صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

العراق ليس بحاجة الى مؤتمر وطني بل الى قلوب وطنية
علي جابر الفتلاوي
صدر امر القاء القبض على طارق الهاشمي، لتورطه بالارهاب حسب اعتراف افراد حمايته ، بدأ رد الفعل من القائمة العراقية ، انسحبت من مجلس النواب والحكومة  بدأ افراد من العراقية بتصريحات غير منضبطة ونارية وغير لائقة احيانا على الحكومة والقضاء،مثل تصريحات صالح المطلك ، وحيدر الملة وغيرهم ،والنتيجة كانت قرار من الحكومة بابعاد المطلك وطلب استبداله باخر من العراقية ، وصدور مذكرة قبض بحق حيدر الملة، بعد خروج العراقية من البرلمان والحكومة  بدأ الحديث عن مؤتمر وطني ، عادت العراقية الى البرلمان والحكومة من دون ان يلبى  لها  أي  شرط  من شروطها ، عادت بخفي حنين على قول احد السياسيين ، لكن المراقبين  يقولون  انها عادت بناء على تعليمات تلقتها من دوائر خارجية ، على أي حال انها  عادت ،  وفي العود احمد كما يقول القائل، ورحبت الحكومة والبرلمان بعودتهم ، والشارع العراقي يتساءل لماذا خرجت؟ولماذا عادت؟ لكن الحديث عن المؤتمر الوطني لا زال مستمرا  وفي تقديري انه لن يعقد ، وان عُقد فسيفشل ، كما انه  لن  يحقق أي نتائج ايجابية الى الشعب ، ولن يحل أي مشكلة بل على العكس ربما تزداد المشاكل ، هذا في رأيي وقد اكون مخطئا ، واتمنى ان اكون مخطئا ، لكن هذا الرأي بنيتُه على معطيات منها  ان الشعب يعرف ان القائمة العراقية تتصرف وكأنها ممثلة لحزب البعث  المندثروبعض قادتها ولا اقول جميع من يوجد تحت لافتتها ،يصرحون بذلك علنا ، كذلك تصرفاتهم توحي بذلك ، فصالح المطلك مثلا صرح بذلك في عدة مناسبات  وكذلك  اياد علاوي وحيدر الملة و طارق الهاشمي وظافر العاني وغيرهم ، فتصرفاتهم توحي على  ذلك  هذه الشخصيات ذات التوجهات البعثية هي من يمثل القائمة وهي من يوجهها  وينطق باسمها ، والشعب العراقي معروف موقفه من حزب البعث ، وكذلك الدستور العراقي الذي يمنع الفكر البعثي الشوفيني من ممارسة أي نشاط ، وان كان تحت  مسمى  اخر   فكيف يمكن عقد مؤتمر وطني مع فلول البعث المتخفي تحت مسمى العراقية والشعب يعرف ان البعث بعيد عن أي وطنية ، هذا المعطى الاول ، اما المعطى الاخر فهو ان بعض قادة العراقية خاصة من بيدهم القرار، يُسيّرون من  خارج الحدود وفق اجندات معدة سلفا ومعادية للعملية السياسية ، فعندما ظهرت قضية الهاشمي الى العلن ،  كان رد الفعل من القائمة العراقية ان خرجوا من البرلمان والحكومة ، وبدأت تصريحاتهم النارية تجاه الحكومة ورئيسها المالكي وتجاه القضاء العراقي،فالكل يعرف ان خروج العراقية من مجلس النواب والحكومة جاء كرد  فعل على قضية الهاشمي ، ايدهم  في ذلك من يدعمهم من قوى خارجية ، وارادوا  من  وراء  هذه  الخطوة  تسويق  قضية الهاشمي القانونية كقضية طائفية ، ولما فشلوا في ذلك رجعوا الى البرلمان والحكومة من دون شروط ، لكن هذه المرة  اخذوا  يتهيأون  ويتشرطون على  المؤتمر الوطني المزمع عقده خلال الايام القادمة ، وهكذا هي قيادة القائمة العراقية شروط  ، وتعجيز المهم خلق المشاكل وطرح امور غير قابلة للتطبيق ، اما لتقاطعها مع الدستور اوانها غير واقعية،والنتيجة تعويق العملية السياسية وتعثرها ، لان العملية السياسية الجديدة يجب ان تسير بمسارترضى عنه السعودية وقطر وباقي المنظومة الخليجيةالامريكية  في رأينا ومن خلال المعطيات التي امامنا، نرى ان المؤتمر الوطني ان عقد لن يحقق    الاهداف المرجوة منه ، لان الاجندة الخارجية والمصالح  الاقليمية ،  والرؤى البعثية  ستنتقل الى المؤتمر وتفشله ، وسيتحول  المؤتمر الى  ساحة  للخطابات  والقاء  التهم  والشروط التعجيزية ،والدليل ان المؤتمرالحقيقي والواقعي هو منعقد بالفعل من خلال مشاركة الجميع في الحكومة ،وقد فشل المشاركون في هذا المؤتمر الحقيقي والواقعي في توحيد صفوفهم وتصفية نواياهم من اجل خدمة الشعب ، فكيف يمكن ان  يتوحدوا ويتصافوا في جلسة او جلسات تدوم مجرد ساعات ولا عمل فيها  ، سوى تبادل القبل  والابتسمات الكاذبة والمجاملات المخادعة ، اما  القلوب  فلا تغيير  وكل قلب في واد  في رأيي واتمنى ان اكون مخطئا ، ان  الامور  لن  تُصلح  بمؤتمر وطني  ان لم تكن النوايا صادقة ، وان لم نتخلص من ارتباطات خارج الحدود ، وان لم يتصيد  الطرف الاخر في المياه العكرة من اجل مصالحه الذاتية ، مرة يكون مع هذا الطرف واخرى مع ذاك،ان مصداق ان تكون وطنيا ايها السياسي في البرلمان او الحكومة ،هو عملك بصورة واقعية في هاتين المؤسستين ، وهذا العمل الذي يبرز الى  ارض  الواقع  هو دليل  الوطنية وليس اشتراكك في مؤتمر وطني  هو  دليل على  وطنيتك ،  اخلاصك للعمل في البرلمان والحكومة هو دليل على ان قلبك للوطن وليس  لاجندات  خارجية او ذاتية ، فلن ينجح مؤتمر يضم قلوبا غير وطنية ، فالعراق بحاجة الى قلوب وطنية وليس الى مؤتمر يجمع اجسادا تحمل قلوبا  غير وطنية ، ومرتبطة  بدوائر  خارجية وبمصالح شخصية انانية ، اني ارى ان الذين يريدون  الاجتماع في  المؤتمر الوطني  قد فشلوا في اجتماعهم العملي على ارض الواقع ،في الحكومة والبرلمان فكيف يمكن ان ينجحوا في اجتماع يدوم يوما او اياما معدودة والقلوب والنوايا  هي ذاتها لم تتغير المؤتمر سيكون فقط منبرا لالقاء الكلمات والخطب وتبادل الاتهامات وطرح الشروط وهذا مما يُغضب الشعب اكثر ، الشعب بحاجة الى العمل من خلال  المؤتمر الحقيقي والواقعي في البرلمان والحكومة ، لاننا لسنا بحاجة لمؤتمر يجمع  اجسادا  فقط ،  بل بحاجة لمؤتمر يوحد القلوب على حب  العراق  والاخلاص  له  وحده ،  للعراق  فقط  حينئذ سنقول ان المؤتمر سينجح !

