صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

خارج معاير تصنيف دول العالم الثالث
سامي جواد كاظم

تصنيف العالم الى ثلاث فئات العالم الاول والعالم الثاني والعالم الثالث ، والتصنيف تم وفق الاوضاع الاقتصادية والناحية الصناعية والعسكرية والسياسية والجهل وان اختلفت هذه المعايير في درجاتها لكنها واضحة بالعموم فالدول التي لا تمتلك صناعة ولا اقتصاد قوي وتستورد اغلب بضائعها الاساسية من الدول المتقدمة هي من العالم الثالث ، ولكن هنالك خصلة استجدت ضمن صفات العالم الثالث وللاسف سلبية وناسفة لخلق المجتمع وللمنظومة الثقافية هذه الخصلة هي الاعلام الذي تمكنت من خلاله الدول المتقدمة من نسف ثقة العالم الثالث بنفسه .

نعم الاعلام اليوم مهنة ولا يعتمد فقط على صياغة الخبر وسرعة نقل الخبر وصدق الخبر وتقنية الاجهزة الاعلامية بل اصبح الاعلام جزء من ادوات الاستخبارات العالمية التي سخرت واستخدمت كل ما له علاقة بالاعلام ، سواء الخبر او التقارير او الافلام او الرياضة، باختصار كل ما تبثه وسائل الاعلام اصبح بمتناول يد الاستخبارات التابعة لدول العالم الاول ومن خلالها تمكنوا من تحقيق اهدافهم .

الى شعوب العالم الثالث وخصوصا الاسلامية فهل الدين له علاقة بتصنيف مكانة هذه الدول ؟ من المؤكد كلا ولكن لماذا جميع الدول الاسلامية ضمن الثالث ؟ هذا اولا ولماذا المواطن الذي ينتمي لهذا العالم اي الثالث يجعل التقدم والحضارة هو المعيار لصدق ما تبثه وسائل اعلامهم ، لماذا الجميع يسلم بصدق اخبار الاعلام الامريكي او البريطاني او الفرنسي بل يتناقله الجميع باعتباره من المسلمات ولا يقبل الشك؟

هذا الاعتقاد الذي بسببه سلموا عقولهم وثقافتهم لسياسات دول العالم الاول والثاني ساعدقوى الاستكبار في التمادي باستغفالنا ونهب حقوقنا ، واطمئنوا كثيرا بان عقولنا لا تقبل الحقيقة الصادقة التي تنقلها وسائلنا الاعلامية ، نعم لا ننكر ان فيها الكاذبة ولكن المعيار للصدق والكذب اصبحت الكراهية والتقدم الحضاري فالحكومة او الجهة السياسية المكروهة لا يصدق أي خبر يصدر منها فقط لو اعترفت على نفسها بالخطا .

والعجيب ان الغرب عندما ينقل اخبار تدل على خباثته ومؤامراته يحاولون شعوب العالم الثالث تبرير هذه الاعمال فيمتدحونهم بحجة الحرية والديمقراطية واذا ذكرت هذه الجريمة التي اعترفوا بها يذكرون لك اخبار المديح الخاصة بهم والتطور والنظافة والمترو والطيران، وكأن جرائمهم امر عادي ومقبول بينما لو قامت بنفس الاعمال أية حكومة من العالم الثالث تتصاعد اصوات الاستنكارات والاستهزاء وحتى الشتائم .

مثال على ذلك امطار ادت الى غرق الشوارع في العراق مثلا فان الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي تتناول هذا الحدث بتسقيط منقطع النظير حتى تتشبع العقول بعدم الثقة اطلاقا بالحكومة ، بينما يحدث الاسوء عند سقوط الامطار وحتى في ارقى بلدان العالم الاول بما فيهم امريكا فان عقول العالم الثالث لا تتناولها ولا تتهجم عليها هذه الازدواجية في الرؤية جعل العالم الثالث يمتاز باسوء اعلام واسرع عقل يصدق الغرب دون التحقق من مصدر الخبر .

وهنا المفارقة هو ربط التخلف بالدين من قبل اصحاب الدين مما اهدى لاعداء الاسلام من دول العالم الاول سيف على رقبانا او معول ليهدم اساسنا واسلامنا، نعم ساهم الاعلام الموجه للعالم الثالث في استهداف دينه من قبل العالم الاول في ترسيخ فكرة التخلف والجهل بالدين الاسلامي ولذا تراه يعادي ايران لانها قطعت شوطا كبيرا بالتقدم والثقافة .

نحن لا ننكر بوجود خلل او تقصير في اداء حكوماتنا ولكن اخلاقنا وثقافتنا وديننا وعقولنا في قراءة الاوضاع وما يوجه لنا لا علاقة له باي عالم له علاقة بوعينا والوعي لا يخضع للتاثير المادي ولكن للاسف الشديد استطاعت قوى الاستكبار ان تجعل التقدم هو دليل الصدق مهما كان والتخلف هو دليل الكذب .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/19



كتابة تعليق لموضوع : خارج معاير تصنيف دول العالم الثالث
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي
صفحة الكاتب :
  حيدر الحد راوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أمريكا .. سأعيش رغم الداءِ والأعداء  : غني العمار

 المسئولون ولعبة اتهام احدهم الاخر ماذا تعني  : مهدي المولى

 وزير الموارد المائية يلتقي السفيرين التركي والياباني لبحث التعاون المشترك واعادة اعمار المشاريع في المناطق المحررة  : وزارة الموارد المائية

 ما بين البعث والمجتمع حنين للفساد.  : سعد بطاح الزهيري

 إشادات عراقیة لدعوة المرجعية العلیا للمتطوعين لأداء الزيارة الأربعینیة من السواتر

 لا دخل للعراق في اتفاقية تركيا مع حزب العمال الكردي ..

 لا رهان اليوم الا على الجيش العربي السوري؟!  : هشام الهبيشان

 الانحناء  : علي حسين الخباز

 لو صدق السائل هلك المسؤول  : سعدون التميمي

 السعودية وقطر وموقف العراق منهما.  : حمدالله الركابي

 ميسان تحتضن مهرجان الجنوب للشعر الشعبي  : سعدون التميمي

 الى اين يامصر24بعد الثورة  : مجدى بدير

 شركاء يتقاسمون الخراب  : حامد زامل عيسى

 المنافذ تعلن ضبط ثلاث شاحنات محملة ببيض المائدة وإعادتها إلى إيران

 اخبار سارة بشان السيد موسى الصدر ورفقيه المغيبين من قبل نظام القذافي  : وكالة نون الاخبارية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net