صفحة الكاتب : عماد يونس فغالي

عنوانها اسمُكَ ودليلُها الكتاب!
عماد يونس فغالي

أن يقدّمَ إليكَ شاعرٌ أبياتَه مكتوبة، هو يدعوكَ لتقرأ شخصيّته حيث أراد أن يثبّتها ويعرضها للناس.

هذا ما يقدّمه غسَّان نفّاع في كتابه ههنا. داليةٌ اعتصرتْ موهبةَ شعرٍ، أودعها دنانَ العتمةِ، ضرورةَ اختمار، فاستحالت معتّقَ خمرٍ، أحالت موائدَ ربّةِ الشعر سكرى من جمال!!! قصائد غسَّان في باكورة نتاجه أطباقٌ ملوّنة المواضيع تراعي أذواقًا مختلفة وتهدي كلاًّ وفقَ شهيّته.
قد يُقال، ماذا يبقى من الشعر الزجليّ الهاتف فولكلورًا مغنّى، عابقًا بالتراث، إذا دوّنَ على قرطاسٍ جافّ جامد؟ شعرُ غسَّان ينقض القولةَ، بل يعطي برهانًا على أنّ الزجل مضمونٌ في صورةٍ شعريّة يهدي إفادةً إلى المتعة!!!

أمّا إذا نظرنا إلى ألوان الزجل، وجدناها شبه متوفّرة جميعُها في الكتاب. لكأنّ شاعرَنا في حفلةٍ منبريّة، يقول المعنّى والقصيد، ينوّع بالعتابا والميجانا ويختم بالموشّح الغزل.

في أوَّل تصفّحٍ للنصّ، تلقى إهداءً، تحاول قراءته وزنًا وقافيةً، فيكلّمكَ بسيطَ النثر المحكيّ، تشكّيَ واقعٍ يؤلم الشاعر فيبعث إلى رهيف إحساساته: "لضيعتي وأهل ضيعتي اللي غصبني الزمن والظرف وجبروني إبعد عنها..."

في هذا الإهداء فرادة، شكلًا من حيث نثريّته كما سبق، والشعراء بعامّة يقدّمون إهداءاتهم أبياتًا تعرّف بهم شعراء. ومضمونًا في وضع إطارٍ تعريفيّ لشخصه الضيعويّ وارتباطه العضويّ بهذا الانتماء!
أمّا شخص غسَّان الشاعر، ففالشٌ على الديوان منذ الصفحات الأولى. قصائدُ كاملة عالجت موضوع الشاعر، وعرّفتْ به (عرزال الشعر، قنديل الشعر، قلب الشاعر، شعر وشاعر...)، تنقلُ مفهومه في ذهن صاحب الكتاب، وقناعته في الشخصيّة التي يتّصف بها. ولم يرتوِ شاعرُنا من مقاربته الموضوع، وربّما لم يقتنعْ أنّه أشبعَ مخزونه الشعريّ منه، فكان له في كثيرٍ من القصائد ذكرٌ، جاء بطبيعيّة لا تخدشُ مدى الاحتمال، بل بعَثَ في مكانٍ على الدهشة، إبداعَ صورة:

وبعدما ربّي الأمانة يعيد                                     البدّو يجي ويزورني شي يوم

رح كون ساكن بيقلب ديواني

وَغَنيٌّ النصّ بالقصائد الضيعويّة في الحياة اليوميّة. كأنّي بالشاعر لم يكتفِ بإعلان انتمائه لقريته، بل نظم لها ولأشخاصها وتقاليدهم. الجميل في أبياته أنّها تعرضُ لهذا التراث بأمانة، فتتجلّى صورةُ الضيعة أمامكَ مشهديّةً واقعيّة، تخال نفسكَ تشاركُ فيها. وإن كُنتَ ممّن عايشوا هذه الحياة، لا يمكنكَ إلاّ تصوّرَ امتدادًا لما مرّ معكَ من أحداثٍ وأشخاص. كم منّا على سبيل المثال يجد في قصيدة "ستّي"، صورةَ جدّته شخصًا وسلوكًا، وكلّنا يهتف مع غسَّان: "...لا تسألونا ليش منحبّا".

غسَّان، ملأتَ الديوانَ خمرةً من عتيقِ دنانكَ الشعريّة، التي يليق بمحبّي الشعر اللبنانيّ الأصيل، تذوّق طيّبها رشفاتٍ، تلذُّذَ حنينٍ وتمتُّعَ جمال. وهم، إن ارتشفوا ثمالةً حتى أتَوا عليه، يقينُهم أنّ الخمرةَ الجيّدة تأتي متأخّرة على ما صار في قانا الجليل، وهي تعدُ بمآدبَ مفتوحة لا تنضب، يبقى عنوانُها اسمُكَ ودليلُها "صلا السواقي". الكتابُ هذا، في دلالاته إبداعٌ وارتقاء!!!

  

عماد يونس فغالي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/22



كتابة تعليق لموضوع : عنوانها اسمُكَ ودليلُها الكتاب!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم قاسم
صفحة الكاتب :
  راسم قاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الإستراتيجية بين التحالف والتآلف  : فراس الجوراني

 اعتداء ارهابي  بواسطة انتحاريين ارهابيين اثنين في منطقة النهروان سوق الشمري

 الى السيد وزير التعليم العالي انقذوا جامعة البصرة  : بعض منتسبي التعليم العالي في البصرة

 شيعة رايتس ووتش تصدر تقريرها الشهري للانتهاكات الحقوقية بحق الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 خمسُ نُقاطٍ  في الاكداس دون الحاجة للحلفان بالعباس .  : علاء الموسوي

 اين دفن النبي الشهيد محمد صلى الله عليه واله ..؟؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 عاجل زلزال بقوة ثمانية درجات تضرب محافظة سيستان و بلوشستان في جنوبي شرقي ايران

 نقطة حاصل وفاصل  : اسراء العبيدي

 حسن علوي هذا العجوز البائس  : اياد حمزة الزاملي

 القبض على متهم يستقل دراجة نارية، اقدم على كتابة عبارات تهديد " مطلوب عشائريا"

 من جديد إسرائيل تبحث عن نصر ......  : محمد فؤاد زيد الكيلاني

 شیعة نیجیریا تدعو المجتمع الدولي للضغط على الحكومة لاطلاق سراح الشيخ الزكزاكي

 قومي يا مصر  : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي

 نحن موعودين بالنصر وهم موعودون بالهزيمة  : صالح الطائي

 كلام إنتخابات: تصريحات الفتلاوي مثال  : ضياء المحسن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net