صفحة الكاتب : حسن الجوادي

السيستاني يعلمنا الوطنية بالمجان
حسن الجوادي

 •_بعد كل حادثة تحدث في عراق الأحداث والمشاكل المتتالية تنتظر جموع من الناس والنخب ما سيطرحه الرجل الكبير في النجف.
•_نتلهف لكل ما يصدر منه وهذا التلهف يتعبه قبل ان يتعبنا لانه دائماً ما ينصح ويوجه بدقة الا ان فينا ممن يدير نظره وسمعه عنه!
•_في كل مرة وفي كل موقف يعلمنا السيستاني كيف ندافع عن العراق وكيف نفهم الوطنية بوعي وحكمة.
•_في كل مرة يعلمنا السيستاني الوطنية على اصولها وأسسها المضبوطة والمتقنة.
•_في كل حدث يظهر لنا السيد بثوب اصيل يصدمنا بكمية الوعي الذي يوفره للشعب العراقي ولحجم الخطر الذي يدفعه عنا.
•_يدرسنا السيستاني معنى الوطن ويشرح لنا الهوية الوطنية ، وكلما اغفلنا الموضوع نبهتنا تحركاته وخططه وتصريحاته.
•_منذ حصول الاعتداء الأمريكي الأخير يوم امس حار الناس كيف يعبرون عن هذا الاعتداء الذي ترك مجموعة من الشهداء والجرحى من خيرة ابناء هذا الوطن..!
•_تاهت الناس وكل واحد صار يعبر عما يختلج في صدره، وانقسم بعضهم على قسمين قسم يعارض ويدين وقسم يبرر قتل اخوته بين يديه بلا خجل ولا روية!
الى ان جاء التصريح المنشور في موقع المرجعية والذي وضع النقاط على الحروف.
•_التصريح هو درس بليغ لمن لم يفهم معنى السيادة ويوضح مفهوم الوطنية الأعرج عند بعض الناس ولمن يرى النهر الجاري بقعة زيت لا اكثر.
•_يرى السيد ان الحكومة العراقية هي المسؤولة عن اي ممارسة داخلية تحدث ولا يحق لاي طرف خارجي ان يتدخل!
•_لان تدخله يعد نوع انتهاك لا يسكت عليه في الاعراف الدولية ، فالمواطن الحقيقي لا يقبل به إطلاقاً ، وهنا يعطي السيد درسه بالمجان لمن يبرر مثل هذه التدخلات بتبريرات ساذجة جداً.
•_ان نظرة السيد ابعد من تحليل بعض المتحمسين باسم الوطنية ، حيث يرى ان اي حركة خارجية على ارض هذا البلد هي تصفية حسابات وخلافات ونزاعات الخاسر فيها العراقي لا غير، وهذا ما يغفل عنه عدد من الناس هنا.
•_ رايت بعد صدور هذا التصريح ان بعض الناس سحب كلماته السلبية ومواقفه المستفزة وتراجع بصورة مذهلة وصار ينشر التصريح في اكثر من مكان.
•_ان هذا التراجع بعد التصريح الذي صدر عن مكتب المرجعية هو بحد ذاته نوع تدريس وتعليم لمعنى الوطنية وكيف ندافع عن الوطن بلا مبررات فوضوية مستهلكة.
•_المرجعية بعد هذا التوضيح تعد دم العراقي هو المحور وهو الفيصل وانه اكبر من كل الخلافات وأغلى من الحسابات الخارجية وهذه هي الحقيقة التي يجب ان يفهمها الجميع.
•_ المرجعية تقف بالضد من اي تدخل خارجي وتحمل الحكومة المسؤولية الكاملة في الدفاع عن سيادة البلد.
•_ المرجعية تعلمنا ان الذين نختلف معهم في الرؤية السياسية وغيرها لا يعني اخراجهم من عراقيتهم ووصفهم بأوصاف لا تليق بهم بسبب الاختلاف في تلك الرؤية!
•_ صرحت المرجعية الدينية ان الذين وقع عليهم الاعتداء بانهم مقاتلين منضوين في القوات العراقية الرسمية، فانهم بلا شك يمارسون أعمالهم بتكليف من قبل القيادة العليا في الحكومة بغض النظر عن الانتماء الخاص الذي هم عليه.
#رجل_الوطنية

  

حسن الجوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/31



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني يعلمنا الوطنية بالمجان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر سليم
صفحة الكاتب :
  حيدر سليم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل: توزيع راتب المعين المتفرغ بين المشمولين ضمن العام ٢٠١٩ سيكون بعد إقرار الموازنة وتوفر التخصيصات المالية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 في ذكرى شهادته 5 رجب ابن السكيت رجل العلم والعقيدة والجهاد  : الشيخ عقيل الحمداني

 داعش تمنع المدنيين من الخروج من الموصل وتهددهم بالقتل

 حصـاد المتنبي 4أيلول 2015  : عبد الزهره الطالقاني

 إعتداء بالضرب المبرح من مجهولين على مراسل ومصور قناة البغدادية في ذي قار  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 صحيفه ايطاليه تنشر ثروة اسامه النجيفي رئيس البرلمان العراقي بالارقام

 حين تكلم رأس الحسين  : المحامي ريشار نخلة

 ما بعد التحرير  : محمد حسب العكيلي

 لا حول ولا قوة إلا بالعلي العظيم على الشهرستاني..  : حيدر فوزي الشكرجي

  مقال ( فشل انقلاب عسكري للشيعة في العراق ) للكاتب عمار العامري .. نجاح بتوجيه الإساءة للحسين (ع) !؟.  : تيسير سعد

 قصر صلاح الدين الثقافي يقيم معرضا فنيا لمناسبة النصر العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 انشطار المدارس ستراتيجية متعثرة  : صادق غانم الاسدي

 الموصل: داعش يرتكب جريمة قطع ايدي طفلين وقتل أم احدهما بسبب اعتراضها

 مستشفى الجوادر : تم القضاء على صحة المواطن  : ماء السماء الكندي

 المقاطعة الانتخابية يعني المساهمة في انتحار الوطن  : جمعة عبد الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net