صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

قالك ... ملك ورجال!
ليلى أحمد الهوني

(تنويه لما جئ في كتاب (ملك ورجال) للكاتب شكري السنكي والذي شارك به مؤخرا في معرض الكتاب بمدينة القطائع القاهرة اليوم)

 

عندما يأتي إليك إنسان جاهل أمي أي (ارحم من قرى وورى) ويقول لك قال سيدي فلان أو علان فتحاول أنت بدورك جاهدا، بان توضح له الأمور بطريقة مهذبة بحيث لا تحرجه ولا تقلل من قيمة ومستواه التعليمي، بل على العكس تحاول ان تستخرج من بضع كلماته مفهوم آخر حتى لا تسئ له فتجرح وقاره و "شيبته".

 

ولكن مما يثير صدمتنا اللامنتهية ولن تنتهي، عندما يخرج عليك شخص يعد كاتب ومؤرخ وصاحب مكانة تعتبر من الكتاب السياسيين إلى حد ما، يسعى بكل ما لديه من مقدرات كتابية لصياغة تأريخية في عصور كانت تعد ضمن الظالمة المظلمة في الحياة الليبية، يعمل عليها أناس جاهدون بناتها وابنائها لينطلقوا بها إلى مستقبل أفضل لأجل جيل قادم ملئ بالتفاؤل والتقدم، ونحو حياة ودولة واعية تهدف لكي تصبح دولة مدنية ديمقراطية تمحو زمنًا كان فيه حكم الفرد وهيمنته هما العاملان في المعادلة السياسة للدولة، والجميع مكتوف الأيادي مكمم الأفواه.

 

ومن قبل هذا الحكم كان هناك حاكم يدعى "ملك" وهو ليس له من مقومات الملكية المدعية من شئ الا لباس الزي الوطني الليبي الكامل المكتمل، وفرض سيطرته وافكاره التعسفية الركيكة والغير متزنة في منع التعددية الحزبية مثالا، واحداث مظاهرات طلبة الجامعة في يناير 1964م التي اطلق فيها الشرطة النار على المتظاهرين وقد قتل فيها اثنان من الطلاب, ولم يتدخل في تلك النزيف ملككم حتى بمقدار قشة،

 

وغيرها من الأمور كمصادرة بعض الصحف وحصرها، وإعطائه كامل الصلاحية لاسرته لا والله بل لقبيلته وكل من يحمل لقب "السنوسي" في عصره بالبلاد آنذاك كي يفعل بالشعب الليبي البسيط كل ما يريده. وما يأتي على هوائه، وتحاول أنت أيها الكاتب المرموق بان تزيد على هذا الطين تلك "البلة" لتصبح علينا وعلى ليبيا بأسرها وحل لا مخرج منه.

 

عندها فقط يجب على القارئ من متابعينك أن يقف أمامك بحزم ليوضح لك ما خفي ويخفى عنك، وكم كنت أتمنى ان كنت قد تقصيت جيداً ومن عدة جوانب وأشخاص قبل ان تخط مخطوط ذلك الكتاب الذي به من المديح ما ينجح في محى الذاكرة وغسيلها ولن تكون عندها في نفس مستوى المقبور القذافي عندما كتب كتابه أخضر اللون وفرضه على أجيال متتالية ليتمكن من زرع ترهاته التي نقشها بفعل المقربين منه وفرضها عنوة في عقل كل تلك الأجيال سابقة الذكر. ومازالوا يفعلون.

 

وحتى لا أطيل عليكم محاضرتي ومقارنتي الحقيقية والواقعية، فاني مضطرة لأن أضع الآن النقاط على تلك الحروف آلتي قد تكون طارت او طيرت فالأمر يعد سيان المهم إن الكتاب قد كتب وقد تم النشر فعلًا لا قول وعلى نطاق واسع، ولا أعلم ما إذا كان لارضاء مخيلتك او لإرضاء الأصدقاء من أسرة ملككم المفككة والغير مترابطة أصلا!

 

ولعل ما رواه لي احد المعارف وتحديدا الأستاذ فاضل المسعودي* بان عمي (اخ والدي) المرحوم (القاضي محمد كامل الهوني) وتحديدا بين عامي (1964-1963م) كان هو القاضي الوحيد الذي تجرأ في قضية اغتصاب أطفال دار الرعاية المعروفة في تلك الفترة الملكية، والتي لم يتجرأ قاضي من بين قضاة ليبيا الذين يعدوا على أصابع اليد غيره للفصل فيها، بحكم ان المتهمين في تلك القضية الحساسة والتي تمس بمكانة رجالاته ناهيك عن شخصه قد كانوا من اقرباء الملك نفسه وياتي عابد السنوسي بعينه على رأس هذه الخلية الإجرامية، ومعه ستة اخرين من نفس مكانة عابد السنوسي أو اقلها ليس بكثير.

 

ولكن لم يتم تنفيذ الحكم الذي كان يتراوح ما بين المؤبد والإعدام شنقا للمتورطين في هذه الجريمة اللاإخلاقية بغض النظر عن مكانتهم ومناصبهم في إدارة شؤون الدولة إبان الحكم الملكي للسيد محمد إدريس السنوسي كحكم مؤكد ينص عليه دستور 1951م المعترف به بل كل الأعراف الدولية في ذلك الزمن

 

والأسوأ انه قد تم احالة عمي القاضي محمد كامل الهوني على ذمة التحقيق ومن ثم فصله عن منصبه، ومن ثم إحالته تعسفًا على التقاعد، الأمر الذي جعله يتخذ من مهنة المحاماة الخاصة عملًا له حتى وافته المنية في 1979/2/17م،

 

كل ذلك وأكثر منه قد يكون قام ب بإخفائه البعض لخير دليل على مدى فساد الحكم الملكي المدعي في ليبيا إبان عهده،، ولأوضح لك صورة ملكك الذي غطى ورجاله الذين فعلوا جريمتهم النكراء في حق الأطفال الأبرياء ومن هم أولائك الأطفال؟ انهم يا سيدات ويا سادة أطفال دار الرعايا الذين ليس لديهم تلك الحضن أي حضن احدى الوالدين كي يرتموا فيها ويعبروا عن مأساتهم الفظيعة ومصيبتهم الجلل الشنيعة.

