صفحة الكاتب : د . ميثاق بيات الضيفي

انه... العصب المستدام !!!
د . ميثاق بيات الضيفي

" جامعات العلم... هي الجهاز العصبي الوحيد... لعصرنا !!!"

 

تحت تأثير التغيرات الجيوسياسية والاقتصادية والتكنولوجية في العالم، يتم إعادة توجيه أهداف ووظائف التعليم وتغييرها، وليس فقط مدة التعليم وأشكاله تتغير، ولكن أيضًا متطلبات الخريجين والجامعات والهياكل التعليمية الجديدة والمؤسسات الاجتماعية المقابلة، فالتعليم ليس هدفًا فحسب انما وسيلة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال تدريب أفراد يتمتعون بدرجة عالية من الذكاء والتوجه نحو العمل من أجل تنمية المجتمع وتعزيز مبادئها وتشكيل سلوك مسؤول اجتماعيًا عن السكان والأعمال التجارية وإجراء البحوث في مجالها وخلق معلومات دائمة المنصات، وتجميع البيانات الإحصائية والمعلومات التحليلية، فالاتجاهات الرئيسة في تطوير التعليم العالي في العالم تتمحور بتركيز التعليم على تحقيق التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية، والتركيز العملي للتعليم، والتعليم متعدد التخصصات ، وتشكيل نظام التعليم المستمر ، والانتقال إلى أشكال التعليم الإلكترونية، والتوجه السياسي للتعليم، ولهذا فيجب على الجامعات إعداد الخريجين الذين يفي مستواهم ومهاراتهم بمتطلبات سوق العمل، كما ويجب أن تأخذ المؤسسات التعليمية في الاعتبار أن دورة إنشاء المعرفة ونشرها وتدريبها واستخدامها تصبح أقصر، وهذا بدوره يؤدي إلى الحاجة إلى التدريب المستمر للقوى العاملة وتحديث محتوى التدريب.

ونظرًا لحقيقة أن جميع الاكتشافات المهمة تتم عند تقاطع مجالات المعرفة المختلفة، فتزداد أهمية تكوين المعرفة الأساسية للطلاب والأجهزة المفاهيمية للتواصل الفعال مع الزملاء من المناطق الأخرى وبالتالي ينبغي أن يشمل جوهر التعليم قاعدة إنسانية وتقنية علمية، أي مجموعة واسعة من المعرفة الإنسانية والرياضية والتقنية وغيرها من المعارف، كما ويجب أن تتحمل الجامعات المسؤولية المباشرة عن تكوين وجهات نظر الطلاب ومواقفهم السياسية التي تزيد من استدامة المجتمع لحروب المعلومات، ونظرًا لحقيقة أن جميع الاكتشافات المهمة تتم عند تقاطع مجالات المعرفة المختلفة، ومن ذلك نجد انه يجب أن تتحمل الجامعات المسؤولية المباشرة عن تكوين وجهات نظر الطلبة ومواقفهم السياسية التي تزيد من استدامة المجتمع لحروب المعلومات، لكن ذلك لن يكون ذلك كافيًا إذا استمرت مؤسسات التعليم العالي في إعداد البكالوريوس والماجستير وفقًا للبرامج التعليمية مع تعديل مكوناتها الفردية، حتى بعد الانتهاء من الدراسة في إحدى الجامعات وينبغي إعطاء السكان الفرصة للعودة إلى تحديث المعرفة وتنمية مهاراتهم في مواقف العمل الجديدة وتصبح الجامعات مراكز حية لتوفير الفرص لخريجيها وغيرهم من أفراد المجتمع لتحديث وتوسيع معارفهم ومهاراتهم طوال حياتهم، ففي الوضع القادم يجب أن تدرك الجامعات وبيئة الأعمال أن وضع العمل المعتاد والتدريب المتقدم لا يمكن أن يكون ذا فائدة كبيرة وعليه ينبغي إنشاء برامج تعليمية خاصة ذات جدول زمني مرن، مع التركيز على التعليم المسائي، والعمل بدوام جزئي، في نهاية الأسبوع أو الإجازات لتلبية احتياجات مختلف قطاعات المجتمع للأشخاص الذين يرغبون في الحصول على مهارات مهنية جديدة، وللأشخاص الذين يبحثون عن معرفة متقدمة ضمن تخصصاتهم، وللأشخاص الذين يريدون ببساطة تجديد أمتعتهم المعرفية أو إرضاء اهتمامات جديدة، وللأشخاص الذين يودوا تعلم تقنيات وظائف جديدة، وللأشخاص الذين يجدون أنفسهم عاطلين عن العمل بسبب التغيرات الهيكلية والتكنولوجية في الاقتصاد، والتخصصات التي عفا عليها الزمن، ويجب أن يكون الوصول السهل والمرونة من السمات المميزة لمبادرات المنظمات غير الحكومية، غير انه لا ينبغي تحقيق المرونة على حساب الجودة، ولذا يجب أن تبنى البرامج على أساس وحدات وأن يكون للطالب القدرة على اختيار أي وحدة والحصول على التدريب المناسب لهذا الاختيار، مع الحصول على العدد اللازم من الوحدات الائتمانية عند الانتهاء من تطوير الوحدة وتحقيق حرية اختيار الدرجة أو الدبلوم الذي يحتاجه، وكذلك تحديد وتيرته وشكله التدريبي المناسب له، اضافة الى الحق في تلخيص الوحدات الائتمانية المتراكمة مسبقًا من وحدات مختلفة للوفاء بمتطلبات الحصول على شهادة أو دبلوم، كما ويجب أن تصبح الجامعات أكثر انفتاحًا على المجتمع من خلال تقديم برامج لجميع المعنيين، ولقد فتح الإنترنت أمام المجتمع الوصول السريع والواسع إلى المعلومات التي لا يمكن أن توفرها أي مؤسسة موجودة في تاريخ البشرية، وعلى الرغم من وجود مشاكل وقيود فإن الإنترنت لم يسمح للأفراد فقط بتلقي المعلومات على الفور، ولكن أيضًا بالمشاركة في المناقشات وتبادل الأفكار والانضمام إلى مختلف الفئات الاجتماعية والعمل والتعلم بالطبع.

