغداد  : حيدر عاشور

 السياسة الناجعة..!؟ جلالة ملك هولندا فيليم ألكساندر صاحب المكان الرفيع  : حسين محمد العراقي

 التعليم تطلق استمارة التقديم الالكتروني الى الجامعات والكليات الأهلية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 إِحذروا تضييع الشّباب فهُم رأسُ مالِ الوطن  : نزار حيدر

 تظاهرة صاخبة في مدينة مالمو/ جنوب السويد تندد بالتدخل العسكري السافر لبعض الدول العربية  : محمد الكوفي

 بعد تردي الحال: هل سيكون التحالف الوطني في النجف بلسما؟  : انور السلامي

 حاجيات المجتمع بين "تنازل" النهضة وضيق أفق المعارضة  : محمد الحمّار

 وتبقى صناديق الشكاوى متخمة  : علي علي

 شرطة ميسان تجري عملية كشف دلالة لمجرم خطر من بين إفراد عصابة قامت بقتل احد المواطنين  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net