صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

العراقيون والمرجعية
سامي جواد كاظم

العراقيون هم الشعب والحكومة ، لندع الحكومة لان بسببها بح صوت المرجعية فلا جديد من خطاب المرجعية لهم بل تاكيد على خطابات المرجعية ومنها اخر خطبة يوم 14 شباط ، ولكن الخطاب الخاص بالشعب العراقي هو ايضا سبق وان ذكرت المرجعية هذه المفاهيم التي ذكرتها في خطبتها الاخيرة ، ولكن المختلف في الخطبة الاخيرة بما يخص العراقيين انها جاءت بعد احداث رافقت المظاهرات بين السلبية والايجابية ،وفي نفس الوقت لم تأت بثمارها التي كانت تتاملها المرجعية ، والمؤسف ان التجاوزات طغت على السلمية والشرعية فسقط ابرياء وعُبث بالممتلكات وتجاوزا على رجال الامن .

المنظومة الخلقية تظهر في المحن وتظهر في المبادرة والدور يقع على الجميع كل من موقعه فالاخلاق ليست تخص دين دون اخر بل في الجاهلية كانت هنالك عادات واخلاق اقرها الاسلام ، ان ما يحز في النفس وانا اقرا خطاب المرجعية الاخير يوم 14شباط فاعتقد واستشعر بالم المرجعية مما آلت اليه الامور في العراق من خلال كلمات الخطبة الاخيرة التي القاها الشيخ الكربلائي فهي توعوية مغلفة بحسرة والم على بعض المظاهر التي رافقت المظاهرات .

المشكلة ان المواطن لا يفرق بين الدولة والحكومة ، فالدولة هي كيان يخص العراقيين جميعهم وجميعهم مسؤولون عن حمايتها ومفاصل الدولة هي المؤسسات الحكومية والمدارس والشارع والاجهزة الامنية المعلم الاستاذ ، فكلها تمثل هيبة الدولة ، اما الحكومة فهي تلك الطبقة السياسية التي خذلت الشعب والمرجعية في تحقيق ما كان يامله الجميع منها.

والعهدة على الناقل والقائل ان السيد محسن الحكيم قدس سره عندما طلب منه السيد الخميني ان يقوم بثورة فانه رفض ذلك وهو يستذكر ثورة العشرين وكيف ان بعض ممن وقفوا معه انسحبوا وتخاذلوا ( العمل الاسلامي في العراق بين المرجعية والحزبية ـ عادل رؤوف ص 110)

ذلك الظرف كان العراق تحت وطاة الطغاة ولكن اليوم العراق تحت قيادة حكومة ( منتخبة ) والذي انتخبهم هو رفضهم الان ولان النظام الانتخابي غير عادل فكان طلب المرجعية تغيير النظام الانتخابي وتغيير المفوضية وانتخابات مبكرة ، ولكن للاسف الشديد ضاعت هذه المطالب وانشغلوا بامور اظهرت تصرفات سلبية اصبحت مؤشر سلبي ينظر لها الراي العالمي بل ان ما تعرضه مواقع التواصل الاجتماعي من صور وافلام وعبارات يندى لها الجبين والمؤسف من ينسبها الى الاسلام .

مجموعة شباب المفروض هم قدوة البلد يتجاوزون على شرطي المرور ، انهم تجاوزوا على هيبة الدولة اضافة الى الاشكال الشرعي المترتب على هذا التصرف السيء .

لماذا لا نستطيع ان نحافظ على منظومتنا الاخلاقية ؟ لماذا ننجرف مع التيار الفاسد ؟ الستم من تمدحون الغرب بما هم عليه من تصرفات وعادات فما المانع ان تكونوا مثلهم ؟ والاسلام يقول حب لاخيك ما تحب لنفسك انه دستور ينهض حتى بمجتمع الاوباش لو تمسك بهذا الحديث فما بالنا نحن المسلمين فنحن اولى بها .

موظف يمارس الفساد في وظيفته متحججا بان غيره يمارس نفس السيئة والقانون لا يحاسب فلماذا لا يكون ضميرك هو القانون ؟ لماذا تنسى الله عز وجل الرقيب الذي لا يغرب عنه شيء حتى ارش الخدش ؟

هل سيصحح مسار المظاهرات ؟ فالكرة في ملعبكم اذا اردتم ان تصلوا الى بر الامان تجنبوا كل ما يسيء للدولة وللمواطنين تعاونوا على البر والاحسان ولا تعاونوا على الاثم والعدوان

يجب ان نغير خطابنا مع بعضنا ولنبدا بصفحاتنا من على مواقع التواصل الاجتماعي لننصح بعضنا بعض ليصفح بعضنا عن بعض باعتباره اكبر واكثر وسيلة مؤثرة في الشارع العراقي ، وكذلك في علاقاتنا الاجتماعية في البيت، الشارع، العمل، أي مكان عام، لانه ما يصدر عنا يعود الينا

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/16



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون والمرجعية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهور العربي
صفحة الكاتب :
  زهور العربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تطبيقات حقوق الإنسان بين الغرب والشرق  : جميل عوده

 الشرطة البريطانية تعتقل شيخا بحريني من الأسرة الحاكمة "مخمورا" حاول اقتحام مقصورة القيادة لطائرة

 وسائل حماية المستهلك الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون دراسة تحليلية مقارنة  : د . رزاق مخور الغراوي

 الحجر الاسود  : عادل عبدالله السعيدي

 الجهل بالوطن جلاّبٌ للمِحن!!  : د . صادق السامرائي

 وفدمن منظمات المجتمع المدني في البصرة يزورمنطقة زيونة في بغداد للاطلاع على مشروع الاستثمار  : وزارة الكهرباء

 الاستخبارات العسكرية تخترق وتفكك خلية إرهابية ثانية خلال اسبوع في الرمادي  : وزارة الدفاع العراقية

 عدد اللاجئين السوريين سيتضاعف بنهاية 2013

  مأزق البطالة  : صلاح نادر المندلاوي

 مفتشية الداخلية تضبط 3 أشخاص متلبسين بانتحال صفة أمنية يحتالون على المواطنين في الأنبار  : وزارة الداخلية العراقية

 الصورة النمطية لإفريقيا في الإعلام الغربي جوع وفساد وإيدز  : حسن العاصي

 القيادي التركماني محمد مهدي البياتي سنعلن الانفصال ...  : مكتب النائب محمد مهدي البياتي

 وزير التربية يوجه بالغاء جميع استثناءات التقديم لمدارس المتميزين

  وفد عراقي كبير يشارك في القمة المصرفية العربية الدولية لعام 2018

 الشرطة يتقدم على مضيفه نفط الوسط بهدفين مقابل لاشي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net