 في السابق كان يعتقد أن الجامعات التي تستخدم تقنيات التعليم عن بعد تتيح الوصول إلى التعليم لأولئك الذين يصعب عليهم جغرافيا الحصول على التعليم التقليدي أو الذين لا يستطيعون الجمع بين الحضور الجامعي والعمل، والان يمكننا التأكد من حقيقة أن طلبة أقسام الجامعة بدوام كامل يتم نقلهم إلى أشكال التعليم الإلكترونية اذ يعد التعليم الإلكتروني أكثر ملاءمة للبيئة وأقل تكلفة، بالإضافة إلى فعاليته وآفاقه يوفر التعليم عن بعد فرصًا حقيقية لدخول نظام التعليم الدولي ، وتوسيع الاتصالات المهنية ، والاستفادة الكاملة من الإمكانات العلمية والمنهجية للجامعات وجذب أموال إضافية لتمويل الأنشطة التعليمية والعلمية للتعليم العالي، وان الأشكال الإلكترونية للتعليم من خلال توفير الخدمات التعليمية القائمة على الكمبيوتر والاتصالات السلكية واللاسلكية ودراسات الحالات وغيرها من التقنيات تجعل من الممكن ضمان الوصول على نطاق واسع من التعليم، والمساواة في الوصول، والتعليم العالي الجودة بتكلفة منخفضة نسبيًا، وإن النظام العالمي للتعليم المفتوح والمرن والفردية والتعليم مدى الحياة وطوال حياة الفرد قادر على حل واحدة من المشاكل الرئيسية في الوقت الحاضر وإضفاء الطابع الإنساني على التعليم لتحقيق التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية.

