صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

الفرية المفضوحة ؛ قاديانية أحمد ديدات !
مير ئاكره يي
لا شك ان من أسهل الأشياء القبيحة والمستهجنة هو إتهام أحد ما ورميه بإفتراء سواء كان على المستوى الديني ، أو المذهبي ، أو السياسي ، أو الأخلاقي . وذلك لتشويه صورته وحقيقته أمام الناس في داخل مجتمعه وخارجه . وان الانسان الملتزم بالقيم الانسانية الرفيعة كالعدل والصدق والكرامة تأبى نفسه الأبية والقويمة والكريمة الدخول في هذا المنزلق اللإنساني ، أو حتى مجرّد التفكير فيه  ، لأنه بالحقيقة إنحطاط ومسخ ودونية من جانب ، ومن جانب ثان هو تصادم مع جميع الأعراف والشرائع والقوانين الانسانية السوية والعادلة . ومن هنا جاء تركيز القرآن الكريم وإهتمامه البالغ بقيم العدل والصدق ومدى جدواها وأهميتها بالنسبة للفرد والاجتماع . لذلك ربط القرآن العدل بالايمان لدى الفرد المؤمن بأنه لا ينبغي له أن يكون غير عادل في أقواله وتصرفاته وحكمه حتى مع الذين هم في خلاف ، أو خصومة معه . يقول القرآن الكريم مخاطبا المؤمنين : { يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين لله شهداء بالقسط * ولا يجرمنّكم شنآن قوم على أن لا تعدلوا إعدلوا هو أقرب للتقوى وآتقوا الله * إن الله خبير بما تعملون } (1) . وتفسير الآية هو : ان الله تعالى يأمر المؤمنين المبالغة في الاستقامة لأجل الشهادة وقول الحق والعدل والصدق لوجهه سبحانه ، وفي سبيله دون مراعاة لقريب ، أو صديق . ثم يجب أن لا يكون البغض والخلاف مع المخالفين لهم سبباعلى ترك العدل فيهم ، أو الشهادة والقول بغير الصدق والعدل عليهم ، حيث يكون ذلك عدوان عليهم ؛ فآعدلوا أيها المؤمنون مع الأولياء لكم والمخالفين لكم على حد سواء ، لأن العدل هو أقرب للتقوى عند الله تعالى ، وهو سبحانه المطلع والخبير على أعمالكم فيجازيكم عليها يوم الدين . ويقول القرآن أيضا فيأمر المؤمنين بقول العدل والحق والصدق ولو كان على أقربائهم : { واذا قلتم فآعدلوا ولو كان ذا قربى * وبعهد الله أوفوا }(2) . وفي آية أخرى يأمر القرآن المؤمنين بقول الحق والعدل والصدق ولو كان على أنفسهم ، أو على والديهم وأقربائهم : { يا أيها الذين آمنوا كونوا قوّامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم * أو الوالدين والأقربين }(3) ! .   
أما الذي لا يبالى بما ذكر ولا يهتم ولا يعتقد به تراه يفعل ذلك بكل سهولة وبساطة كالذي يتخفّى وراء تسمية [ زردشت ] ، حيث انه إفترى على المفكر الكبير الأستاذ الشيخ أحمد ديدات وآتهمه ب[ القاديانية ] . وذلك بدون أن يقدم دليلا واحدا ، أو إثباتا واحدا ، أو على الأقل قرينة واحدة فقط تثبت صدق مدّعاه الافترائي الباطل من الأساس . وقبل أن ندحض هذا الإفتراء المفضوح ، وأن نفنّد هذا الاتهام والكذبة الصارخة الوضوح نود تقديم معلومات موجزة عن الشيخ أحمد ديدات وشخصيته ، وعن القاديانية أيضا لكي يكون القراء الأفاضل أكثر إطلاعا على الموضوع الذي نحن بصدد الحديث عنه : 
1-/ أحمد ديدات : هو عالم ومفكر وداعية اسلامي أفريقي من أصل هندي كبير ومعروف على مستوى العالم . ولد ديدات عام 1918 بالهند وتوفي عام 2005 بمدينة ديربون في جنوب أفريقيا . اهتم الشيخ أحمد ديدات منذ شبابه المبكر وحتى وفاته بالدعوة الاسلامية في أفريقيا وخارجها . إذ إنه جال الكثير من البلاد الافريقية والهندية والباكستانية والاوربية والأمريكية . وقد كان للشيخ أحمد ديدات حوارات ومناظرات مباشرة هامة مع كبار علماء المسيحية المعروفين في أفريقيا وأوربا وأمريكا  ، منهم المبشر الأمريكي البروفيسور [ فلويد كلارك ] والقس الأمريكي أيضا [ جيمي سويجارت ] والدكتور [ أنيس شروش ] المسيحي الفلسطيني السيء السمعة في أواخر حياته وغيرهم ! . 
وكانت تقام تلكم الحوارات والمناظرات المباشرة في أفريقيا وأوربا وأمريكا ، وبحضور ومشاهدة الآلاف من المسلمين والمسيحيين . وقد خرج الأستاذ الكبير أحمد ديدات في جميع المناظرات متفوقا ، بل منتصرا . وإن أشرطة الفيديو الموجودة حاليا هي خير دليل وبرهان على ما أقول . وكان أحمد ديدات عالما كبيرا ومفكرا رائعا ومحاظرا بارعا ومحاورا استدلاليا دقيقا . وكان يمتاز أيضا بقوة الذاكرة ، مع إطلاعه المدهش على الأديان السماوية وتواريخها وكتبها وأحوالها وتطوراتها . علاوة فقد ورّث الشيخ أحمد ديدات من بعده سلسلة من الكتب القيمة تربو على العشرين ، منها : 
من المعمدانية الى الاسلام . 
من دحرج الحجر !؟ 
خمسون ألف خطأ في الكتاب المقدس ! 
الرسول الأعظم محمد [ ص ] 
لماذا محمد [ ص  ] هو الأعظم !؟ 
محمد [ ص ] أعظم العظماء  
المسيح عليه السلام في الاسلام 
الحل الاسلامي للمشكلة العنصرية 
مفهوم العبادة في الاسلام 
هل مات المسيح على الصليب !؟  
 
