صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

شرعية سلطة الحاكم من منظور الإمام الحسين (ع)
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

د. علاء إبراهيم الحسيني

أرسل الله سبحانه الأنبياء وأعقبهم بالأوصياء والصالحين ليخرجوا عباده من الضلالة إلى الهداية، ومن الظلمات إلى النور ومن القيود إلى الحرية ومن كنف العبودية إلى الكرامة الإنسانية المتأصلة، وكل ذلك رهن بالخروج من طاعة المخلوق إلى طاعة الخالق ما يؤسس لدولة المواطن والكرامة.

بيد أن الواقع يؤشر وبما لا يدع مجالاً للشك إن أغلب الحكام يميلون بعد تسنم السلطة إلى الاستبداد أو على الأقل التعسف باستعمال النفوذ لتحقيق المآرب الذاتية وإشباع الملذات الشخصية ولو على حساب الرعية، وهو ما نجده في الحالة الإسلامية فبعد أن استقر الحكم لبني أمية انتقلت السلطة لشاب لم ير فيها غير فرصة للتنعم بالمال العام والاستئثار به والبذخ على الملذات الشخصية، وإسكات صوت المعارضة بأي ثمن.

وما نتج عن ذلك هو إهمال للرعية فزادت معاناتهم وهيمن الظلم واستحكم الفقر وعم الفساد، ولذا نجد الإمام الحسين (عليه السلام) رفض التسليم للدولة والحاكم الفاسد والقبول بمنحه شرعية البيعة وان كان الأمر يؤدي إلى قتله مع أهل بيته وأنصاره، فالإنسان المؤمن بالله وقيم السماء وتعاليم الشريعة المحمدية السمحاء لم ولن يقبل بالتسليم للأمر الواقع والقبول بسلطة حاكم جاء خلافاً لإرادة السماء التي استخلفت الإنسان في الأرض ليصلح فيها لا أن يفسد ويهلك الحرث والنسل.

ومن هذه النقطة انطلقت النهضة الحسينية لرفض الحكم الجائر والسعي لإنهاض الأمة عملياً بوجه من انتهك الشرعية في تسنم مسند السلطة الحاكمة، فالإمام عليه السلام رفض الحاكم ليس لنفسه بل لأجل غاية أهم وأكبر ألا وهي رعاية مصلحة الدين والأمة فقد عبر عن ذلك بداية خروجه من مكة إلى العراق (اني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين).

فقد كان طريقه واضحاً منذ البداية أنه يريد تذكير الأمة بشرعية سلطة الحاكم الإسلامي المستمدة من أصول الشريعة الإلهية المقدسة المبنية بشكل خاص على ما يأتي:

أولاً: إن شرعية الحكم والحاكم مستمدة من أصول مقدسة حددت بضوابط لا يمكن الخروج عنها أسس لها القرآن الكريم والسنة المحمدية المباركة إذ يقول سبحانه وتعالى (يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى)، وقال الإمام الحسين للناس (أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال من رأى سلطاناً جائراً مستحلاً لحرام الله ناكثاً لعهد الله، مخالفاً لسنة رسول الله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، ولم يغير ما عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله).

ثانياً: إن شرعية الحكم والحاكم شاملة وليست جزئية أساسها العدل بين الرعية: حيث يقول سبحانه (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)، بينما اتصف الحكم الأموي المستبد والمنحرف عن جادة الصواب وفق المعايير الإسلامية بعكس ما تقدم إذ يقول الإمام الحسين واصفاً الحاكم في عصره (ألا وأن هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلوا حرام الله، وحرموا حلاله).

ثالثاً: إن شرعية الحكم في الإسلام صفة من شأنها الدوام والاستمرار: أي يجب أن يتصف بها الحاكم من أول يوم لتسلمه السلطة ويبقى كذلك إلى أخر يوم في حكمه ولهذا أرسى القرآن قاعدة مقتضاها وجوب الجهاد في سبيل الله لإقامة العدل ومقارعة الظلم أياً كانت تسميته أو شكله (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا)، ولهذا نجد الحسين عليه السلام يقول (نحن حزب الله الغالبون وعترة رسول الله الأقربون وأهل بيته الطيبون واحد الثقلين الذين جعلنا رسول الله ثاني كتاب الله تبارك وتعالى الذي فيه تفصيل كل شيء، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه والمعول علينا في تفسيره ولا يبطئنا تأويله بل نتبع حقائقه، فأطيعونا فان طاعتنا مفروضة إذ كانت بطاعة الله ورسوله مقرونة (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول).

وما تقدم ينبع من أسس علمية وعملية قامت عليها الحجة والدليل من كتاب الله لإسباغ الشرعية على الحاكم، وعبر عما تقدم الإمام الحسين في كلماته الخالدة التي تنبع من شخص ولد وعاش في أحضان البيت النبوي، لذلك فهو لا يعرف المداهنة أو المهادنة على حساب الحق، ولهذا نستطيع أن نستنتج أهم الأسس التي ركز عليها الإمام الحسين عليه السلام والتي تتمثل بالآتي:

1- إيمان الإمام الحسين عليه السلام إن الشرعية لتولي السلطة بالدرجة الأولى تحمل الطابع المقدس المتمثل في اختيار الله سبحانه للحاكم أو وضع شروط شرعية صارمة يؤدي تكاملها لشرعية استلام السلطة كالإيمان والزهد والتقوى والورع....وغيرها، إضافة إلى الشرعية الشعبية التي تكون المحرك والدافع لتصدي شخص كالإمام الحسين للسلطة وهذا ما لاحظناه بجلاء في سيرة الإمام علي عليه السلام حين جاءته الجماهير تطلب منه تولي الأمر فقال في خطبة له (لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر...لألقيت حبلها على غاربها)، وكذلك الإمام الحسين الذي لم يبادر في حركته التصحيحية إلا بعد أن جاءته الآلاف من كتب القوم تطلبه للإمرة والنصرة على الحاكم الفاسد يزيد بن معاوية.

