صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

لماذا القنصل الامريكي يؤثر في الشباب ونحن لا نؤثر؟
سامي جواد كاظم

سبق وان كتبنا عن القنصل الامريكي في البصرة وكيفية اعتماده الاساليب الماسونية باقامة منتديات ونشاطات غايتها ظاهرا تنمية قدرات الشباب والنهوض بثقافتهم ،واما باطنا يصبحون اداة بيد هذا القنصل الموجه من قبل الـ سي آي ايه ، اضف الى ذلك هنالك اسباب وظروف سببها الطبقة السياسية ساعدت على استغفال هؤلاء الشباب .

ولكن غايتنا الا يوجد لدينا اساليب مثلها او على غرارها او افضل منها لكسب الشباب وتثقيفهم الثقافة الصحيحة والاهم من ذلك هو المردود المادي الذي يفكر به الشباب، ففي العراق لا يوجد مثل هكذا نشاطات ولا يوجد من يرعاها وذلك بسبب التمويل ، وهذه النشاطات يقوم بها القنصل الامريكي مجانا بل قد يمنحهم هو المساعدات بحجة جوائز للنشطاء ، بينما في العراق هكذا دورات تكون بثمن يدفعه المشارك والنتيجة لا تات بثمارها المطلوب .

ومن جانب اخر فان القوات الامنية والاستخباراتية تقف عاجزة امام هذه الظاهرة فهؤلاء الشباب الذين يتشبعون بمفاهيم امريكية تؤجج الشارع العراقي نتيجة سلبيات الطبقة السياسية لا يحاسب عليها القانون ، وعليه كيف يمكن للحكومة ان تحتوي هذا القنصل ؟

الاعلام الشبابي في العراق منفلت والقليل حتى يقارب من العدم تلك الوسائل السليمة والصادقة والناصحة للشباب بل لا تكاد ان تذكر امام الهجمة الاوباشية المخطط لها والمتخلفة ثقافيا .

النصيحة للشباب التي يجرفها القنصل الامريكي قد لا تؤثر ولكن لا يعني عدم النصح ، فالشباب الذين يخدعهم القنصل ماهي غايتهم من هذه الدورات وهم يشاهدون نتيجة الاعمال التي اثرت على امن العراق فقط دون جدوى ؟ بل الاحرى بهم ان يتابعوا المواقف الامريكية من الشان العراقي والعربي والاسلامي وعلى غرارها يحكم هل ما يقوم به القنصل الامريكي من اجله ام من اجل اشعال الفتنة بين ابناء الشعب الواحد ؟

المشكلة كذلك بالمتصدين للقرار العراقي او الذين لديهم امكانية التاثير في الشارع العراقي بعدم اقامة نشاطات على غرار هذه النشاطات الامريكية وفتح مراكز تثقيفية وورش عمل حتى يتمكنوا من كسب الشباب وتوجيههم التوجيه الصحيح بعيدا عن الاتجاه الديني او العرقي المهم خلق انسان صالح لاسيما شريحة الشباب التي هي طاقة البلد .

استهداف العنصر النسوي من اخطر الاسلحة التي يستخدمها من لا يحمل أي قيم لهذه الشريحة كما هو القنصل الامريكي ، ولان الموقف يكون حساس جدا والخلط ياخذ تاثيره بين فساد المراة والحفاظ على كيانها وبين تحرر المراة واغتصاب حقوقها وهي بين هذا وذاك تصبح مستهدفة لاسيما من وسائل الاعلام وبالذات مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تتورع من انتهاك السمعة والشرف من خلال الصور ، والاتعس من ذلك عندما تزج بعض الفتيات الخارجات عن الطريق فتصبح الوسيلة والغاية للنيل من المراة العراقية والمجتمع العراقي .

في البصرة لماذا لا يسالون انفسهم الشباب والبنات لماذا لا تقوم بقية القنصليات بنفس ما يقوم به هذا القنصل في البصرة من نشاطات تستهدفهم ؟ وحينئذ سيقفون على حقيقة هذا الرجل الخبيث والخبيثة .

عندما تكون الحكومة في اسوء حالاتها فلا يجب علينا ان نفقد قيمنا ونتحجج بسوء اداء الحكومة .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/18



كتابة تعليق لموضوع : لماذا القنصل الامريكي يؤثر في الشباب ونحن لا نؤثر؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كلية الكفيل الجامعة
صفحة الكاتب :
  كلية الكفيل الجامعة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإعلامية العراقية وعالم الفضائيات  : عالية خليل إبراهيم

 ذي قار : القبض على المتهمين بقتل شاب على خلفية (نهوه عشائرية ) أواخر شهر شباط الماضي  : وزارة الداخلية العراقية

 الملک سلمان ينتقم من سلفه: عودة المُلك للجناح السديري

 كتاب جديد لمادة التربية الإسلامية في أكبر ولاية ألمانية

 الشباب والرياضة تؤكد جاهزية ملعب كربلاء لمباراة الجوية واتحاد العاصمة الجزائري مطلع اب المقبل  : وزارة الشباب والرياضة

 محمد أريده أن يكون من جسدك بمنزلة كبدك!  : امل الياسري

 الحشد الشعبي, ذكراكم زيارة مقدسة ..!  : علي سالم الساعدي

 وزير الداخلية يلتقي الشيخ قيس الخزعلي  : وزارة الداخلية العراقية

 سرقة رواتب منتسبي وزارة الكهرباء  : محمد الظاهر

 البيشمركة تعلن اعتقال 10 سعوديين من مقاتلي داعش قرب سنجار

 العدد ( 197 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

  مديرُ معرض كربلاء الدوليّ للكتاب المنضوي ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة: المعرضُ نشاطٌ ثقافيّ معرفيّ يحاول أن يعيد العلاقة ما بين الإنسان والكتاب...

 برزخيات /الواحي/ لميثم العتابي  : علي حسين الخباز

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 12:00 12ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

  الحياة بصورة اخرى ... 3  : عبد الحسين بريسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net