صفحة الكاتب : نزار حيدر

الحكُومة الجَديدة..مسارات بناءِ الثِّقة
نزار حيدر

   أَهم ما ينبغي على الحكومةِ المرتقبةِ فعلهُ هو أَن تكسبَ ثقة الشَّارع، وخاصَّةً الشَّارع المُنتفض، قبل أَن تعيدَ الهَيبة للدَّولة.
   ولبناءِ الثِّقة مسارات؛
   ١/ أَن تتشكَّل من فريقٍ مُستقلٍّ غَير حزبي وغَير كُتلوي وغَير مُتحاصص، على قاعدة [الرَّجل المُناسب في المكان المُناسب] بغضِّ النَّظر عن الخلفيَّة بكلِّ أَشكالِها.
   أَن تتشكَّل كُلَّها من أَسماءٍ جديدةٍ لا علاقة لها بـ [العصابةِ الحاكمةِ] لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ.
   أَسماءٌ يتحدَّث عنها سجلَّها الوظيفي بالنَّجاحات والنَّزاهة والخِبرة المُتراكِمة والرُّؤية السَّليمة والطَّموحة والعمليَّة، بالإِضافةِ الى الإِختصاص والمهنيَّة والوطنيَّة، كلٌّ في وزارتهِ.
   ٢/ أَن تمتلكَ يداً من حديدٍ لتهوي بها على رؤُوسٍ ثلاثةٍ؛
   *الفاسدون فتقدِّم فوراً [عِجلاً سميناً] واحداً على الأَقل للقضاءِ ليَقفَ خلف القُضبان يُواجهَ مصيرهُ.
   *ميليشيات أَحزاب السُّلطة الفاسِدة والفاشِلة التي تشكِّل خطراً على الإِحتجاجات السلميَّة وعلى سِيادة وهَيبة الدَّولة، والتي راحت تعيثُ فساداً أَمنيّاً وسياسيّاً منذُ الإِعلان عن تكليف المرشَّح الجديد، في خُطوةٍ إِستباقيَّةٍ لتفريغِ [الحُكومة الجديدة] مُن محتواها! وفي رسالةٍ [غريبةِ] الفَحوى مفضوحةِ النَّوايا.
   *[الغُرباء] الذين يدسُّون أُنوفهُم في القرار السِّياسي.
   ٣/ الإِعلان فَور تشكيلها عن موعدِ الإِنتخابات النيابيَّة المُبكِّرة والذي ينبغي أَن لا يتجاوز [٤] أَشهر كحدٍّ أَقصى.
   يلزم كذلكَ الإِعلان الواضح والصَّريح عن إِتِّفاقٍ مكتوبٍ بَين الحكومة والأُمم المُتَّحدة يقضي برقابةٍ أُمميَّةٍ صارمةٍ على صناديق الإِقتراع ليأمن النَّاس على أَصواتهِم من السَّرقة والحرق والتَّزوير، كما حصلَ في المرَّةِ الماضية.
   ومن شرُوطِ تأمين أَصوات النَّاخبين؛
   *إِبعاد ومنع المُراقبين الحزبيِّين والكُتلَويِّين من دخُول المحطَّات الإِنتخابيَّة .
   *أَن يختفي سلاح ميليشيات أَحزاب السُّلطة خلال فترة الإِنتخابات على وجهِ التَّحديد [قبلَ ويَوم الإِنتخابات] حتى لا يُهدَّدُ ناخب أَو يُسرق صندوق إِقتراع أَو يُستبدل تحت تهديدِ السِّلاح.
   *أَن ينتشرَ مُراقبون دوليُّون إِلى جانب مُراقبين [شعبيِّين] ومن مُنظَّمات المُجتمع المدني والمُحامين والإِعلاميِّين عند كلِّ محطَّةٍ إِنتخابيَّةٍ، ليتسنَّى للجميع التَّعاون على تحقيقِ أَعلى درجات الشفافيَّة والنَّزاهة في الإِنتخابات.
   *بالإِضافةِ إِلى إِجراءات فنيَّة أُخرى مُتعارف عليها في كلِّ الدُّوَل الديمقراطيَّة.
   ٤/ أَن يكونَ كلامها مع الرَّأي العام مُباشرةً ومن دونِ واسطةٍ، وبشَكلٍ يوميٍّ وذلكَ من أَجلِ؛
   *وضعِ حدٍّ لكلِّ التكهُّنات والدَّعايات والأَكاذيب التي تنشرها الجيوش الأَليكترونيَّة وجوكر أَحزاب السُّلطة الفاسِدة للتأثير على سَيرِ عملها ومِنهاجها وأَدواتها.
   الإِعلامُ هو المعركة الأُولى والأَساسيَّة التي ستخوضَها الحكومة مع [العِصابة الحاكِمة].
   *لتحقيقِ أَعلى درجات الشفافيَّة في تعامل الحكُومة مع الرَّأي العام، لتُعيد الثِّقة والصدقيَّة لها عندَ الشَّارع عندما تقول وتدَّعي وتَعِد.
   الثِّقةُ رأسُ مالِها الوحيد.
   وهذا ما وعدنا بهِ المُكلَّف بتشكيلِ الحكومةِ الجديدةِ، وكلُّنا أَملٌ في أَن يلتزمَ بما وعدَ بهِ بهذا الصَّدد.
   يوصي أَميرُ المُؤمنينَ (ع) مالكاً الأَشتر لمَّا ولَّاهُ مِصر {وَإِنْ ظَنَّتِ الرَّعِيَّةُ بِكَ حَيْفاً، فَأَصْحِرْ لَهُمْ بِعُذْرِكَ، وَاعْدِلْ عَنكَ ظُنُونَهُمْ بِإِصْحَارِكَ، فَإِنَّ فِي ذلِكَ رِيَاضَةً مِنْكَ لِنَفْسِكَ، وَرِفْقاً بِرَعِيَّتِكَ، وَإِعْذَاراً تَبْلُغُ فِيه حَاجَتَكَ مِنْ تَقْوِيمِهِمْ عَلَى الْحَقِّ].
   صارِح الرَّأي العام إِذا تعرَّضت للإِبتزاز من قِبل [العِصابة الحاكِمة] أَو للتَّهديد مِن قِبل ميليشيات أَحزاب السُّلطة أَو واجهتَ تُهماً باطلةً وإِفتراءات من قِبل أَبواق وذيُول وجوكر [القائد الضَّرورة] خاصَّةً صاحب نظريَّة [بعد ما ننطيها] ومَن لفَّ لفَّهُ.
   كُن أَقرب ما تكون للشَّارع ولنبضهِ الحقيقي والصَّادق [الخطابُ المرجِعي] وأَبعد ما تكون عن أَحزاب السُّلطة الفاسِدة.
   قوَّتك من قوَّة الإِنتفاضة فإِذا كسبتها لصفِّك تضاعفت قوَّتك التي ستُواجه بها ضغط [العِصابة الحاكِمة] والعكس هو الصَّحيح، فإِذا خسرت قوَّة الشَّارع فستلتهمُك أَحزاب السُّلطة الفاسِدة لُقمةً سائِغةً.
   ٤ شباط ٢٠٢٠
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّالث والأَخير  (المقالات)

    • بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني  (المقالات)

    • لماذا تجاهلت [الفصائل المُسلَّحة] كلامُ المُعتمَدَيْنِ؟!  (المقالات)

    • في ذِكرى ولادَتهِ المَيمُونةِ في (١٣) رجَب الأَصَب؛ الإِمامُ عليِّ (ع)..مُقوِّمات التَّنمِيَةِ  (المقالات)

    • إِفضَحهُم ولا ترحَمهُم  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الحكُومة الجَديدة..مسارات بناءِ الثِّقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد شلي
صفحة الكاتب :
  خالد شلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تستحدث واجهة عبر موقعها الالكتروني لتحديث بيانات الباحثين عن العمل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كارثة كبيرة تهدد قضاء المدائن  : احمد الدليمي

 الفنان... وظاهرة تقديم البرامج  : يعقوب يوسف عبد الله

 العمل : شمول 488 مشروعا باحكام الضمان الاجتماعي لغاية شباط الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 لبيك ياحسين  : عبدالله الجيزاني

 العثور على نفق للارهابييين وتفجير 4 عبوات ورفع 3 اخر والقبض على 12 مطلوب في الانبار ونينوى

 عوائل الشهداء : الفتوى المباركة قصمت ظهر العدو

 غدا سيشرق العراق!!  : د . صادق السامرائي

 بيان رئيس مجلس محافظة ميسان بخصوص عيد الجيش العراقي  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 اوردغان العثماني يدعو المالكي السيد  : محمد الوادي

 التسوية الوطنية أربكت الموقف السني ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 ابحث عني  : سحر سامي الجنابي

 إنسحاب النواب من أحزابهم وفق نظرية الإختيار العام  : امجد الدهامات

 استهداف الفساد ركيزة للحوكمة والاصلاح الاقتصادي  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الحجامي يستقبل النائب الشيخ شامل كهية العامري في مكتبه لبحث الواقع الصحي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net