صفحة الكاتب : حميد الحريزي

طغيان الطبيعة و قمع الحكومات ،نفي الملائكة وقتل النوادر  : رواية (( خانة الشواذي)) للروائي عبد الخالق الركابي
حميد الحريزي

 خانة الشواذي :-

العنوان في الرواية  يشير الى مراتبية الواقع الاجتماعي العراقي ، خلال الحكم الملكي للعراق ، وتقسيم البشر الى مراتب وطبقات المراتب العليا من ذوي السلطة والجاه والثروة، وطبقة وسطى من الموظفين ولفيف الطبقة الأولى  والمصنعة من قبلها ، والطبقة الدنيا المنبوذة والموصوفة  بالدونية بحيث تعتبر دون مستوى البشر  ملحقة بخانة القرود أو ما يسمى بالشواذي .
كانت وسائط النقل في العراق انذاك تقسم مقاعدها وكراسي الجلوس وفق منزلة الفرد ومرتبته ، فصدر السيارة ومقدمتها للطبقة الاولى  والطبقة الوسطى ، اما الاخيرة مخصصة للطبقة الدنيا وقد اطلق عليها ب ((خانة الشواذي))، وقد شهد جيلنا كراسي مصلحة  نقل الركاب الحكومية  في خمسينيات وستينيات القرن العشرين ذات كراسي اسفنجية في المقدمة  الدرجة الاولى ، وكراسي خشبية للطبقات الادنى  ولكل منزلة او طبقة تسعيرة او اجرة محددة ، ومجلس الفرد حسب امكانية  دفعه بين طبقة الأوادم او طبقة الشواذي .
وما زالت  بعض رواسب هذه الثقافة موجودة حتى في حاضرنا الحالي فكراسي مقدمة السيارة الصالون   على الخصوص تكون ارفع منزلة واغلى اجرة من سواها او من كراسي   ومقاعد الخلفية ، والجالس في صدر المجلس  في المجالس والدواوين والدوائر هو الارقى والأرفع درجة ومرتبة  من المواقع الاخرى .
فخانة الشواذي  هي  المكان المخصص  لربط السجناء السياسيين المنفيين في  السيارة التي تجلبهم من الكوت الى  منفاهم في  بدرة .ومنها سيارة دك النجف ملكية بشير و ناظم ومن بعدهما ولديهما نادر وفيصل .
طبيعة الصراع في (خانة الشواذي)):-
تذكرنا رواية ((خانة الشواذي)) ، مكانيا وحكائيا برواية مالم تمسسه النار للروائي عبد الخالق الركابي، كما تذكرنا برواية ((المبعدون))  للروائي المرحوم هشام توفيق الركابي  حيت تستعرض حياة السجناء السياسيين وبالخصوص من الشيوعيين وعموم اليساريين المبعدين الى ناحية  بدرة الحدودية النائية من مختلف سجون العراق المركزية ، بدرة في  الوسط والجنوب النائي  و قلعة راوندوز في  الشمال  الجبلي  القصي ، حيث يصعب على السجين تدبر أمره  عند محاولته الهرب من بدرة أو  راوندوز  أو من  نقرة السلمان ، لكونها مناطق معزولة ومحاطة اما بالمتاهات  الصحرواية أو الجبال والوديان المسكونة من قبل الضواري المفترسة  كالذئاب والضباع وغيرها.
  

