صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

شرعية سلطة الحاكم من منظور الإمام الحسين (ع)
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

د. علاء إبراهيم الحسيني

أرسل الله سبحانه الأنبياء وأعقبهم بالأوصياء والصالحين ليخرجوا عباده من الضلالة إلى الهداية، ومن الظلمات إلى النور ومن القيود إلى الحرية ومن كنف العبودية إلى الكرامة الإنسانية المتأصلة، وكل ذلك رهن بالخروج من طاعة المخلوق إلى طاعة الخالق ما يؤسس لدولة المواطن والكرامة.

بيد أن الواقع يؤشر وبما لا يدع مجالاً للشك إن أغلب الحكام يميلون بعد تسنم السلطة إلى الاستبداد أو على الأقل التعسف باستعمال النفوذ لتحقيق المآرب الذاتية وإشباع الملذات الشخصية ولو على حساب الرعية، وهو ما نجده في الحالة الإسلامية فبعد أن استقر الحكم لبني أمية انتقلت السلطة لشاب لم ير فيها غير فرصة للتنعم بالمال العام والاستئثار به والبذخ على الملذات الشخصية، وإسكات صوت المعارضة بأي ثمن.

وما نتج عن ذلك هو إهمال للرعية فزادت معاناتهم وهيمن الظلم واستحكم الفقر وعم الفساد، ولذا نجد الإمام الحسين (عليه السلام) رفض التسليم للدولة والحاكم الفاسد والقبول بمنحه شرعية البيعة وان كان الأمر يؤدي إلى قتله مع أهل بيته وأنصاره، فالإنسان المؤمن بالله وقيم السماء وتعاليم الشريعة المحمدية السمحاء لم ولن يقبل بالتسليم للأمر الواقع والقبول بسلطة حاكم جاء خلافاً لإرادة السماء التي استخلفت الإنسان في الأرض ليصلح فيها لا أن يفسد ويهلك الحرث والنسل.

ومن هذه النقطة انطلقت النهضة الحسينية لرفض الحكم الجائر والسعي لإنهاض الأمة عملياً بوجه من انتهك الشرعية في تسنم مسند السلطة الحاكمة، فالإمام عليه السلام رفض الحاكم ليس لنفسه بل لأجل غاية أهم وأكبر ألا وهي رعاية مصلحة الدين والأمة فقد عبر عن ذلك بداية خروجه من مكة إلى العراق (اني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر فمن قبلني بقبول الحق فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين).

فقد كان طريقه واضحاً منذ البداية أنه يريد تذكير الأمة بشرعية سلطة الحاكم الإسلامي المستمدة من أصول الشريعة الإلهية المقدسة المبنية بشكل خاص على ما يأتي:

أولاً: إن شرعية الحكم والحاكم مستمدة من أصول مقدسة حددت بضوابط لا يمكن الخروج عنها أسس لها القرآن الكريم والسنة المحمدية المباركة إذ يقول سبحانه وتعالى (يَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى)، وقال الإمام الحسين للناس (أيها الناس إن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال من رأى سلطاناً جائراً مستحلاً لحرام الله ناكثاً لعهد الله، مخالفاً لسنة رسول الله، يعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، ولم يغير ما عليه بفعل ولا قول كان حقاً على الله أن يدخله مدخله).

ثانياً: إن شرعية الحكم والحاكم شاملة وليست جزئية أساسها العدل بين الرعية: حيث يقول سبحانه (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ)، بينما اتصف الحكم الأموي المستبد والمنحرف عن جادة الصواب وفق المعايير الإسلامية بعكس ما تقدم إذ يقول الإمام الحسين واصفاً الحاكم في عصره (ألا وأن هؤلاء قد لزموا طاعة الشيطان وتركوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلوا حرام الله، وحرموا حلاله).

ثالثاً: إن شرعية الحكم في الإسلام صفة من شأنها الدوام والاستمرار: أي يجب أن يتصف بها الحاكم من أول يوم لتسلمه السلطة ويبقى كذلك إلى أخر يوم في حكمه ولهذا أرسى القرآن قاعدة مقتضاها وجوب الجهاد في سبيل الله لإقامة العدل ومقارعة الظلم أياً كانت تسميته أو شكله (وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا)، ولهذا نجد الحسين عليه السلام يقول (نحن حزب الله الغالبون وعترة رسول الله الأقربون وأهل بيته الطيبون واحد الثقلين الذين جعلنا رسول الله ثاني كتاب الله تبارك وتعالى الذي فيه تفصيل كل شيء، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه والمعول علينا في تفسيره ولا يبطئنا تأويله بل نتبع حقائقه، فأطيعونا فان طاعتنا مفروضة إذ كانت بطاعة الله ورسوله مقرونة (وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول).

