صفحة الكاتب : زكي آل حيدر الموسوي

الشباب و فكر الالحاد
زكي آل حيدر الموسوي

تمھيد

خير ما ابتدأ به ھو بسم لله الرحمن الرحيم ، والحمد له على ما انعم والصلاة على من

صلى وسلم ، رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقھه قولي...

 

نرى في ھذه الايام انتشار ظاھرة اعاقة فكرية تجعل اصحابھا لا يؤمنون بما تدركه حواسھم ولا عقولھم ، وھي ما تسمى بظاھرة ( الإلحاد ) اي،انكار وجود لله او الخروج عن الدين ، حيث ان ھذه الظاھرة سلبت اخص خصائص الانسانية الا وھي ( التفكير ) ...

ومن العجيب نرى ان من يتحول الى فكر الإلحاد يعتبر شخصآ مميزآ في المجتمع ،،، ومن الغريب ان عقول الملحدين تؤمن بإن الكرة لھا صانع والكون صدفه !!!!!!!!

نعتقد ان ھناك اساب كثيرة دعت الى انتشار ھكذا افكار منھا : الانفتاح الثقافي والاعلامي وقلة الوازع الديني وغيرھا مما دعت الى انتشاره بشكل كبير وھو خطر على الجميع لإنه ضد فكر منھج التوحيد ، وقد وجدنا البعض إنھم يشككون في ضروريات الدين ويؤولونھا، كالصلاة غير واجبة والحجاب ليس بفريضة والربا ليس محرمآ ....ألخ

ولا نستغرب بإن ھذا الفكر كان موجودآ من قبل الاسلام ،حيث كان ھناك قوم يدعون بالدھريين الذين وصفھم لله عزوجل بالقرآن : ﴿ وقالوا ما هي إلا حياتنا الدنيا نموت ونحيا وما يهلكنا إلا الدھر ومالهم بذلك من علم إن هم إلا يظنون ﴾([1])( سورة الجاثية آية 24

الإلحاد والشرك

ھناك أسلوبان ( إلحاد و شرك ):

فالأول ( الإلحاد ) كما ذكرناه ھو نكران وجود الخالق وعدم إيمان بما تدركه الحواس..... عزوجل ولكن يشمل الإيمان بشريك آخر،يرزق. اما الثاني ( الشرك ) فھو الإيمان با وينفع ويضر ....وھكذا وصفھم لله تعالى في كتابه: ﴿ أرءيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً ۝ أم تحسب ان اكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم اضل سبيلاً ﴾([2]) سورة الفرقان آية 43-44

وقال تعالى: ﴿ إن لله لا يغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشآء ومن يشرك به فقد ضل ضلالاً بعيداً ﴾([3]) سورة النساء آية 116

لھذا نرى إن الشرك بالله ذنب عظيم لا يغتفر فكيف بالذي لا يؤمن بوجود لله عزوجل!!!!

قال تعالى: ﴿ قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف وإن يعودوا فقد مضت سنت الاولين﴾([4]) سورة النساء آية 38

كيف نعالج ھذا الفكر ( الإلحاد )

ھناك اسلوبان يمكن من خلالھما علاج ھذ الفكر ھما :

أولاً ( العقل )

يعتبر العقل رسول من الداخل كما يعتبر الرسول عقلآ من الخارج ..... علينا ان نستخدم اسلوب الحوار العقلي والفكري مع الملحد بطريقة تجعله يلجئ الى الإيمان بالله تعالى من خلال بيان معالم الخالق وكيف خلقه، وكيفية خلق الإنسان من نطفة ومن ثم علقه ثم كونه رجلآ ينطق ويسمع ويتنفس، كما في كتاب لله عزوجل: ﴿ إن في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لأياتٍ لأولي الألباب ﴾([5]) سورة آل عمران آية 190

وقال عز من قائل: ﴿ ولقد خلقنا الإنسان في احسن تقويم ﴾([6]) سورة التين آية 4

وقال تعالى: ﴿ ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ۝ ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ۝ ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظامآ فكسونا العظام لحمآ ثم أنشأنه خلقآ أخر فتبارك لله احسن الخالقين ﴾([7]) سورة المؤمنون آية 12-13-14

 

 

 

ثانياً ( الجانب التنموي )

إن اللين في الكلام وحسن الخلق يؤدي إلى تغيير الإنسان جذريآ من أسوء الى الإحسن.....

