صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

نظرية القوات الامنية
سامي جواد كاظم

المفروض : مجموعة تشكيلات تتمتع بمهنية عالية لكي تحافظ على كيان الدولة وهي الممتلكات العامة والحق العام وتحافظ على امن المواطنين ولا تتحزب الى اي جهة حزبية او طائفية او عرقية وتتواجد حيث يكون الخطر محدقا بمؤسسات الدولة او المواطنين، ولا يحق لاي جهة التدخل في عملها غير وزارتها ، للقوات الامنية هيبة بحيث ان المواطن لا يتجاوز عليها اطلاقا لانها جاءت لحمايته ، هنالك اعلام مهني يتعامل بمصداقية مع الحدث

المطلوب اثباته: التعامل المهني مع ازمة نشبت بين الحكومة وبعض المواطنين في الحفاظ على ممتلكات الدولة وارواح المواطنين

البرهان : حدثت ازمة في العراق منذ اربعة اشهر حيث خرجت الجماهير تطالب بتغيير الحكومة والاصلاحات ومحاسبة الفاسدين ، تخلل هذا التظاهر اعمال تخريب للممتلكات العامة من حيث حرق مدارس وغلق طرق بحرق اطارات او اي شيء قابل للحرق ، القوات الامنية تقف وقفة المتفرج ولا علاقة لها ، بل ان الامر جاء من الاعلى بسحب الاسلحة من بعض القوات الامنية خوفا من استخدامها ضد المواطنين ، ونحن لدينا بالمفروض ان القوات الامنية تحافظ على ارواح المواطنين وفي هذه الحالة اصبحت غير قادرة على ذلك

تجاوز بعض المتظاهرين على القوات الامنية وادى الى مقتل العدد منهم ، وهنا يعني ان القوات الامنية ليست محل هيبة واحترام لدى الشعب اي ان هنالك من بخلاف المفروض ولم يكن على مستوى عال من الوعي في احترام ومؤازرة القوات الامنية من اجل استتباب الامن .

تم اغتيال بعض المتظاهرين سواء كانوا من النشطاء المدنيين او ابرياء لا علاقة لهم باي جهة سياسية خرجوا من اجل الاصلاح وقد استخدمت القوة المفرطة من قبل القوات الامنية لتفريق المتظاهرين سواء باستخدام الغاز المسيل للدموع او الرمي بالرصاص الحي ، وحتى من قبل المدسوسين الذين يريدون اشعال الفتن في العراق ، وهذا ايضا بخلاف المفروض

تدخلت مجموعات غير تابعة للحكومة تحمل الاسلحة والهراوات وبمختلف العناوين لتقوم مقام القوات الامنية في ردع المتظاهرين وحجتها مؤازرة القوات الامنية مما ادى الى سقوط ضحايا وهنا دور القوات الامنية غائب عن الساحة .

وسائل اعلام مغرضة ومدسوسة كذبت وضخمت الحوادث ولم تستخدم اسلوب التهدئة وكانت تبث الاشاعات الكاذبة تارة تتهم القوات الامنية بالتجاوز وتارة تتهم المتظاهرين بالانفلات الغاية تاجيج الفتن

اذاً و . هـ . م اي وهو المطلوب لم يتحقق لماذا ؟

اما المفروض خطا او المطلوب اثباته خطا ، طالما ان المطلوب اثباته عقلا وعملا صحيح وكثير من دول العالم حققته على واقعها عندما تحدث ازمة فلماذا لم يتحقق في العراق لنناقش المفروض

البعض ولا اقول الاغلب حتى وان كانوا قلة من القوات الامنية تطوع في هذا السلك من خلال الرشاوى او الانتماء للاحزاب وهذا يؤدي الى انه لو عرضت عليه قضية امنية فانه يحسمها بالرشوة اي من يدفع له يجعل الحكم لصالحه ومن يتعين بواسطة الاحزاب يكون دفاعه عن الحزب وليس عن الدولة والشعب وهذا المفروض غير متوفر .

المهنية هي التمييز بين السلمي والمدسوس من خلال عناصر الاستخبارات ومنع هؤلاء المدسوسين ولكن المشكلة ان المدسوسين قاموا باعمالهم علنا والتجاوز على الحق العام ( مدارس ومؤسسات الدولة) والتجاوز على المواطنين ممن لم يؤيدهم وهنا دور القوات الامنية لم يكن موجود

هيبة القوات الامنية ترتكز على اثنين مهنية القوات الامنية وثقافة المواطن ، المهنية موجودة لدى كثير من التشكيلات الا ان الاوامر منعتها خوفا من الاحتكاك بالمواطنين غير المنضبطين وبالفعل شاهدنا الكثير من الاعتداءات على القوات الامنية .

هنالك تدخلات من جهات اخرى بخصوص تعامل القوات الامنية مع هذه الازمة وبالتالي ادى الى كثير من التجاوزات واثرت على المظاهرات السلمية وخدشت هيبة الدولة وهذه التدخلات بالمفروض غير موجودة لكنها وجدت في الواقع

لان وزارة الثقافة والحكومة العراقية ليست لديها القدرة والمتابعة للوسائل الاعلامية المدسوسة والكاذبة وتقديمها للقضاء مما ادى الى عدم نشر الحقيقة بخصوص كثير من التصرفات الرائعة للقوات الامنية من جهة وللمتظاهرين السلميين من جهة اخرى

كل هذه الامور ادت الى عدم امكانية اثبات المطلوب .

  

سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/08



كتابة تعليق لموضوع : نظرية القوات الامنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي
صفحة الكاتب :
  حسين درويش العادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عن الحوار العراقي في حوارية التيار الديمقراطي من اجل العراق

 سماحة مسلم وشهادة مسيحي  : معمر حبار

 لنا ايماننا ولكم ايمانكم  : حيدر صبي

 سفير السلام السويدي: فتوى المرجعية غيرت مسار الحرب وصنعت السلم والسلام بالعراق

 سماحة آية الله العظمی الصافی الکلبايكانی يستنكر الإعتداء على الشيعة في باراجنار و نيجريا

 العبادي يلتقي الملك السعودي نهاية الشهر الجاري

 سُرّ ما خَطرْ!!(39 , 40)  : د . صادق السامرائي

 المرجعيّةُ الدّينيّةُ :- تؤكّد على ضرورة مُراعاة حقوق الإنسان عامةً وخاصةً  - وتُبيِّنُ أنَّ السببَ الرئيسَ في مشاكلنا هو عدم مُراعاة الحقوق المُتبادلة .

 العمل تنذر 388 مشروعا وتطالبها بتأدية ما بذمتها من ديون  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 القبض على ثلاثة متهمين وبحوزتهم كميات من مادة الكريستال المخدرة جنوبي الناصرية  : وزارة الداخلية العراقية

 ألوهية يسوع المسيح والأدلة المُختَرعَة  : د . جعفر الحكيم

 محافظ ميسان :يلتقي كادر مسرحية ( في انتظار حمد) ويؤكد دعمه لمحترف ميسان المسرحي

 تجارب المنافي والسلوك المنحرف لساسة العراق  : د . حامد العطية

 موقف الشجاعة  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 رئيس هيأة النزاهة: تطهير بيئة العراق الطاهرة من الفساد ستكون من أولويات المرحلة القادمة  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net