 

ناهيك عن كل ما ذكرت أعلاه اضمحلال تفكير ونرجسية ذلك الملك وحبه لذاته وعدم ادراكه لمجريات الدولة من حوله للدرجة التي سهل على ذلك المردوم المقبور الملازم معمر القذافي أن ينجح في محوه هو وفترة حكمه في انقلاب عسكري ذليل رخو وفاسد في وقت لا يتعدى إلا ساعات قليلة.

 

الأمر الذي زاد من مستوى التدني العلمي والثقافي في البلاد والتأخر في جميع المجالات الحياتية ناهيك عن فساد ذلك النظام بالنسبة للمواطن الليبي الذي لم ينال حريته المرموقة حتى يومنا هذا ولم ينال مستحقاته التي يحلم بها جيل خلف جيل كنتاج لعصور متتالية من الجهل المفروض عليه وتبعاته!

 

كل ما سبق ذكره حول ما قام به الملك ورجاله (ابطال كتابكم) كان مجرد تنبيه لما أُسقط سهوا أو قد أسقطته سيادتكم عمدًا عن تلك الفترة التي جعلت لنا منها أسطورة على هيئة صورة ملك ورجال.

 

ولكن الأمر ليس بالغريب عنك وأنت تعيش في دولة المديح لغير أهله، كما إن هكذا هي الطبيعة العربية بصفة عامة في فن الإبداع في ضرب الدفوف وأحيانًا التصفيق وحتى الزغاريد لمن لا يستحقون ذلك،، وقد عرف بهذا النوع من التطبيل لدى العرب بصفة عامة ومنذ قديم العصور والزمان،.

 

ولعل لأبيات الشعر التي قالها زياد بن معاوية بن سعد بن ذبيان والذي عرف ويعرف بالنابغة الذبياني حين قال وهو يمدح ويثني على الملك النعمان بن أبي قابوس لأجل إرضائه ونيل حسن معاملته وعدم تعرضه للقتل كالبعض من غيره ، بقصيدة طويلة هذه بعض أسطر من أبياتها

 

فإنك شمس والملوك كواكب

إذا طلعت لم يبد منهن كوكب

ولست بمستبق أخا لا تلمه

على شعث أي الرجال المهذب

فإن أك مظلوما فعبد ظلمته

وإن تك ذا عتبي فمثلك يعتب

 

وغيرها الكثير من شبيهاتها والتي وإن دلت على شئ فانها تدل بشكل جلي على انصياع العرب الدائم لحكامهم، وقول الشعر وكتابة القصص الأسطورية عنهم وعن عصورهم حتى بعد وفاتهم، ولو كانت تلك العصور والأزمنة تعد ظالمة بشهادة الجميع تقريبًا، ولكن توجب عليهم في هذا الشأن الإطراء ليس لأجل إرضائهم هم فهم قد رحلوا وانتهى امرهم بل لأجل إرضاء أهلهم وذويهم من بعدهم حتى لآخر نسل من نسلهم.

 

فهل كتبت في كتابكم (ملك ورجال) عن كل ما سبق ذكره شئ!؟

 

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/06



كتابة تعليق لموضوع : قالك ... ملك ورجال!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد يوسف الخضر
صفحة الكاتب :
  احمد يوسف الخضر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنت ! هل تعرف ما تريد ؟  : فوزي صادق

 احمل معك مشعل  الحسين عليه السلام  : السيد قنبر الموسوي البشيري

 المركز الوطني للبحوث والدراسات ينتهي من اعداد بحثين عن العمل التطوعي ومشاكل الاحداث  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 يكد أبو كلاش وياكل أبو جزمة  : اياد السماوي

 موظفوا تموين الانبار يتبرعون بسلة غذائية متكاملة للعوائل النازحة في المحافظة  : اعلام وزارة التجارة

 قراءة في كتاب...  (العقل والقلب في الرؤية القرآنية)  : علي حسين الخباز

 قصيدة الشاعر زاحم جهاد ( ترنيمة من الشتات ) وقصيدة السياب ( انشودة المطر ) في محنة العراق  : جمعة عبد الله

 اقتحام اوغلو لكركوك .. إنذار حرب .. هل فُهمت الرسالة ..!؟  : نديم عادل

 التمدد الشيعي يُدان ام يدين؟  : سامي جواد كاظم

  وزير الشباب والرياضة يكرم عائلتي الراحلين خضير عباس ومجيد ريحان  : اعلام مكتب وزير الشباب والرياضة

 طلبتنا والبكلوريا والانترنت  : علي الزاغيني

 مفتي السعودية يتطاول على الشعائر الحسينية  : اسعد عبدالله عبدعلي

 مرافئٌ فِي ذاكرةِ يحيى السماوي ( الحلقة الثامنة )  : لطيف عبد سالم

 سليم الجبوري يتحدث في رسالة خاصة الى اتباعه عن الانتخابات ومسالة انتخابه من عدمه ( صوتي )

 نعي رحيل الشيخ المجاهد عبد المجيد الصيمري  : الشيخ منعثر منشد الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net