صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

ذكريات العراق تمثال الرصافي بشارع الرشيد وصف حاله!
ياس خضير العلي

وأذا ما مشيت في جانبيه     فتجنب رصيفه المنهارا!, هكذا وصف شارعه عام 1931م بعد عودته من المنفى في الفلوجة التي حاربه اهلها فنفي الى مدينة عنه غرب الفلوجة 400كم والتي كذلك دخل بصراع مع أهلها نتج عنه قصيدة ذم لهم نظمها عن أيامه معهم , لكن من يمشي اليوم لاينهار به الرصيف الا من علة المجاري ببغداد التي لم يتم تصميم انابيب ومضخات تفرغ شوارعها من مياه المطر والمياة الثقيلة وفضلات الناس ولو ترمى بنهر دجلة للقرب بحالات الضرورة عند العطل بمنظومة المجاري ليستطيع الناس المشي دون الخوض بمستنقعات المياة الآسنة, اليوم لأنه الشارع الحالي هو الشارع الكبير الذي قام بشقه الحاكم العثماني خليل باشا , وسمي شارع الرشيد بعد أقامة الدولة العراقية الحديثة بعد عام 1921م وتم تنصيب الأمير الحجازي من جزيرة العرب فيصل الأول ملكآ عليها بأرادة الأنكليز المحتلون للعراق ,وقال الرصافي كذلك ببيت شعر من قصيدته نفسها واصفآ الشارع -
ودكاكين كالأخاصيص تمتد      يمنيى بطوله ويسارا , ويقول أنها دكاكين من الخص والعراقيون يعرفون الخص مصنوع من قصب البردي بالأهوار وهي اغصان قصب البردي اليابسة و وتمنى الرصافي لبغداد وشارع الرشيد مقارنه بشوارع العالم شارع مميز وهي العاصمة العربية الأسلامية الكبرى وتاريخها الكبير الخالد مقر الخلافة الأسلامية وخيرات العراق تسمح بالأعمار , والقصيدة يقول معروف عبد الغني الرصافي فيها_
أين هذا من الشوارع في الأ  مصار بحسنها الأمصارا!,عبدوها ومهدوها فجاءت  لا أعوجاجآ بها ولا أيزورارا!,وأعدوا بهن كل رصيف  يحمد المسير فوقه من سارا!,
وأقاموا لهم بها كل صرح   مشمخر بناؤه أشمخرارا,   فعلى الجانبين كل بناء    خيل في الحسن كوكبآ قد أنارا ,  ثم لم يكتفوا بتلك حتى  غرسوا في ضفافهاالأشجارا
فوقتهم ظلالها  وهج الشمس     وسر اخضراروها الأنظارا, ودكاكين كالفاحيص تمتد        يمينى بطوله ويسارا....
يقال الخلاف على الأفاحيص والخاصيص التي وصف الدكاكين فمن العلماء باللغة العربية يقولون كان يقصد الأرض التي يحفرها القطة الهرة التي تضع فيها فضلاتها لصغر حجمها بالتشبيه مه الدكاكين الصغيرة والرأي الأخر يقول لا كان يقصد مادة صنعها بنيت من الخص وهو البردي من الأهوار بجنوب العراق , وكان العراقية يسمونها بالعامية البارية , وهي نسيج من أشرطة قصب البردي اليابس تشرح شرائط وتنسج كالقماش وتغطى بها الهياكل الخشب لمكعبات الغرف والدكاكين لتسترها والبعض بالجنوب والوسط بالعراق يطلونها بالطين المخلوط بالتبن وهو سيقان الحنطة والشعير المحطمة وبعد التخمير