2-/ القاديانية : هي فرقة دينية تأسست ونشأت عام1889 في الهند . وقد تم إيجاد هذه الفرقة الدينية بإيحاء وتوجيه ودعم وتخطيط مباشر من الانجليز ، لأجل إبعاد المسلمين الهنود من المقاومة الجهادية ضدهم في الهند ، حيث كان يومها يحتلون الهند برمّتها . وأسس هذه الفرقة المارقة عن الاسلام رجل هندي مسلم يدعى [ ميرزا غلام أحمد ] . وقد ولد ميرزا غلام أحمد في قرية [ قاديان ] التابعة لولاية [ بنجاب ] الهندية عام 1839 وتوفي عام 1908 . ومن عقائد القاديانية انهم يزعمون ان ميرزا غلام أحمد كان يوحى إليه .بل إن ميرزا نفسه إدّعى ذلك كذبا وزورا . ومن عقائدهم كما قال مؤسس الفرقة القاديانية نفسها ؛ إنه المهدي المنتظر والمسيح الموعود ، كما ان ميرزا رفع حكم الجهاد ، أي المقاومة ضد العدوان والاحتلال تماشيا مع سياسة الاستعمار البريطاني آنذاك في الهند ! .وأخيرا إدّعاء ميرزا غلام أحمد النبوة ، وإن الوحي ينزل عليه من الله سبحانه وتعالى !!! . لهذه الأسباب أعلن علماء المسلمين في العالم الاسلامي بتكفير فرقة القاديانية ، وبالمروق عن الاسلام وأصوله وتعاليمه  . ويكفي واحدة من مزاعم ميرزا غلام أحمد الكاذبة وهي الإدّعاء بنزول الوحي إليه للحكم عليه بالإنحراف والمروق عن الاسلام بالكامل . وهذا الزعم الباطل والكاذب هو في الاسلام من أكثر الأعمال الفاجرة والجائرة فجورا وجورا وإجراما ، لأنه ربما يؤدي بالنهاية الى إستغفال أناس كثيرين عن جادة الصواب والحق والحقيقة . ولهذا يقول الله تعالى في محكم تنزيله العظيم : { ومن أظلم ممن آفترى على الله كذبا * أو قال : أوحي إليّ * ولم يوح إليه شيء  * ومن قال : سأنزل مثل ما أنزل الله }(4) . هنا الإستفهام الإنكاري معناه النفي والتفسير هو : لا أحد أكثر جرما ولا أفجر ولا أظلم ممن كذب على الله تعالى زاعما نزول الوحي إليه ! . 
 
