صفحة الكاتب : نزار حيدر

[القافِلُون]! [٣]
نزار حيدر

   في قولِ الله تعالى {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} لا معنى للشَّهادة الجامعيَّة والعمر والجنس والدِّين والخلفيَّة والهويَّة والجغرافيا والمناطقيَّة، إِنَّما الحديثُ عن حالةٍ يُبتلى بها الإِنسان، وعن معاييرَ تتحكَّم بهِ لأَسبابٍ شتَّى.
   فكم من عالمٍ مُتخصِّصٍ يحملُ أَرقى الشَّهادات الجامعيَّة قفلَ قلبهُ وعقلهُ عن الرَّأي الآخر؟! وكَم مِن متواضِعٍ بعلمهِ ومعرفتهِ فتحَ قلبهُ للرَّأي الآخر مِن دونِ تعصُّبٍ؟!.
   وكم من زعيم عشيرةٍ وكبيرِ أُسرةٍ قفلَ قلبهُ عن تلقِّي العلمِ والمعرفةِ؟! وكم مِن ثريٍّ أَغلقَ ذهنهُ رافضاً الحوار بما لا ينسجم وتوجُّهاتهِ الفكريَّة وخلفيَّتهِ السياسيَّة؟!.
   وهكذا في معايير الآيات القُرآنيَّة الكريمة التَّالية؛
   {كَذَٰلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ}.
   {إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ}.
   {خَتَمَ اللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ وَعَلَىٰ سَمْعِهِمْ وَعَلَىٰ أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ}.
   {فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا}.
   {أَلَا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ ۚ أَلَا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ ۚ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}.
   {وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا}.
   فأَن يكونَ فُلانٌ [قافلٌ] لا علاقة لهُ بشهاداتهِ ومكانتهِ الإِجتماعيَّة وما إِلى ذلك، كما لَو أَنَّ أَحدٌ [ذَيلٌ] أَو كما يصفهُ أَمير المُؤمنين (ع) بالإِمَّعة، فذلك لا علاقة لهُ بشيءٍ ممَّا ذكرنا للتوِّ، فقد يكونُ زعيماً او رئيساً او شيخاً كبيراً او ثريّاً، لكنَّهُ [ذيلٌ].
   و [القافل] يتعامل معكَ بطريقةٍ غريبةٍ وفي نفسِ الوقت مُضحكةٍ جدّاً يشفقُ عليها حتَّى العدُو؛
   *فأَنت مَلاكٌ في نظرهِ، ولكن إِحذر أَن تدوسَ على طرفِ ذيل [الزَّعيم الأَوحد] فستنقلبَ إِلى شيطانٍ في نظرهِ.
   *وأَنت عقلٌ نيِّرٌ وقلمٌ فريدٌ من نوعهِ وعقليَّةٌ حضاريَّةٌ ومُفكِّرٌ إِستثنائيٌّ، ولكن إِحذر أَن يسمعَ منك ما يمُسُّ [العجل السَّمين] الذي يعبدهُ من دونِ الله لأَسبابٍ شتَّى، فستتحوَّل في نظرهِ إِلى عميلٍ، صهيونيٍّ، ماسونيٍّ، وإِلى غيرِ ذلكَ من الصِّفات والأَلقاب والتُّهم والإِفتراءات الباطِلة.
   *وأَنت وطنيٌّ من الطَّراز الأَوَّل، ومُجاهدٌ من الرَّعيل الأَوَّل، ولكن إِحذر أَن يقرأَ لكَ حرفاً تتعرَّض فيهِ لفسادِ وفشلِ [القائد الضَّرورة] خاصَّةً صاحب نظريَّة [بعد ما ننطيها] فسيصمُكَ بكلِّ التُّهم السُّوقيَّة الرَّخيصة والمُبتذلة!.
   *وبنظرهِ فإِنَّ القلم الحُر والفكر النيِّر والعقل الخلَّاق هو الذي خُلِقَ ليُصفِّق لـ [الزَّعيم الأَوحد] وليس للنَّقدِ مثلاً أَو لتطويرِ الفِكرةِ أَو للرَّقابةِ أَو لاقتحامِ مناطق [اللَّامُفكَّر فيهِ] أَو ما إِلى ذلكَ، فبرأي [القافل] فإِنَّ [القائد الضَّرورة] مُكتمِلَ الإِيمان وكامِل العقل ومُتكامل الرُّؤية فلماذا يحاورهُ قلمٌ أَو يفضحهُ لسانٌ أَو يُناقش خططهُ مقالٌ؟!.
   فضلاً عن أَنَّهُ مشغولٌ في التَّفكير والتَّخطيطِ نيابةً عن الأُمَّةِ، فلا رأيَ مُقابل رأيهُ ولا موقفَ في مواجهةِ موقفهِ، فلماذا يقف بوجههِ قلمٌ حرٌّ نزيهٌ؟!.
   {قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ}.
   لـ [القافل] خطٌّ أَحمرٌ واحدٌ فقط، وهو الصَّنم الذي يعبدهُ! أَمَّا الدِّين والأَخلاق والزَّمالة والرِّفقةِ والصُّحبةِ والعقل والثَّقافة والمعرفة والحقائق والوقائع والمصلحةِ العُليا فكلُّها مسمَّيات لا تصمد أَمام خطِّهِ الأَحمر الذي تجاوزتهُ.
   *يتبع...
 لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)

    • إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : [القافِلُون]! [٣]
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 باريس: ترامب خاصم حلفاءه ومضى يعانق "دكتاتور" كوريا الشمالية!

 التمور العراقية الخليجية تنافس الشكولاته الأوربية  : سيد صباح بهباني

  أخي مسلم بديري في العراق مبدع الحي لن يطرب أبدا !!  : علي عبد النبي الزيدي

 تناقض  : عدوية الهلالي

 هم الكتابة ورائحة الورق  : عقيل العبود

 مواطنون بلا هوية  : محمد جواد الميالي

 وكيل وزارة الصناعة والمعادن الاداري يجتمع باللجنة الوزارية المشكلة للتنسيق مع لجنة وزارة الدفاع المشتركة لغرض تهيئة الملفات الخاصة بمنتجات شركات الوزارة ...  : وزارة الصناعة والمعادن

 اختتام بطولة الشعلة الاولى للفرق الشعبية  : محمد عبد المهدي التميمي

 ألغدير..ألذكرى وألثبات  : خالد القيسي

 مقتل ما يسمى مسؤول "جباية داعش" وداعش يعدم عائلة من عشيرة البونمر في بيجي شمالي صلاح الدين

 إطلالةٌ على ذكرى: الثالث والعشرون من ذي الحجّة ذكرى شهادة ابراهيم ومحمد يتيمَيْ مسلم بن عقيل (عليهم السلام)...

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل اعمالها لرفع التجاوزات وصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 أصحو .. مصر في خطر  : احمد خيري

 ماذا أوصى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد السيستاني دام ظله الوارف أصحاب المنبر الحسيني

 زيباري أفشل الخارجية ويريد إفشال المالية  : باقر شاكر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net