وما تقدم ينبع من أسس علمية وعملية قامت عليها الحجة والدليل من كتاب الله لإسباغ الشرعية على الحاكم، وعبر عما تقدم الإمام الحسين في كلماته الخالدة التي تنبع من شخص ولد وعاش في أحضان البيت النبوي، لذلك فهو لا يعرف المداهنة أو المهادنة على حساب الحق، ولهذا نستطيع أن نستنتج أهم الأسس التي ركز عليها الإمام الحسين عليه السلام والتي تتمثل بالآتي:

1- إيمان الإمام الحسين عليه السلام إن الشرعية لتولي السلطة بالدرجة الأولى تحمل الطابع المقدس المتمثل في اختيار الله سبحانه للحاكم أو وضع شروط شرعية صارمة يؤدي تكاملها لشرعية استلام السلطة كالإيمان والزهد والتقوى والورع....وغيرها، إضافة إلى الشرعية الشعبية التي تكون المحرك والدافع لتصدي شخص كالإمام الحسين للسلطة وهذا ما لاحظناه بجلاء في سيرة الإمام علي عليه السلام حين جاءته الجماهير تطلب منه تولي الأمر فقال في خطبة له (لولا حضور الحاضر وقيام الحجة بوجود الناصر...لألقيت حبلها على غاربها)، وكذلك الإمام الحسين الذي لم يبادر في حركته التصحيحية إلا بعد أن جاءته الآلاف من كتب القوم تطلبه للإمرة والنصرة على الحاكم الفاسد يزيد بن معاوية.

2- إيمان الإمام الحسين عليه السلام بالحرية الفردية كمتطلب حتمي لشرعية سلطة الحاكم وإلا جاز الخروج عنه كونه خالف الشريعة الإسلامية والإرادة التكوينية الإلهية الضامنة لكرامة الإنسان ولذا نجد الإمام يقول (ألا وان الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وجدود طابت وحجور طهرت وأنوف حمية ونفوس أبية، لا تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام).

3- مقارعة الإمام الحسين للحكام الظالمين المستبدين لم تبدأ في عهد يزيد بل جرت مراسلة بينه وبين معاوية إذ أرسل إليه الأخير كتابا يحذره من معارضة حكمه فرد عليه الحسين عليه السلام بكتاب ورد فيه: (أما بعد فلقد بلغني كتابك تذكر أنه بلغك عني أمور ترغب عنها... فلا أعرف فتنه أعظم من ولايتك أمر هذه الأمة... وليس الله بناس لك أخذك بالظنة وقتلك أولياءه على الشبهة والتهمة، ونفيك إياهم من دار الهجرة إلى الغربة والوحشة وأخذك الناس ببيعة لإبنك غلام سفيه، يشرب الشراب، ويلعب بالكلاب، ولا أعلمك إلا قد خسرت نفسك وأوبقت دينك، وأكلت أمانتك، وغششت رعيتك،...).

ويتبين لنا من النص أعلاه إن الإمام أشكل على شرعية الحاكم معاوية وعلى الحاكم المستقبلي يزيد وذكر ببعض الأسباب التي تحدوه ليكون في جانب المعارضة للحكم غير الشرعي نبين منها:

أ- قتل الناس الصالحين بمجرد الظن والشبهة وهذا ما نهى عنه الإسلام أشد النهي فقد قال تعالى (مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا) ومن أمثلة من قتلهم معاوية بعض أصحابه والتابعين كحجر بن عدي وأصحابه ظلماً، أما يزيد فيكفيه سوء أفعاله انه قتل الإمام الحسين عليه السلام وأصحابه ظلماً وجوراً.

ب- نفي الناس من الوطن إلى دار الغربة لكونهم من المعارضين للحكم الغاشم يقول تعالى في النهي ((وَتُخْرِجُونَ فَرِيقًا مِنْكُمْ مِنْ دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ)) وهنالك العديد من الشواهد على نفي الناس من ديارهم بلا حق.

ج- غش الحاكم لرعيته وفي هذا المورد يقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ((مَا مِنْ عَبْدٍ اسْتَرْعَاهُ اللَّهُ رَعِيَّةً فَلَمْ يَحُطْهَا بِنَصِيحَةٍ، إِلَّا لَمْ يَجِدْ رَائِحَةَ الْجنة)) ويظهر من النص المتقدم الحث على النصح لرعية واختيار من يصلح للأمرة عليهم بمراعاة إرادتهم في ذلك كي لا يكون الأمر غمة على الجميع.

د- وقد بين الإمام الحسين رؤيته الخاصة بطاعة الحاكم الذي يخرج عن ثوابت الشرع المقدس في إدارة شؤون البلاد والعباد حيث يقول عيه السلام (ألا ترون أن الحق لا يعمل بهِ، والباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله، فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما).

نستفيد من الدرس الحسيني إن الشرعية لسلطة الحاكم هي رضا الله والناس عنه، وأن لا طاعة لمخلوق في معصية الله أو خيانة الأمانة، والغاية من وجود الحاكم هي نظم أمر الناس والارتقاء بهم وبشؤونهم العامة إلى الأفضل بوضع الإنسان المناسب في المكان المناسب وتوجيه المال العام نحو الخدمة العامة، وتكريس الحاكم لنفسه وعمله وجهده لخدمة المجتمع والأفراد، وإلا سيعد خائناً مستحقاً للعزل أو المقارعة ولو بالسيف حتى يعود إلى رشده.

  

مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/08



كتابة تعليق لموضوع : شرعية سلطة الحاكم من منظور الإمام الحسين (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ محمد جمعة بادي
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ محمد جمعة بادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net