بالماء لأيام لتقاوم الحرارة والمطر والبرد وهي تركيبة عازلة للحرارة وجدت تركيبتها في بناية معهد الأدارة بالباب المعظم بالرصافة من بغداد داخل جدرانه العريضة أستخدمها البناء كعازل حراري وهذه البنايات هي بالأصل كانت ثكنات للجيش البريطاني مقابل السفارة التركية ببغداد ومجاورة للمقبرة الأنكليزية لجنودهم القتلى بالحرب العالمية الثانية والأولى بأحتلال العراق بعد المعارك مع العثمانيين الأتراك حكام العراق أنذاك , واليوم نحن نقول رحم الله الرصافي وأين لنا من شاعر يصف بغداد وشوارعها ولو كان اليوم بيننا ماذا كان يقول عن الأحتلال الأمريكي والدمار ببغداد ؟ وأهلها سرقوها بالحواسم مع الأمريكان أنتقامآ من الحاكم المجرم الظالم الذي أبدل بأحتلال اظلم, والشعراء اليوم بالعراق المشهورين ومنذ عشرات السنيين أي من اربعين سنة هم الشعراء باللهجة العامية  وكلهم يمجدون ويمدحون الحكام لأجل الحصول على المال والأمتيازات كتبوا شعر يغنى مع الموسيقى والرقص لتمجيد من يدفع المال ألا قلة لم تنشر قصائدهم لنقرأها , وأتمنى اليوم أن يكتب الشعراء الشعبيين ومن يكتب بالفصحى لتخليد تاريخ العراق ولو لم نقرأ بالقصيدة الرصافي يكتب عن المقاهي المنتشرة كتجمعات لأهل العراق فيه ولمن كان يتواجدون وخاصة أن مبنى الحكومة في مايسمى القشلة السراي هي مجمع الحكومة والوزارات قبل ما سمي اليوم بالمنطقة الخضراء مقرات الحكومة والبرلمان وأعتقد الرصافي لم يكن يحب الحكومة الملكية ولا المقاهي ومرتاديها من الكسالى ومن المراجعين للدوائر الحكومية والمنتظرون لما لديهم من تجارة وأعمال ببغداد قادمين من كل العالم أليها , لذا لم يذكرهم بشعره عن شارع الرشيد هذا ,وحيث كانت المقاهي ملتقى الغجر والمغنيين والمغنيان من هواة الطرب الريفي وهؤلاء دخل بعضهم للعراق بعد الأحتلال الأنكليزي عام 1918م وغير مسجلين بسجلات النفوس الأحوال المدنية العثمانية التي أعتمدتها المملكة العراقية بعد تأييد العشائر والمختارون للمدن كعراقيين الجنسية ومنهم الغجر ومايسمى باللهجة العامية العراقية الكاولية , وهؤلاء جاءهم نظام صدام ومنح بعض من أعجبوا بجمالهم الجنسية ومنهم من هاجر مع العراقيين وطلب اللجؤ بأوربا وأمريكا ومنح وثائق وجواز سفر والجنسية الأوربية وغيرها بأعتبارهم عراقيين معارضين لحكم صدام ومن الفنانات المشهورا ملايين وهذا اسم الشهرة لها و وهي أوربية الجنسية اليوم يقولون عراقية الأصل , ويذكر الكاتب الكولونيل حميد الواسطي المقيم بأستراليا عن رحلته بعد الأنتفاضة الشعبانية عام 1991م بعد غزو صدام للكويت وانشقاق الجيش مع الشعب بالجنوب ضد صدام ولكن امريكا ساعدته لأعادة حكمه ونقلتهم لمعسكرات أسمها رفحا بالسعودية وكان معهم