تظهر الرواية  وبأسلوب ضمير الغائب للركابي القدير الشيق والرشيق طبيعة الحياة والبساطة والجمال في بدرة ،مدينة البساتين والسيول ، وارتباطها بالصراع السياسي والأجتماعي الدائر في العاصمة بغداد في ذلك الوقت .
مبتدئا بمأساة أم بشير التي اقتيد ولدها الى الخدمة العسكرية تحت أمرة العثمانيين الاتراك ، وبعد سنوات من الغيبة والمعاناة  تمكن من العودة الى  بلدته من العاصمة الأرمينية يرفان  مصطحبا معه زوجته الأرمنية  كرستينا التي  خلصها من استعباد الاتراك ضمن هلكوست الارمن  وما فعلته السلطات التركية بهم  وإبادتهم  بمجازر تضاهي ان لم  تفوق على هلكوست اليهود  من قبل النازية  الألمانية ، للركابي حسنة استذكار هذه المجزرة الوحشية المرتكبة بحق الأرمن  التي تناستها البشرية وأغفلها الضمير الانساني وكأنها لم تحدث رغم ان شواهدها وشهودها لا زالوا موجودين  ومنهم  الأرمن في العراق .ومنهم المنفية السياسية محور الرواية الشابة المناضلة ((ملاك عيسى )) التي مات  حبيبها المتظاهر ((يعقوب)) ضد معاهدة بور تسموث الاسترقاقية ، حيث قتل برصاص أجهزة السلطة القمعية وأودعت هي في  سجون السلطة  .
رافقت كرستينا زوجها بشير صحبة ولدهم الوحيد  نادر  هذا  النادر حقا  حيث الوسامة والعيون الزرقاء الجذابة كعيون والدته وأخواله بالتأكيد ، فجمع بين الملاحة العربية والفطنة العراقية والحسن الأرميني المدهش.
ناظم الفطن الذكي يحضى بإعجاب ورضى الضابط الانكليزي  لحدت ذكائه وفطنته وقدرته على الأبتكار في تشغيل وتصليح  أيّة أداة تتعرض للخراب أو العطل ، حيث تمكن من أعادة سيارة انكليزية ((قجمه)) الى الحياة  بعد أن  القيت في السكراب ، فأهداها الانكليزي له ملكا خاصا  باسمه تقديرا لجهده  وعبقريته  .
الحميمة  والطيبة العراقية وحالة التضامن بين ابناء الطبقة المسحوقة المقهورة  في العراق ، دفع  ناظم لأشراك بشير في العمل على السيارة للنقل بين  الكوت وبدرة حيث وجد بشير نفسه بلا عمل بعد عودته  من أرمينا  ،رغم صعوبة  قطعة المتاهة الصحراوية بين المدينتين ، والتي راح ضحيتها  ناظم عندما فقد خط سيره  فمات جوعا وعطشا واكلته النسور ، فتولى قيادتها  نادر وفيصل  الى ان حصل الخلاف بينهما بسبب انتماء فيصل الى قوات الأمن الحكومية  وتخصصه في جلب المنفيين السياسيين من الكوت الى بدرة مقيدا اياهم في مقاعد خانة الشواذي، في مشهد  لا انساني  يثير الاستنكار والشجب من قبل  نادر وبذلك تمكنت السلطة من كسر حالة التضامن الطبقي بين الصديقين الحميمين...
صعد الصراع بينهما جلب  الحسناء المناضلة  الأرمنية ((ملاك عيسى)) من الكوت الى بدرة مقيدة اليدين  في السيارة التي يقودها فيصل ، وحينما تصل بدرة يطلب منه امر المركز بأن يستضيفها في داره  لحين تأمين  بيت يخصها بمعزل عن المنفيين الرجال ،وقد حصل ذلك بالفعل ، مما اثار مشاعر الرغبة الذكورية بالحسناء الجذابة  من قبل   فيصل ، ولكن من أستحوذ على قلبها الوسيم نادر الذي تعرفها خلال زياراتها المتتالية  لبنت قوميتها كرستينا أم نادر ، حدث بينهما ود ولقاء  فعناق فاحتضان فممارسة مستجيبة للعواطف الشبابية الفوارة  حينما أحتك جسديهما ببعض في ((بيتونة))   دار نادر ، مما  نتج عنه حملا غير مرغوب لملاك ، فقررت الهرب من سجنها لإنقاذ نفسها  وجنينها وكسب حريتها بمرافقة وتخطيط  وتنفيذ  نادر ، مما  جعل فيصل تحت  طائلة المحاسبة ، فاستشاط غيضا وغضبا لان نادر سلب منه ملاك  كما وضعه  تحت طائلة القانون لأنها هربت من بيته ، فأقام الدنيا ولم يقعدها الا بعد أنْ تمكن من معرفة خبر القاء القبض على نادر  وسجنه في الكوت  بعد ملابسات هربه مع ملاك بمساعدة المهربين  وتعرضها للنزف بسبب طول وعورة الطريق بين بدرة  ومندلي مما سبب لها الاسقاط و الموت  في مستوصف مندلي .
قصده  فيصل مقررا القضاء عليه عندما أصطحبه من الكوت  الى بدرة بسيارته رفقة طاهر منذر الرجل المثقف والد طه ، وتعرضهم لسيل جارف مما أدى الى موت نادر غرقا وهو مقيد الى  الكرسي في ((خانة الشواذي)). وموت فيصل نتيجة لجرفه من قبل السيول وأصابته بطلق ناري من قبل طلال محاولا تخليص نادر وفك قيده ورفض   فيصل  للاستجابة  على الرغم من  غوص السيارة في مخاضة عميقة  .
