صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

القائد سلمان الفارسي
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

لم اكن متوقعا ان يقوم كتاب التاريخ بتزوير الحقائق الى حد ان نعتقد خلاف الحقائق الاسلامية , ولذا انصح من يريد معرفة تاريخه الاسلامي ان يراجع التاريخ بتجرد .

من الحقائق المذهلة التي أخفاها كتاب التاريخ حياة الصحابي الجليل سلمان المحمدي مستعرضا نبذة من خصاله التي غابت عنا .. ولكن مصادر التاريخ لم تنساها فوجدته قائدا عسكريا فذا ليس له نضير في قيادات المسلمين .. وموقفه القيادي في قيادة دفة المعارك تشهد له سوح المعارك الكبرى حتى اتخذه رسول الله(ص) مستشارا عسكريا له .

ومن البديهي ان المواضيع الامنية ومستقبل الاسلام يقع في راس المواضيع التي يهتم بها النبي(ص) فكان يجتمع مع سلمان الفارسي اغلب الليالي والايام .. حتى قالت ام المؤمنين عائشة (كان لسلمان مجلس من رسول الله (ص) حتى كاد يغلبنا )..

في هذه الحلقة ارغب ان اشرح دور سلمان في قيادة الجيوش في زمن الخليفة عمربن الخطاب وبعدها نعرج على دوره في اختيار الكوفه مقرا للجيوش الاسلاميه . هذا ليس مغالاة كوننا نحب هذا الرجل لحب رسول الله له .. ولكن انظر كيف يصفه أبو نعيم في الحلية : يقول : سابق الفرس، ورائق العرس،أي صافي ومصفى .. الكادح الذي لا يبرح، والزاخر الذي لا ينزح، الحكيم، والعابد العليم، أبو عبد الله سلمان ابن الإسلام، (رافع الألوية والأعلام، أحد الرفقاء والنجباء، ومن إليه تشتاق الجنة من الغرباء، ثبت على القلة والشدائد، لما نال من الصلة والزوائد ( الحلية ص 231).

ويكفيه فخرا ان رسول الله(ص) منحه وساما رفيعا عظيما لم يحظ به غيره من الصحابة ..

(وفي حلية الأولياء بسنده عن أبي بريدة عن أبيه،قال: قال رسول الله (ص) نزل علي الروح الأمين فحدثني أن الله تعالى يحب أربعة من أصحابي، فقال له من حضر، من هم يا رسول الله؟ فقال: علي وسلمان وأبو ذر والمقداد،

وعن أنس بن مالك، قال: سمعت رسول الله(ص) يقول: اشتاقت الجنة إلى أربعة: علي والمقداد وعمار وسلمان. وفي الإستيعاب من حديث ابن بريدة عن أبيه عن النبي أنه قال: أمرني ربي بحب أربعة، وأخبرني أنه سبحانه يحبهم، علي وأبو ذر والمقداد وسلمان.

ومنزلة الحب عند الله ليست مجانية او اعتباطية او مزاجية .. لا بد ان يكون حبيب الله مخلصا منقطعا لله دون مراء ولا عاطفة , بل ايمان راسخ كرسوخ الجبال يحب الله فيبادله الله بالحب .. وجلساته التي كان يغلب فيها على نساءه .. لم تكن للسمر وقضاء الوقت .. وقد بانت بشكل واضح يوم الخندق .. تذكر المصادر ان عمر عينه والي وقائد عسكري على المدائن يخرج الى الجهاد والغزو .. في تاريخ دمشق«أن سلمان الفارسي مر بجسر المدائن غازياً وهو أمير الجيش،( لاحظ انه امير الجيوش ) وخلال سنوات حكمه في المدائن شارك في غزوة بلنجر سنة 22 وهو وال على المدائن ..

في الطبقات: «عن رجل من عبد القيس قال: كنت مع سلمان الفارسي وهو أمير على سرية، فمر بفتيان من فتيان الجند الخ ..كذلك هو قائد في يوم الخندق ..

ولذا اتخذه الخليفة عمر بن الخطاب قائدا لجيوشه مع مجموعة القادة وقدمه عليه بالراي والنصيحة .. وقد أغفل التاريخ عظماء لم يذكر لهم أخبارهم في غزوات الرسول(ص) كذلك سلمان الفارسي أغفله التاريخ في الغزوات التي شهدها غير الخندق ,,انظر هنا ) (ولكن جعله في الفتوحات الإسلامية في صف القوّاد ولكن لم يعطنا عنه تفاصيلاً عن حقيقته )

الان لدينا مواقع الكترونية نشرت جزءا من دوره في قيادة معركة القادسية وانه هو من دخل واسقط ايوان كسرى قرب بغداد ..ولكن سبب اخفاءه موالاته لامير المؤمنين والثانية انه فارسي وليس عربي ..