حيث كان تعامل رسول لله (ص) مع المشركين بأرقى الاخلاق و وصفه لله تعالى بالخلق العظيم وقال عزوجل: ﴿ فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لأنفضوا من حولك..﴾([8]) سورة آل عمران آية 159

ھذا وقد نرى تكرر قصة موسى عليه السلام مع فرعون في القرآن لما فيه عناداً وأعظم كفراً وإلحاداً.. لكن لله عزوجل عندما خاطب نبيه موسى واخيه في القرآن بأستخدام الإسلوب الحسن واللين في الكلام، قال : ﴿ اذهبا الى فرعون إنه طغى ۝ فقولا له قولاً ليّنا لعله يتذكر أو يخشى ﴾([9])( سورة طه آية 43-44

حتى لو كان كافراً لعله يخشى الله بسبب المعاملة الحسنة.... في الختام ... يقول الدكتور أحمد ديدات: ( إن الملحد قد أدرك نصف الطريق الى الحق ، فھو يؤمن انه ( لا إله ) ويبقى دورك ان يكملھا ويقول ( إلا لله ) )... ھذا كله ما استطيع اقدمه لكم لعلي أبلغ الأسباب وان أحقق كلمة ( لا إله إلا لله ) بأكملھا...

حررته بجوار مسجد الكوفة (2019.03.17)

  

زكي آل حيدر الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/06



كتابة تعليق لموضوع : الشباب و فكر الالحاد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الأخ الكريم/ سعيد الغازي أولًا أشكرك جزيل الشكر على قراءتك لمقالتي المتواضعة وأشكرك أيضًا على طرح وجهة نظرك بالخصوص والتي بدوري أيدك فيه إلى حدٍ ما. ولكن أخي الموقر أنا فقط كاتبة وأحلل من خلال الأدلة الكتابية والإخبارية التي يسهل علي امتلاكها الأدلة) التي بين يدي، فاتهامي لدولة روسيا خاقة وبدون أية ادلة من المعيب جدا فعله، ولكن كون ان العالم بأسره يعاني وهي الدولة الوحيدة التي لم نسمع عنها أو منها أو بها الا حالات قليلة جدا يعدون على الأصابع، ثم الأكثر من ذلك خروجها علينا في الشهر الثاني تقريبا من تفشي المرض وإعلانها بانها قد وصلت لعلاج ولقاح قد يقضي على هذه الحالة المرضية الوبائية، وعندما بدأت أصبع الاتهام تتجه نحوها عدلت عن قولها ورأيها وألغت فكرة "المدعو" اللقاح والأكثر من ذلك واهمه هو كما ذكرت قبل قليل تعداد حالات المرضى بالنسبة لدولة مثل روسيا تقع جغرافياً بين بؤرة الوباء الصين واوربا ثاني دول تفشيه، وهي لا تعاني كما تعانيه دول العالم الأخرى ناهيك عن كونها هي دولة علم وتكنولوجيا! الحقيقة وللأمانة عن شخصي يحيطني ويزيد من شكوكي حولها الكثير والكثير، ولذلك كان للإصرار على اتهامها بهذا الاتهام العظيم، وأيضا قد ذكرت في مقالتي بان ذلك الوباء -حفظكم الله- والطبيعي في ظاهره والبيولوجي المفتعلفي باطنه، لا يخرج عن مثلث كنت قد سردته بالترتيب وحسب قناعاتي (روسيا - أمريكا - الصين) أي انه لم يقتصر على دولة روسيا وحسب! وفوق كل هذا وذاك فاني اعتذر منك على الإطالة وأيضا أود القول الله وحده هو الأعلم حاليا، أما الأيام فقد تثبت لنا ذلك او غيره، ولكن ما لا نعرفه هل سنكون حاضرين ذلك أم لا!؟ فالعلم لله وحده.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزيز ملا هذال
صفحة الكاتب :
  عزيز ملا هذال


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العامري : تمركز قوات كبيرة من الحشد الشعبي في مناطق محيط الفلوجة والاستعداد لقتحامها

 في ذكرى استشهاده.. الإمام جعفر الصادق رائد التقریب والفکر الحضاری

 جدية تهديدات مقتدى الصدر  : حسين الاعرجي

 السعودية ماركة إرهابية مسجلة بامتياز!  : احمد كاطع صبار البهادلي

 هيئة إدارة واستثمار الوقف الشيعي توزع سلات غذائية على منتسبي وأعضاء جمعية الصم والبكم في بغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 وزير العمل يبحث مع السفير الايراني التعاون المشترك وتبادل الخبرات وسبل تجاوز الازمة الاقتصادية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 هل تستطيع المفوضية العليا للانتخابات ان تقوم بواجبها الوطني  : جمعة عبد الله

 السيد احمد الصافي يتابع الحالة الصحية للصحفي ناظم السعود(مصور)

 من آريك بنتلي إلى عبدالمجيد شكير.. قراءة في كتاب عناصر التركيب الجمالي في العرض المسرحي  : هايل المذابي

 العمل والامن الوطني تقيمان الدورة التدريبية الرابعة عشرة الخاصة بالحراس الاصلاحيين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 أين ولد يسوع المسيح where was Jesus Messiah born  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 التشهير الإعلامي بأسماء المتهمين انتهاك للحقوق واتباع لنهج الأنظمة الشمولية  : رياض هاني بهار

 حقد بحضن الجبل  : نادية مداني

 هو الحسين ....  : محمد حسن الساعدي

 أردوغان...بلا مكياج ولا ألوان  : د . بهجت عبد الرضا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net