 أحد الأسباب الرئيسية للهجرة التعليمية الدولية تعود لإدراك أن التعليم يمثل رصيدا قيما ولا يمكن إنكار أن التعليم يلعب دورًا مهمًا في تشكيل وجهات نظر الطلبة ومواقفهم السياسية، فمن ناحية تنقل الجامعات المعرفة من جيل إلى جيل، مما يضمن الحفاظ على المعلومات والمعارف واستمراريتها وتراكمها، ومن ناحية أخرى فإن المؤسسات هي حلقة الوصل بين الدولة والأفراد في ترجمة الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وفي الوقت نفسه تم تحديد موقفين متعارضين تمامًا تجاه مسألة دور الجامعات والتعليم العالي في تشكيل الثقافة السياسية من تأكيد اللامبالاة الكاملة للجامعات إلى الإيديولوجيا والسياسة إلى الحاجة إلى تشكيل موضوع سياسي نشط في البيئة الجامعية، وهناك المزيد من المؤيدين لذلك وموقفهم هو أكثر عقلانية فيعزون الحاجة إلى إعداد مواطن قادر على المشاركة السياسية مع تغيير في النموذج التعليمي من المعرفة الرسمية إلى النشاط القائم على الكفاءة كعملية هادفة للتدريب والتعليم، بما في ذلك تطوير للخبرة السياسية للطلبة والتي طورتها البشرية، وتنمية الوعي السياسي وفقًا لمعايير المجتمع الديمقراطي الحديث، والإعداد لواقع سياسي مناسب، لأنه وعندما يعاني سكان جميع البلدان من عواقب الارهاب والحروب والعولمة واستقطاب القطبية والمواجهة المتزايدة لكل دولة على حدة والجماعات الدولية، فيجب أن تتولى الجامعات مهام مراكز الثقافة الوطنية وتقرير مصير الشعوب، والجامعات هي التي يجب أن تعارض "حروب المعلومات" التي تحدث في العالم، وتناقض فعليًا المعلومات المقبولة لدى الدول والجمعيات ذات البيانات والمعرفة الخالصة والموضوعية، لذا يجب أن يستجيب النظام التعليمي بمرونة وسرعة للتغيرات في المجتمع، فلديه مسؤولة مباشرة عن إعداد الأجيال المقبلة في كل من المجالات المهنية والاجتماعية والبيئية ولهذا ينبغي للجامعات، بكرامة وفهم عميق، قبول تحديات الحاضر وجعل مستقبل بلدها اكثر قابلية للاستقرار.

  

د . ميثاق بيات الضيفي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/08



كتابة تعليق لموضوع : انه... العصب المستدام !!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي علي
صفحة الكاتب :
  علي علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العدد ( 127 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الداخلية توقع عقدا مع مركز الوارث للاطراف الصناعية التابع للعتبة الحسينية المقدسة  : صندوق الضمان الاجتماعي

 الأرجنتيني سيميوني: ميسي أفضل من رونالدو في عالم الساحرة المستديرة

 دماء من أجل الوطن  : هادي الدعمي

 ابن عربي المقدس عند الحيدري (الحلقة الخامسة)  : الشيخ علي عيسى الزواد

 زيارة النائبان فؤاد الدوركي و د صالح الحسناوي الى منظمة الاغاثة في كربلاء المقدسة  : علي فضيله الشمري

 أهالي محافظة النجف يقيمون مهرجانا تأبينيا في ذكرى أربعينية الشهيد العقيد علي الشبلي  : وزارة الدفاع العراقية

 صحة الكرخ / اجراء عملية قرص دوالي نازفة في المريء ناظوريا لمريضة بعمر (42) عام في مستشفى اليرموك التعليمي

 اللعب على المكشوف !!!  : سليمان الخفاجي

 هل كان الامام الحسن عثمانيا؟؟؟  : الشيخ حيدر الشمري

 ظاهرة الخرافة في الموروث الشعبي  : علاء الخطيب

 اربيل.. افتتاح فعاليات ملتقى الاعمال الفلسطيني في اقليم كردستان العراق  : دلير ابراهيم

 الذين ذبحوا اهل السنة يتباكون على السنة  : مهدي المولى

 العتبة العلویة تنشر نصائح السيد السيستاني بالاردو والانجليزية وتواصل إنجاز صحن فاطمة الزهراء

 تصورات متواضعة//مقالة نقدية/ تجاعيد اغتراب // فيروز محاميد  : كاظم اللامي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net