صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

الجواري على الطريقة العلمانية
سامي جواد كاظم

 البضاعة الرائجة في سوق العلمانيين للتنكيل بالاسلام هي بضاعة الجواري والعبيد التي كانت رائجة في الجاهلية وحاربها الاسلام بطريقته الخاصة وليس باسلوب العلمانية الملون ، ولكن هل ان العلمانية لا تؤمن بالجواري والعبيد ؟

قد تختلف المسميات نعم لا يؤمنون بالتسميات جارية او عبد ولكنهم يؤمنون بافعالهن وافعالهم بل طوروا تصرفاتهم بشكل علماني متطور يتفق وثقافة العصر .

العميل هو عبد لهم والعبد في زمن الجاهلية اشرف من عبيد العلمانية واذا اردتم ان تطلعوا على عبيد العلمانية فاطلعوا على شبكات التجسس والاستخبارات الامريكية التي يقوم عملاؤها باي عمل يتطلبه منه القائد العلماني بما فيها اللواط .

امريكا ام العلمانية وابوها تخصص اجهزة ومنظمات وبرامج لتسقيط البشر الذين يتم اخيارهم لتنفيذ خططهم الخسيسة في أي بلد كان حتى ولو كان على حساب شعبه ولكم في تفجيرات 11 ايلول خير دليل على مدى الوضاعة التي وصل اليها عبيد العلمانية في قتل اكثر من 3500 امريكي بريء لا ذنب لهم قتلوهم من اجل مصطلح الحرب على الارهاب واحتلال افغانستان  والعراق وخلق الفوضى في الوطن العربي .

الجواري في الاسلام لهن كرامتهن ومنزلتهن بل شرع الاسلام عدة تشريعات بين المستحبة والواجبة لتحريرهن ولا يستغلوهن للقيام باعمال خبيثة كما هو عليه حال العلمانية .

والعبيد العلمانيين لا يشترط بهم ان يكون على ديانتهم بل هنالك عبيد عملاء من الحكام المسلمين

واما ما تقوم به جواري العلمانية فانه لا يقارن بما تقوم به جواري الجاهلية فهن اعترفن بما يقمن به مثلا عميلات الموساد فقد ذكرن انه " "نحن نستعمل أنوثتنا في عملنا الأمني بصورة كبيرة، وتوجد ألعاب إغراء ومحاولات إثارة للطرف الثاني، بما في ذلك استخدام الاغراء الجنسي، بكل ما يعنيه ذلك من لحظات إثارة وخوف"، هذه بارادتها وبتدريب علماني والنتيجة هدم القيم والقضاء على الطرف الاخر بينما الجواري في الجاهلية كانت مهنتهن خدمة سيدهن واذا ضاجعها يلحق بها ما تلد واذا كان ولد فانها تتحرر هذا في الجاهلية بل الاسلام جعل لها منزلة الى ان استطاع ان يقضي على هذه الظاهرة حتى اتت بريطانيا وامريكا معقل العلمانية لتعيد ظاهرة العبيد وباخس الاساليب عندما يرحلون الى افريقيا وياسرونهم باقفاص كالحيوانات الى بلادهم ويقومون ببيعهم في المزاد العلني .

الان استعاضوا عن هؤلاء بعملاء من الحكام وباسلوب حضاري شكلا قبيح باطنا ، ولو قارنا بين ما يقوم به عبيدهم سواء كانوا حكام او عملاء استخبارات مع عبيد الجاهلية او الاسلام فاننا سنجد العبيد والاماء زمن الاسلام اشرف منهم بكثير .

العلمانية هل تفتخر بترامب ام جونسون ام ماكرون ام نتن ياهو ومن على شاكلتهم ؟ هل يستطيعون ذلك ؟ ان قالوا نعم فهذه حقيقتهم التي يريدون بها القضاء على الاسلام وان قالوا كلا فهم لا يعلمون ماذا يريدون وهيهات لهم ان ينتقدوهم في مناظراتهم وبرامجهم بل فقط جل ما عندهم قراءة الكتب التراثية الاسلامية غير المنقحة للبحث عن الخزعبلات والتنكيل بالاسلام .

اقراوا كتاب حروب العقل ويعرف كذلك بانه تاريخ سيطرة الحكومات والإعلام والجماعات السرية على العقل تاليف  ماري و د. جونز .هناك الكثير من المفاهيم حول السيطرة على العقل فان قال العلماني لم اطلع عليها فتلك مصيبة وان قال انا مطلع عليها فالمصيبة اكبر ، ستجدون في هذا الكتاب وباعترافهم ما يندى له جبين الانسانية والتاريخ نت اساليب متطورة لخلق العبيد والجواري بحيث ان سلبيات المسلمين تساوي 1% من سلبياتهم او اقل .

ما راي العلماني بالوطن وما رايه بصفقة او بمهزلة القرن ؟ فلم السكوت اليس سيدكم هو من اعلنها فلماذا تتركوها وتبحثون في البخاري ما تطيب له نفسيتكم المعقدة من الاسلام ، اين هو صوت وفاء سلطان وسيد القمني او العفيفي الاخضر وغيرهم من هذه الافعال التي تضج بها الحكومات العلمانية ؟

لو كفت هذه الحكومات العلمانية من دس عبيدها وجواريها في البلدان الاسلامية فانها ستنتهي كما تنتهي الصهيونية وبالفكر فقط وليس بكورونا والنووي والحرب الناعمة

 

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/17



كتابة تعليق لموضوع : الجواري على الطريقة العلمانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهور العربي
صفحة الكاتب :
  زهور العربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 زيارة معمل الهلال للإسفنج والمفروشات  : وزارة الصناعة والمعادن

 حماقة ورعونة اردوغان الى اين  : مهدي المولى

 فاطمتان بتفاحةٍ واحدة  : احمد الخالصي

 سوائل الحداثة..وهشاشة النزعة السلفية  : ادريس هاني

 وفد حزب الانتفاضة الشعبانية يزور مديرية شهداء ديالى  : اعلام مؤسسة الشهداء

 محافظ ميسان يعلن عن المباشرة بمشروع أكساء لثلاثة أحياء في مدينة العمارة بكلفة أكثر من 8 مليارات دينار  : حيدر الكعبي

  نأمل بالحب ..  : جمال الهنداوي

 الفقيد الدكتور الجلبي: كان أَبعدهم رؤيةً واكثرهم فاعليةً والاشجع في اتّخاذ القرار  : نزار حيدر

 التعليم تعلن افتتاح الدراسة المسائية بثماني كليات بالجامعة المستنصرية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 العثور على عدد من أكداس الأسلحة والاعتدة المختلفة في منطقة البحيرات ضمن قيادة عمليات بابل  : وزارة الدفاع العراقية

 يا والد الأمة  : فاطمه جاسم فرمان

 النفاق الاجتماعي  : اجود الحجامي

 تفرد نوعي لكوادر الاجهزة الطبية في مدينة الطب بمجال صيانة وإعادة تأهيل الاجهزة العاطلة في كافة مستشفيات المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 عبطان يدعو رئيس الوزراء إلى التدخل لإخلاء بناية الأولمبية في نينوى  : وزارة الشباب والرياضة

 هيئة الحماية الاجتماعية تبحث حل اشكاليات اكتمال دمج اقسام دوائرها  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net