صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

حكاية اردوغان وحكاية اللقلق
سامي جواد كاظم

حكاية هذا الرجل غريبة كحكاية اللقلق التي سارويها نهاية المقال ، هوى هذا الرجل مضطرب بمعنى الكلمة ويحشر انفه فيما لا علاقة له به واعلموا انه لا يتصرف بعنصر تركي ولا عنصر عثماني فهنالك فرق بين العثمانية والتركية ولهجته اليوم هي تركية وليست عثمانية فعبارة الدولة العثمانية تكتب بالعثماني (دَوْلَتِ عَلِيّهٔ عُثمَانِيّه) بالتركية الحديثة التي يتحدثها اردوغان هي( Yüce Osmanlı Devleti) فمن يعتقد انه بتصرفاته اليوم يريد ان يحيي الدولة العثمانية فهو واهم .

اخوان المسلمين حزب معروف ماهيته ومكانته بين المسلمين وصورته السلبية التي تجعله ممقوت من قبل المسلمين قبل غيرهم وحتى هذا الحزب لا يجيد اردوغان الانتماء اليه بل دعمه لمصلحة شخصية ، تذكرون السفينة التركية التي اتجهت الى غزة لرفع الحصار عنها وكيف تعاطف معها الشارع العربي واخيرا لم تتمكن الوصول الى غزة بل تعدى عليها الكيان الصهيوني وعربد وازبد اردوغان بالتصريحات الرنانة ومن ثم ماذا لا شيء ، قبل ايام قيل لنتن ياهو ان اردوغان يصرح ضدكم فقال ليقل ما يشاء فالعلاقات بيننا باحسن حال سياسيا تجاريا عسكريا .

اعترفَ بان هنالك مرتزقة سوريين يقاتلون بدعمه في ليبيا ، ما هذه الخطوة الارتزاقية التي لا تليق الا بمرتزق ، وماعلاقتك بليبيا ؟ فيا بشار الاسد لا تعترض على تدخل اردوغان بسوريا اذا كانت ليبيا التي تبعد عنه الاف الكيلومترات ذهب وحشر انفه فيها ـ فكيف انت الذي جاره ؟

يندد ويصعد من عملياته الاعتدائية التركية ضد سوريا لانها تريد تحرير ارضها من العصابات الارهابية ( ادلب) بل انه يمهل الجيش السوري للانسحاب من الاراضي السورية . والاسوء من هذا انه يريد عقد قمة بينه وبين المانيا وفرنسا وروسيا من غير حضور صاحبة الشان سوريا ، يعلم ان روسيا تمثل سوريا ـ ولكن براي هذه مهزلة تخدش كرامة العرب .

على مهلكم انتقادنا للتدخل التركي في ليبيا لا يعني اننا نوافق على تدخل بقية الدول الخليجية وغيرها في الشان الليبي فلكل طرف وجهه القبيح في اجرامه بحق الشعب الليبي ، وحتى سوريا لا ندافع عنها لانها سوريا بل لان قضيتها حق ولا تعتقدون اننا ننسى انها كانت معقل ومعسكر الارهابيين الذين يتوجهون الى العراق للقيام باعمال ارهابية وكان في حينها بشار حبيب ملك السعودية قبل ان يختلفا

اردوغان قبل سنين بين ليلة وضحاها اصبح متسكع لولا ان حشر انفه البيت الابيض في قاعدة انجرليك ليعيد له الهيبة الرئاسية مع اهانة جيشه من قبل اتباعه الاتراك .

وعاد ليوثق علاقته مع روسيا وصرح عن رغبته بشراء صواريخ ( s400) وعندما توترت العلاقة مع روسيا بسبب ادلب صرح امس بانه يريد شراء صواريخ باتريوت الامريكية وهو بين هذا وذاك لا مع هذا ولا مع ذاك .

واما اعتدائه على شمال العراق فحدث بلا حرج وحتى وقاحته بلغت ان يقوم وزير خارجيته الذي انفصل عنه بزيارة كركوك والتعاطف مع التركمان دون علم الحكومة العراقية .

وقبلها حاول جاهدا ان يكون ضمن الاتحاد الاوربي وقد شرطوا عليه شروط وعاملوه معاملة مهينة واخيرا لم يستطع ان يكون عضوا منهم ، واما الرقص والتبجح بحلف الناتو فانه لا شيء امام القضايا المصيرية فان القوة العسكرية في بعض الاحيان عندما تكون في الجهة الخطا ترتكب خطا

واخيرا لكم حكاية اللقلق ولكم المقارنة، كان أحد اللقالق لا يرغب بقضاء حاجته الطبيعية ، إلا وهو في موضع القرفصاء على جرس الكنيسة ، فيمنع صوتها الرنان عن أسماع آذان المؤمنين ، فتم ـ بناءً على نصيحة أحد الحكماء ـ وضع قطعة لحم في يوم السبت بالقرب من ذلك الناقوس ، وإلى جانبه كأساً شفافاً من العرق الصافي الزلال ، فجاء على ديدن عادته السقيمة تلك ، فذرق على الناقوس وبلع شريحة اللحم ، واِمتصَّ العرق بمنقاره الطويل ، فسكر وسقط ، ووقع أسيراً في يد القساوسة ، وسألوه عن خلفية موقفه : فإذا كنت مسيحياً لا تذرق على الناقوس ، وإنْ كنتَ يهودياً فيجب الاِمتناع عن تناول اللحم في يوم السبت ، أما أنْ تكون مسلماً فيعني ذلك أنْ لا تشرب العرق المسـكِر ، فأنت يا لقلق الكنيسة : إلى أية ديانة تنتمي ؟

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/23



كتابة تعليق لموضوع : حكاية اردوغان وحكاية اللقلق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صحيفة صدى المهدي
صفحة الكاتب :
  صحيفة صدى المهدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رواية ( قصة عائلة ) لقصي الشيخ عسكر . ألازدواجية في المعايير بين البطل والمتهم  : جمعة عبد الله

 العدد الحادي عشر من مجلة قوارير  : مجلة قوارير

 أزمة المياه في البصرة  : لطيف عبد سالم

 أمة بلا مشروع لغوي  : د . محمد شداد الحراق

 الحضارة الجديدة واشكال الضياع والانحدار  : عبد الخالق الفلاح

 تهنئة لفقراء العالم بمقتل ألقذافي ألقذر  : عزيز الخزرجي

 تحشيدات فرقة العباس القتالية لمعركة القائم هي الاكبر منذ عملية تحرير البشير

 تكريم دائرة العلاقات الثقافية والبيت الثقافي البابلي في مهرجان واسط السينمائي  : اعلام وزارة الثقافة

 عبد القادر : حريصون على إنهاء ملف الـ1700 وفق الطرق القانونية  : وزارة الشباب والرياضة

 تهريب السلاح عبر العراق الى سوريا  : ماجد زيدان الربيعي

 البدء بصب الركائز التجريبية لصالة المسافرين في مطار كربلاء

 في البدء كان ربيعنا؟  : كفاح محمود كريم

 وزير الداخلية: لولا فتوى السيد السيستاني لما تخلّص العراق من تنظيم داعش

 الحرب الاهلية على الابواب ... لجمت افواهكم !!!  : رفعت نافع الكناني

 سودانية “تضع” مولودتها علي متن طائرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net