من الغجر كثيرون من الديوانية والحلة وغيرها من مدن عراقية منحوا اللجؤ بأوربا وأستراليا وأمريكا أسرع من العراقيين الأصليين لأنه موظفي الأمم المتحدة من العرب الأصل كانوا يتقبلون منهم العلاقات المشبوهة وهذا من مقال له منشورو المصيبة هي أذا تزوج الغجر هؤلاء بأعتبارهم يحملون جوازات سفر أصولية من سيدات من أصول عربية وأسلامية وغيرها وهذا يعتبر غشو ونحن بالعراق القانون العراقي يلزم من يثبت له لقب عائلي أو أنتماء لعشيرة أو يغير بالقب , ينشر ذلك بالجريدة الرسمية أيام كانت الصحافة المطبوعة الورقية تقرأ وتعتبر وثيقة أمام المحاكم وبنهاية الأعلان من المحكمة يكتب ومن له حق الأعتراض ثلاثين يومآ وألا سيثبت له اللقب وكان واجب شيوخ العشائر العراقية هنا الأعتراض لدى المحكمة ومسألة المتقدم بالطلب عن نسبه وأبن من ألخ !, اليوم ضاعت هذه الأمور وبقي الدور الحكومي ووزارة الخارجية العراقية عليها واجب مفاتحة دول العالم بشأن ذلك واللجان البرلمانية المتخصصة بالعلاقات الخارجية ,العراق ظلمه نظام صدام حتى في توزيع أجازات ومنح وسلف التنمية الزراعية والصناعية بالعراق منها مثال مدينة الفلوجة تصدر الثلج بشاحنات مبردة للجنوب ومدينة البصرة من التسعينات لنه فائض عن حاجتها لكثرة مصانه أنتاج الثلج على نهر الفرات والمملوكة لكبار ضباط الحرس الجمهوري الصدامي والمخابرات والأمن لأنها امتيازات منه لهم , وتعود الشاحنات المبردة وهي مملوكة لشركات نقل لهؤلاء أيضى حيث سيطرة الضباط  على الحياة ومنها التجارة , واليوم بعد سقوط صدام أصبحوا شيوخ العشائر وأخوانهم مديروا أعمالهم واعضاء بمجلس المحافظات والبرلمان لحماية مصالحهم , والتاريخ يشير الى لجؤ العراقيين الى الأقامة بالخليج بحجة العمل بالشبعينات للخلاص من صدام وخدمته العسكرية الألزامية ومنهم عضو مجلس محافظة الأنبار اليوم من هؤلاء كان عقد عمله لدى بنك بالكويت بصفة عامل نظافة بينما هو أخو ضابط كبير كان اخيرآ محافظ أثناء حكم  صدام و هؤلاء لايعرفون التاريخ يسجل ولو عدنا لمتحف الشمع ببريطانيا الذي أحتوى على نماذج لرؤوس مجرمين وحكام مشهورين وجمع بين الظالم والمظلوم , وكانت أمرأة فرنسية هربت أيام الثورة الفرنسية وكانت متخصصة بصب القوالب الشكعية أسسته وبعد وفاتها أداره أولادها وأحفادها ومن شدة الدقة تجد  بالباب شرطي حارس تتخيله حقيقي وربما يسلم عليه الكثيرون يقف كانه حرس رسمي بينما هو من الشمع بلباس طبيعي , ولكن للأسف تاريخ العراق دخله الظلم والأمل بالأجيال القادمة لعلها تكاب شيء جديد يشرف أذا أقيمت الأقاليم وأحترم كل قومية وطائفة ومذهب ديني الأخر .
 
 

 
Memories of Iraq statue Street Rusafi good description of the state!