الشيخ ديدات نفسه يفند الفرية ويدحضها : 
_________________________ 
في أواسط الثمانينيات لما تناهت الى أسماع الأستاذ الشيخ أحمد ديدات الكذب والافتراء عليه بأنه ينتمي الى الفرقة القاديانية الضالة والمارقة عن الاسلام ذهل من ذلك فأسرع الى تكذيب الفرية المصطنعة وإبطالها . إذ انه رحمه الله تعالى كتب ونشر بيانا عاما وفيما يلي نصه : 
[ مركز الدعوة الاسلامي العالمي /  أنا أحمد حسين ديدات ، رئيس مجلس الدعوة الاسلامية ، أشهد هنا أمام الله ، وأنا في كامل الأهلية التامة للشهادة أن لا إله إلاّ الله ، محمد رسول الله . إنني أومن أن محمدا صلى الله عليه وسلم ، هو النبي والرسول الخاتم وأنه لا نبي ولا رسول بعده . إنني أومن أن ميرزا غلام أحمد القادياني ما هو إلاّ دجال كافر . إنني أومن أن أولئك الذين يقبلونه كنبي أو رسول أو مجدد أو حتى أنه رجل عظيم ، إنهم كافرون وخارجون عن حظيرة الاسلام . إن كتابي crucifixion  or  crucifiction  يحوي كلمة أخيرة ( الخاتمة ) توضح موقفي فيما أعتقده من عودة المسيح مرة ثانية . إن مركز الدعوة الاسلامية لم ينشر مطلقا ، أو لم يوزع ولم يبع ، أو يشجع على بيع ترجمة محمد أسد لمعاني القرآن الكريم . أسأل الله أن يحمينا من مروجي الإشاعات المتاجرين ومن يعُضّون من الخلف ومروجي الفساد .  أحمد ديدات ] (5) . وهكذا فقد أبطل الشيخ أحمد ديدات فرية قاديانيته من الأسس والجذور ، لأنه كيف لعالم وداعية كبير بمستوى أحمد ديدات أن ينتمي لفرقة رجل إدّعى النبوة ونزول الوحي الإلهي إليه ، حيث إن المسلم العادي ، فضلا عن العالم يعلم أن من زعم ما ذكر من الأكاذيب والأباطيل فهو يخرج من دين الاسلام ولا يقبل الله تعالى منه شيئا ! ؟
ثبت الهوامش  :  
_________  
1-/ القرآن الكريم / المائدة / 08 
2-/القرآن الكريم / الأنعام / 152 
3-/ القرآن الكريم / النساء / 135 
4-/ القرآن الكريم / الأنعام / 93 
5-/ ينظر الموقع الإلكتروني للشيخ أحمد ديدات www.ahmed-deedat.net 
 

  

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/21



كتابة تعليق لموضوع : الفرية المفضوحة ؛ قاديانية أحمد ديدات !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . يسرى البيطار
صفحة الكاتب :
  د . يسرى البيطار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما يكون الربح خسارة  : حازم الشهابي

 جامعة ديالى تناقش أطروحة دكتوراه في نظم الحيازة الزراعية في المحافظة  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 أبطال طيران الجيش ينفذون عملية بحث وتفتيش ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 6 خطوات فعالة لإزالة الدهون من منطقة البطن

 الصين المرشح الأقوى للاستحواذ على حقل غرب القرنة بالعراق

 العراقيون يأكلون الآلهة!  : داود السلمان

 زينب والكِفاح الحسيني  : لؤي الموسوي

 الهيأه العامه لصيانة مشاريع الري والبزل تعقد اجتماعاً طارئ لمجلس التنسيق  : وزارة الموارد المائية

  الشمال والجنوب خاصرة الكيان الصهيوني الرخوة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 KHL Group تعلن عن وصول معداتها الخاصة بالقطاع النفطي إلى العراقواع / شرطة

 العدد ( 16 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 هذا هو اساس موقع الزاملي ( دعم البعث والبعثيين )  : ابو العدالة

 موجة حر تجتاح العراق وستستمر حتى الجمعة المقبلة… کیف تحمي نفسك؟

 النصر لثوّار مصر  : بهلول الكظماوي

 قيادات شيعية غير معنية بالشيعة!..  : عبد الكاظم حسن الجابري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net