تمكن  الشرطة المسعفين من انقاذ حياة  طلال في اللحظة الأخيرة  حيث  كان  معتليا سقف  السيارة، ولكنه يتعرض للاعتقال والتحقيق  بعد شفائه  ،بتهمة مقتل رجل الأمن ((فيصل))، فيودع في سجن بغداد المركزي ، ثم يقتل من قبل  قوات الشرطة  لقمع أحتجاج وتظاهر السجناء بتاريخ  18 61953 وأرتكاب مجزرة  كبيرة بحق السجناء العزل  وتستر الحكومة على جريمتها  مما جعل مصيره مجهولا  حتى كشف عنه المحامي  نجيب رفعت الذي اصبح قاضيا  بعد حين وكشف  الأوراق السرية  لقوات الامن . 
نجيب  رفعت نموذج للإنسان الذي ينتصر لإنسانيته ، ويساند قضايا المهمشين والمظلومين  ويدافع   عنهم في المحاكم دون مقابل ، وهو نموذج للانسان الذي يترفع على أنانيته الطبقية كرجل ثري ومن عائلة  ثرية ليصطف مع اخيه الانسان ، فان ظلم وقهر وقمع  وإذلال أي انسان على الكرة الأرضية يعتبر شرخا لكرامة الإنسان الحر اينما كان ان لم ينتصر لأخيه المظلوم  وكذلك كان المحامي  نجيب رفعت البغدادي العراقي الثري ، يذكرنا وأن لم ينتمي للشيوعية ،  انجلس الثري ابن الثري   رفيق   ماركس وانتصاره لقضية العمال والكادحين  على الرغم من كونه من الطبقة البرجوازية الثرية ، وكأنه الضد النوعي لحقارة ودونية الفقير المعدم ابن الكادحين فيصل الذي  تنكر لطبقته ووظف  نفسه لخدمة الطبقة الحاكمة المتسلطة .
كما يمتعنا الروائي بشخصية كاتب العرائض كرم أفندي شقيق زوجة  طلال منذر، فقد كان شخصية ظريفة خفيفة الظل ، تعيش  حياتها يوم  بيوم رغم كل الصعوبات الحياتية كان  اب لعدد  متزايد من الابناء الذي كانوا مرة ينامون متخمين  وأخرى جياع ، فكان  اكرم يؤمن بمقولة  ا نفق ما في الجيب يأتيك ما في الغيب .
كما توضح لنا الرواية دور المثقف الواعي  ((طلال منذر))  الذي كانت تأتيه الكتب والمجلات من مختلف البلدان العربية ، القاريء النهم وهو القائل (( القراءة يا أصدقائي من أعظم نعم الله على البشر فهي تزيد من سعة الأرض ، تجعل من يتعاطاها يعيش عوالم السحر والخيال )) رص 79 ، وكان  هذا رده على من يلومه من اصدقائه على اتلاف   نظره ووقته في القراءة بشكل  مستمر ، ناهيك عن كونه يحب الطرب  وعازف عود وصاحب صوت عذب  ومتمكن من تقليد اصوات العديد من المغنين والمطربين ... 
كما ان الروائي يحبب القاريء ويعرفه  بمدينته بدرة الجميلة ، بدرة البساتين والكلال، فهي المدينة  التي تضاهي بجمالها  اجمل مدن العالم ومنها مدينة ((يرفان)) عاصمة ارمينا التي كانت محط اعجاب  بشير والد نادر حيث عاش فيها عدد من السنوات مع حبيبته كرستينا . 
ان رواية ((خانة الشواذي)) بحبكتها الرصينة وسردها المتقن واسلوبها الرائع   زودتنا بدرس بليغ حول طبيعة الصراع الاجتماعي بين الظالم والمظلوم بين السلطات القمعية وبين  حملة الافكار الانسانية من اليساريين والشيوعيين  وأعداء الحرية الحكام ، فيطارد ويقتل الملاك ويسقط  جنين العلاقة خارج الشرعية السلطوية بين الملاك الواعي، وال((نادر)) الرافض للقبح والجريمة والمحب للحياة من الطبقة الفقيرة .
كما يؤشر لنا مدى القهر  الذي يلاحق القومية الأرمنية من كل السلطات القمعية سواء اكانت تركية أو عراقية ، كما حصل  لكرستينا وقومها وما حصل لملاك وفكرها وحبها وجنينها الذي يفترض ان يبشر بحياة اجمل وأفضل  باقتران الفكر والجمال  النادر بالملاك الواعي .
 

  

حميد الحريزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/31


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • رواية ((سلالم التــــــــــــــــــيه ))  (قراءة في كتاب )

    • السرد الناطق ، التجريب المنتج والصورة المبهرة قراءة في  رواية (( تفضل معنا  وو))* للروائي مهدي زبين  (قراءة في كتاب )

    • صدور مجموعة((اتلمصابح العمياء)) القصصية للاديب حميد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • عودة البلشون شعرية باذخة، صورة مبهجة، عمق المضمون و قفلة مدهشة للقاص عبد الكريم الساعدي  (قراءة في كتاب )

    • صدور رواية قصيرة جدا  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : طغيان الطبيعة و قمع الحكومات ،نفي الملائكة وقتل النوادر  : رواية (( خانة الشواذي)) للروائي عبد الخالق الركابي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل جميل
صفحة الكاتب :
  نبيل جميل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net