And if I walked into the side so as to prevent pavement Almnhara!, Thus described his street in 1931 after his return from exile in Fallujah, which fought its people he denied to the city by the west of Fallujah 400 km, which also entered the conflict with her family resulted in the poem condemn them organized for his days with them, but walking Today Ainehar by pavement only bug sewage in Baghdad, which is not designed pipes and pumps emptied the streets of rain water and heavy water and waste people even thrown the River Tigris to the proximity to cases of necessity when the holidays system of sewers for the people can walk without going into swamps muddy water, the day because the street is the current street great the apartment the ruling Ottoman Khalil Pasha, called the Al-Rashid Street after the establishment of the modern Iraqi state after in 1921 was the installation of Prince Hijazi from the Arabian Peninsula Faisal I King of the will of the British occupiers of Iraq, and said Rusafi also EK of the poem itself, describing the street -
And shops Kalokhasis extends Emenyy championship and left, says she shops of Khas and the Iraqis know Khas made of cane, papyrus marshes are twigs cane papyrus land and wished Rusafi to Baghdad and Al-Rashid Street compared to the streets of the world Street Senior capital of the Arab-Islamic major and history the great eternal seat of the Islamic caliphate and the date of Iraq's allowing ages, and the poem says Abdul Ghani known Rusafi where _
Where is this from the streets not to be Massar Bhassanha Alomassara!, And worshiped them Mahdoha came not and do not Oauajjaja Oazorara!, And prepared them praise each pier walk on it from Sara!,
And set them each said Mhamkr Ohamkrara built, for the two sides of each building in the Hassan Khel planet may Anara, then not only to those planted in Dvaffhaalohjara
Voukthm shadows glow of the sun and walk Akhaddrarōha Alonzara, and shops Calfahas stretching right-wing and left the championship ....
Said the dispute over the Alavahis and Alkhasis which described the shops it is the scientists in Arabic they say was intended to land carved cat Pussy that put the droppings of their small size analogy Meh small shops and the other opinion says no he meant article of manufacture built Khas, a papyrus from the marshlands in southern Iraq, and Iraqi they call Bamah Albaria, the fabric of the bars cane papyrus Aliabs explains strips and woven into Kaalghemash covered by structures, wood cubes rooms and shops for and hide some of the southern and central Iraq Atalunha mud mixed with straw, a stalks of wheat and barley broken and after fermentation with water for days to withstand heat, rain and hail a combination of insulating and found its composition in the building of the Institute of Management Part holy Rasafa of Baghdad within its walls the petition I use building insulation thermal and these buildings were originally the barracks for the British Army against the Turkish Embassy in Baghdad and adjacent to the cemetery English for their soldiers dead World War II and the first occupation of Iraq after the battles with the Ottoman Turks, the rulers of Iraq at the time, and today we We say God bless us and where Rusafi of poet describes the streets of Baghdad and among us today, even if what he says about the U.S. occupation and destruction in Baghdad? And its people stole Balhawwasm with the Americans in retaliation from the ruling criminal wrongdoer who replaced the occupation of darker, and poets today in Iraq, known and Decades of any of the forty years are the poets, vernacular and all glorifying and praising rulers in order to obtain money and privileges wrote Har sing with music and dance to glorify who pays money not few unpublished poems to read it, and I wish today to write poets and folk art items, and writes Balvsahy to commemorate the history of Iraq if it does not read the poem Rusafi writes about cafes GATHERINGS to the people of Iraq, where and to whom it are present, especially as the government building in the so-called Al Qishleh Serail is a complex government and ministries before the so-called day Green Zone headquarters