اليك المصادر .. قال ابن عساكر الشافعي في تاريخه: مرّ سلمان بجسر المدائن غازياً وهو أمير الجيش ..وهو ردف رجل على بغل موكوف، فقال أصحابه: أعطنا اللواء أيها الأمير نحمله عنك، فأبى وقال: أنا أحق من حمله، ومضى (حتى قضى غزاته ورجع وهو على بغلته وقد قطع جسر المدائن عائداً إلى الكوفة.المصدر .. ولو راجعت تاريخ ابن عساكر لوجدت تفاصيل كثيرة يطول ذكرها هنا تتحدث في قيادة هذا الفارس العظيم ..

وسلمان هو من رأي في اختيار الكوفة مقراً للجيوش الإسلامية: لانها تحتاج بطبيعتها إلى مقر للقيادة العليا توزع منه الجنود على المناطق الحربية، وترسل الأمداد إلى المراكز المحتاجة إلى الإمداد، وتعود عند الاستغناء إلى مقرها للإستراحة،

وتقول مصادر التاريخ ان سلمان هو من اسس وعمل التدريب والتمارين الحربية وتعليم كيفية الرماية والمسابقة للفرسان والمشاة وكيفية الهجوم والدفاع وكيفية الإنسحاب بانتظام إذا خيف التطويق أو قطع خط الاتصال بين قطعات الجيش .. وهو من علم المسلمين أن يكون مقر القيادة واسعاً فسيحاً لا يضيق عن الفيالق إذا كثرت وأن يكون برياً وبحرياً لتمخر سفن الجيش في عباب البحر أو النهر، وتغير خيوله في بره، ولا بد أن تكون البقعة التي تكون مقراً للقيادة العليا ذات مناخ حسن وسهولة الاتصال بواسطة طرقها بالمدن لتحمل إليها الميرة والأرزاق للجيش في السفن والجمال

من المؤكد ان هذه الاطروحات العسكرية لم تكن في عهدة العرب .. خاصة لارتياد موضع صالح لمقر القيادة العليا أن يكون خبيراً ماهراً بفنون الهندسة والحساب والجغرافية وخصيصاً بعلم الطبائع، وممن درس الشؤون العسكرية حتى يعرف ما يوافقه

لما عرفنا أن حذيفة بن اليمان وسلمان الفارسي رشحا لهذا الاختيار واختيرا للمهمة دون سائر الصحابة والتابعين علمنا أنهما كانا محل اعتماد الجميع في اتقان هذه الصنعة،

واخيرا : روى أبو نعيم الحافظ الأصفهاني الشافعي في تأريخ أصفهان عن أبي البختري أن جيشاً من جيوش المسلمين كان أميره سلمان الفارسي حاصروا قصراً من قصور فارس، فقيل: يا أبا عبد الله! ألا تنهد إليهم؟ قال: دعوني أدعوهم كما سمعت رسول الله(ص) يدعوهم. فأتهم سلمان فقال لهم: إنما أنا رجلٌ منكم فارسي، فإن أسلمتم فلكم مثل الذي لنا وعليكم مثل الذي علينا، وإن أبيتم إلا دينكم تركناكم عليه وأعطيتمونا الجزية . قال:ثم رطن لهم بالفارسية بعدها قال :أنتم غير محمودين، وإن أبيتم نابذناكم زاد في كتاب حلية الأولياء: فقالوا له: ما نحن بالذي نؤمن وما نحن بالذي نعطي الجزية ولكنا نقاتلكم.

قالوا: يا أبا عبد الله! ألا تنهد إليهم؟ قال: لا. فدعاهم ثلاثة أيام بعدها قال: أنهدوا إليهم، ففتحا ذلك الحصن، ويذكر ابن كثير موضع القصر في البداية والنهاية .

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/23



كتابة تعليق لموضوع : القائد سلمان الفارسي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل القرين
صفحة الكاتب :
  عادل القرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنه عراقنا حيث الحسين والمسيح والكيلانيً!  : امل الياسري

 داعش" لا أخلاق لهم ولا إنسانية لديهم فمن يستهدف النساء والأطفال هو جبان وضعيف

 المرجعية إمتداد أحد الثقلين..!  : علي عبد سلمان

 تاملات في القران الكريم ح206 سورة الكهف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 يحيى السماوي ... وقفة تأمل !  : حيدر الحد راوي

 قراءة في آليات التزود المعرفي  : علي حسين الخباز

 وزير النفط يوعز بتوفير جهاز ( pet Scan) لمستشفى الامراض السرطانية في البصرة  : وزارة النفط

 فنزويلا تهرب بذهبها من العقوبات الأمريكية إلى تركيا

 المرأة الجمال ..... (مركز المرجان للتجميل أنموذجا )  : علي الزاغيني

  المذهبية في العلاقات الإيرانية المصرية  : د . حسين ابو سعود

 عضو مجلس النواب العراقي يستقبل وفد كركوك الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

 ماذا بعد السَّيِّد السَّيستانيِّ؟  : عباس عبد السادة

 الاحساء ..... القطيف ... وحدة الدم و المصير  : امير الصالح

  رسالتان من يوم الغضب  : نزار حيدر

 تناقض  : عدوية الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net