2- إيمان الإمام الحسين عليه السلام بالحرية الفردية كمتطلب حتمي لشرعية سلطة الحاكم وإلا جاز الخروج عنه كونه خالف الشريعة الإسلامية والإرادة التكوينية الإلهية الضامنة لكرامة الإنسان ولذا نجد الإمام يقول (ألا وان الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وجدود طابت وحجور طهرت وأنوف حمية ونفوس أبية، لا تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام).

3- مقارعة الإمام الحسين للحكام الظالمين المستبدين لم تبدأ في عهد يزيد بل جرت مراسلة بينه وبين معاوية إذ أرسل إليه الأخير كتابا يحذره من معارضة حكمه فرد عليه الحسين عليه السلام بكتاب ورد فيه: (أما بعد فلقد بلغني كتابك تذكر أنه بلغك عني أمور ترغب عنها... فلا أعرف فتنه أعظم من ولايتك أمر هذه الأمة... وليس الله بناس لك أخذك بالظنة وقتلك أولياءه على الشبهة والتهمة، ونفيك إياهم من دار الهجرة إلى الغربة والوحشة وأخذك الناس ببيعة لإبنك غلام سفيه، يشرب الشراب، ويلعب بالكلاب، ولا أعلمك إلا قد خسرت نفسك وأوبقت دينك، وأكلت أمانتك، وغششت رعيتك،...).

ويتبين لنا من النص أعلاه إن الإمام أشكل على شرعية الحاكم معاوية وعلى الحاكم المستقبلي يزيد وذكر ببعض الأسباب التي تحدوه ليكون في جانب المعارضة للحكم غير الشرعي نبين منها:

أ- قتل الناس الصالحين بمجرد الظن والشبهة وهذا ما نهى عنه الإسلام أشد النهي فقد قال تعالى (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا) ومن أمثلة من قتلهم معاوية بعض أصحابه والتابعين كحجر بن عدي وأصحابه ظلماً، أما يزيد فيكفيه سوء أفعاله انه قتل الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه ظلماً وجوراً.

ب- نفي الناس من الوطن إلى دار الغربة لكونهم من المعارضين للحكم الغاشم يقول تعالى في النهي ((وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)) وهنالك العديد من الشواهد على نفي الناس من ديارهم بلا حق.

ج- غش الحاكم لرعيته وفي هذا المورد يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ((مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ، إِلَّا لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجنة)) ويظهر من النص المتقدم الحث على النصح لرعية واختيار من يصلح للأمرة عليهم بمراعاة إرادتهم في ذلك كي لا يكون الأمر غمة على الجميع.

د- وقد بين الإمام الحسين رؤيته الخاصة بطاعة الحاكم الذي يخرج عن ثوابت الشرع المقدس في إدارة شؤون البلاد والعباد حيث يقول عيه السلام (ألا ترون أن الحق لا يعمل بهِ، والباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله، فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما).

نستفيد من الدرس الحسيني إن الشرعية لسلطة الحاكم هي رضا الله والناس عنه، وأن لا طاعة لمخلوق في معصية الله أو خيانة الأمانة، والغاية من وجود الحاكم هي نظم أمر الناس والارتقاء بهم وبشؤونهم العامة إلى الأفضل بوضع الإنسان المناسب في المكان المناسب وتوجيه المال العام نحو الخدمة العامة، وتكريس الحاكم لنفسه وعمله وجهده لخدمة المجتمع والأفراد، وإلا سيعد خائناً مستحقاً للعزل أو المقارعة ولو بالسيف حتى يعود إلى رشده.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/08



كتابة تعليق لموضوع : شرعية سلطة الحاكم من منظور الإمام الحسين (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : تحياتي وتقديري بحث قيم وراقي وتحليل منطقي ولكن اتهام دولة كروسيا او غيرها بحاجة الى ادلة او شواهد .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود غازي سعد الدين
صفحة الكاتب :
  محمود غازي سعد الدين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا لو أتت الرياح بما تشتهي السفن؟  : علي علي

 الأستاذ المجاهد ماجد الكعبي إلى أين ؟؟  : قيصر الديواني

 هل أول ما خلق الله نبينا محمد (ص) أو آدم (ع)؟

 برنامج أكو فد واحد!  : عماد رسن

 اردوغان أن أقدم ...إذاً هذا هو المراد  : رائد عبد الحسين السوداني

 خرزات جوليتا  : ابو يوسف المنشد

 لماذا لا يطلب المطلك من السعودية استضافة منظمة خلق؟  : سامي جواد كاظم

 توقيع كتاب (حدود حلم) للكاتب ناظم الموسوي  : اعلام وزارة الثقافة

 شكوك حول مشاركة ديل بوترو في بطولة فرنسا للتنس بسبب الإصابة

 مجزرة الصقلاوية ....شاهد على الحقد والكراهية للعشائر الطائفية  : قاسم محمد الحساني

 الشركـة العامـة للصناعـات الهيدروليكيـة تباشـر بتجهيـز وزارة النفـط بالدفعـة الثانيـة مـن كابسـات النفايـات  : وزارة الصناعة والمعادن

 قافلة فدك لم تثنيها بعد المسافة بايصال المساعدات الى المقاتلين للمرة الثانية خلال شهر رمضان

 تكرار الأفعال واجترار الأقوال  : علي علي

 خمسة مواقف وحكاية واقعية ساخرة  : نبيل عوده

 معركة أم القوالب!!  : وجيه عباس

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net