of the government and parliament, and I think Rusafi did not like the government property and cafes and visitors, of zombies and auditors of government departments and Almentzeron to their trade and work in Baghdad coming from all over the world to it, so I did not remind them of hair on Rasheed Street in this, where the cafes Forum Gypsies, singers and singers of amateur Tarab rural and those entered some of Iraq after the occupation English in 1918 and is registered records of the souls of Civil Status Ottoman adopted by the Kingdom of Iraq after the supported clans and selected cities as Iraqis citizenship, including the Roma and the so-called vernacular Iraqi Alcaolah, and these came to Saddam's regime and the granting of some of the Oaajabua Bjmalhm sexual and them migrated with the Iraqis and request asylum in Europe, America and grant documents and passport and nationality of European and other as Iraqis opposed to Saddam's rule and artists Almshahura million this nickname her and a European citizenship today say an Iraqi origin, and little by Colonel Hamid Wasti resident in Australia for his trip after the popular uprising in 1991, after Saddam's invasion of Kuwait and the defection of the army with the people in the south against Saddam, but the U.S. helped him to re-rule and transferred them to the camps, her name Rafha in Saudi Arabia and was with them from the Roma, many of Diwaniya, Hilla and other Iraqi cities have been granted asylum in Europe, Australia and America faster than the Iraqi indigenous to that United Nations personnel from Arab origin they accept their relations suspicious This article has Mnchorau trouble is if he marries Roma these as members passports fundamentalism of women of Arab descent and Muslim and others, this is Gshaw and we are in Iraq, Iraqi law necessary proves his family name or affiliation to clan or change Balqub, published this Official Gazette days the press printed paper read and seen as close to the courts the end of the announcement of the court writes, and has the right to objection of thirty days and not to prove his title and was the duty of the elders of Iraqi tribes here objection with the court and the question of the applicant for the percentage and the son of etc.!, the day is lost these things and remained the role of government and the Ministry of Foreign Affairs of Iraq have a duty to approach the world about this and Parliamentary Committees on Foreign Relations, Iraq, oppression of Saddam's regime even in the distribution of permits and grants and advances to agricultural and industrial development in Iraq, including an example of the city of Fallujah issued snow loads refrigerated for the south and the city of Basra of the nineties Lnh surplus to need the large number of protected production of ice on the River Euphrates, owned by senior officers of the Republican Guard, Saddam's intelligence and security because it privileges from them, and return refrigerated trucks is owned by transport companies for these metabolic where control officers to life, including trade, the day after Saddam's fall became clan elders and their fellow Mderoa their work and members of the Council of provinces and the parliament to protect their interests, and the date refers to the invoked Iraqis to stay the Gulf because of work Bcbainat to get rid of Saddam and his military service mandatory and some member of the Anbar province today of these was an employment contract with the Bank of Kuwait as a cleaner while he is the brother of a senior officer was finally governor during Saddam's rule and They do not know history records, even if we returned to the Wax Museum in Britain, which contained examples of the heads of criminals and the rulers of well-known collection between the oppressor and the oppressed, and the French woman who fled the French Revolution and was specialized pouring molds Alchukaah founded and after her death, run by her children and grandchildren and the severity of precision find the door a policeman guard imagine is real and perhaps Many greets him stand there while the official guard of wax is dressed normally, but unfortunately the history of Iraq injustice income and hope for the future generations Tkab perhaps something new if supervised held territories and respect all national and religious sect and the doctrine of the other.
 