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/11



كتابة تعليق لموضوع : العراق ليس بحاجة الى مؤتمر وطني بل الى قلوب وطنية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي جابر الفتلاوي ، في 2012/02/13 .

الاستاذ محمد حسن المحترم السلام عليكم
اتفق معك اخي العزيز في كل ما طرحته ، وكثر الله من امثالك من الرجال الواعين والغيورين على وطنهم وشعبهم واشكرك على هذه المداخلة الذكية وتحياتي لك .

• (2) - كتب : محمدحسن ، في 2012/02/13 .

السلام عليكم استاذ علي منذ ثورة 14 تموز 1958 واذناب الاستعمار كما كان الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم يسميهم والمقصود بهذه التسمية البعثيين
منذ ذلك التأريخ وهم يرتكبون الجرائم اليشعة بحق العراق ارضا وشعبوالاجنبي سلمهم الحكم مرتين مرة في انقلاب 8شباط 1963 الاسود الذي ارتكبت
فيه جرائم ليس لها مثيل بتاريخ الانسانية ومرة في انقلاب 17تموز 1968 الاسود الذي حول العراق من بلد مؤسسات الى بلد الفوضى ونظام قرر
كل ذلك ادى الى ما وصل اليه العراق اليوم واثبت البعثيون ان ما من رذيلة ارتكبت او ترتكب في العراق الا وللبعث الاصبع الاول فيها فكيف ياسيدي تريد
من البعثي قلب نظيف يدخل فيه الى مؤتمر وطني أني لااظن ذلك لان البعث اليوم وكما كان دائما ينفذ اجندة دول رديئة كان العراق يسبقها حضارة
قرن من الزمن وفقكم الله ودمتم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صباح مهدي السلماوي
صفحة الكاتب :
  صباح مهدي السلماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العدل: التحكيم سيدعم دور العشائر في تحقيق السلم المجتمعي  : وزارة العدل

 وزير الداخلية يلتقي السفير التركي في بغداد  : وزارة الداخلية العراقية

 تكريم الحجاج في حفل مهيب ومؤثر في قاعة مؤسسة النور للثقافة والإعلام  : محمد الكوفي

 حلم الدولة الذي تبدد  : هادي جلو مرعي

 ألانتخابات ....وشراكة الاقوياء  : محمد حسن الساعدي

 خطأ في “واتس أب” قد يفضح كل أسرارك

 صقور الجو : مقتل الإرهابي احمد العيساوي مسؤول الانتحاريين والإرهابي رباح الحلبوسي  : وزارة الدفاع العراقية

 أوقاتنا الصعبة والمسؤولية الوطنية الكبيرة..  : عبد الهادي البابي

 محاضرة تخصصية للخط العربي في البيت القاسمي  : اعلام وزارة الثقافة

 عضو في حركة حماس: 50 من قتلى مظاهرات غزة ينتمون لحماس

 التمييز ضد الأقليات سلسلة التمييز بين البشر (4)  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

  صرخة عربيّة تُدوّي في روسيا؟  : امال عوّاد رضوان

 نصر بطعم الوطن الواحد  : عبد الرضا الساعدي

 العميدي: الإصابات وإنعدام ثقافة الفوز وراء عدم تأهلنا

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تباشر بتأهيل وتطوير عدد من الطرق بمحافظة واسط  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net