Iraqi journalist Yas Khudair AL_ Ali
Yas AL_ Ali Center for Media _ the independent press
http://yasjournalist.syriaforums.net/
http://yasalalijournalist.ahlablog.com/
http://www.facebook.com/ Yas Alali
[email protected]

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/13



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات العراق تمثال الرصافي بشارع الرشيد وصف حاله!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة

 
علّق Mamdoh Ashir ، على الى السيد كمال الحيدري.. كَبُرَتْ كَلِمةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ - للكاتب سامي جواد كاظم : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم انا لااعرف ما اقول. أندهشت لما قرأت اليوم خبر على قناة الكوثر من بيان صادر عى علماء يحوزة قم تستنكر او تنصح السيد كمال الحيدري بتصحيح ارائه!! أنا لاحوزوي ولا طالب حوزه ولا في عائلتي من هم يطلبون هذا العلم لكنني انسان عادر اتابع اخبار المسلمين من كل منبر و اتمنى ياتي يوما يتوحد به المسلمون جميعا, فعندما اقرأ هكذا اخبار ينتابني شعور بالاحباط .. ان كان علماء الشيعه الاثنا عشريه في نظرياتهم و ابحاثهم يختلفون بهذا الشكل متى ستتوحد اذن امة هذا النبي المظلوم في زمن احنا بحاجه الى الوحده لاننا اصبحنا مشتتين ممزقين مهجرين عن اوطاننا عانينا الغربه وفقدان الاحبه و كل الابتلائات مع ما تحري من حرون و احتلالات الاغداء لاوطاننا و علمائنا الله يطول باعمارهم غاصين في نقشات الان لاتوكلني لاخبر ولا احيب استقرار و امان وحريه وعزه و اباء لا لاهلي ولا لوطني العراق الجريح المظلوم!! انا هنا لااتحيز لفكر على اخر و لا حوزه على اخرى و لا لمرجع على اخر ... انني ارى اليوم بحاحه الى مصلح كالامام الخميني قدس سره ليفصل الامر لاننا احنا اللي تسمونا "عامه" و انتم "العلماء" تره و الله تعبنا ... تعبنا هوايه و كان الله نزل هذا الدين نقمه بعد ما صار تعمة لانه على كل شئ هناك اختلاف .. هكذا العامه ترى ملاحضاتها عن العلماء من كل مذهب اختلاف باختلاف ... و انصحكم لان العامه عندما تهب بثوره قد تطيح بكل شء و خاصه لما يكون هناك اعداء يتربصون و يشحنون النفوس لكي ينقلب العامه على علمائهم و العياذ بالله .. لان للصبر عند الانسان المعذب الفقير المبعد عن وطنه و اللذي يرى وطنه يباح و يسرق و لامستقبل لاولاده ... ما اللذي سيخسره ان علماء الامه لا تتكاتف و تتعاون وبهدوء يحلون خلافاتهم دون الاعلان بمنابر التواصل الاجتماعي ... انا مؤمن موحد فان كنت على اي مذهب هو اي دين ما دمت في داخلي مؤمن بالله وحده لا شريك له فهل الله سيعتبرني كافر ان لم اؤمن بالتقاصيل الاخرى؟ يا اخوان الامور بسيطه جدا و المنطق بسيط لماذا الانسان يعقد الامور على نفسه ويدخل في متاهات .. العبر التي وردت في القران الكريم و القصص التي وردت تدل على ان الاسلام دين اليسر بي احنا اشو جايين نعقده و بقينا مجتمغات يسموننا متخلفه؟؟؟؟؟ لماذا! اللهم نسالك الوحده بين المسلمين وهمي هو تحرير فلسطين السلييه بوحدة الامه الاسلاميه ... ولا تاخذونني يا اخواني و ابرأوا لي الذمه و الله قصدي صادق لان امامي الخميني وصانا بالوحده الاسلامية و انا من هذا المنطلق احب ان ارى رايكم لاننا في حيرة من امرنا لما نرى عالم مثل الحيدري عليه هكذا اشكالات بارائه فكيف نثق بعد بمن هو صحيحه ارائه و احنا مو من اصحاب الاختصاص ... نصيحتكم مهمه لنا و اعزكم الله و وفقكم بعملكم في سبيل الله تعالى ... تحياتي .. ممدوح عشير

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على لم يترك لنا الحيدري صاروخا لنطلقه على الشيعة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ عماد حياك الرب. جماعة كثيرة تحدثت عن بعض اسرار برامج الحيدري ومؤلفاته ، منهم مثلا مركز الابحاث العقائدية للشيخ الحسون وهو من مواقع المرجعية كما اعلم . يضاف إلى ذلك تحدث الكثير من اصدقاء الحيدري من العلماء بأن برامجه كان يعدها مجموعة من الشباب والمؤسسات والحيدري غير قادر على تخريج هذه ا لاحاديث إنما هو ناقل لما يوضع بين يديه . يضاف إلى ذلك احصى بعض التلامذة سرقات الحيدري في كتابه وبعضهم افرد موضوعا نشره تحت عنوان سرقات الحيدري . . اخي الطيب . إذا كان اقرب اصحاب الانبياء انحرفوا وانقلبوا وانبأتنا الكتب السماوية بذلك لا بل انهم ساهموا او باشروا بقتل الأنبياء و ابناء الانبياء . فهل الحيدري معصوم وهل هو فريد زمانه ووحيد اقرانه. اتقوا الرب ولا تُلقوا بايديكم إلى التهلكة وراجعوا انفسكم ما دام هناك وقت للمراجعة والتصحيح. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : هيثم الطيب
صفحة الكاتب :
  هيثم الطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net